يرجى تدوير جهازك إلى الوضع الرأسي
nav icon

9 من أخطر الحيوانات البحرية تعيش في الشعاب المرجانية

إنه لمن دواعي سروري السباحة في المياه الإستوائية الصافية والدافئة والإستمتاع بكل الألوان والحياة والحيوانات البحرية على طول الشعاب المرجانية والسواحل، ولكن هذه المناطق يمكن أن تكون بنفس خطورة السباحة في المحيطات المفتوحة، حيث يعتقد الكثير من الناس أن أسماك القرش هي المخلوقات الرئيسية التي يجب أن تقلق بشأنها، ولكن المخاطر الحقيقية تكمن في الحياة تحت البحر التي قد لا تشك فيها، مثل القواقع وقنديل البحر وبعض الأسماك المموهة.

 

1- الأخطبوط ذو الحلقات الزرقاء من أخطر الحيوانات البحرية:

الأخطبوط ذو الحلقات الزرقاء أخطر الحيوانات البحرية

يمكن العثور على هذا الأخطبوط ذو الحلقات الزرقاء الصغير الملون في برك المد والجزر والشعاب المرجانية في المحيط الهادئ والمحيط الهندي، كما أنه واحد من أكثر وأخطر الحيوانات البحرية فتكا في العالم، والأخطبوط ذو الحلقات الزرقاء الذي ينمو إلى حوالي 5 إلى 8 بوصات فقط مسلح بسم قوي بما يكفي لقتل 26 شخصا في غضون دقائق قليلة، ولا يوجد مضاد للسموم له، ويعتبر هذا الأخطبوط خطيرا بشكل خاص لأن اللدغة غالبا لا تكون مؤلمة للغاية، لذلك لا يدرك الضحايا دائما أنهم تعرضوا للدغ حتى تظهر الأعراض بما في ذلك الشلل والسكتة التنفسية والقلبية.

 

2- قنديل البحر الصندوقي من أخطر الحيوانات البحرية:

قنديل البحر الصندوقي أخطر الحيوانات البحرية

تعتبر قناديل البحر الصندوقية من أكثر الكائنات السامة في العالم، وتسببت لسعاتهم في وفاة 60 شخصا في المائة عام الماضية، وتوجد في جميع أنحاء المياه الساحلية الدافئة، ولكن أكثر قناديل البحر الصندوقية فتكا توجد في منطقة المحيطين الهندي والهادئ وشمال أستراليا، والأنواع المميتة من قناديل البحر الصندوقية لها مجسات مغطاة بما هو في الأساس سهام سامة صغيرة، وقد يعاني الشخص المصاب بلسع من أكثر قناديل البحر الصندوقية فتكا وأخطر الحيوانات البحرية من أعراض مثل الشلل والسكتة القلبية وربما الموت في غضون دقائق قليلة من تعرضه للسع.

 

3- قنديل البحر إيروكانجي من أخطر الحيوانات البحرية:

قنديل البحر إيروكانجي أخطر الحيوانات البحرية

قد يكون هذا أحد أصغر أنواع الكائنات الهلامية في العالم، ولكنه أيضا أحد أقوى أنواع الكائنات الهلامية، ويسبب سم قنديل البحر إيروكانجي أعراض تقلصات عضلية شديدة، وآلام في الظهر والكلى، والتعرق الغزير، والغثيان والقيء، والصداع، وحتى الآثار النفسية التي تعرف مجتمعة بإسم متلازمة إيروكانجي، وحتى الجرعات الصغيرة من سم إيروكانجي يمكن أن تسبب المتلازمة.

 

ويمكن أن تستمر الأعراض التي تتطلب دخول الضحية إلى المستشفى من بضع ساعات إلى عدة أيام، وتم العثور على قنديل البحر إيروكانجي بشكل أساسي في جميع أنحاء أستراليا، ولكن يمكن أن تكون المتلازمة ناتجة عن قناديل البحر الأخرى أيضا، بما في ذلك أنواع قنديل البحر الصندوقية الموجودة في هاواي وفلوريدا وبورتوريكو وغوام، وهو من أخطر الحيوانات البحرية في العالم.

 

4- سمكة الأسد من أخطر الحيوانات البحرية:

سمكة الأسد أخطر الحيوانات البحرية

قد تكون مفضلة لأحواض الأسماك، لكن أسماك الأسد هي المفترس الأعلى على طول الشعاب المرجانية، وتأكل سمكة الأسد عمليا أي شيء لإرضاء شهيتها النهمة، ولا يكاد يكون لديها أي مفترس بفضل آلية دفاعها الزخرفي التي تشمل ما يصل إلى 18 زعنفة ظهرية ذات أشواط سامة، ولدغة سمكة الأسد مؤلمة للغاية ويمكن أن تسبب الغثيان وصعوبات التنفس والتشنجات والتعرق.

 

ونادرا ما تكون لسعات أسماك الأسد قاتلة للبشر، ولكنها قد تسبب فشل القلب لدى بعض الضحايا، وتعتبر سمكة الأسد أحد أنواع الأسماك القليلة التي أسست تجمعات جديدة في المياه المفتوحة بعد إدخالها إلى منطقة ما، وهي أخطر الحيوانات البحرية في المحيطين الهندي والهادئ ولكن تم إدخالها وأصبحت غازية في المحيط الأطلسي ومنطقة البحر الكاريبي.

 

5- ثعابين موراي من أخطر الحيوانات البحرية:

ثعابين موراي أخطر الحيوانات البحرية

يوجد حوالي 200 نوع من ثعابين موراي وعلى الرغم من أن العديد منها مثل الموراي العملاق تبدو مهددة إلا أن أيا منها لا يشكل خطرا بطبيعتها على البشر، وتأتي المخاطر عندما يستفز البشر الثعابين أو يحاولون إطعامهم، وسوف تلدغ الثعابين لذا فإن أفضل طريقة للبقاء بأمان حول ثعابين موراي هي تجنب إزعاجها في جحورها، ويمكن أن تسبب التسمم للبشر الذين يستهلكونها، لذا هي أخطر الحيوانات البحرية في العالم.

 

6- السمكة الإبرية من أخطر الحيوانات البحرية:

السمكة الإبرية أخطر الحيوانات البحرية

لا تعتبر السمكة الإبرية خطرة لأنها عدوانية أو سامة، أو لديها عضة متوسطة، إنها خطيرة في الغالب بسبب شكلها وأسنانها الشبيهة بالإبر وقدرتها على الطيران، وعادة ما تسبح الأسماك التي على شكل خنجر بضع بوصات فقط تحت سطح الماء لكن يمكنها إطلاق نفسها من الماء بسرعات تصل إلى 37 ميلا في الساعة، ومن المعروف أنها تسبب الأذى وأحيانا الموت للأشخاص الذين يصادف أن يكونوا في طريقها، وهي أيضا توجد في قائمتنا أخطر الحيوانات البحرية التي تعيش داخل الشعاب المرجانية.

 

7- ثعابين البحر من أخطر الحيوانات البحرية:

ثعابين البحر من أخطر الحيوانات البحرية

في حين أن ثعابين البحر ليست خطيرة بشكل خاص، إلا أن معظم الأنواع لها سم قوي للغاية لذا توجد في قائمتنا أخطر الحيوانات البحرية، ونظرا لأن كمية السم منخفضة نسبيا، فهناك عدد قليل من الوفيات بسبب ثعابين البحر، والصيادون الذين يصطادون ثعابين البحر في شباكهم هم الأكثر عرضة للعض، وأكثر ثعابين البحر فتكا نوعان يعيشان في المياه قبالة آسيا وأستراليا، وإذا تعرض الشخص للعض فعادة ما تكون اللدغة نفسها صغيرة وقد تكون غير مؤلمة وغير ملحوظة، ومع ذلك، من 30 دقيقة إلى بضع ساعات بعد اللدغة قد تظهر الأعراض التي تشمل الصداع، والعطش، والقيء، وآلام العضلات، والشلل اللآحق، والفشل الكلوي، والسكتة القلبية.

 

8- سمكة الحجر من أخطر الحيوانات البحرية:

سمكة الحجر من أخطر الحيوانات البحرية

قد تبدو الأسماك الحجرية وكأنها صخرة غير ضارة، ولكنها في الواقع واحدة من الأسماك السامة في العالم إن لم تكن أكثرها، ومن أخطر الحيوانات البحرية في العالم، ولأنهم يشبهون الحجر تماما، يمكن للسباحين أن يجدوا أنفسهم على مقربة غير مريحة من أحدهم دون أن يدركوا ذلك، وتحتوي أنواع الأسماك الحجرية على سموم عصبية في أشواك تمتد على طول الزعنفة الظهرية، والتي تقف عندما تشعر الأسماك بالتهديد، واعتمادا على كمية السم التي تحقنها، يمكن أن تسبب السمكة الحجرية الموت للإنسان البالغ في أقل من ساعة واحدة، ويسبب السم ألما شديدا وتورما وشللا مؤقتا وصدمة وربما الموت إذا لم يتم علاجه على الفور بمضادات السم.

 

9- الحلزون المخروطي من أخطر الحيوانات البحرية:

الحلزون المخروطي من أخطر الحيوانات البحرية

تستخدم الحلزونات المخروطية سنا شائكا ممدودا كحربة لحقن السم الذي يشل الفريسة قبل أن تأكلها، بالنسبة للبشر، العديد من أنواع الحلزونات المخروطية لها لسعات تشبه إلى حد ما لدغة نحلة، ولكن الحلزون المخروطي الجغرافي، والمخطط، والنسيجي، جميعها لها سم قوي، لذا تعتبر من أخطر الحيوانات البحرية، وتشمل أعراض اللدغة الألم الموضعي والتورم والقيء وفي الحالات القصوى الشلل والفشل التنفسي، ويمكن أن تبدأ التأثيرات على الفور أو تتأخر لأيام بعد اللدغة، وللسم القوي أيضا إمكانية للإستخدامات الطبية، ويدرس الباحثون في جامعة يوتا آثار الأنسولين في سم الحلزون المخروطي كعلاج أنسولين سريع المفعول لمرضى السكري.

كتب : ذات الهمة
مواضيع مميزة :
loading