يرجى تدوير جهازك إلى الوضع الرأسي
nav icon

10 من حيوانات ما قبل التاريخ المرعبة بالصور

قد تحصل الديناصورات على معظم المجد في المتاحف وعلى الشاشة، ولكن عندما جابت الديناصورات الأرض لا يزال قليلا مقارنة بالوقت الذي كان فيه الكوكب بأكمله، وهناك عدد أكبر من حيوانات ما قبل التاريخ العملاقة ذات الأسنان، والأجنحة التي كانت موجودة في طريق العودة عندما كان ذلك مرعبا بشكل واضح، ودعونا نلقي نظرة على بعض الوحوش والطيور والحشرات الوحشية أو حيوانات ما قبل التاريخ التي ستجعلك تشعر بالارتياح لأنها لم تعيش في ذلك الوقت، وبالمناسبة، إليك بعض الأشياء التي كانت ستحدث إذا كان تي ريكس وأصدقاؤه لا يزالون موجودين اليوم.

 

1- القط ذو أسنان السيف من حيوانات ما قبل التاريخ :

القط ذو أسنان السيف من حيوانات ما قبل التاريخ

عاش سميلدون في أمريكا الشمالية حتى حوالي 13000 عام، مما يعني أنه ربما تداخل مع السكان البشريين الأوائل، والقط ذو أسنان السيف لم يكن فقط من آكلات اللحوم المفرطة ذات الأنياب التي يبلغ طولها ستة بوصات، ولكن الأدلة من موقعنا تشير إلى أنه يصطاد في مجموعات، وتقول إميلي ليندسي دكتور مساعد أمين المعرض ومديرة موقع التنقيب في متحف لوس أنجلوس.

 

هذا مرعب، فقد تم العثور على أحافير للعديد من القطط ذات أسنان السيف في موقع لابريا ومن الممكن أن تكون قد انجذبت هناك من خلال حيوانات الفريسة التي كانت عالقة في الأسفلت (مادة سميكة تتراكم عندما يرتفع الزيت الخام من الأرض) ثم تعلقت أيضا، فهل تحب حيوانات ما قبل التاريخ؟ تحقق من أروع متاحف الديناصورات في العالم.

 

2- مفصليات الأضل من حيوانات ما قبل التاريخ :

مفصليات الأضل من حيوانات ما قبل التاريخ

كانت هذه المخلوقات الشبيهة بالدودة الألفية من حيوانات ما قبل التاريخ والتي يبلغ طولها أكثر من ستة أقدام أكبر مفصليات الأضلع (مجموعة تضم اللافقاريات مثل الحشرات والعناكب والقشريات) التي تجولت حول الأرض أو على الأقل هي الأكبر التي نعرفها عن ذلك بعيدا، ويقول كونراد لابانديرا دكتوراه، كبير الباحثين في قسم علم الأحياء القديمة وأمين المفصليات الأحفورية في متحف سميثسونيان الوطني للتاريخ الطبيعي.

 

إنها ظاهرة في أواخر حقبة الباليوزويك، حيث كان لدينا هذه المفصليات الكبيرة، والعلماء ليسوا متأكدين تماما من سبب تضخم الحشرات خلال تلك الفترة (منذ حوالي 300 مليون سنة)، ولكن لابانديرا يقول إن النظريات الرئيسية هي أن وجود الكثير من الأكسجين في الغلاف الجوي (كان يشكل حوالي 30 بالمائة من الهواء في ذلك الوقت، مقارنة بحوالي 21 في المائة الآن) ساعدتهم على النمو ولم يكن هناك ما يأكلهم، وعلى الأرض، ربما كانت أكبر الفقاريات أصغر من بعض هذه المفصليات، كما يقول، فكرة مطمئنة واحدة، ربما لم تكن من حيوانات ما قبل التاريخ المفترسة لأنها كانت مرتبطة بالديدان الألفية التي تأكل المواد العضوية المتحللة.

 

3- إبيسيون من حيوانات ما قبل التاريخ :

إبيسيون من حيوانات ما قبل التاريخ

قبل أن تجوب الذئاب الرمادية أمريكا الشمالية، كان هنا عضو أكبر من عائلة الكلاب (أكبر عضو على الإطلاق، في الواقع)، فقد عاش إبيسيون من حيوانات ما قبل التاريخ منذ ما بين 12 و 6 ملايين سنة، وكان بحجم دب أشيب، وكان وزنه يصل إلى 300 رطل وفقا لمتحف فلوريدا، وهذا مثل كلبين في نيوفاوندلاند أو ثلاثة دانماركيين بالغين.

 

4- الدببة قصيرة الوجه من حيوانات ما قبل التاريخ :

الدببة قصيرة الوجه من حيوانات ما قبل التاريخ

ربما لم يكن أداء تلك الديدان الألفية الكبيرة جيدا مقارنة بأكبر أنواع الدببة التي عاشت على الإطلاق، ولكن الدببة قصيرة الوجه من حيوانات ما قبل التاريخ ظهرت متأخرة ببضع مئات الملايين من السنين، ولقد حصلوا على أسمائهم من شكل رؤوسهم لأنها كانت قصيرة الوجه، وكان لدى هذه الدببة العملاقة قوة عض أقوى بكثير من الدببة الحديثة.

 

وحتى الدببة الشريرة كما يقول ليندسي، وأيضا كان لديهم سيقان طويلة ويمكنهم الركض بسرعة، وكان من الممكن أن تزن بعض الدببة الأمريكية الشمالية الموجودة في حفر لابريا أكثر من 2000 رطل (الدببة القطبية الحديثة تنمو فقط حتى 1600 رطل، للمقارنة)، ولكن من المرجح أن يكون أبناء عمومتهم في أمريكا الجنوبية قد قلبوا الميزان عند 3500 رطل ونمت إلى ارتفاع 11 قدما واقفة.

 

5- ميغالودون من حيوانات ما قبل التاريخ :

ميغالودون من حيوانات ما قبل التاريخ

في عالم الحيوانات المفترسة الكبيرة حتى الدببة التي يبلغ طولها 11 قدما لن ترغب في التشابك مع أكبر أسماك القرش التي عاشت على الإطلاق، ومنذ 16 مليون سنة مضت إلى حوالي مليوني سنة مضت كانت الكائنات التي يبلغ طولها 50 قدما (أي ثلاثة أضعاف حجم أسماك القرش البيضاء الكبيرة المخيفة اليوم) تتغذى على الحيتان ويبدو أنها تقضم زعانفها لشل حركتها.

 

وقال بيتر كليملي خبير أسماك القرش في جامعة كاليفورنيا في ديفيس لناشونال جيوغرافيك في مقابلة عام 2008، ووفقا لبعض الدراسات كانت عضة الميغالودون قوية بما يكفي لسحق السيارة، وبشكل مثير للدهشة، معظم ما يعرفه العلماء عن هذا المفترس الضخم الذي يعتبر من حيوانات ما قبل التاريخ يأتي من دراسة أسنانه مثل أسماك القرش الحديثة وكان باقي هيكله العظمي عبارة عن غضروف والذي يتحلل بسرعة أكبر بكثير من العظام ويترك حفريات قليلة.

 

6- ميجا بيرانا من حيوانات ما قبل التاريخ :

ميجا بيرانا من حيوانات ما قبل التاريخ

على الرغم من أنه لم يكن بإمكانها سحق سيارة في فمها، إلا أن فكيها هذا القريب المنقرض لأسماك الضاري المفترسة الحديثة يمكن أن يبذل قوة تصل إلى 50 ضعف وزن السمكة، مما يجعل العض أقوى من حتى ميغالودون، وكان وزن ميجا بيرانا من حيوانات ما قبل التاريخ من 20 إلى 30 رطلا (مقارنة بـ 2 رطل للنسخة الحديثة) وعاشت في أمريكا الجنوبية منذ ما بين 10 و 6 ملايين سنة، عندما كانت الثعابين والأسماك والتماسيح التي من المحتمل أن تتغذى عليها كانت ضخمة أيضا، ولكن هناك الكثير من الكائنات البحرية الغريبة التي تعيش اليوم أيضا.

 

7- ميجانيورا من حيوانات ما قبل التاريخ :

ميجانيورا من حيوانات ما قبل التاريخ

بالتأكيد لن ترغب في أن رؤية أحد حيوانات ما قبل التاريخ ميجانيورا أكبر حشرة طيران معروفة والتي يبلغ طول جناحيها حوالي اثنين ونصف قدم، ولقد عاشت في نفس الفترة التي عاش فيها أرثروبليورا وهي الفترة المعروفة باسم العصر الكربوني، وتقول لابانديرا ربما استمرت هذه الحشرة في العملقة فقط 30 مليون سنة أو نحو ذلك، ومفصليات الأرجل الضخمة إما انقرضت أو تطورت لتصبح أصغر، ومرة أخرى لا أحد متأكد تماما من السبب، هل انخفض محتوى الأكسجين في الغلاف الجوي ولكن البرمائيات الكبيرة كانت تتطور أيضا، وتقول لابانديرا إحدى النظريات هي أن ظهور فقاريات أكبر بكثير كانت قادرة على استهلاك هذه الأشياء لذا لم يعد الحجم ميزة تكيفية.

 

8- الذئب الرهيب من حيوانات ما قبل التاريخ :

الذئب الرهيب من حيوانات ما قبل التاريخ

حيوان مفترس كبير آخر من حيوانات ما قبل التاريخ موجود بشكل شائع في حفر لابريا تار، وكان هذا النوع من الذئاب بنفس طول الذئب الرمادي الحديث تقريبا، ولكنه كان يزن أكثر قليلا يصل إلى 175 رطلا، ويقول ليندسي، كان لدى الذئاب الرهيبة فك أقوى من الذئاب الرمادية اليوم مما يعني (من بين أمور أخرى) أنها كانت جيدة في تكسير العظام.

 

ومع ذلك، فقد انقرضت منذ حوالي 10000 عام، في حين أن أبناء عمومتها الأصغر لا يزالون موجودين وعادت مجموعات الذئاب الرمادية في السنوات الأخيرة بفضل برامج إعادة الإدخال في أماكن مثل حديقة يلوستون الوطنية، ومن بين الأطعمة المفضلة لدى الذئاب الرهيبة كان الحصان الغربي، الذي عاش في أمريكا الشمالية حتى حوالي 11000 عام، ونفقت الخيول في الأمريكتين ولم تعد إلا في عام 1493 عندما أحضرها طاقم كريستوفر كولومبوس على متن السفن في رحلتها الثانية، وأنقذ هذا المتجول حياة ذئب وبعد أربع سنوات تذكره الذئب.

 

9- الأسود الأمريكية من حيوانات ما قبل التاريخ :

الأسود الأمريكية من حيوانات ما قبل التاريخ

إلى جانب الدببة قصيرة الوجه كانت هذه الأسود أكبر الحيوانات المفترسة التي تم الحفاظ عليها في حفر لابريا يقول ليندسي، كانت الأسود الأمريكية أكبر بنحو 20 بالمائة من الأسود الحديثة، ولقد انقرضوا منذ حوالي 13000 عام في نفس الوقت تقريبا الذي انقرضت فيه الماموث والحيوانات الكبيرة الأخرى التي كانوا سيفترسونها.

 

ويتخيل الباحثون أن الأسود الأمريكية والدببة قصيرة الوجه والقطط ذات أسنان السيف التي انتهى بها الأمر عالقة في الأسفلت في لا بريا انجذبت هناك بسبب البحث عن الحيوانات الفريسة وأنه عندما علقت الحيوانات المفترسة اهتم المزيد من الحيوانات المفترسة وغامروا بالخروج، والمستنقع لزج من الصعب تخيل كل تلك الوحوش فائقة الحجم تندفع بعيدا، ولكن هذا هو السبب في أن حوالي 90 في المائة من جميع أحافير الثدييات التي تم العثور عليها هناك من حيوانات ما قبل التاريخ تنتمي إلى آكلات اللحوم.

 

10- تيتانوبوا من حيوانات ما قبل التاريخ :

تيتانوبوا من حيوانات ما قبل التاريخ

إذا لم تخيفك معركة من آكلات اللحوم، فماذا عن ثعبان يبلغ ارتفاعه 40 قدما؟ واجه الباحثون صعوبة في معرفة حجم أفعى تيتانوبوا عندما عاشت في أمريكا الجنوبية منذ حوالي 58 مليون سنة، وبعد بضعة ملايين من السنين من انقراض الديناصورات غير الطيرية لأنهم لم يعثروا على الإطلاق على جميع فقرات حيوان واحد في مكان واحد، وكان سيحتوي على عدد هائل من الفقرات، باستخدام ما لديهم قدروا أن الأفعى كان من الممكن أن تزن حوالي طن وفقا لمقال نشر عام 2012 في سميثسونيان، وللمقارن ، يمكن أن يصل طول الأناكوندا الحديثة إلى 29 قدما وتزن 550 رطلا.

كتب : ذات الهمة
مواضيع مميزة :
loading