يرجى تدوير جهازك إلى الوضع الرأسي
nav icon

ماذا تعرف عن حياة دب الباندا العائلية؟

عادة ما تتكاثر إناث دب الباندا العملاقة الناضجة في البرية مرة واحدة كل سنتين أو ثلاث سنوات وعادة ما تحمل حوالي خمسة صغار في حياتها، وفي حين أن دب الباندا العملاقة صغير الحجم، فإن الأطفال حديثي الولادة صغار بشكل ملحوظو يولدون بلا شعر ويبلغون حجم قطعة الزبدة تقريبا، ودب الباندا العملاقة حيوان صاخب للغاية.

 

ودب الباندا العملاقة كائن منعزل، باستثناء موسم التزاوج القصير والأوقات التي تقوم فيها الأمهات بتربية صغارها، فإنه يفضل العيش بمفرده، ودب الباندا العملاقة فضولي ومرح، خاصة عندما يكون صغير، ويأكل دب الباندا البري 23 إلى 36 رطلا (12 إلى 15 كيلوجراما) من الخيزران كل يوم، ويستغرق ذلك حوالي 12 ساعة.

 

دب الباندا أسود وأبيض ومحبوب في كل مكان، ودب الباندا هو كنز وطني في الصين، وبالتالي فهو محمي بموجب القانون في موطنه في غابة الخيزران، ويحظى هذا الدب الفريد بالإحترام منذ فترة طويلة ويمكن العثور عليه في الفن الصيني الذي يعود تاريخه إلى آلاف السنين، ويسمي الصينيون دب الباندا المحبوب قط الدب الكبير، ولقد أبهر دب الباندا أيضا الناس الذين يعيشون خارج الصين، وصفه الفرنسي بير أرماند ديفيد لأول مرة للعلم في عام 1869، والآن، بعد أكثر من 100 عام تم الجمع بين الحب العالمي للباندا وجهود الحفظ الدولية.

دب الباندا

كيف حصل دب الباندا على ألوانه ؟ لسنا متأكدين تماما، وإحدى النظريات هي أن دب الباندا طور ألوانا متناقضة بالأبيض والأسود بمرور الوقت حتى يبرز في الغابة ويكون قادر على العثور على بعضه البعض للتزاوج، وفكرة أخرى هي أن الحواجز الواسعة للألوان المتباينة قد تعمل على تمويه دب الباندا في الخيزران أو رؤوس الأشجار، ويمكن لأي شخص حاول اكتشاف أحد أشبال دب الباندا الخاصة بنا في غفوة الشجرة التحقق من مدى صعوبة ذلك، ولم يؤكد العلماء بعد الغرض الحقيقي من تلوين دب الباندا، وكل باندا لها علامات مختلفة قليلا عن أي باندا أخرى، وهناك أيضا اختلاف بني وأبيض نادر لدب الباندا العملاقة.

 

تساءل العلماء لسنوات عما إذا كان دب الباندا هو نوع من الدب، أو الراكون، أو شيء خاص بهم، ومن خلال دراسة الشفرة الجينية (DNA) في خلايا دب الباندا، أكد العلماء علاقة الباندا بالدببة، ويشبه دب الباندا الدببة الأخرى في مظهره العام، والطريقة التي تمشي بها وتسلقها، وخصائص جمجمتها، والأهم من ذلك نظامها الإجتماعي وبيولوجيا الإنجاب، ومن الضروري معرفة أن الباندا دب، لأنه كلما عرفنا المزيد عن دب الباندا كان من الأفضل مساعدته على التكاثر والبقاء على قيد الحياة.

 

يمكن القول إن دب الباندا هو الأكثر صوتا بين جميع الدببة، وواحد من أكثر أصوات الباندا تميزا هو الثغاء، ويبدو هذا مشابها للصوت الذي يصدره الحملان أو طفل الماعز، وهو صوت ودود، ودب الباندا لا يزأر بالطريقة التي تفكر بها في زئير الدب البني، وتشمل الأصوات الأخرى البزمير والنباح والهدير، ومن المعروف أن الأشبال الصغار تنعب وتصرخ.

دب الباندا

هناك طرق أخرى للتواصل مع دب الباندا أيضا، ويمتلك كل من ذكور دب الباندا وإناثه غدة رائحة تحت الذيل القصير تفرز مادة شمعية تستخدم لترك علامات الرائحة، ورائحة دب الباندا تميز الأشجار والصخور والخيزران والشجيرات، والرائحة قوية جدا، ويمكن للأنوف البشرية أن تشم الرائحة الشمعية النتنة من على بعد حوالي قدم.

 

ولكن دب الباندا أكثر حساسية للرائحة، لذا فهو أقوى بالنسبة لهم، ولقد اكتشفنا أن شجرة أو صخرة تحمل علامات الرائحة يمكن أن تكون بمثابة لوحة إعلانات مجتمعية، لإخطار الباندا في المنطقة بوجود حيوانات الباندا الأخرى هناك ومدة تركها منذ فترة طويلة تركت علامة الرائحة الخاصة بها، ويمكن لباندا أخرى أن تكتشف الجنس والعمر والحالة الإنجابية والحالة الاجتماعية وحتى الهوية الفردية لصانع الرائحة بالإضافة إلى المدة التي بقيت فيها تلك الرائحة.

 

وغالبا ما يمارس ذكور دب الباندا الوقوف على اليدين لترك علامات الرائحة، والوقوف على اليدين يجعل مؤخرة الباندا أعلى الشجرة لذا ستكون علامة الرائحة أعلى أيضا، ويبدو أن دب الباندا هو الأكثر اهتماما بعلامات الرائحة.

 

موئل دب الباندا والنظام الغذائي:

دب الباندا

يعيش دب الباندا العملاقة في جبال جنوب غرب الصين في غابات ضبابية رطبة على ارتفاعات تتراوح بين 4000 و 11500 قدم (1200 إلى 3500 متر)، وإنه بحاجة إلى غابات صنوبرية قديمة النمو مع نوعين على الأقل من الخيزران والوصول إلى المياه، وتوفر هذه الغابات القديمة النمو جذوع الأشجار القديمة المجوفة وجذوع الأشجار الكبيرة بما يكفي لأوكار دب الباندا، ويعيش دب الباندا في نطاق منزلي يتراوح من 3 إلى 7 أميال مربعة (8 إلى 18 كيلومترا مربعا).

 

وفي المناطق التي لا يتوفر فيها الطعام بكثرة قد يكون نطاق المنزل أكبر قليلا مثل الدببة الأخرى تقضي الباندا معظم اليوم في الأكل والنوم، والخيزران هو أهم نبات لدب الباندا، ويقضي 12 ساعة على الأقل كل يوم في تناول الخيزران، ونظرا لأن الخيزران منخفض جدا في العناصر الغذائية ويأكل دب الباندا الكثير منه يوميا، ويمسك بسيقان الخيزران باستخدام أصابعه الخمسة وعظمة خاصة تمتد من معصمه تسمى الإبهام الزائف، وهذا الإبهام الزائف الصغير يحمل ببراعة الخيزران ويتلاعب به تماما كما يفعل إبهامك.

 

يستخدم دب الباندا أسنانه لتقشير الطبقات الخارجية القاسية للكشف عن الأنسجة الداخلية الرخوة للساق، وتساعد عضلات الفك والخد القوية لدب الباندا على سحق ومضغ السيقان السميكة بأسنانه الخلفية المفلطحة، وأوراق الخيزران موجودة أيضا في القائمة حيث يجردها دب الباندا من السيقان، ويغمرها ويأكلها، ومن المعروف أيضا أن دب الباندا يأكل الأعشاب والبصيلات والفواكه وبعض الحشرات وحتى القوارض والجيف تقريبا كل ما يمكن أن يجده، وفي حديقة الحيوان، يأكل دب الباندا البامبو والجزر والبطاطا والتفاح والبسكويت الخاص المصمم للحياة البرية المصنوعة من الحبوب ومليئة بجميع الفيتامينات والمعادن الذي يحتاجها دب الباندا.

 

يرتبط دب الباندا دائما بالخيزران، ولكنه يحتاج إلى أكثر من مجرد الخيزران لتكوين منزل، ووجد علماء الحفاظ على حديقة حيوان سان دييغو أن موطن دب الباندا المناسب يتطلب غابات صنوبرية قديمة النمو مع نوعين على الأقل من الخيزران والوصول إلى المياه، ولماذا يعتبر موطن غابات النمو القديم مهما لدب الباندا؟ إنه يوفر جذوع الأشجار القديمة المجوفة وجذوع الأشجار الكبيرة بما يكفي لأوكار الباندا، كما يوفر المأوى والمغذيات لنمو الخيزران هناك، ويعتقد أن متوسط نطاق منزل دب الباندا يبلغ حوالي 1.9 ميل مربع (5 كيلومترات مربعة) مع نطاقات ذكور أكبر من الإناث، وفي المناطق التي لا يتوفر فيها الخيزران بكثرة قد يكون النطاق المنزلي أكبر.

 

الحياة العائلية لدب الباندا:

دب الباندا

دب الباندا ليس حيوان اجتماعي بأي شكل من الأشكال ومثل الدببة الأخرى يقضي معظم اليوم في الأكل والنوم، ودب الباندا منفرد بطبيعته، وهو يأخذ الفضاء الخاص به على محمل الجد، ونظرا لأن دب الباندا يحتاج إلى الكثير من الخيزران كل يوم للبقاء على قيد الحياة فمن المنطقي اذا تقابل اثنان من الدببة وكان الأمر يتعلق بالخيزران فسوف يتذمرون ويضربون وتندفع على بعضها البعض وربما تعض بعضهما البعض، وهناك استثناءان لهذا الموقف غير الترحيبي موسم التزاوج القصير للغاية والأمهات مع الأشبال.

 

على الرغم من أن دب الباندا يكون منعزل بشكل عام مثل البالغين، إلا أنه يتعرض لرائحة الباندا المجاورة الأخرى التي عبرت طريقها قبل أيام أو أسابيع، وإذا بدأت أنثى الشبقه قريبا فمن المنطقي أنها ستحتاج إلى الإعلان عن حالتها لأي ذكر قد يكون في المنطقة، وإنها علامات الرائحة، ويمكن للذكر الذي يأتي عبر رائحتها بعد بضعة أيام أن يتعرف على التغيير في حالتها من خلال علامة الرائحة هذه، وأكدت أعمال الحفظ التي قمنا بها في وولونغ أن الذكور يهتمون أكثر برائحة الأنثى التي كان معروفا أنها في حالة شبق في الوقت الذي تركت فيه الرائحة.

 

بمجرد تحديد هذا التغيير في حالة الأنثى، يظل الذكر أقرب إلى هذه الأنثى، ويقيم حالتها بشكل متكرر ويراقبها عن كثب حتى يكون حاضرا عندما تكون جاهزة للتزاوج، وهذا أمر مهم حيث لا يوجد سوى فترة من يومين إلى ثلاثة أيام تكون فيها الأنثى مستعدة للتكاثر، وعندما لم تعد متقبلة ينتقل الذكر للعثور على أنثى أخرى راغبة، ودب الباندا لا يساعد في تربية أي أشبال يولدون، ومعدل تكاثر دب الباندا بطيء وعادة ما تتكاثر الإناث الناضجة مرة واحدة كل سنتين أو ثلاث سنوات، وفي موطنه الأصلي قد تحمل أنثى الباندا النموذجية حوالي خمسة من الصغار في حياتها.

 

يبلغ حجم دب الباندا العملاقة حجم قطعة من الزبدة عند الولادة، وهو بلا شعر وعاجز، وتتولي دب الباندا الأم رعاية كبيرة لشبلها الصغير وعادة ما تحتضنه في أحد كفوف أقدامها وتمسكه بالقرب من صدرها، لعدة أيام بعد الولادة، ولا تترك الأم العرين ولا حتى للأكل أو الشرب، وتفتح عيون الشبل في عمر 50 إلى 60 يوما، وبحلول 10 أسابيع يبدأ الشبل في الزحف، وتظهر أسنانه عندما يبلغ من العمر 14 أسبوعا.

 

وتقضي الأم والشبل وقتا أقل في استخدام عرينهما، وبحلول الأسبوع 21 يكون الشبل قادرا على المشي جيدا، وفي هذا الوقت يبدأ الشبل باللعب مع أمه وفي عمر 7 إلى 9 أشهر يبدأ في محاولة أكل الخيزران، ويستمر الشبل في الرضاعة حتى عمر 18 شهرا تقريبا، وفي هذا الوقت الأم مستعدة لإرسال الشبل من تلقاء نفسها حتى تتمكن من الاستعداد لشبلها التالي.

 

بمجرد أن يصل وزن دب الباندا الصغير إلى حوالي 110 أرطال (50 كيلوجراما) ويبلغ عمره حوالي 2.5 عاما فمن المحتمل أن يكون في مأمن من الحيوانات المفترسة، ومع ذلك، كانت أشبال دب الباندا أيضا فريسة للنمور والفهود لأن مشيتهم البطيئة نسبيا على الأرض جعلتهم من السهل التقاطهم، وللبقاء في أمان تتسلل الأشبال المنفردة عاليا في الأشجار وتبقى هناك حتى تعود والدتها.

 

وتقضي ساعات وساعات نائمة في تلك الأشجار، وعندما يستريحون بهدوء في الفروع قد يكون من الصعب اكتشافهم، واليوم، عدد الحيوانات المفترسة لدب الباندا أقل مما كانت عليه في الماضي، ولا توجد النمور بشكل عام في ما تبقى من موطن دب الباندا، وتم العثور على الفهود بأعداد أقل.دب الباندا

كتب : ذات الهمة
مواضيع مميزة :
loading