يرجى تدوير جهازك إلى الوضع الرأسي
nav icon

ما هو الفرق بين الضفدع والعلجوم؟

في مقالتنا اليوم سوف نتحدث عن الفرق بين الضفدع والعلجوم، ففي أوائل الربيع يتكاثر الضفدع والعلجوم في المياه الضحلة، ولكن في أوقات أخرى، يمكن العثور عليهم إما بعيدا عن البرك، أو في العشب الطويل أو مختبئة تحت الحجارة وجذوع الأشجار، وكلاهما يميل إلى أن يكون أكثر نشاطا في الليل ويتجنب أشعة الشمس، ويمكن أن يتكيف العلجوم بشكل أفضل مع الظروف الجافة، بينما نادرا ما ترى الضفدع بعيدا عن المناطق الرطبة.

 

حقائق عن الضفدع الشائع:
الضفدع الشائع لديه بشرة ناعمة ورطبة، وجلده رقيق ويستخدمه للتنفس، ويفقد الماء بسهولة، لذلك يحتاج الضفدع إلى البقاء في أماكن رطبة، ويتغير لون الضفدع بدرجة عالية لأي شيء من الأصفر الزيتوني إلى الرمادي والبني، والضفدع الشائع ليه أنف مدبب، وأرجل خلفية أطول من الرأس والجسم، وهو كائن مخلوق رشيق المظهر رياضي، ولكن كيف يتحرك؟ في كثير من الأحيان يقفز الضفدع ونادرا ما يزحف، ويمكن أن تكون قفزته أطول من طول جسمه.

الضفدع

والضفدع الشائع غير سام، والعديد من الحيوانات المفترسة تأكل الضفادع مثل الثعالب والبوم وطائر مالك الحزين والقطط، على سبيل المثال لا الحصر، ويوجد الضفدع الشائع في جميع أنحاء البر الرئيسي لبريطانيا وأيرلندا، على الرغم من ندرته أو غيابه في الجبال، وهو شائع في الحدائق، ولكنه نادرا في الريف بسبب المبيدات الحشرية وتصريف الأراضي، والضفدع يستغرق حوالي ثلاث سنوات للوصول إلى الحجم الكامل للبالغين.

 

حقائق عن العلجوم الشائع:

الضفدع

العلجوم الشائع لديه أنف دائري، أو شبه دائري، ولا يوجد خط داكن خلف العين، ويأتي العلجوم في بعض الألوان التي تختلف من البني الزيتوني إلى الأخضر، وجلد العلجوم الشائع يحتوي على ثآليل، والجلد جاف، وجلده أكثر مقاومة للماء من جلد الضفدع، لذلك يمكن للعلجوم البقاء على قيد الحياة في الأماكن الأكثر جفافا، والعلجوم الشائع لديه جسم بدين وليس رياضي، والأرجل الخلفية أقصر من الرأس والجسم.

 

ولكن كيف يتحرك؟ يزحف العلجوم عادة، وإذا قفز على الإطلاق، فسيكون أقل من طول جسمه، والعلجوم الشائع سام، فالغدد المرتفعة البارزة على الكتفين والرقبة تفرز سما خفيفا، بينما الغدد الجلدية كريهة للحيوانات المفترسة، ويوجد العلجوم الشائع في جميع أنحاء البر الرئيسي لبريطانيا، ولكن ليس في أيرلندا أو الجبال، وشائع في الحدائق والريف، بما في ذلك الغابات، وقد وجد على بعد 2 كم من أقرب بركة تكاثر، ووجود الأسماك في البرك لا يردعه.

 

حقائق أخرى عن الضفدع والعلجوم والفرق بينهما:

* من حيث التصنيف العلمي، ينتمي كل من الضفدع والعلجوم إلى رتبة أنيورا والتي تعني عديمة الذيل، وفقا لجامعة ولاية بنسلفانيا، ويوجد ضمن رتبة أنيورا عدة عائلات من الحيوانات بما في ذلك رانيديا والتي يشار إليها بإسم الضفادع الحقيقية، وبوفونيديا والتي يشار إليها بإسم الضفادع الحقيقية، وتوجد عائلات أخرى من الضفدع والعلجوم، على سبيل المثال، يعد ضفدع الأشجار عائلة مختلفة من الضفادع عن الضفادع الحقيقية، ولكنهم مجموعات أصغر من الأنواع، وبعضها خاص بمناطق معينة من العالم.

 

* اختلاف آخر في مظهركل من الضفدع والعلجوم وهو عيونهم، فعادة ما يكون لدى الضفدع عيون كبيرة ومنتفخة، بينما تكون عيون العلجوم أكثر رقة في المظهر.

الضفدع

* يضع كل من الضفدع والعلجوم بيضه في الماء، لكن قد تتمكن من تمييزه عن طريق ترتيب البيض، فعادة ما يكون بيض الضفدع كتلة واحدة أو عنقود واحد، بينما يتم ترتيب بيض العلجوم عادة في سلسلة.

 

* يعد كل من الضفدع والعلجوم مؤشر على وجود نظام بيئي صحي وفقا لمنظمة حفظ الحياة البرية الكندية، ولا يمكنهم العيش في موائل ملوثة وهم حساسون للتغيرات في بيئتهم، لذا فإن وجود الضفدع أو العلجوم هو علامة على أن الموائل صحية في حين أن التغيير المفاجئ في وجودهم يمكن أن يشير إلى أن المنطقة أصبحت ملوثة أو غير متوازنة.

كتب : ذات الهمة
مواضيع مميزة :
loading