يرجى تدوير جهازك إلى الوضع الرأسي
nav icon

أهم 12 موقع تاريخي في العالم بالصور

العالم مليء بالمواقع التاريخية والعجائب التي صنعها الإنسان، وعلى مدى آلاف السنين من تاريخ البشرية، أنتجنا بعض الأشياء المدهشة، ومع وجود العديد من المواقع التاريخية الخلابة والمذهلة التي بنتها الحضارات القديمة، يصعب أحيانًا تضييق نطاق الأفضل، وفيما يلي أشهر المواقع التاريخية في العالم والتي يجب على كل مسافر أن يحاول زيارتها يوم ما.

 

1- ماتشو باتشو من المواقع التاريخية:

ماتشو باتشو من المواقع التاريخية

تقع هذه المدينة في جنوب بيرو، على قمة جبل لا يمكن الوصول إليه إلا بالقطار أو رحلة تستغرق أربعة أيام، وقد أعاد هيرام بينغهام اكتشافه في عام 1911، وكان مركزًا ثقافيًا مهمًا لحضارة الإنكا ولكن تم التخلي عنه عندما غزا الإسبان المنطقة ويشار إليه بشكل مشهور باسم "مدينة الإنكا المفقودة"، وتم جعل الموقع أحد مواقع التراث العالمي لليونسكو في عام 1983، وتم تسميته كواحد من عجائب الدنيا السبع الجديدة في العالم في عام 2007 وأدت المخاوف بشأن الأعداد المتزايدة من السياح إلى قيود على عدد الأشخاص الذين يمكنهم دخول الموقع، وهو مفتوح على مدار السنة.

 

2- تيكال من المواقع التاريخية:

تيكال من المواقع التاريخية

هذه المدينة واحدة من أكبر الآثار التي تم الحفاظ عليها لحضارة المايا، وكانت قوة مهيمنة في عالم المايا خلال الفترة الكلاسيكية (200-900 م) ويقع هذا المكان في غواتيمالا، ويتيح لك تجربة إنديانا جونز الداخلية في الصباح الباكر أو في وقت متأخر من الليل عندما يعود السائحون إلى ديارهم وأنت وحدك في الغابة كما إنه هادئ للغاية، وتمتلك الشركات السياحية هناك حافلات صغيرة ستأخذك من الفندق في فلوريس في جولة إرشادية، وتغادر الحافلات العامة المنتظمة كل 30-60 دقيقة وتستغرق ساعتين ولكنهم لا يعملون يوم الأحد.

 

3- الأهرامات في الجيزة من المواقع التاريخية:

الأهرامات في الجيزة من المواقع التاريخية

عمرها أكثر من 3000 عام، ومازلنا لا نملك فكرة جيدة عن كيفية بنائها أو كيف جعلها المصريون دقيقة للغاية وهل شارك فيها كائنات فضائية حقًا كما يظن البعض، فـ الأهرامات الثلاثة تتماشى مع النجوم والانقلابات وتحتوي على أطنان من الغرف التي لم يتم فتحها بعد (ولا يمكن فتحها) ويبقى السؤال كيف أنشأوا تلك الغرف الصغيرة حيث لا يستطيع الناس حتى الزحف من خلالها، وأكبرها، يسمى الهرم الأكبر، بناه الفرعون خوفو والوصول إليه محدود والأهرامات هي حقًا أعجوبة الهندسة البشرية التي كانت مناسبة للملوك وستجد أيضًا تمثال أبو الهول في مكان قريب، وهو موقع تاريخي آخر تحير أسراره الباحثين وهو موضوع العديد من نظريات المؤامرة.

 

4- أنغكور وات من المواقع التاريخية:

أنغكور وات من المواقع التاريخية

هذه المدينة القديمة في كمبوديا مركز إمبراطورية الخمير التي حكمت ذات يوم معظم جنوب شرق آسيا وسقطت هذه الإمبراطورية في الانهيار، ولكن ليس قبل بناء المعابد والمباني المذهلة التي استعادتها الغابة فيما بعد لمئات السنين، وعلى الرغم من أن أنغكور وات مليئة بالسياح، إلا أنها لا تزال تحبس الأنفاس وتشهد مناطق المعابد في الشمال والجنوب عددًا أقل بكثير من السياح من تجمع المعبد الرئيسي على الرغم من الاعتراف بأن بعضها مجرد أكوام من الأنقاض الحجرية الآن، وأشهر المعابد هي أنغكور وات، بايون، تا فروم، وانغ كور ثوم، ولديهم دائمًا حشود ومن أجل تجربة المعابد حقًا، ستحتاج إلى شراء تصريح لمدة ثلاثة أو خمسة أيام وأفضل وقت للزيارة هو في الصباح الباكر قبل وصول المجموعات السياحية الكبيرة والبقاء متأخرًا بعد ذهابهم.

 

5- البتراء من المواقع التاريخية:

البتراء من المواقع التاريخية

هي المنحوتة في وادٍ في عربة بالأردن، اشتهرت البتراء بفيلم إنديانا جونز الثالث عندما ذهب للعثور على الكأس المقدسة وتم "اكتشاف" الموقع في عام 1812 بواسطة مستكشف سويسري تتبع بعض رجال القبائل المحليين هناك؛ قبل ذلك، تم نسيانها للعالم الغربي وعلى الرغم من أن تأسيسها غير معروف، يبدو أن هذا المكان كان به مستوطنون في وقت مبكر من القرن السادس قبل الميلاد وفي ظل الحكم الروماني، انخفض الموقع بسرعة وتم التخلي عنه في أواخر القرن الرابع وفي عام 1985، أصبحت البتراء أحد مواقع التراث العالمي لليونسكو وتم تسميتها مؤخرًا كواحدة من عجائب الدنيا السبع الجديدة في العالم.

 

6- ستونهنج من المواقع التاريخية:

ستونهنج من المواقع التاريخية

هذا الهيكل الصخري عمره أكثر من 3000 عام، وتأتي أحجاره من ويلز ولا يزال العلماء غير متأكدين من الكيفية التي حصل بها البناة على الحجارة هناك وحاولوا تكرار هذا العمل الفذ بنتائج مؤسفة، علاوة على ذلك، ليس لدينا سوى فكرة غامضة عن الغرض منها (نحن في الأساس نخمن فقط)، وستونهنج الآن مسيجة، ولم يعد بإمكانك الدخول في الدائرة؛ يمكن للزوار التجول فقط حول منطقة الجذب لكن الأمر يستحق الزيارة بسبب الغموض الذي يكمن وراءه وجولة صوتية ممتازة ومفصلة.

 

7- الكولوسيوم من المواقع التاريخية:

الكولوسيوم من المواقع التاريخية

يقع الكولوسيوم والمنتدى بجوار بعضهما البعض في روما، لذلك يجب أن تقوم بتضمينهما معًا وهناك بقايا حضارة تسيطر بالفعل على العالم المعروف، وهذه المواقع تخطف الأنفاس ليس فقط لجمالها ولكن أيضًا لتاريخها وعمرها حيث أنت تقف في المكان الذي سار فيه قيصر ويحدق في الساحة حيث قاتل المصارعون حتى الموت ولقد انهار الكولوسيوم ببطء على مر العصور، والكثير منه مقيد الآن، وخاصة الأرضية والطابق السفلي حيث تم تنظيم كل شيء ويعد المنتدى مكانًا رائعًا للتجول (وهو مجاني)، ومن الأفضل أن تحصل بالتأكيد على جولة إرشادية لأن المعلومات التي تقدمها السلطات لا تدخل في تفاصيل كثيرة ويفتح الكولوسيوم في الساعة 8:30 صباحًا على مدار العام ويغلق وفقًا للموسم.

 

8- البارثينون من المواقع التاريخية:

البارثينون من المواقع التاريخية

البارثينون لا يزال مذهلاً ويقف هذا المعبد القديم لأثينا كرمز لقوة أثينا وشهادة على الحضارة اليونانية، علاوة على ذلك، فإنه يوفر إطلالة شاملة على أثينا والأطلال القريبة، والتي تعتبر معابدها ومبانيها رائعة بنفس القدر، وعلى مر القرون، تم تدمير الكثير منها والهياكل المحيطة بها بسبب الحرب واللصوص، ولحسن الحظ، لا يزال الهيكل قائمًا على الأقل في الوقت الحالي وستلاحظ أن هناك سقالات على طول الجانب الأيمن من الهيكل؛ بالنظر إلى أنها كانت موجودة منذ أكثر من خمس سنوات فهذا يعني أنها لن تذهب إلى أي مكان في أي وقت قريبًا فقد يفعلون الأشياء ببطء في اليونان.

 

9- جزيرة إيستر من المواقع التاريخية:

جزيرة إيستر من المواقع التاريخية

تقع هذه الجزيرة في المحيط الهادئ وهي منطقة خاصة في تشيلي وهي موطن لـ تماثيل مواي التي هي الشيء الوحيد المتبقي من ثقافة عاشت هناك ذات يوم وهذه الرؤوس العملاقة والمنحوتة بشكل مثير للإعجاب هي مجرد تذكير آخر بأن الناس البدائيين لم يكونوا في الحقيقة بدائيين فالحجارة التي تجذب الزوار إلى هذه الجزيرة مصنوعة من الرماد البركاني ولا يزال الكثير منهم في المحجر، وتركهم السكان وراءهم لأن الموارد المتضائلة في الجزيرة تركت قبائلهم محكوم عليها بحروب قتلتهم في النهاية.

 

10- تاج محل من المواقع التاريخية:

تاج محل من المواقع التاريخية

بني في القرن السابع عشر، هذا المبنى في أجرا، الهند، هو شهادة على الحب الأبدي وهذا القبر الرخامي الأبيض الذي بني لـ زوجة الإمبراطور شاه جهان المتوفاة أمر لابد منه للجميع وفي عام 1983، تم تسميته كموقع للتراث العالمي لليونسكو، كما تم تسميته كواحد من عجائب الدنيا السبع الجديدة في العالم، ويستقبل تاج محل ما بين مليونين وأربعة ملايين سائح سنويًا، لذلك كانت هناك قيود أخيرة على السياحة في محاولة للمساعدة في حماية الموقع ومع ذلك ، فإن التهديد الأكبر هو تلوث الهواء الذي يدمر الرخام.

 

11- قصر الحمراء في غرناطة من المواقع التاريخية:

قصر الحمراء في غرناطة من المواقع التاريخية

قصر الحمراء هو رسالة حب غرناطة وأوروبا للثقافة المغربية، وهو المكان الذي تتساقط فيه النوافير وتترك حفيفًا ويبدو أن الأرواح القديمة باقية بشكل غامض حيث بقى جزء من القصر، وجزء من الحصن، وجزء من مواقع التراث العالمي، وجزء من العمارة في العصور الوسطى، ولطالما جذب قصر الحمراء سلسلة لا تنتهي من الزوار المنتظرين أثناء الاحتلال النابليوني، وتم استخدام قصر الحمراء كثكنات وكاد ينفجر وما تراه اليوم تم ترميمه بشكل كبير ولكن باحترام كما إنه موقع جميل به العديد من الحدائق والمباني المختلفة، ومنظره للمنطقة التاريخية في غرناطة لا يعلى عليه.

 

12- سور الصين العظيم من المواقع التاريخية:

سور الصين العظيم من المواقع التاريخية

يتكون سور الصين العظيم بالفعل من العديد من الأسوار والتحصينات وتم تصميمه في الأصل من قبل الإمبراطور تشين شي هوانغ (حوالي 259-210 قبل الميلاد) في القرن الثالث قبل الميلاد كوسيلة لإبعاد جحافل المغول عن غزو البلاد وتم بناء القسم الأكثر شهرة والأكثر حفظًا من سور الصين العظيم في القرنين الرابع عشر والسابع عشر، خلال عهد أسرة مينج (1368–1644)، وعلى الرغم من أن سور الصين العظيم لم يمنع أبدًا الغزاة من دخول الصين بشكل فعال، إلا أنه لا يزال إنجازًا هندسيًا وإنشائيًا هائلاً وإنجازًا بشريًا.

كتب : رباب احمد
مواضيع مميزة :
loading