يرجى تدوير جهازك إلى الوضع الرأسي
nav icon

10 أطباق شهية مثيرة للاشمئزاز من جميع أنحاء العالم

من الكافيار إلى سمك فيليه، كل ثقافة ومجتمع لديها أطعمة تعتبر شهية، وعلى هذا النحو، غالبًا ما يُنظر إلى هذه الأطباق على أنها أكثر الأطعمة اللذيذة والمرموقة التي يمكن للمرء تذوقها، ومع ذلك، تختلف الأطباق الشهية اختلافًا كبيرًا من بلد إلى آخر، وفي كثير من الحالات، يمكن مشاهدة الأطعمة المفضلة لبلد ما باشمئزاز ونفور من قبل أولئك الذين ينتمون إلى أماكن أخرى، ويمكن أن يبدو سمك فيليه لشخص ما مثل عصيدة لشخص آخر، وعلى الرغم من أن الطعام شيء مقدس يمكن النظر إلى هذه الأطعمة الشهية على أنها رعب من الجحيم مباشرة، وفيما يلي 10 أطباق شهية مثيرة للاشمئزاز من جميع أنحاء العالم.

 

10- كاسو مارزو:
عندما يفكر المرء في الجبن، يبدأ أن يسيل الفم وتتراقص صور الجبن في العقل، لكن مع هذا الطبق أخذ الجبن منعطفاً مروعاً، ويعتبر كاسو مارزو من الأطعمة الشهية ذات القيمة العالية من قبل سكان سردينيا، وبداية قصة هذا الجبن تدعو للاشمئزاز حيث أنه يعج باليرقات الحية، ويكون الداخل عبارة عن كتلة لزجة صمغية مليئة بكميات لا حصر لها من الديدان الحية.

 

وهناك مخاطر من تناول مثل هذه الأطعمة الشهية، حيث أن هذه الديدان لا تحب أن تنزعج ويمكنها أن تقفز لمسافة تصل إلى 15 سم (6 بوصات)، لذا يجب ارتداء زوج من نظارات السلامة للاستمتاع بهذه الوليمة الفاسدة، وفي الماضي، تم حظر كاسو مارزو من قبل الاتحاد الأوروبي بسبب لوائح النظافة وسلامة الأغذية؛ فلم يرغب الاتحاد الأوروبي في أن يأكل الناس الجبن الفاسد والحشرات الحية، ومع ذلك، تم إلغاء عدم شرعية الجبن، حيث اعتبرت أوروبا الجبن طعامًا تقليديًا لشعب سردينيا وبالتالي لا يخضع للولاية القضائية.

 

9- هاكارل:
بالنسبة للكثيرين، فإن أسماك القرش مخيفة للغاية حيث لديها أسنان كبيرة، سوداء، متوسعة بؤبؤ العين، ولديها شهوة للدم، وفي أيسلندا، تعتبر أسماك القرش الأكثر رعبا من الأطعمة الشهية الوطنية المخمرة، المتعفنة، والمغمورة في سحابة كريهة من الأمونيا، و كارل هو طعام تقليدي لأيسلندا يمكن إرجاعه إلى زمن الفايكنج، فعندما بدأ الفايكنج في إنشاء مساكن في أيسلندا، اكتشفوا أن أسماك القرش، وبالتحديد قرش جرينلاند، كانت وفيرة في المياه حول الجزيرة، وبالتالي أصبحت مصدرًا رئيسيًا للغذاء.

 

وسرعان ما علم الفايكنج أن لحم سمك القرش في جرينلاند كان سامًا للإنسان، لذا لتحضيره للاستهلاك، اكتشفوا طريقة لتنقية اللحم، وبعد اصطياد القرش، يتم قطع رأسه بسرعة، والقضاء على السموم وأكسيد ثلاثي ميثيل أمين وحمض البوليك، يتم حفر حفرة، ويتم وضع القرش بالداخل، وتوضع الصخور فوق سمكة القرش، ويؤدي ضغط الحجارة إلى تسرب السموم ويستغرق هذا من ستة إلى 12 أسبوعًا، وخلال هذا الوقت، يبدأ القرش نفسه في التعفن والتخمر داخل الأرض، ويتم سحبه وعندما تنضج الرائحة الفاسدة في ذروتها، وتتشكل قشرة جافة وصلبة بنية اللون على لحم القرش المعلق يكون جاهزًا للأكل.

ط

8- Huitla Coche:
تشتهر المكسيك بمأكولاتها اللذيذة، من كارني أسادا إلى التاكو المتواضع، يحب الملايين المطبخ المكسيكي، ومع ذلك، هناك طعام واحد يعتبره المكسيكيون من الأطعمة الشهية التي قد يصاب الآخرون بالصدمة عندما يجدونها في أطباقهم، وغالبًا ما يُعرف Huila Coche باسم " تفحم الذرة" أو "الفطر" أو "الكمأة المكسيكية"، لكن هذه الأطعمة الشهية هي مرض نباتي يصيب الذرة، وينمو المرض في كريات رمادية منتفخة تشبه إلى حد ما صخور النهر.

 

وعلى الرغم من أن معظم الناس يعتبرون هذا المرض الفطري وباءً، إلا أنه في أجزاء من المكسيك تعتبر هذه الفطريات طعامًا شهيًا غمر جميع جوانب المطبخ المكسيكي التقليدي تقريبًا ويصف الكثيرون النكهة بأنها رقيقة ودخانية قليلاً، ويقارنونها بطعم التوت، ويمكن تحضيرها بعدة طرق، وغالبًا ما يتم إلقاؤها في العديد من الأطباق كعنصر منكهة، أو يمكن استخدامها لصنع الحساء والصلصات، حتى أن الكثيرين يأكلون الفطريات الكروية بمفردها، مستمتعين بنكهتها الرقيقة وملمسها الطري.

 

7- كيفياك:
الأجازات هي وقت الفرح والأسرة والطعام الجيد، وفي غرينلاند، تعتبر العطلات مميزة بنفس القدر، ولن تكتمل احتفالاتهم بدون طعام الإنويت الذي يتميز به كيفياك، ولتحضير الكيفياك، يبدأ الإنويت بجمع لحومهم، أولاً، يصطادون ويذبحون ختمًا كبيرًا ثم يتم نزع أحشاء الختم وتشحيمه، وبعد ذلك، يتم القبض على مئات من طائر الأوك، وهو طائر يشبه البطريق، وقتله، يحشونها كاملة في جثة الفقمة الميتة.

 

وبعد حشو الطيور بأكملها في جثة الفقمة، يتم غلق الختم وتغطيته بأكوام من الشحوم لمنع الديدان من دخول الجسم ثم يتم حفر حفرة، ويوضع الختم وكل شيء بالداخل ويغطى بالحجارة الثقيلة، وبعد عدة أشهر، تقترب عادة من عطلة عيد الميلاد، ويتم حفر الختم، ويتم أكل الأوك والعظام وكلها، لأنها أصبحت طرية بسبب عملية التخمير، وخلال أشهر الشتاء في جرينلاند، يكون الصيد وصيد الأسماك في غاية الخطورة بسبب الثلوج والجليد المتحول وكيفياك هو وسيلة لانويت ليأكلوا الكثير من الطعام خلال هذه الأوقات.

 

6- بيض الصبي البكر:
البيض عنصر أساسي في كل ثقافة تقريبًا، فهو لذيذ ومتعدد الاستخدامات ومليئ بالبروتين، ومع ذلك، في الصين، واحدة من الأطباق الشهية بها أكثر من ذلك بقليل وهو بيض الصبي البكر والذي يعتبر طعام شهي في دونغيانغ، وفي كل عام في الربيع، يُسلق البيض في بول الصبيان البكر، الذين تتراوح أعمارهم عادةً بين العاشرة وما دون، وخلال فصل الربيع، يتم جمع البول من كل صبي تقريبًا دون العاشرة وتوضع الدلاء في المدارس الابتدائية في جميع أنحاء المدينة، حيث يتم جمع بول الأولاد، حتى أن العديد من الأشخاص يحملون زجاجات فارغة أثناء تواجدهم في المدينة لاسترداد البول من الأولاد إذا كان آباؤهم على استعداد للسماح لهم بجمعها.

 

ويجب أن يتمتع الأولاد بصحة جيدة وألا يعانون من أي مرض بسبب مخاوف تتعلق بسلامة الغذاء، وبمجرد جمع البول، تأتي عملية تحضير بيض الصبي البكر بالفعول، حيث يوضع بيض الدجاج لينقع في حمام بول الأولاد ثم يغلي في المزيد من البول وبمجرد أن يصل البيض إلى حالة المسلوق، يتم إزالته من البول وتقشيره، ثم إعادة وضعه في البول لينضج، ويمكن أن تستغرق عملية غليان البول ما يقرب من يوم كامل ويمكن أن تكلف المشتري ضعف تكلفة بيضة الدجاج العادية.

 

وهذه الأطعمة موجودة منذ العصور القديمة في الصين، ومن المفترض أن يؤدي تناولها إلى تعزيز صحة الفرد ويدعي الكثيرون أن تناول البيض المنقوع في البول سيمنع مجموعة متنوعة من الأمراض ولكن أبرزها هو منع الإصابة بضربة الشمس، وعلى الرغم من أن الكثيرين يجدون أن هذه الأطعمة غريبة ومضرة نوعًا ما اعتمادًا على جودة الطهي والبول، فقد اعتبرت الصين تقليد طهي البيض في بول الأولاد الصغار أمرًا قانونيًا وجزءًا من "التراث الثقافي غير المادي" في دونغيانغ.

 

5- شيراكو:
تشتهر اليابان بمأكولاتها الغريبة، وشيركو بالتأكيد واحدة من أغرب الأطعمة، وشيراكو المبللة، أو بعبارة صريحة، أكياس الحيوانات المنوية والسائل المنوي المصاحب للأسماك الذكرية تعتبر من الأطعمة الشهية في اليابان، ويتم حصاد شيراكو من العديد من أنواع الأسماك المختلفة، بما في ذلك سمك القد وسمك الصياد وسمك السلمون وسمك المنتفخ، ويتم حصادها خلال أشهر الشتاء، حيث يحدث هذا عندما تنتج هذه الأسماك المختلفة أكثر السوائل المنوية، مما يعني أن الشيراكو ستكون لذيذة أكثر.

 

وبمجرد حصادها، يمكن تحضير الشيروكو بعدة طرق مختلفة لإرضاء الحنك المغامر، أولئك الذين يرغبون في تناوله نيئًا، أو مطبوخًا قليلاً، حيث يصبح الشيراكو أكثر دسمًا، ويتحول إلى كاسترد سائل منو، والجزء الأكثر قيمة لهذه الأسماك، والذي يضيف إلى حالتها الشهية، ففي بعض الأماكن، تباع أجزاء صغيرة من الشيروكو بأكثر من 100 دولار، ومع ذلك، فإن أكثر أنواع الشيروكو قيمة هي تلك الموجودة في السمكة المنتفخة وتعتبر شيراكو التي يقع مقرها في فوجو أروع طعام شهي في عالم أكياس الحيوانات المنوية.

 

4- بيض القرن:
يعد البيض المخفوق أو المشمس أو البيض المسلوق أمرًا شائعًا، ويستمتع به الكثيرون ولكن طعامًا شهيًا آخر يعتمد على البيض في الصين كان يقلب المعدة لآلاف السنين ومن خلال العديد من الأسماء، مثل بيضة القرن، أو بيضة الألف عام، أو بيدان، هذا البيض هو المفضل في المناطق الريفية في الصين، وبيضة القرن هي إما بيضة سمان أو بطة أو بيضة دجاج تم تخميرها وحفظها باستخدام مجموعة غير نمطية من المكونات.

 

أولاً، يتم ملء وعاء كبير بالشاي الأسود والملح والجير ورماد الخشب المحترق حديثًا ويترك ليبرد طوال الليل وبعد أن يصل هذا الحوض إلى أقصى قدر من الفاعلية، يتم إضافة بيض البط أو السمان أو الدجاج، ثم ينقع البيض في هذا الخليط لمدة تتراوح من سبعة أسابيع إلى خمسة أشهر، مما يضمن تخميرها وحفظها بشكل صحيح، وبعد أن يتم تحضيرها بالكامل، يمكن للمرء الاستمتاع ببيضة القرن وهذا هو المكان الذي تصبح فيه الأمور أكثر بشاعة، حيث يتحول بياض البيضة إلى ألوان تتراوح من العنبر إلى الأسود تقريبًا، ويصبح الصفار كرة صلبة رمادية داكنة أو خضراء.

 

ويمكن للمرء أن يرى أنماطًا تشبه ندفة الثلج على القشرة؛ هذا هو المكان الذي استحوذت فيه الفطريات على البيضة وتضيف ما يسميه البعض الجمال، وتفوح من البيضة أيضًا رائحة الأمونيا، والتي تضيف تلميحًا آخر من الاشمئزاز إلى الفوضى السوداء والبيضية وغالبًا ما يتم تقطيع هذه الأطعمة الشهية إلى قطع وتقدم كطبق جانبي أو الاستمتاع بها بمفردها.

 

3- شوربة عش الطائر:
عندما يفكر المرء في أكل أعشاش الطيور، فإنه يحضر صورًا للعصي والقش، لكن الطعم الصيني لحساء عش الطائر مثير للاهتمام أكثر من ذلك بكثير و حساء عش الطائر مصنوع من أعشاش الكهوف التي تعيش في الكهوف وتصنع هذه الطيور أعشاشها الصغيرة الخاصة من شيء يسهل العثور عليه لمعظم الطيور وهو اللعاب وتستخدم الطيور أطنانًا من البصاق الخاص بها لنسج وبناء أعشاش معقدة على جانب جدران الكهوف التي تعيش فيها، و لحصاد الأعشاش الصغيرة، يجب على الرجال تسلق السلالم إلى ارتفاعات كبيرة داخل الكهف لتقشير الاماكن الصغيرة للبصق للاستهلاك، ثم يتم أخذ الأعشاش واستخدامها في صنع الحساء أو الحلوى الجيلاتينية.

 

وعلى الرغم من أنه يبدو أقل إثارة للمعدة من العديد من الأطعمة المميزة الأخرى، إلا أن هذا اللعاب الشهي سيء بأكثر من طريقة، وإن حصاد أعشاش الطيور نفسها عمل مثير للاشمئزاز، وبسبب الحصاد، الذي يحدث حتى ثلاث مرات في السنة، تتناقص أعداد الطيور وتؤخذ الأعشاش قبل أن يتاح الوقت لوضع بيضة، مما يجبر الطائر الصغير على تكوين عش آخر خلال موسم التكاثر، وفي بعض الأحيان، لا ترقد الطيور، مما يمنع ولادة جيل آخر من الطيور.

 

2- شيوكارا:
هذا الطبق هو كابوس في وعاء، وغالبًا ما يتم تناقل الشوكارا من قبل اليابانيين الأصليين، وهو ليس لضعاف القلوب، وشيوكارا هي حيوانات بحرية مملحة ومخمرة، وأكثرها شيوعًا الحبار والإنشاء هذا الطبق، يقوم المرء ببساطة بإمساك الحبار، وتقطيعه إلى قطع، ثم يخلط اللحم مع الأحشاء والعصائر الموجودة داخل الحبار نفسه، وبعد التحضير، يُسمح لـ الحبار وعصائر جسمه بالتخمر والتعفن لمدة تصل إلى شهر.

 

وبعد مرور الشهر، تفتح الحاوية، وما يوجد بداخلها هو أشياء من كوابيس عشاق الطعام حيث تحول الحبار إلى عجينة بنية لزجة برائحة المأكولات البحرية المتعفنة النتنة ويتفق اليابانيون الأصليون الذين يستهلكون الطبق على أن أفضل طريقة لتناول شيوكارا هي ببساطة ابتلاع كل شيء في جرعة واحدة عملاقة ثم اتباعها بجرعة أكبر من الويسكي، وهناك أنواعًا مختلفة من تركيبات الأسماك والأمعاء التي يمكنك الاستمتاع بها، بما في ذلك الحبار وقنفذ البحر وسرطان البحر وخيار البحر ويصر البعض على أن طعمها مثل الأنشوجة.

 

1- الطبق النتن:
تنضج ألاسكا بالعديد من الحيوانات التي أصبحت عنصرًا أساسيًا للأشخاص الذين يعيشون في أحد أبرد الأماكن في العالم، وقد ابتكر سكان ألاسكا الأصليين واحدة من أغرب الأطعمة الشهية على هذا الكوكب، وتحضير طبق النتن المثالي، يتم صيد الأسماك البيضاء أو السلمون وذبحها ثم يتم وضع الرأس والأحشاء في برميل خشبي، وتغطيتها بالخيش، ودفنها، وتترك لتتخمر لمدة أسبوع وبعد بقاء الرائحة الكريهة في الأرض لفترة كافية، يتم إزالتها وتناولها كما هي، وتكون عبارة عن كتلة فاسدة تشبه المعجون من الأسماك اللزجة.

 

وعلى الرغم من أن معظم سكان ألاسكا يعتبرون مثيرًا للاشمئزاز، إلا أنهم ينظرون إلى الرائحة الكريهة على أنها طعام شهي تقليدي لذيذ، ومع ذلك، فإن الاستمتاع بها يأتي بتكاليف باهظة، ويعاني سكان ألاسكا الأصليين من أعلى معدلات التسمم الغذائي في جميع أنحاء العالم بسبب استهلاك طعامهم الشهي المتعفن، ويحتوي هذا الطعام المخمر على كميات من التسمم الغذائي يمكن إزالتها من خلال ممارسات الطهي والتحضير الحديثة، وعلى الرغم من أن البعض قد لجأوا إلى استخدام طرق "أكثر أمانًا" إلى حد ما لتحضير الرائحة الكريهة، إلا أن التسمم الغذائي لا يزال موجودًا ويحدث فسادًا على سكان ألاسكا الأصليين.

كتب : رباب احمد
مواضيع مميزة :
loading