يرجى تدوير جهازك إلى الوضع الرأسي
nav icon

ما هو حيوان الشره وما هي أهم صفاته؟

يعد حيوان الشره أو وولفرين أكبر وأشرس عضو في عائلة ابن عرس، وحيوان الشره موطنه الأصلي المناطق الشمالية من أمريكا الشمالية وأوروبا وآسيا، ويعرف هذا الحيوان الثديي الذي يعيش في الأرض بالعديد من الأسماء الأخرى بما في ذلك دب الظربان والدب الشيطان وكاركاجو أو الشره من قبل الكنديين الفرنسيين، وجلوتين من قبل الأوروبيين، وإذا كان حيوان الشره أو وولفيرين بحجم دب، فسيكون أقوى حيوان على وجه الأرض، وبمجرد وفرة الأعداد، يعد حيوان الشره حيوانا نادرا جدا بسبب الإفراط في الصيد بسبب فرائه ولأنه ينظر إليه على أنه آفة من قبل بعض الناس.

 

وصف حيوان الشره:
يمتلك حيوان الشره جسما عضليا ثقيلا يبلغ طوله 65-105 سم (26-41 بوصة) بإستثناء الذيل، ويزن حوالي 9-17 كيلوجراما (22-36 رطلا)، والذكور أكبر بنسبة 30 في المائة من الإناث، وحيوان الشره له أرجل قصيرة وسميكة ومخالب طويلة منحنية وغير قابلة للطي، ويتم حمل رأسه وذيله منخفض ويشكل ظهره قوسا عاليا.

حيوان الشره

حيوان الشره له رأس مستدير غير حاد مع أنف قصير مدبب، ولديه ذيل قصير لكنه كثيف جدا بقياس 17-26 سم (7-10 بوصات)، ويصل طول الشعيرات الفردية على ذيله إلى 20 سم (8 بوصات)، وحيوان الشره له فراء سميك بني غامق للجسم مع شعر طويل لامع وشريط ملون أفتح يمتد بطول كل جانب من الجسم، وفرائه طويل وكثيف ولا يحتفظ بالكثير من الماء، مما يجعله شديد المقاومة للصقيع، وهو أمر شائع في موطنه البارد، ولديه عيون متباعدة على نطاق واسع وآذان حيوان الشره لا تتعدى مسافة قصيرة فوق فراء الرأس.

 

أقدام حيوان الشره مجهزة بوسادات تمكنه من السفر بسهولة عبر الثلوج الكثيفة، وحيوان الشره لديه حاسة شم متطورة للغاية ويمكنه أن يشم رائحة الطعام تحت الثلج، وهو من الحيوانات السريعة للغاية ويمكنه التحرك بسرعة، ويمتلك حيوان الشره أسنانا قوي جدا وفكا قويا يسمحان له بالتهام كل جزء من فرائسه بما في ذلك الحوافر والعظام.

 

ويمتلك حيوان الشره ضرسا علويا خاصا في الجزء الخلفي من فمه يدور 90 درجة أو جانبا نحو داخل الفم، وتسمح هذه الخاصية الخاصة للحيوان بتمزيق اللحوم من الفريسة أو الجيف الذي تم تجميدها وأيضا لسحق العظام مما يمكن حيوان الشره من استخراج النخاع، ويعاني حيوان الشره من ضعف بصر شديد، ومع ذلك، لديه سمع جيد للغاية وحاسة شم قوية، ومن المعروف أنه ينبعث منه رائحة كريهة قوية للغاية مما أدى إلى ظهور لقب دب الظربان.

 

موئل حيوان الشره:

حيوان الشره

يفضل حيوان الشره موائل الغابات والسهول المفتوحة، ويتردد على الغابات الشمالية النائية والتايغا والتندرا الأحيائية.

 

حيوان الشره والنظام الغذائي:

حيوان الشره

يأكل حيوان الشره بيض الطيور والتوت وأي حيوان يمكن أن يقتله، وإذا كانت الفريسة الحية غير متوفرة فسوف يتغذى على الجيف (جثث الحيوانات الميتة)، وهذا الحيوان النباش في الفضلات العدواني سيتحدى الكوجر والذئاب في فريستها، ومن المعروف أيضا أنه يقتل فريسة بحجم كبير مثل الموظ، وسوف يحفر حيوان الشره أيضا في الجحور ويأكل الثدييات في فترة سباتها.

 

سلوك حيوان الشره:

حيوان الشره

حيوان الشره حيوان انفرادي ينتقل عادة بمفرده بإستثناء موسم التكاثر، وقد يسافر حيوان الشره بمفرده 15 ميلا (24 كيلومترا) في اليوم بحثا عن الطعام، وهو من الحيوانات الليلية لا يدخل في سبات، وحيوان الشره هو في الأساس حيوان أرضي ولكنه جيد جدا في تسلق الأشجار كما أنه سباح قوي، ولديه قدرة كبيرة على التحمل ويمكنه السفر لمسافات طويلة دون انقطاع للراحة.

 

وحيوان الشره مسلح بفكوك قوية ومخالب حادة وجلد سميك قد تدافع عن حيوان الشره ضد الحيوانات المفترسة الأكبر أو الأكثر عددا، ولا يوجد لدى حيوان الشره البالغ حيوانات مفترسة طبيعية على الرغم من أنه ربما يقتل من قبل الحيوانات المفترسة الكبيرة الأخرى على الأرض بسبب الطعام.

 

مجموع سكان حيوان الشره في العالم غير معروف، ويظهر الحيوان كثافة سكانية منخفضة ويتطلب نطاقا منزليا كبيرا جدا، ويمكن أن يصل مدى ذكور حيوان الشره إلى أكثر من 620 كيلومترا مربعا (240 ميلا مربعا) بينما يشمل نطاقات عدة إناث (مع نطاقات منزلية أصغر تبلغ حوالي 130-260 كيلومترا مربعا (50-100 ميل مربع)، وتستخدم ذكور حيوان الشره غدد الرائحة لتحديد مناطقه، ومع ذلك، فإنه يشاركه مع العديد من الإناث ويعتقد أنه متعدد الزوجات، وهذا المطلب للأراضي الكبيرة يجلب حيوان الشره في صراع مع التنمية البشرية.

 

تكاثر حيوان الشره:

حيوان الشره

موسم تزاوج حيوان الشره في الصيف، ومع ذلك، فإن الإنغراس الفعلي للجنين (الكيسة الأريمية) في الرحم يبقى حتى أوائل الشتاء مما يؤخر نمو الجنين، وتلد الإناث مجموعة من 2-4 صغار في الربيع بعد فترة حمل تتراوح من 30 إلى 50 يوما، ويعيش الصغار أحيانا مع أمهاتهم حتى يصلوا إلى سن الإنجاب عند حوالي عامين من العمر، وغالبا ما لا تنجب الإناث صغارا إذا كان الطعام نادرا، ويتطور الصغار بسرعة كبيرة، ويصلوا إلى حجم البالغين في عامهم الأول، وقد يصل عمر حيوان الشره في أي مكان من 7 إلى 13 عاما.

 

هل حيوان الشره مهدد بخطر الإنقراض؟

حيوان الشره

يؤدي الصيد والفخاخ إلى تقليل أعداد حيوان الشره، مما يتسبب في اختفاءه من أجزاء كبيرة من نطاقه السابق، وفي الماضي، كان الصيادون يصطادون حيوان الشره في أمريكا الشمالية بسبب معطفه الجميل، الذي كان يستخدم كبطانة للسترات، ومع ذلك، فإن هذا ليس شائعا هذه الأيام، حيث يتم منح حيوان الشره حالة وقائية في عدة مناطق، وتم تصنيف حيوان الشره على أنه معرض للخطر في القائمة الحمراء للإتحاد الدولي لحفظ الطبيعة لعام 2007.

كتب : ذات الهمة
مواضيع مميزة :
loading