يرجى تدوير جهازك إلى الوضع الرأسي
nav icon

7 خطوات من أجل تكاثر الخيول

هل تخطط لتكاثر الخيول الخاصة بك؟ تعرف على كيفية اتباع نهج منظم تدريجي لإدارة كل فرس، وبالشراكة مع فريقك البيطري يمكن أن يساعد ذلك في تحقيق نجاح تكاثر الخيول في الربيع المقبل، فالأفراس التي تعيش في فترة الحرارة والحصان الغير معقم لا يصنعان مهرا دائما، وإذا كان قطيع الخيول الخاص بك يتضمن مجموعة من الأفراس البكر والخيول الأكبر سنا والخيول الغير مخصبة، فلديك المزيد لتفكر فيه وتتبعه لضمان موسم تكاثر الخيول الناجح.

 

1- النظر في صحة الخيول من أجل التكاثر:
مارجو ماكفيرسون أستاذ العلوم السريرية للحيوانات الكبيرة في كلية الطب البيطري بجامعة فلوريدا، في غينزفيل يقول إنه لا توجد وصفة واحدة لإدارة الخيول، ويجب على الأطباء البيطريين تقييم كل فرس على حدة، وقبل التركيز على الصحة الإنجابية لدى الخيول، يجب على المالكين أولا ملاحظة عافيتها بشكل عام، وهل تبدو بصحة جيدة؟ هل حوافرها في حالة جيدة؟ ما التطعيمات المستحقة؟ هل تحتاج إلى تعداد بيض البراز للتحقق من وجود طفيليات؟ هل تحمل وزنا زائدا أم قليلا جدا؟ هل الخيول بحاجة لفحص الأسنان؟

الخيول

كارين ولفسدورف وهي طبيبة بيطرية ميدانية ومتخصصة في الإنجاب في مركز الخصوبة التابع لمعهدهاجيارد اكوين الطبي في ليكسينغتون، كنتاكي، تقول إن إحدى أهم الملاحظات الأولية التي تقوم بها هي درجة حالة جسم الخيول من الناحية المثالية، ويجب أن تسجل الأمهات ما بين 5 و 7 على مقياس من 1 إلى 10 قبل التزاوج، وتقول ولفسدورف، أحب أن أكون قادرة على الشعور بالأضلاع ولكن لا أرى الأضلاع.

 

وتقول إنها تبحث أيضا عن وسادات دهنية بارزة، أو رقبة متقشرة، أو غيرها من التشوهات التي قد تشير إلى أن الخيول تعاني من خلل وظيفي في الغدة النخامية، أو خلل في الأنسولين، أو بعض الأمراض الجهازية الأخرى التي يمكن أن تؤثر على الجهاز التناسلي، كما تأخذ في الإعتبار تاريخ تكاثر الخيول، بما في ذلك مشاكل الحمل والتهاب بطانة الرحم (التهاب بطانة الرحم) أو الإجهاض.

 

إذا كان التكاثر سيتم عن طريق الغطاء الحي، فمن المهم معرفة شروط حظيرة التكاثر المختارة، على سبيل المثال، تقول ولفسدورف إن تكاثر الخيول يتطلب لقاحات معينة مثل التهاب الرئة الأنفي (فيروس الهربس -1)، الذي عادة ما يقوم الأطباء البيطريون بإعطائه ثلاثة أسابيع إلى ثلاثة أشهر قبل التكاثر لمنع الفحل من التعرض المحتمل للفيروس.

 

وتقول ولفسدورف إنه يجب على المالكين معرفة تاريخ تطعيم الخيول وإبقائها على اطلاع دائم باللقاحات ضد الأمراض في تلك المنطقة، بما في ذلك أثناء الحمل، ولتقليل خطر الإجهاض التلقائي، توصي الجمعية الأمريكية لممارسي الخيول بتطعيم الأفراس ضد فيروس الهربس 1 في خمسة وسبعة وتسعة أشهر من الحمل، وفي بعض المزارع عالية الحركة، قد يقوم الأطباء البيطريون بإعطاء لقاح فيروس الهربس كل شهرين، ولكن هذا استخدام خارج التسمية.

 

2- حدد موعدا لفحص الخيول وعالج أي مشاكل:
تقول ولفسدورف إن حمل الخيول هو جهد جماعي بين مالك الخيول والطبيب البيطري، ويقوم الأطباء البيطريون عادة بإجراء اختبار سلامة تكاثر الخيول واختبار تناسلي لتحديد وإدارة المشاكل المحتملة قبل التكاثر، وعند مناقشة هذه الإختبارات يقول ماكفيرسون في كثير من الأحيان قد تحتاج الفرس فقط إلى اختبار سلامة التكاثر إذا لم تحمل بعد أول محاولتين أو ثلاث محاولات، ويقول ماكفيرسون، تقييم سلامة تكاثر الخيول أكثر أهمية بكثير للفرس التي تواجه صعوبة في الحمل أو الفرس المسنة أو في منتصف العمر، وأعتقد حقا أن تقييم سلامة التكاثر يهدف إلى حل المشكلات أو تقديم معلومات تنبؤية، بحيث يمكن للمالك اتخاذ قرارات مستنيرة.

 

بالنسبة لمعظم الخيول اللاتي لم يكن لديهن أي مشاكل متعلقة بالتكاثر، يبدأ بفحص التشريح التناسلي للفرس، بما في ذلك التشكل العجاني الذي يتضمن الشفتين الفرجيتين وعنق الرحم، وإذا كانت الفرس تعاني من ضعف التشكل العجاني فإنها معرضة لخطر تلوث الجهاز التناسلي بالبراز والهواء والميكروبات، ولمنع هذا والعدوى المحتملة الناتجة يمكن للأطباء البيطريين خياطة شفتي الفرج معا ثم إزالة الغرز للتكاثر وولادة المهر.

 

سيشمل الفحص أيضا الجس عبر المستقيم والفحص بالموجات فوق الصوتية، وتساعد هذه الأدوات في تحديد مرحلة دورة شبق الخيول، ويمكنهم أيضا السماح للطبيب البيطري بالتحقق من حجم ووظيفة المبايض وتحديد التشوهات المحتملة داخل الرحم والمهبل مثل السوائل الزائدة والتي يمكن أن تكون علامة على التهاب أو ضعف إزالة الرحم، وتقول ماكفيرسون إنها تقوم بإجراء فحص بالموجات فوق الصوتية في كل مرة تقوم فيها بتقييم فرس قبل التزاوج، وأعتقد أن أدوات الجس مهمة للغاية ولكن هناك الكثير الذي يمكننا رؤيته باستخدام الموجات فوق الصوتية التي تؤثر على إدارة التكاثر، وغالبا ما تحدد نتائج الجس والفحص بالموجات فوق الصوتية الخطوات التالية في الحالات غير الطبيعية.

 

إذا احتاج الطبيب البيطري إلى مزيد من المعلومات عن الخيول، فيمكنه إجراء فحص الرحم والذي يتضمن إدخال منظار داخلي في الرحم للبحث عن تشوهات مثل الأجسام الغريبة أو الالتصاقات أو اللويحات الفطرية أو البكتيرية، ويمكن للمعلومات التي تم جمعها أثناء اختبار سلامة تكاثر الخيول أن توجه الطبيب البيطري للتوصية ببعض أساليب الإدارة أو العلاجات قبل التزاوج.

 

3- ركوب الخيول:
الآن بعد أن قام طبيبك البيطري بتشخيص ومعالجة أي مشاكل إنجابية محتملة، يجب عليك التأكد من أن الخيول تسير بشكل طبيعي قبل التزاوج، والخيول متعددة الأضلاع موسميا، مما يعني أنها تدور وتتعرض للحرارة خلال فترات طويلة من النهار، مثل الربيع والصيف، ومع ذلك، فإن بعض الخيول تدور على مدار السنة، ويحاول العديد من المربين وخاصة مربي الخيول الأصيلة حمل أفراسهم في أواخر الشتاء أو في الربيع حتى تلد في وقت مبكر من العام.

 

ولذلك قد تحتاج إلى ركوب الخيول في الشتاء، عندما تكون في العادة في حالة شبق، ويمكن للمربين تحفيز الخيول على الركوب باستخدام طرق مثل الأضواء الاصطناعية أو العلاج بالهرمونات، وعندما تصبح الليالي أقصر ويزداد ضوء النهار (أو عندما تصبح الإضاءة الاصطناعية أو العلاج الهرموني ساري المفعول)، كما تقول ولفسدورف تنخفض مستويات الميلاتونين في الجسم مما يؤدي إلى إفراز هرمون إفراز الغدد التناسلية، وتقوم الفرس ببناء الجريبات وتراجعها حتى تتكون بصيلات مهيمنة تنتج ما يكفي من الإستروجين لإحداث شبق أول قوي يعرف أيضا باسم الحرارة.

 

4- تتبع دورة شبق الخيول لمعرفة وقت التبويض:
تستمر دورة شبق الخيول لمدة 21 يوما، لكنها ستدخل الحرارة فقط وستكون متقبلة للتكاثر لمدة خمسة إلى سبعة أيام في بداية الدورة، وتحدث الإباضة خلال آخر 24 إلى 36 ساعة من الشبق السلوكي، ويقول ماكفيرسون، يجب أن يكون التكاثر بالقرب من الإباضة هو الهدف دائما، ومن المهم معرفة متى تكون الفرس في حالة حرارة لتحديد متى يجب أن يبدأ الطبيب البيطري في فحص الفرس بحثا عن البصيلات الأمر الذي يمكن أن يساعد في تحديد الإباضة ووقت التكاثر، سواء عن طريق الغطاء الطبيعي أو التلقيح الاصطناعي، ويستخدم ماكفيرسون الفحل المثير للإعجاب للتعرف على علامات الحرارة في الفرس مثل الاهتمام بالفحل.

 

5- حدد موعد تكاثر الخيول:
بمجرد أن تبدأ الفرس في الركوب، يجب على المالك أن يقرر ما إذا كان سيتم التكاثر عند أول فترة حرارة وهي الطريقة الأقل شيوعا، كما يقول ولفسدورف أو تنتظر الحرارة اللاحقة والتي يكون لها معدلات حمل أعلى، ومع ذلك، إذا كنت تقوم بتكاثر حصان سباق أصيل محتمل فأنت تريد أن يولد هذا المهر في أقرب وقت ممكن من الأول من يناير تاريخ الميلاد الرسمي للسلالة قدر الإمكان.

 

طريقة التكاثر من خلال الغطاء الحي أو التلقيح الاصطناعي تملي أيضا توقيت التكاثر، ويعتمد التكاثر عن طريق التلقيح الاصطناعي جزئيا على ما إذا كنت تستخدم السائل المنوي الطازج أو المبرد أو المجمد، ويحتوي السائل المنوي الطازج على أعلى معدلات الخصوبة لأنه لا تتم معالجته ولكن لا يمكن نقله ويجب استخدامه على الفور، وتعتمد قابلية بقاء السائل المنوي المبرد على الفحل ولكنها عادة ما تكون جيدة لمدة 36 إلى 48 ساعة من التجميع إلى التلقيح، وبهذه الطرق، يجب على الطبيب البيطري تحضير الفرس للإباضة في غضون 24 إلى 40 ساعة من التلقيح، ويمكن أن يكون السائل المنوي المجمد أكثر صعوبة لأن التلقيح يجب أن يحدث في غضون ست ساعات قبل الإباضة أو بعدها وبالتالي ينتج عنه أقل معدلات النجاح.

 

6- استخدام التكنولوجيا البيطرية لتكاثر الخيول وقت التبويض:
تتمثل إحدى طرق حمل الفرس في وقت مبكر وتتبع دورتها بشكل أفضل في فحص الطبيب البيطري دورة قصيرة لها بعيدا عن الحرارة الأولى بعد الولادة (المعروف أيضا باسم حرارة المهر)، وسيقوم الطبيب البيطري بذلك عن طريق إعطاء البروستاجلاندين الخارجي (غير المشتق من الفرس) لإعادتها إلى الحرارة في وقت أقرب، وهذا يقصر من 14 إلى 17 يوما بين الشبق، وعندما تعود الخيول للحرارة يعتمد على حجم الجريب في الوقت الذي تتلقى فيه البروستاغلاندين (عادة ستة أيام بعد الإباضة)، ويمكن لعامل محفز للتبويض أن يساعد أيضا مالكي الفرس في التنبؤ بموعد التكاثر.

 

7- التحقق من حمل الخيول:
بمجرد أن يتم تكاثر الخيول، فإن الخطوة الحاسمة الأخيرة هي التأكد من أنها حامل، ويمكن للطبيب البيطري تأكيد الحمل عن طريق الموجات فوق الصوتية بعد 14 إلى 15 يوما من الإباضة، وإذا لم تكن الفرس حاملا، يمكن للطبيب البيطري استكشاف الأسباب المحتملة ومعالجتها قبل محاولة تكاثرها مرة أخرى.

كتب : ذات الهمة
مواضيع مميزة :
loading