nav icon

6 من القرارات الخاطئة في حياتك اليومية

يأتي كل خيار نتخذه مع احتمال نادر للمعاناة من تعقيد غير سليم لهذا القرار، وتمت كتابة العديد من القوائم على الحكايات الفردية حول الحوادث الغريبة، ولكن تمت كتابة عدد أقل عن الأنشطة المحددة، وتجمع هذه القائمة عشرة مضاعفات أو أمراض نادرة للغاية يمكن أن تأتي من القرارات الخاطئة اليومية التي نتخذها أو من المواقف التي تحدث.

 

ولا يقصد بهذه القائمة إثارة خوف أو قلق غير ضروري بشأن أي من هذه المواضيع لأن احتمالات حدوث أي من هذه الأمور لك منخفضة للغاية، وبدلا من ذلك، الهدف زيادة الوعي بالمضاعفات التي واجهها بعض الأشخاص غير المحظوظين للغاية بعد دخول بعض السيناريوهات الشائعة للغاية، وإذا كنت تعاني من أي شكل من أشكال التوهم أو القلق من المرض ، فمن المحتمل ألا تستمر في القراءة.

 

1- تناول الشاي الساخن من القرارات الخاطئة :

القرارات الخاطئة

يتكون جسمنا من أنواع مختلفة من الأنسجة، اعتمادا على الضغوط الطبيعية التي يمر بها، إنه لأمر مدهش كيف أن الأنسجة في أجسامنا لديها القدرة على التكيف بناء على ضغوط البيئة المختلفة التي يتم وضعها عليه، على سبيل المثال، تتكون الرئتان عادة من المزيد من الأنسجة الغدية، ولكن في حالة التدخين لفترات طويلة يمكن أن تتحول الأنسجة إلى المزيد من الأنسجة من النوع البلى والتالف المعروفة بالخلايا الحرشفية، والتي يمكن أن تؤدي إلى سرطان الخلايا الحرشفية.

 

والسرطانات النادرة والمثيرة للإهتمام للغاية التي يمكن أن تحدث بناء على اختيار الإنسان هي سرطان المريء لدى من يشربون الشاي الساخن المعتادين والتي تعتبر من القرارات الخاطئة والذين يدخنون ويشربون الكحول أيضا، ولاحظ الباحثون أن خطر الإصابة بسرطان المريء في الأماكن التي يشرب فيها الكثيرون الشاي الساخن يوميا (مرة أخرى مع التدخين وشرب الكحول) أعلى بخمس مرات.

 

ومن المنطقي أنه بينما تحاول الخلايا التجدد والتغيير بعد الصدمة المستمرة من الشاي الساخن ودخان السجائر والكحول، هناك احتمالية أكبر أن إحدى هذه الخلايا قد تتحور وتصبح خارج نطاق السيطرة، مما يؤدي إلى الإصابة بالسرطان، وفي حين أن شرب الشاي الساخن بشكل اعتيادي لا يضمن بأي حال إصابتك بسرطان المريء، فقد يكون من الأمور التي يجب التفكير فيها في المرة القادمة التي تستمتع فيها بمشروبك المفضل بعد الظهر.

 

2- استخدام سدادة نزيف الأنف من القرارات الخاطئة :

القرارات الخاطئة

يعتبر نزيف الأنف أمرا شائعا، حيث يصاب 60 % من الأشخاص عن نزيف الأنف مرة واحدة على الأقل في حياتهم، ومعظم نزيف الأنف محدد ذاتيا ويتطلب فقط إمالة الرأس ومنديلا لبضع دقائق حتى يتوقف النزيف، ويمكن أن يكون نزيف الأنف الآخر أكثر حدة ويتطلب رحلة إلى غرفة الطوارئ، وقد سمع معظم الناس عن متلازمة الصدمة التسممية المخيفة (TSS) باعتبارها مرضا مرتبطا بالسدادة القطنية للأنف.

 

وما لا يعرفه الكثيرون هو أن TSS لا يقتصر على الإناث والسدادات القطنية للأنف التي تعتبر من القرارات الخاطئة، ويمكن أن تحدث TSS بسبب عدوى المكورات العنقودية الذهبية، والتي عادة ما تكون معلقة حول أنوفنا، وبسبب هذا، تم الإبلاغ عن إصابة فتاة بمتلازمة من حشوة الأنف بعد جراحة الأنف، وقد دفع هذا الحدث العديد من الأطباء إلى التساؤل عما إذا كان ينبغي عليهم إعطاء مرضاهم المضادات الحيوية لفترات طويلة لمنع حدوث TSS.

 

وأظهرت الدراسات التي أجريت على هذا أن المضادات الحيوية لم تغير أي نتائج للعدوى مقابل المرضى الذين لم يتلقوا مضادات حيوية بعد حشو الأنف، وتعتبر TSS التي تعقب حشو الأنف من المضاعفات النادرة للغاية والحالات المعروفة الوحيدة هي العمليات الجراحية التالية، في حين أنه من الممكن نظريا للمرضى تطوير TSS بعد تعبئة الرعاف، ولا ينبغي ترك التعبئة لفترة كافية حتى يحدث هذا على الإطلاق.

 

3- استخدام ومكملات البروتينات مع إلتهاب الحلق من القرارات الخاطئة :

القرارات الخاطئة

على الرغم من أنك ربما لم تسمع أبدا عن بكتيريا العقدية المقيحة، فقد تأثر الكثير منا بها، وهذه هي الجرثومة التي تسبب التهاب الحلق وكذلك القوباء، وهي ليس من المضاعفات الشائعة للغاية، ولكن بعد ثلاثة أسابيع من الإصابة الأولية يمكن أن يصاب بعض الأطفال بالفشل الكلوي المفاجئ في اضطراب يعرف بإسم التهاب كبيبات الكلى الحاد للمكورات العقدية (APSGN).

 

ويحدث هذا عندما يبني الجسم دفاعا ضد العدوى العقدية من خلال الأجسام المضادة والبروتينات المكملة التي تعتبر أيضا من القرارات الخاطئة، ولسبب غريب، بدلا من الإستمرار في مهاجمة البكتيريا تبدأ الأجسام المضادة والبروتينات المكملة في الترسب بالقرب من الأوعية الدموية الصغيرة في الكلى، مما يسبب التهابا واسع النطاق، وسريريا، يمكن أن يسبب ذلك حمى وتورما وارتفاع ضغط الدم وبول بلون الكولا في المريض لأن الكلى مصابة بإصابات حادة، ويكون علاج هذه المضاعفات النادرة داعما بشكل أساسي، ويتكون من التحكم في ضغط دم الطفل إذا كان مرتفعا جدا والسيطرة على البوتاسيوم.

 

وعادة، يتم حل هذا الاضطراب من تلقاء نفسه، ولكن من المحتمل أن يكون مميتا، وفي عام 2013 تسبب التهاب كبيبات الكلى للمكورات العقدية في حدوث حوالي 19000 حالة وفاة، وفي العقدين إلى الثلاثة عقود الماضية، انخفض معدل الإصابة، ويؤثر هذا المرض بشكل أكثر شيوعا على أولئك الذين يعانون من ضعف في جهاز المناعة، ومع ذلك، يقدر معدل حدوث كبيبات الكلى للمكورات العقدية في جميع أنحاء العالم بحوالي 427000 حالة سنويا.

 

4- ممارسة رياضة الماء من القرارات الخاطئة :

القرارات الخاطئة

اللولبية النحيفة هو جنس من البكتيريا المعروفة بإسم البريمية، وهي بكتيريا حلزونية الشكل، ويمكن أن تنتقل إلى البشر عن طريق بول الحيوانات البرية أو الأليفة ويمكن أن ينتهي به الأمر أحيانا في أماكن لا نتوقعه، فيمكن غسل بول الحيوان المصاب في المياه الساحلية أو المياه الترفيهية التي نستخدمها، مما يتسبب في انتشار العدوى.

 

ويدخل العامل الممرض إلى أجسامنا عندما يتلامس بول الحيوان مع جرح مفتوح أو من خلال عينيك أو أنفك أو فمك، ومجموعة من الأشخاص المصابين بشكل خاص بداء اللولبية النحيفة هم أولئك الذين يشاركون في الرياضات المائية، مثل راكبي الأمواج والتجديف في المياه البيضاء، أو المجدفين وهذه الممارسة أيضا في قائمتنا القرارات الخاطئة، وإذا لم يتم علاج داء البريميات بشكل صحيح، يمكن أن يتطور إلى حالة خطيرة للغاية تعرف باسم مرض ويل، ويتضمن ذلك الفشل الكلوي والنزيف مما قد يؤدي في النهاية إلى نزيف حاد في الرئة والوفاة في الواقع.

 

وتوفي بطل التجديف الأولمبي آندي هولمز في عام 2010 بعد إصابته بداء البريميات، والذي تطور إلى مرض ويل من خلال بعض البثور المفتوحة ويمكن أن تتراوح أعراض داء البريميات من تلقاء نفسها من أعراض الحمى واحمرار العين والألم العضلي والصداع، وتسعون بالمائة من حالات داء البريميات خفيفة ولا تتطور إلى مرض ويل، ولحسن الحظ إذا تم اكتشافه فيمكن معالجته بمضاد حيوي مثل الدوكسيسيكلين.

 

5- فقع بثور القيح من القرارات الخاطئة :

القرارات الخاطئة

إذا كنت قد حاولت في أي وقت مضى فقع بثور القيح على وجهك والتي يمكن أن تكون من القرارات الخاطئة، فقد يحذرك شخص ما من المضاعفات النادرة والخطيرة المحتملة لذلك، وتعرف المنطقة التي تمتد من زوايا فمك إلى جسر أنفك باسم مثلث الموت، وحصلت المنطقة على اسمها بسبب الاحتمال النادر أن تنتقل أي عدوى هنا إلى أعلى وإلى دماغك.

 

فهناك منطقة في دماغك تعرف باسم الجيب الكهفي، والتي تحتوي على بعض الأوردة والشرايين والأعصاب، وهذه الجيوب الأنفية هي منطقة مهمة للغاية للتصريف الوريدي للدماغ، ويعرف أحد الوريد الذي يصب في هذا الجيب باسم وريد الوجه، والوريد الوجهي متصل بالوريد العيني الذي يستنزف مثلث الموت، ويمكن أن تتسبب العدوى في الجيوب الكهفية في تخثر الدم في الجيوب الأنفية، مما يؤدي إلى حدوث جلطة يمكن أن تدفع ضد الأعصاب والشرايين المختلفة التي تتدفق أيضا من خلال التجويف.

 

ويمكن أن يؤدي هذا إلى حالات شلل الوجه المختلفة بناء على ما يتم ضغطه بدءا من العمى إلى شلل العضلات، وفي حين أن كل هذا يبدو مرعبا وممكنا نظريا، إلا أنه لم يحدث إلا في حالات نادرة جدا، ومن غير المألوف جدا الإصابة بتجلط الجيوب الكهفية من مثلث الموت بشكل عام ومن المستحيل تقريبا الحصول عليه من واحدة بسيطة.

 

وبدلا من ذلك، سيتطلب الأمر عدة بثور حتى يصبح شديد العدوى ويسبب التهاب النسيج الخلوي أو يتحول إلى دمل أو خراج، وبمجرد تطور العدوى، سيكون لها مسافة قصيرة فقط لتصل إلى الدماغ، ومع ذلك، نحن نعيش في عصر المضادات الحيوية، لذلك من المحتمل أن يتم علاج العدوى قبل وقت طويل من أن تصبح كبيرة بما يكفي لتسبب تجلط الجيوب الكهفية.

 

6- شفط الدهون من القرارات الخاطئة :

القرارات الخاطئة

أصبح شفط الدهون إجراء تجميليا شائعا للعديد من الأشخاص الذين يأملون في تقليل نسبة الدهون في الجسم، وأحد المضاعفات النادرة والخطيرة لشفط الدهون وهي أيضا من القرارات الخاطئة هو ما يعرف بالإنسداد الدهني، وتمتلئ جميع عظامنا وأنسجتنا بكمية معينة من الدهون، والتي يمكن إطلاقها في أجسامنا أثناء عملية شفط الدهون.

 

وهذه الظاهرة شائعة أيضا في المرضى الذين يعانون من كسور عظام طويلة متعددة الصدمة، على غرار شفط الدهون، عندما يعاني الأشخاص من كسور متعددة، يمكن إطلاق هذه الدهون في الجسم والذهاب إلى أماكن لا ينبغي أن يتم فيها ذلك، وبعد يوم إلى ثلاثة أيام من الصدمة أو الإجراء، قد يصاب المرضى الذين يعانون من متلازمة الإنسداد الدهني الحمى وسرعة ضربات القلب والطفح الجلدي وفشل الجهاز التنفسي الكامل.

 

وتحدث هذه الأعراض عندما تتحرك الصمات الدهنية في جميع أنحاء الجسم وتستقر في أماكن مثل الرئتين، ونادرا ما تنتقل هذه الصمات الدهنية إلى الدماغ، مما يؤدي إلى غيبوبة مفاجئة وغير متوقعة، وفي حين أن هذه المضاعفات غير موجودة تقريبا في المرضى الذين يعانون من إصابات طفيفة وأغلبية عمليات شفط الدهون، إلا أنها يمكن أن تحدث في ما يصل إلى 90٪ من الصدمات الكبيرة للمرضى.

 

وتعتبر متلازمة الإنسداد الدهني في الأساس تشخيصا إكلينيكيا، مما يعني أن الأطباء لن يعرفوا أن لديك هذا حتى تبدأ في الشعور بالأعراض، ويمكن أن تكون متلازمة الإنسداد الدهني مميتة للغاية إذا لم يتم التعرف عليها وعلاجها مبكرا وبقوة، وإذا تم اكتشافه مبكرا، فإن معدل الوفيات ينخفض إلى 10٪ فقط، في حين أن الإنسداد الدهني قد يبدو مرعبا، إلا أنه من النادر جدا حدوثه لمريض يخضع لشفط الدهون، ولا توجد سوى دراسات حالة قليلة على الرغم من آلاف الأشخاص، والذين خضعوا لهذا الإجراء، وهو أكثر شيوعا في الإصابات الكبرى مع كسور العظام الطويلة المتعددة.

كتب : ذات الهمة
مواضيع مميزة :
loading