nav icon

معلومات مدهشة عن سمك القد بالصور

أطلق المؤلف مارك كورلانسكي على سمك القد الأطلسي، السمكة التي غيرت العالم، وبالتأكيد، لم تكن هناك أسماك أخرى تكوينية في مستوطنة الساحل الشرقي لأمريكا الشمالية، وفي تشكيل مدن الصيد المزدهرة في نيو إنجلاند وكندا، وهنا تعرف على المزيد حول بيولوجيا وتاريخ سمك القد، ويرتبط سمك القد بأسماك الحدوق وأسماك البولوك، والتي تنتمي أيضا إلى عائلة الغادسيات التي تحتوي على 22 نوعا من الأسماك.

 

صفات سمك القد :
لون سمك القد بني مخضر إلى رمادي على جوانبه وظهره، مع جانب سفلي أخف، وسمك القد لديه خط خفيف يمتد على طول جانبه، يسمى الخط الجانبي، ولديه باربل أو شعيرة واضحة أو نتوء يشبه الشارب من ذقنه، مما يمنحه مظهرا يشبه سمك السلور، ولديه ثلاث زعانف ظهرية واثنين من الزعانف الشرجية، وكلها بارزة، وكانت هناك تقارير عن سمك القد يصل طوله إلى 6 ونصف قدم ويصل وزنه إلى 211 رطلا، على الرغم من أن سمك القد الذي يصطاده الصيادون اليوم أصغر بكثير.

 

موطن وموئل سمك القد :

سمك القد

يتراوح موطن سمك القد الأطلسي من جرينلاند إلى نورث كارولينا، ويفضل سمك القد الأطلسي المياه القريبة من قاع المحيط، ويوجد في الغالب في المياه الضحلة نسبيا التي يقل عمقها عن 500 قدم.

 

سمك القد والنظام الغذائي :

سمك القد

يتغذى سمك القد على الأسماك واللافقاريات، وهو من الحيوانات المفترسة العليا ويستخدمون للسيطرة على النظام البيئي في شمال المحيط الأطلسي، ولكن الصيد الجائر تسبب في تغيرات هائلة في هذا النظام البيئي، مما أدى إلى توسع فرائس سمك القد مثل القنافذ (التي تعرضت منذ ذلك الحين للصيد الجائر) والكركند والروبيان، مما أدى إلى عدم توازن النظام.

 

تكاثر سمك القد :

سمك القد

تنضج أنثى سمك القد جنسيا في عمر 2-3 سنوات، وتتكاثر في الشتاء والربيع، وتطلق 3-9 مليون بيضة على طول قاع المحيط، ومع هذه القدرة الإنجابية، قد يبدو أن سمك القد يجب أن يكون وفيرا إلى الأبد، ولكن البيض عرضة للرياح والأمواج وغالبا ما يصبح فريسة للأنواع البحرية الأخرى، وقد يعيش سمك القد لأكثر من 20 عاما، وتؤثر درجة الحرارة على معدل نمو سمك القد الصغير، حيث ينمو سمك القد بسرعة أكبر في المياه الدافئة، ونظرا لاعتماد سمك القد على نطاق معين من درجة حرارة الماء للتكاثر والنمو، فقد ركزت الدراسات على سمك القد على كيفية استجابة سمك القد للإحتباس الحراري.

 

تاريخ سمك القد :
جذب سمك القد الأوروبيين إلى أمريكا الشمالية في رحلات صيد قصيرة المدى، وأغريتهم في النهاية للبقاء حيث استفاد الصيادون من هذه الأسماك التي تحتوي على لحم أبيض يميل إلى التقشر، ومحتوى عالي من البروتين ومحتوى منخفض من الدهون، وعندما كان الأوروبيون يستكشفون أمريكا الشمالية بحثا عن ممر إلى آسيا، اكتشفوا وفرة من سمك القد الضخم.

 

وبدأوا الصيد على طول ساحل ما يعرف الآن بنيو إنجلاند، بإستخدام معسكرات صيد مؤقتة، وعلى طول صخور ساحل نيو إنجلاند أتقن المستوطنون تقنية حفظ سمك القد من خلال التجفيف والتمليح بحيث يمكن نقله مرة أخرى إلى أوروبا وتزويد التجارة والأعمال بالمستعمرات الجديدة، وكما ذكر كورلانسكي، فإن سمك القد رفع نيو إنجلاند من مستعمرة بعيدة من المستوطنين الجوعى إلى قوة تجارية دولية.

 

صيد سمك القد :

سمك القد

تقليديا، كان يتم صيد سمك القد بإستخدام خيوط اليد، حيث تبحر السفن الكبيرة إلى مناطق الصيد ثم ترسل الرجال في دوريات صغيرة لإلقاء خيط في الماء وسحب سمك القد، وفي نهاية المطاف، تم استخدام طرق أكثر تطورا وفعالية مثل الشباك الخيشومية والجرافات، كما توسعت تقنيات معالجة الأسماك، وأدت تقنيات التجميد وآلات الشرائح في النهاية إلى تطوير عصي الأسماك، التي تم تسويقها كطعام صحي مناسب، وبدأت سفن المصانع في اصطياد الأسماك وتجميدها في البحر، وتسبب الصيد الجائر في انهيار مخزون سمك القد في العديد من المناطق.

 

هل سمك القد مهدد بالإنقراض ؟
تم إدراج سمك القد الأطلسي على أنه ضعيف في القائمة الحمراء للإتحاد الدولي لحفظ الطبيعة، وعلى الرغم من الصيد الجائر، لا يزال سمك القد يصطاد تجاريا وترفيهيا، ولم تعد في بعض المخزونات مثل مخزون خليج مين.

كتب : ذات الهمة
مواضيع مميزة :
loading