يرجى تدوير جهازك إلى الوضع الرأسي
nav icon

هل هناك آثار طويلة الأمد لتسمم الحمل؟

في حين أن السبب غير معروف، يمكن أن يُعرضك تسمم الحمل لخطر الإصابة بأمراض القلب والدماغ في وقت لاحق من الحياة، وتتميز هذه المضاعفات الخطيرة المحتملة للحمل بارتفاع ضغط الدم وارتفاع مستويات البروتين في البول ويمكن أن يؤثر على الأعضاء الأخرى في جسمك، مثل الكلى أو الكبد، ويؤثر أيضًا على صحة طفلك الذي ينمو.

 

ما هو مفهوم تسمم الحمل؟
يمكن أن تحدث تسمم الحمل في أي وقت أثناء الحمل، ولكنه لا يظهر عادةً إلا بعد الأسبوع العشرين ولا يسبب تسمم الحمل عادة أي أعراض في البداية وعادة ما يتم تشخيصها في فحص ما قبل الولادة من خلال اختبارات ضغط الدم والبول الروتينية، وتشير مؤسسة تسمم الحمل إلى أنه مع تقدم المرض دون علاج، فقد تعاني الأمهات الحوامل من الصداع وآلام البطن أو الغثيان وضيق التنفس أو مشاكل في الرؤية وإذا تُرك دون علاج، يمكن أن يسبب مضاعفات خطيرة، بما في ذلك وفاة الأم والجنين.

 

صحة الأم الشاملة أثناء الحمل:
إن النساء المصابات بتسمم الحمل معرضات لخطر متزايد للإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية والأوعية الدموية الدماغية في وقت لاحق من الحياة، بما في ذلك النوبات القلبية والسكتة الدماغية، ويزداد هذا الخطر في وقت مبكر من بداية ظهور المرض، وكلما زاد شدة المرض، كلما كانت تسمم الحمل مبكرة وأكثر شدة، وكلما زاد عدد نوبات تسمم الحمل، زاد الخطر في المستقبل.

 

وبالنسبة للنساء المصابات بتسمم الحمل، هناك خطر مضاعف للإصابة بمرض السكري، ويزيد هذا الخطر إلى 16 إلى 18 ضعفًا إذا كانت مصابة أيضًا بسكري الحمل، وبالمقارنة، فإن النساء المصابات بسكري الحمل وحدهن معرضات لخطر الإصابة بمرض السكري في المستقبل بنحو 12 ضعفًا.

 

تسمم الحمل والحمل في المستقبل:
يمكن أن تؤثر الحالة أيضًا على حالات الحمل في المستقبل؛ فالنساء المصابات بتسمم الحمل مع حمل واحد معرضات لخطر التكرار في حالات الحمل اللاحقة، وكما هو الحال مع تأثيره على الصحة العامة يزداد هذا الخطر في وقت مبكر من بداية المرض وتزداد شدته، وتلاحظ مؤسسة تسمم الحمل أن خطر الإصابة بتسمم الحمل مرة أخرى يزداد إذا كنت قد أصبت بارتفاع ضغط الدم المزمن أو داء السكري منذ حملك الأول.

 

ويزداد الخطر أيضًا إذا كنت قد خضعت لعملية إخصاب في المختبر أو كنت حاملاً بتوأم أو أكثر والعمل مع مقدم الرعاية الصحية الخاص بك لإدارة الحالات المزمنة مثل مرض السكري أو ارتفاع ضغط الدم قبل الحمل يمكن أن يساعد في تقليل المخاطر، كما ينصح الكونجرس الأمريكي لأطباء النساء والتوليد.

تسمم الحمل

كيف يؤثر تسمم الحمل على الطفل؟
أن معظم النساء ينجبن أطفالًا أصحاء بعد تشخيص هذه المضاعفات الشائعة ويمكن أن يتسبب تسمم الحمل في الولادة المبكرة سنويًا، فيتسبب في أكثر من 20 % من 13 مليون حالة ولادة مبكرة في جميع أنحاء العالم ويمكن أن تسبب الولادات المبكرة تأخيرات في النمو طويلة الأمد مثل صعوبات التعلم، والشلل الدماغي، واضطرابات الرؤية والسمع.

 

ويمكن أن يسبب تسمم الحمل أيضًا حالة تعرف باسم تقييد النمو داخل الرحم، حيث ينخفض تدفق الدم إلى مشيمة الأم وهذا يمكن أن يقلل من إمداد الطفل بالطعام، مما يجعله يعاني من سوء التغذية، وأن تأخر النمو داخل الرحم يمكن أن يزيد من خطر إصابة الطفل بمرض السكري أو قصور القلب الاحتقاني أو ارتفاع ضغط الدم كشخص بالغ.

 

كيفية الوقاية من تسمم الحمل:
يواصل الباحثون دراسة طرق الوقاية من تسمم الحمل، ولكن حتى الآن، لم تظهر أي استراتيجيات واضحة وإن تناول كميات أقل من الملح أو تغيير أنشطتك أو تقييد السعرات الحرارية أو استهلاك الثوم أو زيت السمك لا يقلل من مخاطر إصابتك ولم يثبت أن زيادة تناول الفيتامينات C و E لها فائدة.

 

وأفادت بعض الدراسات بـ وجود ارتباط بين نقص فيتامين د وزيادة خطر الإصابة بتسمم الحمل، ولكن في حين أظهرت بعض الدراسات وجود ارتباط بين تناول مكملات فيتامين (د) وانخفاض خطر الإصابة بتسمم الحمل، فقد فشل البعض الآخر في إيجاد الصلة، ومع ذلك، في بعض الحالات، قد تتمكنين من تقليل خطر الإصابة بتسمم الحمل من خلال:

* جرعة منخفضة من الأسبرين: إذا واجهت بعض عوامل الخطر بما في ذلك تاريخ من تسمم الحمل أو الحمل المتعدد أو ارتفاع ضغط الدم المزمن أو أمراض الكلى أو السكري أو أمراض المناعة الذاتية فقد يوصي طبيبك بجرعة منخفضة من الأسبرين يوميًا (81 ملليجرام) تبدأ بعد 12 أسبوعًا من الحمل.

 

* مكملات الكالسيوم: في بعض الفئات السكانية، قد تكون النساء المصابات بنقص الكالسيوم قبل الحمل عرضة لتسمم الحمل، واللاتي لا يحصلن على ما يكفي من الكالسيوم أثناء الحمل من خلال وجباتهم الغذائية من مكملات الكالسيوم للوقاية من تسمم الحمل، ومع ذلك، فمن غير المحتمل أن تعاني النساء في الدول المتقدمة من نقص الكالسيوم إلى درجة أن مكملات الكالسيوم ستفيدكم، ومن المهم ألا تتناول أي أدوية أو فيتامينات أو مكملات دون التحدث مع طبيبك أولاً.

 

وفي النهاية قبل أن تصبحي حاملاً، خاصة إذا كنتِ مصابة بتسمم الحمل من قبل، من الجيد أن تكوني بصحة جيدة قدر الإمكان و افقدي الوزن إذا كنت بحاجة لذلك، وتأكدي من إدارة الحالات الأخرى، مثل مرض السكري بشكل جيد.

 

وبمجرد أن تصبحي حاملاً، اعتني بنفسك وبطفلك من خلال رعاية ما قبل الولادة المبكرة والمنتظمة وإذا تم اكتشاف تسمم الحمل مبكرًا، يمكنك أنت وطبيبك العمل معًا لمنع المضاعفات واتخاذ أفضل الخيارات لك ولطفلك.

 

وقد ينتج عن الحمل تكييفات فسيولوجية مؤقتة يمكن أن يكون لها تأثيرات واسعة النطاق وأمراض الحمل التي تزيد من اضطراب فسيولوجيا الجسم تظل متأخرة كبصمة لمرض سابق وتؤثر على صحة النساء المصابات طوال الفترة المتبقية من حياتهن، لذلك يجب الحصول على نشاط بدني مناسب والتوقف عن التدخين والتحدث مع الطبيب حول إدارة أي مخاطر قد تكون على الأم والجنين.

 

وكلما زادت شدة تسمم الحمل لديك وكلما حدث في وقت مبكر أثناء الحمل، زادت المخاطر التي تتعرضين لها أنتي وطفلك وقد يتطلب تسمم الحمل تحفيز المخاض والولادة، وقد تكون الولادة عن طريق الولادة القيصرية ضرورية إذا كانت هناك حالات سريرية أو توليدية تتطلب ولادة سريعة وخلاف ذلك، قد يوصي طبيبك بالولادة المهبلية المجدولة.

كتب : رباب احمد
مواضيع مميزة :
loading