يرجى تدوير جهازك إلى الوضع الرأسي
nav icon

هل البيسون الأمريكي مهدد بالإنقراض؟

كاد البيسون الأمريكي أكبر حيوان بري في أمريكا الشمالية والثدييات الوطنية في الولايات المتحدة يقترب من الإنقراض بسبب فقدان الموائل والصيد، وما يقدر بنحو 30 إلى 60 مليون من حيوانات البيسون جابت أمريكا الشمالية حتى أواخر القرن التاسع عشر، وعندما تضاءلت أعداد البيسون إلى أقل من 1000، وبفضل جهود الحفظ، أصبحت أعداد البيسون الأمريكي مستقرة الآن، ولم يعد مهدد بالإنقراض، واليوم، يعيش حوالي 30000 من البيسون الأمريكي في قطعان تركز على الحفظ في جميع أنحاء أمريكا الشمالية، ويتم تربية 400000 أو نحو ذلك كماشية في المزارع والحقول.

 

أهم ما يهدد البيسون الأمريكي؟
تاريخيا، كانت أعظم التهديدات التي يتعرض لها البيسون الأمريكي هي الصيد وفقدان الموائل، واليوم، ومع انخفاض أعداد سكانه، يواجه البيسون الأمريكي الآن أيضا تهديدات من انخفاض التنوع الجيني.

البيسون الأمريكي

الصيد يهدد البيسون الأمريكي:
كان البيسون الأمريكي حيوانا حاسما ومهما في حياة قبائل السهول، حيث استخدم الأمريكيون الأصليون الحيوان للطعام وجلده للملابس ولإيجاد مأوى، كما صنعوا أدوات ومواد احتفالية من البيسون، ولقد اعتمدوا على البيسون الأمريكي في كل شيء تقريبا للبقاء على قيد الحياة، كما يشير الإتحاد الوطني للحياة البرية.

 

في القرن التاسع عشر، بدأ المستوطنون في الإنتقال إلى أراضي الأمريكيين الأصليين، ولقد ذبحوا الملايين من البيسون الأمريكي من أجل الغذاء والرياضة، وإدراكا منهم لأهمية الحيوانات لبقاء قبائل السهول، فقد قتلوا البيسون لحرمان الأمريكيين الأصليين من أهم أصولهم الطبيعية، كما تقول ناشيونال جيوغرافيك، وبحلول أواخر القرن التاسع عشر، انخفض عدد البيسون الأمريكي إلى أقل من 1000.

 

فقدان الموائل يهدد البيسون الأمريكي:
عندما جاب البيسون الأمريكي ملايين الأفدنة، حافظ رعيه على الأراضي العشبية والقطعان بصحة جيدة ومتنوعة، وفقا للصندوق العالمي للطبيعة، ولكن بالإضافة إلى صيد البيسون الأمريكي للغذاء والرياضة، قام المستوطنون الأوائل أيضا بتطهير الأرض التي تجول فيها البيسون الأمريكي، ولقد عملوا على إفساح المجال لمواشيهم، والتي انتزعت من موطن البيسون، تاركين البيسون المتبقي مع القليل من الأراضي المتبقية.

 

يتكون أكبر قطيع من البيسون الأمريكي البري المتبقي من حوالي 4500 حيوان في متنزه يلوستون الوطني، وباستخدام الحفريات والقصص من الرحالة الأوائل، يعتقد الباحثون أن يلوستون هو المكان الوحيد في الولايات المتحدة حيث يعيش البيسون الأمريكي البري بشكل مستمر منذ عصور ما قبل التاريخ.

 

تربية البيسون الأمريكي:
لا يوجد حاليا سوى حوالي 30000 من البيسون الأمريكي في قطعان محمية (تديرها الحكومة ومنظمات الحفظ)، وتؤدي هذه الأحجام الصغيرة للقطيع إلى فقدان التنوع الجيني، حيث أن مجموعة الجينات للتكاثر صغيرة جدا، وفي أواخر القرن التاسع عشر وأوائل القرن العشرين، قام بعض أصحاب مزارع الماشية الذين امتلكوا بعضا من أعداد البيسون الأمريكي المتناقصة بتربيته مع الماشية على أمل تكوين حيوانات أكثر صحة ولحوما.

 

يعتقد العلماء أنه لا يوجد سوى قطيعين من قطعان البيسون الأمريكي العامة التي لا تظهر أي دليل على أنها تم تربيتها مع الماشية، في حديقة يلوستون ومنتزه جزيرة إلك الوطنية في كندا، وتعمل مجموعات الحفظ على إنشاء قطعان إضافية غير مهجنة في مواقع أخرى، ومن الأهمية بمكان حماية جينات البيسون الأمريكي لأن تفشي مرض أو حدث رئيسي آخر قد يهدد تلك القطعان.

 

ماذا نستطيع ان نفعل لحفظ البيسون الأمريكي؟
على الرغم من أن أعداد البيسون الأمريكي لم تكن قريبة مما كانت عليه من قبل، إلا أن تعداده مستقر ويصف الكثيرون الحيوان بقصة نجاح في الحفاظ على البيئة، وتعمل مجموعات مختلفة مع المتنزهات الوطنية والمجتمعات الأمريكية الأصلية ومربي الماشية لإعادة البيسون الأمريكي إلى بيئته الطبيعية.

 

تأسست جمعية البيسون الأمريكي عام 1905 من قبل الرئيس ثيودور روزفلت ومدير حديقة حيوان برونكس ويليام هورنادي، وهي جزء من جمعية الحفاظ على الحياة البرية، وهدف المجموعة هو الاستعادة الثقافية والبيئية لثور البيسون عبر أمريكا الشمالية، ويعمل الصندوق العالمي للطبيعة مع العديد من المجتمعات القبلية في جميع أنحاء السهول الشمالية الكبرى لإعادة البيسون الأمريكي والحياة البرية الأخرى، بما في ذلك النمس المهدد بالإنقراض، إلى موائلها الأصلية، ويمكنك التعهد ماليا بدعم الجهد أو تبني البيسون الأمريكي بشكل رمزي.

كتب : ذات الهمة
مواضيع مميزة :
loading