يرجى تدوير جهازك إلى الوضع الرأسي
nav icon

ماذا تشعرين أثناء انقباضات الحمل؟

من أكبر الأشياء التي قد تتساءل عنها الأم لأول مرة وهي تقترب من موعد ولادتها هو كيف ستشعر بالانقباضات أثناء المخاض، وقد تتساءل العديد من النساء عما إذا كان بإمكانهم التعرف على حدوث الانقباض أم لا، لكن لا داعي للقل فمن المحتمل جدًا أن تتعرفي على الانقباض عندما يبدأ مخاضك، وإليك ما يمكنك توقعه من الانقباضات أثناء المخاض .

 

ماذا يحدث أثناء الانقباض؟
أثناء الانقباض، تتقلص الألياف العضلية للرحم بالمعنى الحرفي للكلمة، مما يؤدي إلى ما يسمى بـ "الانقباضات"، وأثناء انقباض المخاض، يحدث قدر كبير من العمل فتنقبض عضلات الرحم في وقت واحد للمساعدة في دفع طفلك عبر قناة الولادة، بينما يتم أيضًا سحب الجزء السفلي من الرحم للمساعدة في توسيع عنق الرحم وترقيقه" للسماح للطفل بالمرور، ويمكنك تصور الانقباضات مثل نفخ البالون وعندما يمتلئ البالون بالهواء، يصبح "عنق" البالون أرق ويختفي عمليًا، تمامًا مثل عنق الرحم.

 

وهناك أيضًا شكل من أشكال الانقباضات يسمى انقباضات براكستون-هيكس، والتي يمكنك التفكير بها مثل تقلصات "الإحماء"، وقد تتقلص عضلات الرحم وتتقلص، ولكن ليس لها أي تأثير على عنق الرحم، لذلك لا تعتبر انقباضات "حقيقية" حتى الآن.

م

كيف تشعرين أثناء إنقباض الرحم؟
تختلف الانقباضات باختلاف كل امرأة، بناءً على مجموعة متنوعة من العوامل، منها:

- إذا كان طفلها الأول، فقد وجدت الدراسات أن الأمهات لأول مرة تميل إلى الشعور بآلام المخاض بشكل عام ولديها إدراك أعلى من النساء اللائي سبق لهن الولادة.

- حجم الأم، حيث وجدت إحدى الدراسات أن النساء ذوات مؤشر كتلة الجسم الأعلى، على سبيل المثال، يعانين من تقلصات مختلفة عن النساء ذوات مؤشر كتلة الجسم المنخفض.

- تميل بعض النساء إلى التعرض لانقباضات مثل شد في منطقة البطن، بينما يشعر البعض الآخر بانقباضات أقل في الجسم، في مناطق المستقيم والمهبل.

- وفقًا لدراسة أجريت عام 2008 حول آلام المخاض، هناك نوعان رئيسيان من الألم الذي يحدث مع الانقباضات وهما ألم حشوي خفيف ناتج عن اتساع عنق الرحم ومنطقة أسفل الرحم، وألم جسدي حاد يحدث عندما يتمدد الجلد والعضلات والألياف مع الولادة.

 

كيف تتغير الانقباضات أثناء المخاض؟
ستتغير انقباضات مع تقدمك في المراحل الثلاث للولادة، وفي الفترة المبكرة من المرحلة الأولى من المخاض، ستكون انقباضات أقل حدة، وقد تكون غير منتظمة في المباعدة بينها، وقد لا تستمر لفترة طويلة، ومع انتقالك إلى المرحلة الثانية من المخاض، ستقترب انقباضات من بعضها البعض، وتصبح أكثر حدة، وتستمر لفترة أطول أو تصبح أكثر إيلامًا.

 

هل يجب أن تضعي وقتًا لانقباضات؟
في واقع الأمر يجب عليك تحديد توقيت انقباضات حتى تتمكني من معرفة ما إذا كنتِ ستذهبين إلى نمط عمل نشط منتظم ويمكن لطبيبك أو مقدم رعاية الحمل أن يعطيك تعليمات أكثر تحديدًا، ولكن بشكل عام، يُنصح معظم الأمهات لأول مرة بالانتظار حتى تأتي الانقباضات كل 2 إلى 4 دقائق لمدة ساعتين على الأقل قبل الذهاب إلى المستشفى، وهذا لأن المرحلة الأولى من المخاض يمكن أن تستغرق وقتًا طويلاً وأحيانًا تصل إلى 13 ساعة للطفل الأول لذلك من الأفضل الانتظار في المنزل لأجزاء المخاض الأولى.

 

ومع ذلك، يجب أيضًا ألا تترددي أبدًا في التوجه إلى المستشفى أو الاتصال بطبيبك إذا كنتي تعاني من تقلصات أو تريدين ببساطة أن يتم فحصك، ويختلف مخاض كل امرأة، وأنتِ تعرفين جسمك أفضل من أي شخص آخر، لذا إذا كنت تعانين من الانقباضات في أي وقت قبل أن يتم اعتبارك فترة كاملة (في الأسبوع 37)، يجب عليك الاتصال بطبيبك أو التوجه إلى المستشفى على الفور.

كتب : رباب احمد
مواضيع مميزة :
loading