nav icon

10 مجتمعات من الناس الذين يعيشون تحت الأرض

بقدر ما يبدو الأمر مجنونًا، يختار بعض الأشخاص عمدًا العيش تحت الأرض، وفي بعض الأحيان، يشكل هؤلاء الأشخاص مجتمعات كاملة تتكون من آلاف الأشخاص وعادة ما يكونون بلا مأوى ولديهم خيارات قليلة، وفي أوقات أخرى، يُجبرون على العيش تحت الأرض بسبب ظروف خارجة عن إرادتهم أو لأنهم لا يستطيعون تحمل تكاليف منازل فوق الأرض.

 

10- قبيلة الجرذ في الصين:
يعيش أكثر من مليون مواطن صيني (أو 5 % من الناس الذين يعيشون في بكين) في أقبية مكتظة بلا نوافذ وملاجئ تحت الأرض من الغارات الجوية وهؤلاء الناس، الذين يطلق عليهم قبيلة الجرذ هم شباب طموحون هجروا مدنهم وقراهم للعمل في بكين وتم حفر ملاجئ الغارات الجوية خلال حرب الحدود الصينية السوفيتية عام 1969 بأوامر من الرئيس ماو تسي تونغ.

 

وبعد وفاة ماو، أمرت الحكومة الجديدة بأن يتم تسويق الملاجئ وكان هذا عندما بدأ الناس في تأجيرها ويعيش العديد من الشباب تحت الأرض لأنهم لا يستطيعون تحمل تكلفة شقة فوق الأرض أو يريدون فقط توفير المال وغرف تحت الأرض تذهب بنصف سعر الشقة الموجودة فوق الأرض، وغالبًا ما تعاني قبيلة الفئران من التمييز بسبب ظروف معيشتهم ومعظمهم لا يخبرون أقاربهم حتى أنهم يعيشون تحت الأرض ويفرض بعض أصحاب المنازل أيضًا قواعد غريبة مثل منع المستأجرين من دباغة أنفسهم أو تهوية فراشهم خارج المنزل ومنعت الحكومة الناس من تأجير ملاجئ الغارات الجوية.


9- المشردون المهددين بالانقراض الذين يعيشون في مجاري بوغوتا:
في كولومبيا، يتم مطاردة وقتل المشردين الذين يعيشون في مجاري بوغوتا من قبل فرق الموت المتفانية التي نشطت منذ التسعينيات ،وفي ذلك الوقت، عاش المشردون في الشوارع، ومع ذلك، بعد مقتل العديد منهم، فروا إلى مجاري مليئة بالبراز والقمامة والجرذان وعمليات القتل المستهدفة هي عمل يدوي من قبل رجال الأعمال الكولومبيين الأثرياء الذين يعتبرون المشردين مصدر إزعاج يجب القضاء عليه، ولتحقيق ذلك، كلفوا فرق الموت المكونة من جنود سابقين وضباط شرطة.

 

وهناك مزاعم بأن ضباط الشرطة الحاليين قد انضموا أيضًا إلى هذه المجموعات والمشردون ليسوا آمنين في المجاري أيضًا، وتقوم الشرطة وفرق الموت بشكل منتظم بصب البنزين في هذه المواقع وإضرام النار فيها وفي حادثة سيئة السمعة، أشعل ضباط الشرطة البنزين تحت غرفة التفتيش وقتلوا 22 طفلاً في الجحيم الناتج وفي عام 1994، تم الإبلاغ عن مقتل حوالي 2000 شخص بلا مأوى بين عامي 1988 و 1993 وقتل 215 آخرين في النصف الأول من عام 1994 واليوم، يقدر أن 345 شخصًا يُقتلون بهذه الطريقة كل عام.

الأرض

8- أيتام بوخارست:
مجاري بوخارست، رومانيا، هي موطن لمئات الأشخاص ومعظمهم من الأيتام الذين فروا إلى المجاري وهم أطفال عندما أدى تغيير الحكومة إلى إغلاق دور أيتامهم في عام 1989، كما إنهم يعيشون وسط الأوساخ والقمامة والكثير منهم ليس لديهم أسرّة وينامون على ملابس فاسدة ونادرًا ما يكون لديهم أي شيء يأكلونه يتعين عليهم البحث عن القمامة كما هو الحال مع أي مجتمع يمزقه الفقر، فإن الكثير من السكان يتعاطون المخدرات.

 

ويتم التحكم في المجاري بواسطة رجل يدعى بروس لي يتجول مع مجموعة من الكلاب ويُعتبر ملك المجاري لأنه يحدد من يُسمح له بالانتقال إليه وهو يعيش هناك منذ 24 عامًا، والمجاري لديها عدد كبير من الأطفال ووُلد الكثيرون هناك، وليس لديهم مكان آخر يسمونه بوطنهم، ولا يريدون المغادرة، وفي غضون ذلك، قامت الشرطة بعدة محاولات فاشلة لطرد هؤلاء الأفراد من المجاري وكثيرا ما يغلق الضباط المداخل، لكن الناس ما زالوا ينجحون في إيجاد وسيلة للدخول.

 

7- المشردون الذين يعيشون تحت مانهاتن:
يعيش في نيويورك عشرات الآلاف من المشردين ويعيش البعض داخل نفق بطول 4 كيلومترات (2.5 ميل) أمتراك تحت ريفرسايد بارك في مانهاتن وانتقل السكان الأصليون إلى هناك في عام 1980 عندما تم التخلي عن النفق لأول مرة وفي عام 1991، أصبحوا بلا مأوى مرة أخرى عندما بدأت شركة امتراك في إعادة استخدام النفق، وفي وقت لاحق، عاد العديد من الأفراد للعيش في الزوايا والشقوق بالداخل.

 

وقام أندريا ستار ريس، المصور والمخرج السينمائي، بتوثيق حياة الأشخاص الذين يتنقلون تحت مانهاتن ولقد أصدر حتى دفتر صور عنهم، وقد اختار الغالبية العيش تحت الأرض لأن الملاجئ الحكومية لم تكن نظيفة أو مواتية بدرجة كافية، وتعاطي المخدرات مشكلة بين الناس الذين يعيشون في الأنفاق، ومن المثير للاهتمام أن البعض قد ذهب إلى مراكز التخلص من السموم للعلاج ولكن تم إرساله بعيدًا لأنها لم تكن عالية بما يكفي لتكون مؤهلاً للعلاج وكثيرا ما تنظم الحكومة مداهمات لإبعاد الناس عن الأنفاق، مما يجبر الكثيرين على المغادرة.

 

6- شعب النفق في لاس فيغاس:
يقدر أن ما بين 200 و300 شخص يعيشون داخل أنفاق تصريف العواصف أسفل لاس فيجاس وانتقل المشردون إلى هناك بعد وقت قصير من بناء الأنفاق في التسعينيات ولكن لم يلاحظهم أحد حتى عام 2002، وقام ماثيو أوبراين بتوثيق حياة سكان الأنفاق، وإن معظم الأفراد يبقون هناك لأنهم يعانون من مرض عقلي أو مرض جسدي أو حدث مؤسف آخر.

 

وبدلاً من الذهاب إلى الملاجئ، اختاروا أنفاق تصريف العواصف وقد يكون هذا بسبب عدم السماح لشركائهم أو حيواناتهم الأليفة بالدخول إلى الملاجئ، أو أنهم كانوا مرتفعي أو مخمورين بحيث لا يمكن قبولهم، أو أنهم عملوا متأخرًا ولم يتمكنوا من تأمين مساحات الأسرة ويشعر الآخرون بأمان في الشوارع والأنفاق أكثر من الملاجئ، ومع ذلك، يتعاطى الكثيرون المخدرات والمقامرة للهروب من مشاكلهم وهناك مصدر قلق آخر هو أن أنفاق تصريف العواصف هذه تفيض بعد هطول أمطار غزيرة ويحتاج السكان إلى ترتيب أماكن معيشتهم بعناية حتى لا تغمرها المياه.

 

5- الأيتام المشردون الذين يعيشون في مجاري موسكو:
اعتبارًا من عام 2002، قُدر عدد الأطفال المشردين الذين يعيشون في شوارع موسكو بحوالي 50000 طفل وكان العديد من مدمني المخدرات وشم الغراء الذين نجوا من السرقة والتسول والبغاء وفر معظمهم من دور الأيتام التي تديرها الدولة حيث كانت ظروف المعيشة رهيبة، ويعيش الأطفال في الواقع في الشوارع لكنهم يفرون إلى المجاري خلال الشتاء الروسي القاسي عندما تنخفض درجات الحرارة إلى ما دون الصفر ويتجمد الكثيرون حتى الموت خلال الشتاء، وقد يكون الوضع أسوأ اليوم، وتقدر بعض المنظمات غير الحكومية أن أكثر من 100000 شخص يعيشون الآن في شوارع روسيا والحكومة تنفي ذلك بشكل صارخ وتصر على أن الرقم الحقيقي هو حوالي 10000.

 

4- كوبر بيدي:
تعتبر كوبر بيدي "المدينة الوحيدة تحت الأرض في العالم" لسبب وجيه، وعلى عكس المجتمعات الأخرى التي ذكرناها تم إنشاء كوبر بيدي قانونيًا كما إنها مدينة تعدين تفتخر بإنتاج غالبية الأوبال في العالم، وتقع هذه المدينة تحت الأرض لأنه يقع في وسط الصحراء الأسترالية حيث يمكن أن تصل درجات الحرارة إلى 52 درجة مئوية، ولا أحد يريد تجربة مثل هذه الحرارة كل يوم لذلك ذهب سكان المدينة والمتاجر والحانات والكنائس والمتاحف والفنادق جميعها تحت الأرض، والمدينة عبارة عن شبكة من أكثر من 1500 منزل، كل 2.4-6.7 متر (8-22 قدم) تحت الأرض.

 

والمنازل مريحة للغاية ومكتملة بوسائل الراحة الموجودة في المنازل الحديثة ويوجد فقط المطبخ والحمامات في كل مسكن فوق الأرض، حول الباب الأمامي للمنزل، لأنه لا توجد مياه صرف صحي تحت الأرض، وعلى الرغم من أن متوسط تكلفة المنزل تحت الأرض هو نفس تكلفة منزل مشابه فوق الأرض، يمكن للمقيمين تحت الأرض بسهولة إنشاء إضافات إلى منازلهم، هم فقط بحاجة إلى الحفر وإذا حالفهم الحظ، يمكنهم العثور على المزيد من الأوبال في هذه العملية حيث عثر أحد النزل على أوبال بقيمة 360 ألف دولار أثناء حفر المزيد من الغرف.

 

3- بلدة المهاجرين تحت الأرض في موسكو:
في عام 2011، ألقت الشرطة في موسكو القبض على 110 أشخاص يعيشون في "بلدة سرية"، وتم بناء المدينة في الأصل كملجأ من القنابل، وكانت تقع مباشرة تحت مصنع ينتج الشفرات والإبر ودبابيس الأمان وكان السكان مهاجرين غير شرعيين يعملون في المصنع، وكان هذا المجتمع مجرد واحد من سلسلة من المخابئ السرية التي ضبطتها الشرطة الروسية في ذلك الوقت وفي وقت سابق، اكتشفوا مصنعًا للنقانق تحت الأرض ومخبأً تحت محطة سكة حديد.

 

2- يعيش الكثير من السوريين تحت الأرض للهروب من الضربات الجوية:
الحرب مدمرة كما تعلم، والسوريون خلال الحرب الأهلية المستمرة منذ سنوات، تم تحويل منزل بأكمله إلى أنقاض في غمضة عين، ويعيش العديد من المواطنين السوريين الآن تحت الأرض، خاصة عندما تتعرض مدنهم للهجوم ويقيم البعض في أقبية منازلهم، بينما يقيم آخرون في المخابئ ويقيمون في الملاجئ التي حفروها تحت منازلهم.

 

وفي فبراير انطلق العديد من سكان الغوطة الشرقية تحت الأرض عندما قاتل الجيش السوري للسيطرة على المدينة من قوات المتمردين وعادة ما تكون الملاجئ تحت الأرض مكتظة وسيئة التهوية وفي منزل واحد، يتقاسم 80 شخصًا مساحة تبلغ 150 مترًا مربعًا (1614 قدمًا) فقد كانت مزدحمة لدرجة أنهم لم يتمكنوا حتى من الاستلقاء، وهذه الملاجئ الرطبة بها عفن ينمو على الجدران وهذا يسبب مشاكل في الجهاز التنفسي للسكان ولا توجد كهرباء ولا مياه ولا صرف صحي مناسب وفي الواقع، قارن بعض السكان ملاجئهم تحت الأرض بالقبور .

 

1- تم القبض على طائفة إسلامية منعزلة تعيش في ظل روسيا:
في أغسطس 2012، كانت الشرطة الروسية تحقق في اغتيال فاليولا ياكوبوف (رجل دين إسلامي بارز) في قازان عندما اكتشفت أعضاء طائفة إسلامية يعيشون تحت الأرض، وضمت المجموعة المكونة من 70 عضوا 27 طفلا، بعضهم لم ير ضوء الشمس قط وعاش جميع الأعضاء في شقق تشبه الزنزانة بدون تدفئة وضوء وبقوا هناك طوال اليوم وسُمح لبعض البالغين فقط بالمغادرة للتداول في السوق، وكان زعيم الطائفة فيزرخمان ساتاروف، 83 عامًا، الذي أطلق على نفسه اسم نبي إسلامي ولسبب ما، قرر ساتاروف الذهاب تحت الأرض.

كتب : رباب احمد
مواضيع مميزة :
loading