nav icon

أين كانت تعيش الديناصورات؟

عاشت الديناصورات على مدى 180 مليون سنة تراوحت من العصر الترياسي عندما انضمت جميع القارات ككتلة أرضية واحدة تعرف باسم بانجيا ابتداء من 250 مليون سنة حتى العصر الطباشيري المنتهي قبل 66 مليون سنة، وبدت الأرض مختلفة كثيرا خلال حقبة الدهر الوسيط من 250 مليون إلى 65 مليون سنة مضت، وعلى الرغم من أن تخطيط المحيطات والقارات قد يكون غير مألوف للعيون الحديثة، إلا أن الموائل التي عاشت فيها الديناصورات والحيوانات الأخرى ليست كذلك، وفيما يلي قائمة بأكثر 10 أنظمة بيئية شيوعا تسكنها الديناصورات بدءا من الصحاري الجافة المتربة إلى الأدغال الإستوائية الخضراء المورقة.

 

تعيش الديناصورات في السهول:
كانت السهول الشاسعة التي عصفت بها الرياح في العصر الطباشيري مشابهة جدا لتلك الموجودة اليوم، مع استثناء رئيسي واحد، فقبل 100 مليون سنة، لم يكن العشب يتطور بعد لذلك كانت هذه النظم البيئية مغطاة بالسرخس ونباتات ما قبل التاريخ الأخرى، وتم اجتياز هذه الأراضي المسطحة بواسطة قطعان من الديناصورات الآكلة للنباتات (بما في ذلك السيراتوبسيات والهادروصورات والأورنيثوبود)، وتتخللها مجموعة صحية من الطيور الجائعة والتيرانوصورات التي أبقت هذه الحيوانات العاشبة على أصابع قدمها.

الديناصورات

تعيش الديناصورات في الأراضي الرطبة:
الأراضي الرطبة عبارة عن سهول رطبة منخفضة غمرتها الرواسب من التلال والجبال القريبة، ومن الناحية القديمة، كانت أهم الأراضي الرطبة هي تلك التي غطت معظم أوروبا الحديثة خلال العصر الطباشيري المبكر، مما أسفر عن العديد من عينات من الديناصورات مثل إيجوانودون وبولاكانثوس وهيبسيلوفودون الصغير، ولم تتغذى هذه الديناصورات على العشب (الذي لم يتطور بعد) ولكن على النباتات البدائية المعروفة بإسم ذيل الحصان.

 

تعيش الديناصورات في الغابات النهرية:
تتكون الغابة النهرية من الأشجار الخصبة والنباتات التي تنمو على طول النهر أو المستنقعات، ويوفر هذا الموطن طعاما وافرا لسكانه ولكنه أيضا عرضة للفيضانات الدورية، وكانت أشهر الغابات النهرية في حقبة الدهر الوسيط في تكوين موريسون في أواخر العصر الجوراسي بأمريكا الشمالية، وهو سرير أحفوري غني أنتج العديد من العينات من الصربوديات وأورنيثوبودس والثيروبودات، بما في ذلك الديناصورات ديبلودوكس العملاقة والألوصور الشرس.

الديناصورات

تعيش الديناصورات في غابات المستنقعات:
غابات المستنقعات تشبه إلى حد بعيد غابات الأنهار، مع استثناء واحد مهم،وهو أن غابات المستنقعات في أواخر العصر الطباشيري كانت مغطاة بالزهور وغيرها من النباتات المتأخرة التطور، مما يوفر مصدرا مهما للتغذية لقطعان ضخمة من الديناصورات ذات منقار البط، وفي المقابل، تم افتراس أبقار العصر الطباشيري من قبل ثيروبودات أكثر ذكاء وخفة، بدءا من الديناصورات ترودون إلى التيرانوصور ريكس.

 

تعيش الديناصورات في الصحارى:
تمثل الصحاري تحديا بيئيا قاسيا لجميع أشكال الحياة، ولم تكن الديناصورات استثناء، وأشهر صحراء حقبة الدهر الوسيط جوبي آسيا الوسطى، وكانت مأهولة بثلاثة من الديناصورات مألوفة جدا وهي بروتوسيراتوبس، وأفيرابتور، وفيلوسيرابتور، وفي الواقع، تم الحفاظ على الحفريات المتشابكة لبروتوسيراتوبس المحبوس في معركة مع فيلوسيرابتور من خلال عاصفة رملية مفاجئة وعنيفة في يوم من الأيام سيئ الحظ خلال أواخر العصر الطباشيري، وكانت أكبر صحراء العالم الصحراء الكبرى عبارة عن غابة خصبة في عصر الديناصورات.

الديناصورات

تعيش الديناصورات في البحيرات:
لم تكن البحيرات وهي أجسام كبيرة من المياه الهادئة الفاترة المحصورة خلف الشعاب المرجانية أكثر شيوعا بالضرورة في حقبة الدهر الوسيط مما هي عليه اليوم، ولكنها تميل إلى أن تكون ممثلة بشكل مفرط في السجل الأحفوري (لأن الكائنات الميتة التي تغرق في قاع البحيرات بسهولة في الطمي) كانت أشهر بحيرات ما قبل التاريخ موجودة في أوروبا، وعلى سبيل المثال، أنتج في ألمانيا العديد من عينات الديناصورات أركيوبتركس وكومبسوجناسوس والتيروصورات المتنوعة.

 

تعيش الديناصورات في المناطق القطبية:
خلال حقبة الدهر الوسيط ، لم يكن القطب الشمالي والجنوبي باردا كما هو الحال اليوم ولكنهم ظلوا غارقين في الظلام لجزء كبير من العام، وهذا ما يفسر اكتشاف الديناصورات الأسترالية مثل ليليناصورا الصغير ذو العيون الكبيرة، بالإضافة إلى مينمي صغير العقل بشكل غير عادي، وهو أنكيلوصور يفترض أنه من ذوات الدم البارد لا يستطيع أن يغذي عملية التمثيل الغذائي بنفس الوفرة من ضوء الشمس مثل أقاربه من الديناصورات في أكثر المناطق المعتدلة.

الديناصورات

تعيش الديناصورات في الأنهار والبحيرات:
على الرغم من أن معظم الديناصورات لم تعيش في الواقع في الأنهار والبحيرات فكان هذا من اختصاص الزواحف البحرية فقد تجولت حول حواف هذه المناطق، وأحيانا بنتائج مذهلة، تطورية، على سبيل المثال، بعض أكبر الديناصورات ذوات الأقدام في أمريكا الجنوبية وأوراسيا بما في ذلك باريونيكس، وسوتشوميموس التي تتغذى بشكل أساسي على الأسماك للحكم من خلال خطومها الطويلة التي تشبه التمساح، ولدينا الآن أدلة دامغة على أن سبينوصور كان في الواقع من الديناصورات شبه المائية أو حتى ديناصورات مائية بالكامل.

الديناصورات

تعيش الديناصورات في جزيرة المالديف:
ربما تم ترتيب قارات العالم بشكل مختلف منذ 100 مليون عام عما هي عليه اليوم، لكن بحيراتها وشواطئها كانت لا تزال مليئة بالجزر الصغيرة، ووأشهر مثال على ذلك جزيرة هاتزيج (الواقعة في رومانيا الحالية)، والتي أسفرت عن بقايا تيتانوصور القزم ماجياروسورس، وأورنيثوبود تيلماتوصوروس، والتيروصور العملاق هاتزغوبتركس، ومن الواضح أن ملايين السنين من حبس الديناصورات في موائل الجزيرة لها تأثير واضح على مخططات أجسام الزواحف.

 

تعيش الديناصورات في الشواطئ:
مثل البشر المعاصرين، استمتعت الديناصورات بقضاء الوقت على الشاطئ لكن شواطئ حقبة الدهر الوسيط كانت موجودة في بعض الأماكن الغريبة جدا، على سبيل المثال، تشير آثار الأقدام المحفوظة إلى وجود طريق هجرة ديناصور من الشمال إلى الجنوب على طول الحافة الغربية للبحر الداخلي الغربي، والذي كان يمر عبر كولورادو ونيو مكسيكو (بدلا من كاليفورنيا) خلال العصر الطباشيري، واجتازت الحيوانات آكلة اللحوم والحيوانات العاشبة على حد سواء هذا المسار البالي، بلا شك بحثا عن الطعام الشحيح.

كتب : ذات الهمة
مواضيع مميزة :
loading