يرجى تدوير جهازك إلى الوضع الرأسي
nav icon

ماذا يأكل الخروف؟

سواء كنت راعيا جديدا أو كنت فضوليا فقط وترغب في معرفة المزيد عن طعام الأغنام من المهم أن تجيب على السؤال، ماذا يأكل الخروف؟ إن توفير التغذية السليمة للأغنام هو المفتاح لإزدهار القطيع، ويجب أن تستوفي التغذية السليمة للأغنام ثلاثة معايير رئيسية وهي الكمية والجودة والتوازن، والمزيد عن ذلك لاحقا، ودعنا أولا نغطي أنواع أغذية الخروف الأكثر شيوعا حتى تتمكن من معرفة المزيد حول ما يأكله الخروف، ولماذا.

 

غذاء الخروف الأساسي:
بالنسبة للجزء الأكبر، يأكل الخروف العشب والبرسيم (والبقوليات الأخرى) والأعشاب ونباتات المراعي الأخرى الأصلية في المنطقة التي يعيش فيها، والبقوليات مثل البرسيم الأحمر والبيقية والبرسيم تقدم قيمة غذائية عالية بشكل لا يصدق وهي من أفضل أطعمة الخروف، وإذا كنت قادرا على زراعة هذه النباتات في مرعيتك، فعليك بالتأكيد، ولكن كن حذرا بشأن الرعي الجائر لأن ذلك سيدمر الجذور ويقضي على هذه النباتات القيمة.

الخروف

يميل الخروف إلى حب تناول الأعشاب (نباتات ذات أوراق عريضة غير العشب) وإذا كان هناك الكثير من الطعام المتاح في مراعيه، فسوف يتخطى العشب بشكل عام لصالح هذه النباتات المورقة الوعرة، وبشكل عام يميل الخروف إلى أن يكون أكل انتقائي مفضل النباتات المورقة على النباتات ذات السيقان الليفية ولكن الخروف يتكيف مع بيئته جيدا وسيأكل تقريبا أي شيء ذي قيمة غذائية، ومقارنة بالماشية، يعتبر الخروف من الرعاة الذين يصعب إرضاؤهم ويمكنك الإعتماد عليه لتحديد نمو المراعي الأكثر تغذية أولا.

 

متى يتم رعي الخروف وكم مساحة الأرض التي يحتاجها؟
الآن أنت تعرف شيئا عن ما يأكله الخروف، فقد يفاجئك بمعرفة عدد المرات التي يأكل فيها وكم يستهلكو، وسوف يرعى الخروف لمدة تصل إلى سبع ساعات في اليوم إذا كان المرعى متاحا، مفضلا تناول الطعام في الساعات الباردة في الصباح الباكر وفي وقت متأخر من بعد الظهر ولكن نادرا ما يغامر بالخروج إلى المراعي بعد حلول الظلام، والخروف من الحيوانات القطيعية مصطلح يعني أنه يفضل السفر في قطيع مع مجموعة كبيرة من الخراف، لذلك من الشائع أن ترى قطيع الخراف بأكمله يرعى معا، ويأكل الأعشاب في جزء واحد من المرعى في كل مرة ويتحرك معا ببطء في أعشاب جديدة.

 

سيتم تحديد مساحة الأرض المطلوبة لإطعام الخروف من خلال جودة التربة وكمية هطول الأمطار التي تتلقاها منطقتك، وستحدد إدارة المراعي أيضا مساحة الأرض المطلوبة لإطعام قطيع الخراف، وفدانا من المراعي في المناخ الجاف لن يدعم عددا كبيرا من الأغنام مثل فدان من المراعي في المناخات الرطبة مع هطول أمطار غزيرة وسيزداد حجم النطاق الذي يتطلبه قطيع الخروف خلال موسم الجفاف (الصيف عادة)، وقد يفاجئك لكن فدانا محسنا من الأراضي العشبية في ماريلاند يمكن أن يدعم عشرة من الخراف في حين أن النطاقات القاحلة في غرب تكساس قد تتطلب عشرة أفدنة لدعم متطلبات تغذية الخروف الواحد.

 

يتم تحديد كمية التغذية التي يتطلبها الخروف وما يحتاجه الخروف أيضا من خلال دوره في مزرعتك، وتحتاج أنثى الخروف أو النعاج الحامل أو المرضع إلى مزيد من التغذية، في حين أن النعاج التي لا تقوم بتربية الحمل ولكنها تنتج الصوف فقط يمكنها فعل ذلك بشكل فعال مع تناول كميات أقل من الطعام.

 

ماذا يأكل الخروف عندما لا يتوفر العشب؟
قد تتساءل عما يأكله الخروف عندما لا يتوفر العشب (إما أثناء الجفاف أو الشتاء أو عندما يتم الإحتفاظ به في الأكشاك في معرض المقاطعة)، وعندما لا يتوفر العشب الطازج، عادة ما يتم تغذية الخروف بمجموعة من الأطعمة المخزنة بما في ذلك التبن أو العلف أو البرد أو المنتجات الثانوية للمحاصيل مثل الذرة والشعير وما إلى ذلك.

 

التبن هو عشب يتم قطعه ثم تجفيفه قبل التخزين بحيث يكون متاحا للمزارعين لإطعام الخروف خلال الأشهر التي لا يكون فيها الرعي خيارا، والسيلاج هو علف أخضر يتم تخميره بدلا من تجفيفه ومعالجته مثل التبن، ويتم تخزين هذا في صومعة أو أي نظام آخر يبقي الهواء خارج، ومن المهم إذا كنت تطعم القش أو العلف ألا يكون متعفنا لأن هذا يمكن أن يسبب مرض الليستريات (المعروف باسم مرض الدوران) في الخروف، ومن المهم أيضا تقطيع قطع العلف الصغيرة للخروف فقد لا تتمكن من معالجة القطع الأكبر المخصصة للماشية.

 

في بعض أنحاء العالم يتم قطع نباتات المراعي وتقطيعها وإحضارها إلى حظائر التسمين حيث يتم إطعام الخروف بها، ويشار إلى هذا العلف الذي تم حصاده حديثا بإسم القطع الخضراء وهي طريقة شائعة لتغذية الخروف في البلدان النامية حيث العمالة متاحة بسهولة، وتربى بعض الأغنام القوية في ولاية ماين في جزر غير مأهولة قبالة الساحل مباشرة وتعيش كل شتاء على الأعشاب البحرية التي تغسل الشاطئ وتنقل الحملان دون مساعدة في هواء المحيط البارد، وبينما قد تفكر في الخروف على أنه حيوان ضعيف وصوفي من المهم أن تتذكر مدى تنوعه وأن تتعجب من مدى سهولة تكيف الخروف مع الظروف والأطعمة المتوفرة له.

 

الحبوب والمكملات الغذائية من طعام الخروف:
في حين أن الحبوب المصنعة قد لا تكون متاحة للخروف في البرية فإن الخروف المستأنس ذو الإحتياجات الغذائية المرتفعة غالبا ما يأكل الحبوب، ومن الأمثلة على ذلك النعاج الحامل خلال المراحل الأخيرة من الحمل وإظهار الحملان ذات الإمكانات الوراثية العالية للنمو والتي تتطلب المزيد من التغذية لتحقيق أقصى معدل نمو لها، وتتكون الحبوب التي يتغذى عليها الخروف من جزء البذور من المحاصيل مثل الذرة والشعير والشوفان وغيرها، وعلى الرغم من أنها طعام معالج فليس من غير الطبيعي أن يأكل الخروف الحبوب لأن المكونات الأساسية كلها تأتي من الطبيعة، وإذا كانت هذه النباتات متوفرة في المراعي فإن الخروف سيلتهمها بالتأكيد.

 

تحتوي العديد من حبوب الخروف على مصادر البروتين مثل بذور القطن أو فول الصويا ومن الشائع أيضا إضافة الفيتامينات والمعادن لجعل الحبوب التجارية مصدرا غذائيا متوازنا للخروف، وفكر في الأمر على أنه شريط جرانولا صحي عندما يتم عمل الخليط بطريقة متوازنة، ولكن إذا كانت الحبوب غير متوازنة، يمكنك مقارنة كل وجبة بمصدر غذاء بشري معالج غير صحي، وتأكد من قراءة الملصق حتى تعرف ما تأكله أغنامك.

 

أحد التحديات التي يواجهها الرعاة الذين يغذون الحبوب هو تنظيم استهلاك الحبوب، ويحب الخروف مذاق الحبوب وهناك خطر من أنه إذا ترك دون تنظيم فسوف يستهلك أكثر من اللازم وبسرعة كبيرة ويمرض، وكلما أدخلت الحبوب في النظام الغذائي للخروف، افعل ذلك تدريجيا، وأطعمه قليلا كل يوم حتى يستهلك الحصة المناسبة لحجمه واحتياجاته الغذائية، وتذكر أن الخروف من الحيوانات المجترة وبالتالي يجب أن يكون لديه دائما بعض الخشونة في وجباته الغذائية على الأقل رطل واحد لكل خروف بالغ يوميا، ويمكن أن يأتي هذا في شكل القش والمراعي ونخالة أخرى ليفية تساعد على الهضم.

كتب : ذات الهمة
مواضيع مميزة :
loading