يرجى تدوير جهازك إلى الوضع الرأسي
nav icon

10 حالات وفاة مروعة نُسبت إلى الأشباح

كان هناك عدد لا يحصى من الأفلام والبرامج التلفزيونية التي تصور حكايات مرعبة عن مطاردة أدت إلى وفيات بشعة، وعلى الرغم من أنه لم يُعرف على الإطلاق أن قاضي التحقيق قد سجل شبحًا كسبب رسمي للوفاة، إلا أن هناك أدلة موثقة كافية تشير إلى أنه قد تكون هناك شرارة من الحقيقة لجميع تلك الحكايات الطويلة في هوليوود، وهنا نلقي نظرة على قصص عشرة أشخاص ارتبط موتهم بطريقة ما بالأشباح والخوارق وحكموا بأنفسكم على مقدار الحقيقة الكامنة وراءه.

 

10- شبح هامر سميث:
واحدة من أشهر الوفيات وأكثرها توثيقًا والتي تُعزى وإن كان ذلك بشكل غير مباشر، إلى شبح هو شبح هامر سميث، ففي السنوات الأولى من القرن التاسع عشر، كانت منطقة هامر سميث بغرب لندن مليئة بالإشاعات حول ظهور مرعب كان يطارد إحدى مقابر المنطقة، وأفاد السكان المحليون أنهم رأوا شخصية بيضاء، لها عين زجاجية وقرون، ستخرج فجأة من الظلال المخيفة، تنتحب، تئن، وتتلوى أمام المارة.

 

وانتشرت الأخبار بأن الشبح ربما كان شبحًا لرجل قتل نفسه مؤخرًا قبل أن يدفن في الأرض المخصصة لساحة الكنيسة، وتم أخذ التقارير على محمل الجد لدرجة أنه تم إرسال دوريات مسلحة للقبض على الشبح، ولم يمض وقت طويل قبل أن يصادفها أحدهم، وهو ضابط يدعى سميث، والذي أطلق النيران على شخصًا يرتدي الملابس البيضاء ولم يكن شبح كما اعتقد، وتم محاكمة الضابط ولم تهدأ روح توماس ميلوود.

 

9- لعنة الملك توت:
خلال أوائل العشرينات من القرن الماضي، تم اكتشاف مقبرة الفرعون توت عنخ آمون في وادي الملوك، وهو موقع دفن مصري قديم يعود تاريخه إلى القرن السادس عشر قبل الميلاد واكتشف عالم الآثار البريطاني هوارد كارتر، إلى جانب إيرل كارنرفون الخامس، المقبرة التي لم يزعجها أحد وعمل العدد المذهل للاكتشافات ضجة كبيرة في وسائل الإعلام في جميع أنحاء العالم.

 

ومع ذلك، استحوذت الصحافة أيضًا على القصص التي قالت إن لعنة ستقع على أي شخص يدنس قبر الفرعون، وبعد فترة وجيزة، لورد كارنرفون نفسه توفي في القاهرة وقام آرثر كونان دويل، مبتكر شارلوك هولمز الشهير، بإشعال نيران مطحنة الشائعات من خلال إخبار الصحافة بأنها روح شريرة استدعى كهنة المصريون القدماء لحماية فرعونهم في الموت والذي كان من الممكن أن يقتل كارنرفون.

شب

في حين أن كل هذه التكهنات قد تضاءلت بمرور الوقت، فقد شهدت السنوات التالية سلسلة من الوفيات للعديد من الأشخاص الذين كانوا جزءًا من الفريق الذي اكتشف القبر أو الذين شاركوا، بطريقة ما، في الإجراءات، وكان من بين القتلى آرثر ميس، عضو فريق التنقيب الذي قُتل بالزرنيخ عام 1928؛ ريتشارد بثيل، سكرتير هوارد كارتر الذي يُزعم أنه اختنق حتى الموت أثناء نومه في عام 1929؛ والسير أرشيبالد دوجلاس ريد، المسئول عن تصوير مومياء الفرعون بالأشعة السينية وكان ضحية موت غامض عام 1924.

 

8- شبح ثقب الكاتراز:
يُعتقد على نطاق واسع أن الكاتراز هي واحدة من أكثر المواقع المسكونة في الولايات المتحدة، ولكن لم يتم ربط أي جزء من سجن الجزيرة سيئ السمعة بقصص الأشباح المرعبة أكثر من الخلايا الموجودة في الثقب الذي كان أبرد جزء في السجن، وقد استخدمت زنازينه في الحبس الانفرادي، وكانت الزنازين تحتوي فقط على مغسلة ومرحاض ومصباح ضوء خافت يتحكم فيه الحراس وكان النزلاء ينامون على مراتب كانت تؤخذ معهم أثناء النهار ولم يُسمح بأي مواد للقراءة، مما ترك النزلاء بلا شيء سوى الملل الساحق، وكانت الزنزانة الأخيرة في الحفرة تسمى الشرقية، وكانت في الأساس عبارة عن غرفة حرمان من الحواس الفولاذية بها ثقب فقط في الأسفل للنفايات.

 

وخلال الأربعينيات من القرن الماضي، كانت هناك العديد من التقارير عن رجل شبحي يرتدي ملابس السجن من أواخر القرن التاسع عشر ويقوم بدوريات في الحفرة، ومع ذلك، قد يكون الظهور مسؤولاً عن وفاة مشبوهة لسجين، وبعد فترة وجيزة من حبسه في زنزانة الحفرة، بدأ النزيل بالصراخ أنه يوجد شخص بعيون متوهجة محاصر معه وتجاهله الحراس وهو يصرخ طوال الليل قبل أن يسود صمت مخيف.

 

وفي اليوم التالي، اكتشف الحراس أن المحكوم عليه قد خُنق حتى الموت، وكانت البصمات الموجودة على حلقه حية وجديدة بينما يقول البعض إن أحد الحراس انطلق في النهاية واتخذ الخطوة النهائية لإيقاف صراخ الرجل، لم يُظهر تحقيق شامل في الأمر أي دليل.

 

7- شبح الأرملة التايلاندية:
في عام 2013، تم ترويع القرويين الذين يعيشون في تامبون ثا سونغ في تايلاند من قبل شبح أرملة يعتقد أنها قتلت عشرة رجال في غضون شهر واحد وكل الرجال لقوا حتفهم في ظروف غامضة، بعضهم أثناء النوم والبعض الآخر على ما يبدو ماتوا أثناء تجوالهم وقد أعلن الأطباء أن جميعهم ماتوا بسبب فشل في الجهاز التنفسي.

 

ونظرًا لعدم ظهور أي علامات للمرض على أي من الرجال، استأجر القرويون وسيطًا روحيًا ألقى باللوم على شبح أرملة في الوفيات وأوصت الوسيلة بعد ذلك بأن يقوم كل مقيم بتعليق قمصان حمراء خارج منازلهم حتى تنفر الروح، خاصة أولئك الذين لديهم ابن واحد فقط، لأنهم كانوا أكثر عرضة لخطر زيارة الأشباح.

 

6- قبر كارل برويت الملعون:
تعود هذه القصة إلى كنتاكي في عام 1938، عندما عاد رجل يُدعى كارل برويت إلى المنزل ذات يوم ليجد زوجته في أحضان رجل آخر، وفي غضب شديد، خنقها حتى الموت بسلسلة قبل أن يقتل نفسه بعد ذلك مباشرة وهرب الرجل الآخر، وبعد دفن برويت، لاحظ زوار المقبرة أن تغير اللون بدأ بالظهور على شاهد قبره، وبدت تشبه بشكل مخيف سلسلة.

 

وقبل مضي وقت طويل، قام صبي يحاول إقناع أصدقائه بتقطيع شاهد القبر بإلقاء حجر، وبعد ذلك مباشرة، وقع ضحية لحادث غريب أودى بحياته وخرجت سلسلة دراجته بطريقة ما، وخنقته أثناء عودته إلى المنزل وقررت والدة الصبي التنفيس عن غضبها على شاهد القبر، وضربته مرارًا وتكرارًا بفأس، وفي اليوم التالي، أصبحت هي أيضًا ضحية لعنة قبر برويت وتم العثور عليها مخنوقة بواسطة حبل الغسيل الخاص بها، والذي كان ملفوفًا حول رقبتها لسبب غير مفهوم بينما كانت تعلق الغسيل.

 

ولسنوات تجنب الناس المقبرة، خائفين من مواجهة موت بشع، لكن في الأربعينيات من القرن الماضي، قرر رجل أنه يخاطر بمهاجمة شاهد القبر بمطرقة وعثر عليه في وقت لاحق ميتا بالقرب من بوابات المقبرة، وبعد فترة وجيزة، تم تجريد المقبرة وإزالة شاهد القبر الملعون بشكل دائم.

 

5- العامل المسن:
في إنجلترا في القرن التاسع عشر، اعتمد المحلفون و المحلفون على أدلة الشهود في المحكمة لتحديد سبب الوفاة في القضايا التي يُعتقد أن المتوفى فيها توفي لأسباب "غير طبيعية"، وفي بريستول عام 1841، أُجري تحقيق في وفاة باتريك هايز، "العامل المسن" الذي نزل من السلم ومات.

 

وأدلت ماري كروكر، زوجة مالك المنزل الذي توفي فيه، بشهادتها بأنها سمعت صوت المتوفى وهو يسقط على الدرج وصرخت، وسألت من سقط، والرد بصوت المتوفى قال: "أنا، وأنا ميت" وفي استجوابها تحت القسم، أبلغت ماري كروكر الطبيب الشرعي أن الرجل قد رأى بوضوح شبح ساكن المنزل سيدة ترتدي ثوبًا حريريًا قتلت بالفعل اثنين أو ثلاثة من نزلائها السابقين لاخافتهم حتى الموت.

 

4- شبح كامبو لين:
في منتصف القرن التاسع عشر في جنوب يوركشاير بالمملكة المتحدة، تم تسجيل امرأة تُدعى هانا رالنسون رسميًا على أنها توفيت من الخوف وانتقلت رالنسون وزوجها، وكلاهما من المورمون، مؤخرًا إلى غرف جديدة في شفيلد وتعرفا على امرأة تدعى هاريت وارد وذات يوم، كانت هاريت تنزل إلى قبو منزل راليسونس عندما صرخت، مدعية أنها رأت شبح امرأة عجوز مرعبة ملطخة بالدماء ولم تشاهد هاريت الشبح مرة واحدة فقط ففي الواقع، ظهر لها في خمس مناسبات منفصلة على مدار الـ 24 ساعة التي تلت ذلك، أثناء نومها واستيقاظها.

 

وأصبحت جماعة المورمون مهووسة بهذا الشبح وقرروا بشكل جماعي أنه لابد أنه كان ضحية جريمة قتل دُفن تحت أرضية القبو وقرروا نزع الحجارة لمعرفة ما هو تحتها، ومع حلول الليل، اجتمعت مجموعة كبيرة لمراقبة الإجراءات، وتقرر تغطية نافذة القبو لمنع الحشد من النظر إلى الداخل ونزلت هانا رالينسون إلى القبو مع ستارة، وما رأته في القبو خطوات تسببت في سقوطها إغمائها، وبعد ان استعادت وعيها لفترة وجيزة، أعلنت أنها لا تزال ترى الشبح، مع جروح حول رقبته وثوب نوم ملطخ بالدماء وتوفيت في اليوم التالي بموت مفاجئ كان سببه الخوف.

 

3- حقيبة جاك:
هذه حكاية مأساوية أخرى للقرن التاسع عشر وهي قصة جين هالسول، فتاة تبلغ من العمر سبع سنوات من لانكشاير، إنجلترا، يُزعم أنها ماتت على يد شبح يُعرف باسم جاك ذو الكعب الربيعي، وكانت القصص المسماة جاك ذو الكعب الربيعي متداولة لعدة عقود قبل وفاة جين هالسول المؤسفة، ولم يهدأ الخوف من هذه الشخصية المرعبة على مر السنين.

 

وعندما عادت جين إلى المنزل ذات يوم قائلة إن رفاقها في اللعب حذروها من أن جاك ذو الكعب الربيعي كان في طريقه إلى مسقط رأسها، حاول والداها تهدئة مخاوفها، ومع ذلك، في تلك الليلة بالذات، أصيبت جين بمرض خطير وفقدت الوعي عند وصول الطبيب، وقبل ست ساعات فقط من وفاتها المفاجئة، نُقل عنها قولها، "الشبح قادم" وقال الطبيب الشرعي إلى أنها ماتت من الخوف وألقى باللوم على جاك ذو الكعب الربيعي (أو بالأحرى الرجل الذي يعتقد أنه ينتحل صفة الروح الشريرة).

 

2- جرائم القتل في مزرعة هينتركايفيك:
مع محيطها البافاري الهادئ، بدت مزرعة هينتركايفيك مكانًا غير محتمل لواحدة من أكثر جرائم القتل المحيرة في القرن العشرين، ومع ذلك، في عام 1922، كان هذا المنزل هو المكان المناسب لقضية من شأنها أن تحير الشرطة الألمانية ولن يتم حلها أبدًا، وكانت عائلة جروبر، التي عاشت هناك منبوذين من المجتمع، حيث كان الزوج سيئ السمعة من ضارب الزوجة وكان على علاقة مع ابنته، ومع ذلك، صدمت الأحداث التي أعقبت ذلك في مزرعة جروبر المجتمع المحلي.

 

وفي أواخر عام 1921، ذكرت خادمة جروبر، ماريا، أنها سمعت خطى وأصواتًا غير مجسدة في جميع أنحاء المنزل وتركت منصبها فجأة، خائفة من أن تكون المزرعة مسكونة، وبعد ستة أشهر من رحيل ماريا، رأى الأب أندرياس آثار أقدام في الثلج العميق المحيط بالمنزل المؤدي من الغابة إلى المزرعة ولم تكن هناك آثار أقدام تظهر رحلة العودة وأجرى أندرياس تفتيشًا فوريًا، لكن لم يتم العثور على أحد.

 

وفي تلك الليلة سمع أندرياس أيضًا أصواتًا غريبة في العلية، ومرة أخرى، لم يجد شيئًا ولم يختبئ أحد واتخذت الأحداث منعطفًا غريبًا بعد ذلك، وفي صباح اليوم التالي، كانت هناك صحيفة غير مألوفة ممددة على الشرفة وبعد أيام قليلة، اختفى أحد مفاتيح المنزل رأى أندرياس خدوشًا على قفل سقيفة الأدوات كما لو أن شخصًا ما كان يحاول التقاطها.

 

وبعد بضعة أيام، تم اكتشاف حادث مروع في الحظيرة حيث كان هناك جثث أربعة أفراد من العائلة تنزف، جميعهم مكدسة فوق الأخرى ومغطاة بالتبن وفي المنزل، تم العثور على بقية أفراد الأسرة والخادمة البديلة، وعلى الرغم من وجود علامات الاختناق، إلا أن الأداة التي يُعتقد أنها تسببت في وفاتهم كانت عبارة عن فأس.

 

1- عائلة جاميسون:
في عام 2009، اختفت عائلة جاميسون، على ما يبدو من على وجه الأرض ولم يتم العثور على جثثهم لمدة أربع سنوات أخرى، عندما تم اكتشاف رفاتهم الهيكلية ملقاة ووجهها لأسفل في الغابة، بالقرب من مكان العثور على شاحنتهم المهجورة في عام 2009، وقبل اختفائهم، أخبرت عائلة جاميسون أي شخص سيستمع أن الأشباح كانت تطاردهم وأن ماديسون، ابنتهم البالغة من العمر ست سنوات، كانت في محادثة منتظمة مع فتاة شبح ماتت في منزلهم منذ عقود.

 

وفي اليوم الذي اختفت فيه العائلة، أظهرت لقطات كاميرات المراقبة أنهم يحزمون سيارتهم، كما لو كانوا في حالة من الغيبوبة ولم يتم تحديد سبب الوفاة، وكانت هناك اقتراحات بأن أفراد الأسرة كانوا مسكونين بالأشباح التي سكنت منزلهم بسبب تحلل الجثث بشدة، لم يكن هناك طريقة لمعرفة سبب مقتل جاميسون، لذلك لا تزال التكهنات منتشرة.

كتب : رباب احمد
مواضيع مميزة :
loading