nav icon

ما هو الفرق بين القرش والحوت ؟

قبل أن نعرف الفرق بين القرش والحوت، تخيل أنك وصلت للتو لزيارة كوكب الأرض، ويعرض عليك أحد أصدقائك من الأرضيين أن يأخذك في مغامرة اكتشاف بحرية، وأنت متحمس للغاية، لأنه لا توجد بحار على كوكبك، فتصعد على متن غواصة وتتجه إلى المياه العميقة للمحيط الهادي قبالة سواحل المكسيك، وأنت تستعد لتجربة العمر، ولن يمض وقت طويل حتى تصل إلى الفوز بالجائزة الكبرى.

 

أولا، ستلاحظ مخلوقا كبيرا مرقطا ينزلق ببطء من نافذة المراقبة، ويشرح دليلك أن الحيوان المذهل الذي رأيته للتو هو القرش الحوت، وبعد فترة وجيزة، مازلت في حالة صدمة، ولا يمكنك تصديق حظك عندما يسبح وحش أكبر، إنه الحوت الرمادي الكبير، ويشرع دليلك في إخبارك بكل شيء عن التاريخ الطبيعي لهؤلاء العمالقة اللطفاء، وكلاهما مغذيات ترشيح تتغذى على النباتات والحيوانات الصغيرة.

 

رائع، وبعد الرحلة، تخبر صديقك عن مدى سعادتك لأنك لم تر عضوا واحدا بل عضوين من هذه العائلة المذهلة من الكائنات المائية، وتخبرك الرحلة أن هذه الحيوانات من القرش والحوت ليست مرتبطة ارتباطا وثيقا على الإطلاق، وفي الواقع، كما توضح، على الرغم من أنهم يعيشون في المحيط ولديهم زعانف ظهرية على ظهورهم إلا أن أسماك القرش تختلف بشكل ملحوظ عن الحيتان، فما الفرق بين القرش والحوت؟

 

لن تكون وحيدا في التفكير في أن أسماك القرش والحيتان متشابهتان، وفي الواقع، من السهل ارتكاب هذا الخطأ، خاصة عندما تكون هناك أسماء محيرة مثل القرش الحوت المستخدمة لسمكة وليس لحوت، ونظرا لأنك فضولي للغاية، فلنلق نظرة على كيفية اختلاف أسماك القرش عن الحيتان، وهناك العديد من الفروق المثيرة للإهتمام بين هذه الحيوانات، وفيما يلي أهم بعضها:

 

أسماك القرش مقابل الثدييات من الحيتان:

القرش

القرش هي أسماك، وهم من الفقاريات مما يعني أن لديهم عمود فقري صلب، والقرش أيضا وحوش قديمة جدا، وهذه الفئة من الحيوانات المائية موجودة على الأرض منذ أكثر من 400 مليون سنة، والقرش يعيش في الماء وجسمه مغطى بالحراشيف، وللسباحة يقوم بتحريك ذيله من جانب إلى آخر، ومن ناحية أخرى، يعتبر الحوت من الثدييات، وهو فئة مختلفة تماما من الفقاريات.

 

ويعود تاريخ هذا المخلوق المشعر إلى ما يقرب من نصف عمر الأسماك، فقد ظهر على الأرض منذ حوالي 180 إلى 200 مليون سنة، وعلى نطاق زمني تطوري، الحيتان مجرد حدث جديد ظهرت منذ حوالي 50 إلى 60 مليون سنة فقط، وبالمقارنة مع أسماك القرش تمتلك الحيتان جلدا ناعما (بدون حراشيف)، وتتحرك ذيولها لأعلى ولأسفل للسباحة.

 

الغضروف في أسماك القرش مقابل العظام في الحوت:
يتكون الهيكل العظمي لأسماك القرش من مادة مرنة تسمى الغضروف، وإنها نفس الأشياء التي تعطي بنية لأذنيك وأنفك، وفي المقابل، الحيتان لها هيكل عظمي مصنوع من العظام، وهذا يعني أن أسماك القرش لديها هيكل عظمي أخف بكثير يتناسب مع حجمها من الحيتان.

 

الخياشيم في أسماك القرش مقابل الرئتين في الحوت:

القرش

تتمتع أسماك القرش والأسماك الأخرى بموهبة رائعة تتمثل في قدرتها على امتصاص الأكسجين من الماء، والذي يأخذه من خلال خياشيمها، وتم العثور على هذه الأعضاء ذات المظهر الريشي في شقوق على جانب رأس سمكة القرش، وإنها مصنوعة من أجزاء رفيعة مطوية للغاية من الأنسجة مثالية للتنفس، وتستخدم الحيتان (مثل الثدييات الأخرى بما في ذلك نحن) أعضاء مختلفة تسمى الرئتين للتنفس، ولا يمكنها الحصول على الأكسجين من الماء، وهذا يعني أن الحيتان يجب أن تسبح كثيرا إلى سطح الماء حتى تتنفس، ويدخل الهواء من خلال فتحة النفخ وهي الفتحة الموجودة أعلى رأس الحوت.

 

الدم البارد لأسماك القرش مقابل الدم الحار في الحوت:

القرش

أسماك القرش منتجة للحرارة وهي طريقة خيالية لوصفها بأنها من ذوات الدم البارد، والقرش غير قادر على تنظيم درجة حرارة جسمه، وبدلا من ذلك، يتم تحديده من خلال البيئة المحيطة، وهذا هو السبب في أن معظم أسماك القرش تحب البقاء في المياه المعتدلة أو الإستوائية بدلا من البيئات القطبية (على الرغم من وجود بعض أسماك القرش في المياه الباردة)، والحوت ماص للحرارة أو من ذوات الدم الحار، وهو قادر على تنظيم درجة حرارة جسمه داخليا، مما يمكنه من استخدام البيئات الباردة والدافئة بسهولة.

 

لا تحظى أسماك القرش بالرعاية الأبوية عكس الحيتان:
تضع بعض أسماك القرش بيضها، بينما يلد البعض الآخر صغارا، وبعد أن يفقس البيض داخل أجسامها في كلتا الحالتين تتلقى أسماك القرش حديثة الولادة القليل من الرعاية الأبوية أو لا تتلقى أي رعاية على الإطلاق، ولإعطاء نسلها فرصة قتال أفضل تنتج أسماك القرش عددا صغيرا من البيض والأجنة (عادة أقل من 100) مقارنة بمئات أو آلاف البيض التي تنتجها الأسماك العظمية.

 

وتتم حماية أجنة سمك القرش من خلال أغلفة بيض صلبة يتم وضعها في مكان آمن أو عن طريق الفقس داخل أجسام أمهاتهم والبقاء هناك حتى الولادة، وبالمقارنة فإن الحيتان الصغيرة محظوظة لأنها تحظى بإهتمام كبير من أمهاتها، ويتم الإعتناء بها بعد الولادة مثل كل الثدييات، ويتم تغذيتها الحليب، وفي الواقع، تعد قدرة الإناث على إنتاج الحليب من الغدد الثديية إحدى السمات المميزة للثدييات.

كتب : ذات الهمة
مواضيع مميزة :
loading