nav icon

معلومات مدهشة عن ضفدع الشجر أحمر العينين بالصور

ضفدع الشجر أحمر العينين هو ضفدع استوائي صغير غير سام، واشتق الإسم العلمي للضفدع من الكلمتين اليونانيتين كالوس (جميل) ودرياس (حورية الخشب)، ويشير الإسم إلى لون الضفدع النابض بالحياة، وضفدع الشجر أحمر العينين من البرمائيات، ويصل حجمه من 2-3 بوصات، ويبلغ وزنه من 0.2-0.5 أوقية، ويعيش حوالي 5 سنوات، وهو من الحيوانات آكلة اللحوم، ويعيش في أمريكا الوسطى.

 

وصف ضفدع الشجر أحمر العينين:

ضفدع الشجر أحمر العينين

ضفدع الشجر أحمر العينين من الأنواع الشجرية الصغيرة، والذكور البالغين أصغر (بوصتان) من الإناث البالغات (3 بوصات)، والأنثى البالغة لها عيون برتقالية حمراء مع شقوق رأسية، ولون جسم ضفدع أخضر لامع مع خطوط زرقاء وصفراء على الجانبين، هذه الأنواع لها أقدام مكشوفة مع أصابع برتقالية أو حمراء، وأصابع القدم لها منصات لزجة تساعد الحيوان على الإلتصاق بالأوراق والفروع.

 

موطن وموئل ضفدع الشجر أحمر العينين:

ضفدع الشجر أحمر العينين

يعيش ضفدع الشجر أحمر العينين في المناخات الرطبة في الأشجار بالقرب من البرك والأنهار في جنوب المكسيك وأمريكا الوسطى وشمال أمريكا الجنوبية، ويوجد من فيراكروز وأواكساكا في المكسيك إلى بنما وشمال كولومبيا، ويتطلب ضفدع الشجر أحمر العينين نطاق مع درجات حرارة محدودة نسبيا، لذا فهو يعيش فقط في الغابات المطيرة والأراضي المنخفضة، ومن الناحية المثالية، يتطلب درجة حرارة نهارا من 75 إلى 85 درجة فهرنهايت (24 إلى 29 درجة مئوية) ودرجة حرارة ليلية من 66 إلى 77 درجة فهرنهايت (19 إلى 25 درجة مئوية).

 

ضفدع الشجر أحمر العينين والنظام الغذائي:

ضفدع الشجر أحمر العينين

ضفدع الشجر أحمر العينين هو من آكلات الحشرات التي تصطاد بشكل رئيسي في الليل، ويتغذى على الذباب والصراصير والجنادب والعث والحشرات الأخرى، ويتم افتراسه من قبل اليعسوب والأسماك والثعابين والقرود والطيور ومجموعة متنوعة من الحيوانات المفترسة الأخرى، وهو أيضا عرضة للعدوى الفطرية.

 

سلوك ضفدع الشجر أحمر العينين:

ضفدع الشجر أحمر العينين

يتم استخدام عيون ضفدع الشجر أحمر العينين لعرض مفاجئ يسمى السلوك اللاهوتي، وخلال النهار، يقوم الضفدع بتمويه نفسه عن طريق تسطيح جسمه مقابل قاع ورقة بحيث لا ينكشف إلا ظهره الأخضر، وإذا كان الضفدع مضطربا، تومض عينيه الحمراوان ويكشف عن جوانبه وأقدامه الملونة، وقد يفاجئ التلوين المفترس لفترة كافية لهروب الضفدع، وفي حين أن بعض الأنواع الإستوائية الأخرى سامة، فإن التمويه والعرض المذهل هما الدفاع الوحيد لضفدع الشجرة أحمر العينين.

 

تكاثر ضفدع الشجر أحمر العينين:

ضفدع الشجر أحمر العينين

يحدث التزاوج من الخريف إلى أوائل الربيع خلال ذروة هطول الأمطار، ويتجمع الذكور حول جسم مائي ويطلق نداء تشاك لجذب رفيقة، وعملية وضع البيض تسمى أمبلكسوس، وأثناء الحمل، تحمل الأنثى ذكرا أو أكثر على ظهرها، وتسحب الماء إلى جسدها لتستخدمه في وضع قبضة من حوالي 40 بيضة تشبه الهلام على ورقة معلقة في الماء، ويقوم الذكر الأفضل وضعا بتلقيح البيض خارجيا.

 

وإذا لم يتم إزعاج البيض، يفقس في غضون ستة إلى سبعة أيام، وتسقط الضفادع الصغيرة في الماء، ومع ذلك، فإن بيض ضفدع الشجر أحمر العينين يظهر استراتيجية تسمى اللدونة المظهرية حيث يفقس البيض مبكرا إذا كان بقاؤهم مهددا، وتبقى الضفادع الصغيرة ذات العيون الصفراء والبنية في الماء لبضعة أسابيع إلى شهور حسب الظروف البيئية، ويتغيرون إلى ألوان الضفادع البالغة بعد التحول، ويعيش ضفدع الشجر أحمر العينين حوالي خمس سنوات في البرية.

 

سوف تتكاثر الأنواع في الأسر في بيئة عالية الرطوبة مع النباتات الإستوائية، والإضاءة المتحكم فيها (11-12 ساعة في ضوء النهار)، ودرجة الحرارة المتحكم بها (26 إلى 28 درجة مئوية في النهار و 22 إلى 35 درجة مئوية في الليل)، ويبدأ التكاثر بمحاكاة موسم الأمطار، وغالبا ما تعيش الضفادع المرباة في الأسر أكثر من خمس سنوات.

 

هل ضفدع الشجر أحمر العينين مهدد بالإنقراض؟
نظرا لنطاق موائله الكبير وحالته المحمية في بعض المناطق، يصنف الإتحاد الدولي لحفظ الطبيعة الأنواع على أنها أقل اهتماما، وضفدع الشجر أحمر العينين موجود بكثرة في الأسر، ومع ذلك، فإن الأنواع تواجه تحديات من إزالة الغابات والتلوث وجمع تجارة الحيوانات الأليفة، وفي البرية، يتناقص عدد الضفادع.

كتب : ذات الهمة
مواضيع مميزة :
loading