يرجى تدوير جهازك إلى الوضع الرأسي
nav icon

معلومات مدهشة عن قنفذ البحر الأخضر بالصور

قد يبدو قنفذ البحر الأخضر مخيفا بأشواكه الحادة، ولكن بالنسبة لنا، فهو في الغالب غير ضار، وقنفذ البحر ليس سام على الرغم من أنك قد تتعرض للحك بسبب الأشواك إذا لم تكن حريصا، وفي الواقع، يمكن حتى أن تأكل قنفذ البحر الأخضر، وهنا يمكنك معرفة بعض الحقائق والمعلومات حول هذه اللافقاريات البحرية الشائعة.

 

صفات قنفذ البحر الأخضر :
يمكن أن ينمو قنفذ البحر الأخضر إلى حوالي 3 بوصات عرضا و 1.5 بوصة ارتفاعا، والقنفذ مغطى بأشواك رفيعة وقصيرة، ويقع فم قنفذ البحر الأخضر (المسمى فانوس أرسطو) على جانبه السفلي وفتحة الشرج على جانبه العلوي في بقعة غير مغطاة بأشواك، وعلى الرغم من مظهره غير المتحرك، إلا أنه يمكن أن يتحرك قنفذ البحر الأخضر بسرعة نسبيا، مثل نجم البحر، بإستخدام أقدامه الرفيعة الأنبوبية المملوءة بالماء والممصات.

 

أين تجد قنفذ البحر الأخضر؟

قنفذ البحر الأخضر

إذا كنت تقوم بتجميع المد والجزر، فقد تجد قنفذ البحر الأخضر تحت الصخور، وانظر عن كثب، قنفذ البحر الأخضر قد يموه نفسه عن طريق الربط الطحالب والصخور والمخلفات بأشواكه.

 

قنفذ البحر الأخضر والنظام الغذائي :

قنفذ البحر الأخضر

يتغذى قنفذ البحر الأخضر على الطحالب، فيقشطها من الصخور بفمه، والذي يتكون من 5 أسنان مجتمعة يسمى فانوس أرسطو، وبالإضافة إلى عمله وكتاباته في الفلسفة، كتب أرسطو عن العلم وقنافذ البحر، ووصف أسنان قنفذ البحر بالقول إنها تشبه فانوس مصنوع من بوق له 5 جوانب، وهكذا أصبحت أسنان القنفذ تعرف بإسم فانوس أرسطو.

 

موطن وموئل قنفذ البحر الأخضر :
تم العثور على قنفذ البحر الأخضر في برك المد والجزر وأحواض عشب البحر وفي قاع المحيط الصخري إلى مناطق يصل عمقها إلى 3800 قدم.

 

تكاثر قنفذ البحر الأخضر :

قنفذ البحر الأخضر

قنفذ البحر الأخضر له جنسان منفصلان، على الرغم من صعوبة التمييز بين الذكور والإناث، ويتكاثر عن طريق إطلاق الأمشاج (الحيوانات المنوية والبويضات) في الماء، حيث يحدث الإخصاب، وتتشكل اليرقة وتعيش في العوالق لمدة تصل إلى عدة أشهر قبل أن تستقر في قاع البحر وتتحول في النهاية إلى شكل بالغ.

 

هل قنفذ البحر الأخضر مهدد بالإنقراض ؟
يعتبر بيض قنفذ البحر الأخضر المسمى يوني في اليابان من الأطعمة الشهية، وأصبح صيادو ماين من الموردين الرئيسيين لقنفذ البحر الأخضر في الثمانينيات والتسعينيات من القرن الماضي، عندما فتحت القدرة على الطيران بين عشية وضحاها إلى اليابان سوقا دوليا للقنافذ، مما أوجد هجوم من الذهب الأخضر، حيث تم حصاد ملايين الأرطال من قنفذ البحر الأخضر.

 

وتسبب الإفراط في الحصاد وسط نقص التنظيم في انهيار سكان القنافذ، وتمنع اللوائح الآن الإفراط في حصاد القنافذ، ولكن تعافي السكان كان بطيئا، وأدى عدم وجود قنافذ الرعي إلى ازدهار أسرة عشب البحر والطحالب، مما أدى بدوره إلى زيادة أعداد سرطان البحر، ويحب السرطانات أكل قنافذ البحر الصغار، مما ساهم في عدم انتعاش سكان قنفذ البحر الأخضر.

كتب : ذات الهمة
مواضيع مميزة :
loading