يرجى تدوير جهازك إلى الوضع الرأسي
nav icon

معلومات وحقائق عن نمر آمور بالصور

نمر آمور هو أكبر القطط في العالم، ونمر آمور هو أكبر الأنواع الفرعية من النمور، ويقف مع ارتفاع حوالي ثلاثة أقدام عند الكتف، وهو ليس طويل القامة مثل الأسد، ولكن نمر آمور أطول جسدا ويزن عادة أكثر، ويمكن أن يصل طول ذكور نمر آمور البالغين إلى 11 قدما وتزن أكثر من 600 رطل، والإناث أصغر يصل طولها إلى تسعة أقدام وحوالي 370 رطلا.

 

موئل نمر آمور والمناخ البارد :

نمر آمور

يعيش نمر آمور في بيئة قاسية، حيث تنتشر درجات الحرارة شديدة البرودة والثلوج العميقة، وجسمه جيد التكيف مع المناخ البارد، وخذ حجمه الكبير على سبيل المثال، حيث يحافظ الحيوان الكبير على الحرارة بشكل أفضل من الحيوانات الصغيرة، ولذلك ليس من المستغرب أن يكون نمر آمور أكبر من سلالات النمور الأخرى التي تعيش في المناطق الأكثر دفئا.

 

وإلى جانب كونه كبير، يمتلك نمر آمور طرقا أخرى مدمجة للتغلب على البرد، ولديه طبقة من الدهون (على الخاصرة والبطن) تساعد على حمايته من العناصر، ويساعد معطفه أيضا أو فراءه السميك والطويل (خاصة خلال أشهر الشتاء الباردة) على تدفئته، ومثل معظم النمور، فإن نمر آمور له فرو حول رقبته، وتم تطوير هذا الوشاح في نمر آمور أكثر من أي نوع فرعي آخر.

 

وأخيرا، تحتوي هذه القطط على حذاء ثلجي مدمج، فرو إضافي على الكفوف لحمايته من الثلج البارد، ومثل كل النمور، معطفه برتقالي ذهبي مع خطوط داكنة، ولديه أيضا بعض البقع البيضاء على البطن والصدر والحلق والخطم، وبالمقارنة مع الأنواع الأخرى من النمور، ونمر آمور لديه بياض أكثر في معطفه وعدد أقل من الخطوط.

 

نمر آمور والنظام الغذائي :

نمر آمور

يمنح الحجم الكبير لنمر آمور ميزة عند صيد فرائسه المفضلة، مثل الحيوانات الكبيرة مثل الخنزير البري والأيائل والغزلان، ونظرا لأن أحد الفرائس الكبيرة توفر نفس التغذية مثل العديد من الحيوانات الصغيرة، فليس من المستغرب أن تشكل الفريسة الكبيرة الجزء الأكبر من النظام الغذائي لنمر آمور، ومع ذلك، يتغذى نمر آمور على مجموعة متنوعة من المخلوقات الصغيرة بما في ذلك الطيور والأسماك والفئران.

 

ويسافر نمر آمور لمسافات طويلة بحثا عن الطعام، ويصطاد في أي وقت من النهار أو الليل، وهو ليس عداء رائع، ونادرا ما يطارد فرائسه بعيدا جدا، وبدلا من ذلك، يقترب من هدفه خلسة، مختبئ وراء الأشجار أو الصخور أو الشجيرات، ويقترب نمر آمور قدر الإمكان قبل أن ينقض على ضحيته المطمئنة، وعندما يحين وقت إرسال فرائسه، يستخدم نمر آمور إحدى طريقتين، إذا كان حيوانا صغيرا يقتله بعضة في مؤخرة العنق مما يؤدي إلى كسر الحبل الشوكي، وإذا كان حيوانا كبيرا يقتله بخنقه بالعض في الحلق، وقد يوفر قتل الحيوان الكبير الطعام لعدة أيام، اعتمادا على ما إذا كان يأكله نمر واحد أو عدة نمور (عادة الأم وذريتها).

 

تكاثر نمر آمور :

نمر آمور

عندما تكون أنثى نمر آمور جاهزة للتزاوج فإنها تجذب الذكور عن طريق الزئير ورش سائل الوسم، وهو مسك عطري، ويشم الذكور المتحمسون رائحة الأنثى ويسمعونها، ويبحثون عنها على أمل التزاوج، وإذا اقترب العديد من الذكور فمن المحتمل أن تحدث معركة دامية، ولدى ذكر نمر آمور الفائز موقف آخر يتعين عليه مواجهته، وهو سلوك الأنثى المتقلب، حيث تتصرف بشغف في لحظة واحدة، وتتدحرج على الأرض أمام الذكر ثم تتصرف بعدوانية في اللحظة التالية، وتبصقه وتضربه بمخالبها،.

 

ونظرا لأن الذكر يحتاج إلى قبول الأنثى فهو لا ينتقم منها بل يتعامل معها بصبر، وبعد حوالي ثلاثة أشهر ونصف من التزاوج تكون الأنثى جاهزة للولادة، وقبل الحدث، ستجد مكانا محميا إما كهفا أو غابة كثيفة أو منخفضة في عشب كثيف، وهناك تلد قططها الصغيرة (متوسط حجم الولادة هو ثلاثة قطط)، وصغار نمر آمور صغار الحجم ويزن كل منهم اثنين أو ثلاثة أرطال فقط، وتبقى القطط بالقرب من العرين في الأسابيع القليلة الأولى من حياتها.

 

ولكن بحلول الوقت الذي تبلغ فيه من العمر شهرين تبدأ في متابعة والدتها عندما تذهب للبحث عن الطعام، وعلى مدى الأشهر القليلة المقبلة يتعلم الصغار الصيد من خلال التقليد والممارسة، ويصبحون مستقلين عندما يبلغون من العمر سنة ونصف إلى سنتين، والإناث الشابات على استعداد للتزاوج في سن الثالثة، ويكون الذكور جاهزين للتزاوج في نفس العمر تقريبا أو بعد عام.

 

حياة نمر آمور الإجتماعية :

نمر آمور

بإستثناء الأمهات وصغارها، تعيش النمور عموما بمفردها في نطاق منزلها الفردي، وعادة ما يدافع ذكر نمر آمور عن منطقة كبيرة (تصل إلى 4000 ميل مربع) تتداخل مع نطاقات إناث متعددة، وعلى الرغم من أنهم يقضون معظم وقتهم بمفردهم، فإن نمر آمور ليس معاديا للمجتمع حقا، ويبقى على اتصال من خلال مجموعة متنوعة من الأساليب، وقد يكون الوسم بالرائحة أهم طريقة للتواصل مع النمور، ويقوم كل من ذكور وإناث نمر آمور برش سائل تعليم (غالبا ما يتم خلطه بالبول) على الأشياء المعتدلة، ويمكنه أيضا إيداع رائحة من الغدد الشرجية.

 

هل نمر آمور مهدد بالإنقراض ؟

نمر آمور

كان هناك ثمانية أنواع فرعية من النمور، واليوم ثلاثة انقرضت، ويتعرض ثلاثة آخرون لخطر شديد ومن بينهم نمر آمور، وتشير التقديرات إلى أن 350 إلى 450 نمر آمور فقط هي التي تعيش في البرية، وإلى جانب تقليل العدد تم تقليل مداه، وكان قبل ذلك يعيش في معظم أنحاء سيبيريا والمناطق المحيطة بها، ولهذا السبب غالبا ما كان يطلق عليه نمر سيبيري.

 

واليوم، مع نطاقه المنخفض لم يعد موجودا في سيبيريا أو يطلق عليه هذا الإسم، ويأتي اسمه الجديد من نهر آمور الذي يتدفق عبر منتصف نطاقه الحالي المنخفض في روسيا)، وأكبر تهديد يواجه نمر آمور هو فقدان الموائل بسبب قطع الأشجار، وعندما يفقد موطنه يفقد الفريسة مما يعني أنه يلجأ أحيانا إلى الماشية المحلية للحصول على الطعام، وهذا يجعله لا يحظى بشعبية مع أصحاب المزارع الذين قد يطلقون عليه النار كآفة.

كتب : ذات الهمة
مواضيع مميزة :
loading