يرجى تدوير جهازك إلى الوضع الرأسي
nav icon

ما هي أنواع الزواحف ؟

تشتمل أنواع الزواحف على العديد من الحيوانات المتنوعة التي يتم تصنيفها إلى أربع مجموعات حية، وتشمل أنواع الزواحف أربعة مجموعات حية وهي التمساحيات (التماسيح والأليجيتور)، ووتديات الفك (التواتارا)، والحرشفيات (السحالي والثعابين) ، والسلحفيات (السلاحف)، وهذه هي 25 نوعا من التمساحيات، ونوعين من وتديات الفك،، وحوالي 9200 نوع الحرشفيات، و السلحفيات مع حوالي 325 نوعا.

 

1- التمساحيات من أنواع الزواحف :

التمساحيات من أنواع الزواحف

نشأت التمساحيات (السحلية الصغيرة) وهي من أنواع الزواحف بسلالة مميزة من العصر الترياسي الأوسط، وتشمل الأنواع الموجودة التمساح والأليجيتور والكايمن، وتعيش التمساحيات في جميع أنحاء المناطق الإستوائية وشبه الإستوائية في إفريقيا وأمريكا الجنوبية وجنوب فلوريدا وآسيا وأستراليا، وتوجد في المياه العذبة والمياه المالحة والموائل المالحة مثل الأنهار والبحيرات، وتقضي معظم وقتها في الماء، وبعض الأنواع قادرة على التحرك على الأرض بسبب وضعها شبه المنتصب.

 

2- وتديات الفك من أنواع الزواحف :

وتديات الفك من أنواع الزواحف

نشأت وتديات الفك وهي ثاني نوع من أنواع الزواحف في حقبة الدهر الوسيط وتتضمن جنسا حيا واحدا فقط، هو التواتارا، وتتألف من نوعين موجودين في نيوزيلندا، ويصل قياس التواتارا إلى 80 سم وتزن حوالي 1 كيلوجرام، وعلى الرغم من أنها تشبه السحلية تماما في المظهر الإجمالي، إلا أن العديد من السمات الفريدة للجمجمة والفكين تحددها بوضوح وتميز المجموعة عن الحرشفيات.

 

3- الحرشفيات من أنواع الزواحف :

الحرشفيات من أنواع الزواحف

نشأت الحرشفيات في أواخر العصر البرمي، وتشمل الأنواع الباقية السحالي والثعابين، وكلاهما موجودان في جميع القارات بإستثناء القارة القطبية الجنوبية، وترتبط السحالي والثعابين ارتباطا وثيقا بالتواتارا، حيث تطورت كلتا المجموعتين من أسلاف العظايا الحرشفية أو الليبيدوصوريات، والحرشفيات هي أكبر مجموعة موجودة من أنواع الزواحف.

 

وتختلف معظم السحالي عن الثعابين بإمتلاكها لأربعة أطراف على الرغم من فقدانها بشكل مختلف أو تقليلها بشكل كبير في 60 سلالة على الأقل، وتفتقر الثعابين إلى الجفون والأذنين الخارجية الموجودة في السحالي، وتتراوح أنواع السحالي في الحجم من الحرباء والأبراص، التي يبلغ طولها بضعة سنتيمترات، إلى تنين كومودو الذي يبلغ طوله حوالي 3 أمتار، ومعظم السحالي آكلة للحوم لكن بعض الأنواع الكبيرة مثل الإغوانا من الحيوانات العاشبة.

 

يعتقد أن إنحدرت إما من السحالي المختبئة أو السحالي المائية منذ أكثر من 100 مليون سنة، وتتكون الثعابين من حوالي 3000 نوع وتوجد في كل قارة باستثناء القارة القطبية الجنوبية، وتتراوح أحجامها بين ثعابين بطول 10 سنتيمترات وثعابين بطول 10 أمتار وأناكوندا، وجميع الثعابين آكلة للحوم وتأكل الحيوانات الصغيرة والطيور والبيض والأسماك والحشرات، وشكل جسم الثعبان متخصص جدا في شكله العام، وتشير جميع تخصصاتها إلى أن الثعابين قد تطورت لتتغذى على فريسة كبيرة نسبيا (على الرغم من أن بعض الأنواع الحالية عكس هذا الإتجاه).

 

وعلى الرغم من وجود اختلافات، إلا أن معظم الثعابين لديها جمجمة شديدة المرونة تتضمن ثمانية مفاصل دورانية، وهي تختلف أيضا عن الحرشفيات الأخرى من خلال وجود فك سفلي بدون أي ارتباط عظمي أو رباط أمامي، وإن وجود هذا الإتصال عبر الجلد والعضلات يسمح بتوسيع كبير للتثاءب والحركة المستقلة للجانبين وكلاهما ميزة في ابتلاع الأشياء الكبيرة.

 

4- السلحفيات من أنواع الزواحف :

السلحفيات من أنواع الزواحف

السلاحف هي أعضاء في أنواع الزواحف من السلحفيات، وتتميز السلاحف بقشرة عظمية أو غضروفية، وتتكون الصدفة من السطح البطني المسمى الدعامة والسطح الظهري المسمى الدرع، والذي يتطور من الأضلاع، ويتكون الغطاء من ألواح عظمية، ويمكن استخدام الغطاء للتمييز بين أنواع السلاحف، ويتم التعرف على سلسلتي السلاحف بسهولة من خلال كيفية سحب رقابها، والمجموعة المهيمنة التي تضم جميع أنواع أمريكا الشمالية تتراجع عن عنقها في منحنى عمودي على شكل حرف S.

 

نشأت السلاحف منذ ما يقرب من 200 مليون سنة وسبقت التماسيح والسحالي والثعابين، وعلى غرار الزواحف الأخرى فإن السلاحف هي من ذوات الدم البارد، ويضعون البيض على الأرض، على الرغم من أن العديد من الأنواع تعيش في الماء أو بالقرب منه، ولا أحد يعمل على رعاية الصغار من الأبوين، ويتراوح حجم السلاحف من سلحفاة بادلوبر المرقطة التي يبلغ ارتفاعها 8 سنتيمترات (3.1 بوصة) إلى السلحفاة البحرية الجلدية الظهر على ارتفاع 200 سم (أكثر من 6 أقدام).

كتب : ذات الهمة
مواضيع مميزة :
loading