يرجى تدوير جهازك إلى الوضع الرأسي
nav icon

أهم أعمال يوليوس قيصر

كان يوليوس قيصر جنرالًا وسياسيًا وباحثًا مشهورًا في روما القديمة، حيث غزا منطقة بلاد الغال الشاسعة وساعد في بدء نهاية الجمهورية الرومانية عندما أصبح دكتاتورًا للإمبراطورية الرومانية، وعلى الرغم من براعته العسكرية الرائعة، ومهاراته السياسية وشعبيته مع الطبقة الدنيا والمتوسطة في روما، إلا أن حكمه قد انتهى عندما اغتاله المعارضون الذين هددهم صعود قوته بوحشية.

 

الحياة المبكرة لـ جايوس يوليوس قيصر:
ولد جايوس يوليوس قيصر في 13 يوليو حوالي عام 100 قبل الميلاد، لأبيه، المسمى أيضًا جايوس يوليوس قيصر، وأمه أوريليا كوتا وكان أيضًا ابن شقيق الجنرال الروماني الشهير جايوس ماريوس، وتتبع قيصر سلالته إلى أصول روما وادعى أنه سليل الإلهة فينوس من خلال أمير طروادة إينيس وابنه إيلوس، وعلى الرغم من إرثه النبيل المزعوم، لم تكن عائلة قيصر ثرية أو مؤثرة بشكل خاص في السياسة الرومانية.

 

وبعد وفاة والده فجأة في عام 85 قبل الميلاد، أصبح قيصر رئيسًا لعائلته في سن 16، وفي منتصف حرب أهلية بين عمه ماريوس والحاكم الروماني لوسيوس كورنيليوس سولا، في 84 قبل الميلاد، تزوج كورنيليا، ابنة حليف ماريوس وكان لـ قيصر وكورنيليا طفل واحد، ابنة اسمها جوليا، وفي 82 قبل الميلاد، انتصر سولا في الحرب الأهلية وأمر قيصر بطلاق كورنيليا ورفض قيصر واختفى وتدخل عائلته وأقنعت سولا لتجنيب حياة قيصر؛ ومع ذلك جرد سولا قيصر من ميراثه، وعلى الرغم من التأجيل، غادر قيصر روما، وانضم إلى الجيش وحصل على التاج المدني المرموق لشجاعته في حصار ميتيليني في 80 قبل الميلاد.

 

قراصنة يستولون على قيصر:
في عام 75 قبل الميلاد، عندما عبر بحر إيجه في طريقه إلى رودس لدراسة الفلسفة والخطابة، استولى القراصنة القتلة على قيصر وبحسب ما ورد، تصرف قيصر كقائد مستبد مع القراصنة أكثر من كونه أسيرهم، وبعد دفع الفدية، تركه القراصنة لكن قيصر استأجر أسطولًا خاصًا لـ مطاردتهم وصُلب القراصنة بسبب جرائمهم .

يوليوس قيصر

الصعود السياسي لـ يوليوس قيصر:
سرعان ما بدأ قيصر حياته السياسية بجدية حيث أصبح منبرًا عسكريًا ثم قسطور مقاطعة رومانية في عام 69 قبل الميلاد، وفي نفس العام توفيت زوجته كورنيليا، وفي عام 67 قبل الميلاد، تزوج بومبيا، حفيدة سولا وأحد أقارب بومبي العظيم، الذي شكل معه تحالفًا مهمًا.

 

وفي عام 65 قبل الميلاد، أصبح يوليوس قيصر قاضيًا رومانيًا مهمًا وأنتج ألعابًا فخمة في سيرك ماكسيموس التي جعلته محبوبًا للجمهور ولكنها ألقى به في الديون، وبعد ذلك بعامين، وطلق قيصر بومبيا عام 62 قبل الميلاد بعد أن حرض سياسي على فضيحة كبرى من خلال التنكر بزي امرأة وشق طريقه إلى مهرجان نسائي مقدس تستضيفه بومبيا.

 

يوليوس قيصر والثلاثي الأول:
بعد عام واحد، أصبح قيصر حاكماً لإسبانيا وساعدت سلسلة من المناورات العسكرية والسياسية الناجحة، جنبًا إلى جنب مع دعم بومبي وماركوس ليسينيوس كراسوس (المعروف باسم أغنى رجل في روما)، قيصر على انتخابه لمنصب القنصل الروماني الكبير في عام 59 قبل الميلاد.

 

وسرعان ما شكل قيصر وكراسوس وبومبي تحالفًا غير رسمي (عززه زواج ابنة قيصر جوليا إلى بومبي) المعروف باسم الثلاثي الأول وأرعب الاتحاد مجلس الشيوخ الروماني الذي كان يعلم أن الشراكة بين ثلاثة رجال أقوياء لا يمكن إيقافها وكانوا على حق، وسرعان ما سيطر الثلاثي على روما.

 

قيصر في بلاد الغال:
تم تعيين قيصر حاكمًا لمنطقة شاسعة من بلاد الغال (شمال وسط أوروبا) في عام 58 قبل الميلاد، حيث قاد جيشًا كبيرًا، وخلال حروب الغال اللاحقة، أجرى قيصر سلسلة من الحملات الرائعة لغزو المنطقة وتحقيق الاستقرار فيها، واكتسب سمعة كقائد عسكري هائل لا يرحم، وقام قيصر ببناء جسر عبر نهر الراين إلى الأراضي الجرمانية وعبر القنال الإنجليزي إلى بريطانيا، لكن نجاحاته العظيمة في المنطقة تسببت في استياء بومبي منه وعقد العلاقة المتوترة بالفعل بين بومبي وكراسوس.

 

وعندما غزا قيصر بلاد الغال، أصبح الوضع السياسي في روما متقلبًا بشكل متزايد، مع بومبي قنصلها الوحيد، وبعد وفاة زوجة بومبي (ابنة قيصر) جوليا في 54 قبل الميلاد وكراسوس في 53 قبل الميلاد، تحالف بومبي مع خصوم قيصر وأمره بالتخلي عن جيشه والعودة إلى روما، ورفض قيصر، وفي مناورة جريئة وحاسمة، وجه جيشه لعبور نهر روبيكون إلى إيطاليا، مما أدى إلى اندلاع حرب أهلية بين مؤيديه وأنصاره في بومبي وطارد قيصر وجيوشه بومبي إلى إسبانيا واليونان وأخيراً مصر.

 

يوليوس قيصر وكليوباترا:
على أمل منع قيصر من غزو مصر، قتل الفرعون الطفل بطليموس الثامن بومبي في 28 سبتمبر 48 قبل الميلاد، وعندما دخل قيصر مصر، أهداه بطليموس رأس بومبي المقطوع، وسرعان ما وجد قيصر نفسه في وسط حرب أهلية بين بطليموس وشريكته المصرية كليوباترا، وأصبح قيصر حبيبها وشاركته للإطاحة بــ بطليموس وجعلها حاكمة لمصر، ولم يتزوج الزوجان أبدًا ولكن علاقتهما طويلة الأمد أنجبت ابنًا، بطليموس الخامس عشر قيصر، المعروف باسم قيصرون.

 

يوليوس قيصر والدكتاتورية:
أمضى قيصر السنوات القليلة التالية في القضاء على أعدائه وما تبقى من أنصار بومبي في الشرق الأوسط وأفريقيا وإسبانيا، وفي عام 46 قبل الميلاد، أصبح ديكتاتورًا لروما لمدة عشر سنوات، مما أثار غضب خصومه السياسيين ومهد الطريق لنهاية الجمهورية الرومانية في نهاية المطاف، وبدأ قيصر في إجراء العديد من الإصلاحات الجذرية لصالح الطبقة الدنيا والمتوسطة في روما ، بما في ذلك:

* تنظيم توزيع الحبوب المدعمة

* زيادة حجم مجلس الشيوخ لتمثيل المزيد من الأشخاص

* تخفيض الدين الحكومي

* دعم قدامى المحاربين والعسكريين

* منح الجنسية الرومانية للأشخاص في المناطق النائية في روما

* إصلاح قوانين الضرائب الرومانية

* إنشاء التقويم اليولياني

 

لا يزال الكثير من الناس يعتبرون قيصر قائدًا عظيمًا يتمتع برؤى ثاقبة في الطبيعة البشرية، وعلى مر القرون ، أصبحت العديد من كلماته اقتباسات شهيرة ، مثل:

- "يجب أن تكون زوجة قيصر فوق الشبهات."

- "إذا فشلت، فذلك فقط لأن لدي الكثير من الفخر والطموح."

- "في النهاية، من المستحيل أن تصبح ما يعتقده الآخرون".

- "كقاعدة عامة، يشعر الرجل بالقلق بشأن ما لا يمكنهم رؤيته أكثر من قلقهم بشأن ما يمكنهم رؤيته."

- "لا أحد شجاع لدرجة أنه لا ينزعج من شيء غير متوقع."

- "الشر الذي يخلقه المرء يعيش من بعده؛ كثيرا ما يتم دفن الخير في عظامهم ".

- "لا توجد حيل في الإيمان البسيط."

- "أي موت أفضل من بعض؟ الغير متوقع."

 

اغتيال يوليوس قيصر:
أعلن قيصر نفسه ديكتاتورًا مدى الحياة في عام 44 قبل الميلاد، ومع ذلك، لم تكن حملته الصليبية من أجل السلطة المطلقة تسير بشكل جيد مع العديد من السياسيين الرومان، وخوفا من أن يصبح ملكًا، تآمرت مجموعة من أعضاء مجلس الشيوخ لإنهاء حياته، وطعنوا قيصر 23 مرات، وحرصوا على إنهاء كل من له عهد وحياته.

 

اغتيال قيصر في سن 55 جعلت منه شهيدا وحرض حلقة من الحروب الأهلية مما أدى إلى سقوط الجمهورية الرومانية وصعود قوة أخرى تتمثل في أوكتافيوس (أوكتافيان) الذي عُرف فيما بعد باسم أوغسطس قيصر إلى إمبراطور الإمبراطورية الرومانية.

 

مسرحية "مأساة يوليوس قيصر":
في عام 1599، كتب ويليام شكسبير مأساة يوليوس قيصر، وهي مسرحية تستند إلى حياة قيصر، وتدور أحداث الفيلم في عام 44 قبل الميلاد، ويحكي قصة سياسي روماني يدعى بروتوس يتآمر مع آخرين لاغتيال قيصر كما يصور القتل الوحشي لقيصر وما تلاه.

 

ويُعتقد أن المسرحية قد ظهرت لأول مرة في عام 1599 في مسرح جلوب بلندن وتستمر في إبهار الجماهير حتى يومنا هذا، حيث تلهم الأغاني والروايات والأفلام والبرامج التلفزيونية وحتى الأعمال الكوميدية.

كتب : رباب احمد
مواضيع مميزة :
loading