يرجى تدوير جهازك إلى الوضع الرأسي
nav icon

9 من الأطعمة نأكلها قد تؤدي إلى التسمم أو الموت بالصور

يستفيد العديد من المستهلكين من الأطعمة الموجودة غالبا في متاجر البقالة المحلية، ونفترض أنهم لن يبيعوا لنا أبدا منتجات سامة عن عمد، ونعتقد أيضا أن المكونات الشائعة لا يمكن أن تكون ضارة، والحقيقة هي أننا نأكل العديد من المنتجات السائدة في حياتنا اليومية والتي قد تؤدي إلى التسمم أو حتى الموت، وفيما يلي 10 من هذه الأطعمة والتوابل المدهشة.

 

1- القرفة من الأطعمة التي قد تؤدي إلى التسمم أو الموت :

الأطعمة

تأتي القرفة في شكلين عادي وحقيقي، وسيلان هي القرفة الحقيقية، والكاسيا أو القرفة الصينية هي البديل العادي الذي يباعه معظم البقالة، وغالبا ما يكون سعر السيلان أغلى، لذلك يأكل معظم الناس البديل وهي الكاسيا، وفي حين أن القرفة من الأطعمة التي لها العديد من الفوائد إلا أنها يمكن أن تكون أيضا من الأطعمة المساهماة في بعض المشكلات الصحية، على سبيل المثال، تحتوي قرفة الكاسيا على مركب يسمى الكومارين، والجرعات الصغيرة ليست ضارة وقد تؤدي إلى فوائد صحية، ولكن الدراسات التي أجريت على الكومارين أظهرت أن تناول كميات كبيرة منه قد يؤدي إلى زيادة خطر الإصابة بالسرطان ومشاكل أخرى في الكبد.

 

الإستخدام الكبير على مدى فترة طويلة هو مصدر قلق معظم الخبراء، ونظرا لإرتفاع المخاطر المرتبطة بالإستهلاك المرتفع، يوصون بتناول القرفة بشكل أفضل بإعتدال، وخاصة لمن يعانون من مشاكل في الكبد، ويجب على أي شخص مصاب بمرض في الكبد أن يتوخى الحذر الشديد من تناول القرفة لأنها قد تؤدي إلى تفاقم الحالة، وبالنسبة للأفراد في هذه الفئة قد يكون من الحكمة تجنب هذه التوابل.

 

2- عش الغراب من الأطعمة التي قد تؤدي إلى التسمم أو الموت :

الأطعمة

عش الغراب من الأطعمة الشهية التي تأتي في العديد من الأشكال والأحجام، وتتراوح هذه الفطريات الصغيرة من رخيصة جدا إلى باهظة الثمن، وتوجد في العديد من الأطباق، وبشكل عام، كلما كان طازجا كان ذلك أفضل لأن لا أحد يريد أن يأكل فطرا متعفنا، ومع ذلك بين الحين والآخر قد تبقى هذه الأطعمة اللذيذة لفترة طويلة مع غلاف بلاستيكي مشقق أو يتم تعليبها بشكل غير صحيح، والنتيجة لا تقل عن العفن اللزج على الجلد وبكتيريا البوتولينوم.

 

يوجد البوتولينوم في الأمعاء للحيوانات ويمكن تركه على المنتجات الطازجة لينمو في ظل ظروف مثالية، وقد يكون الفطر المتعفن مؤشرا على هذه البكتيريا القاتلة، والبوتولينوم هو سم عصبي يمنع الجهاز العصبي من التفاعل بشكل صحيح، ويعرف أيضا بإسم البوتوكس، وغالبا ما يستخدم هذا السم في عمليات التجميل، وفي حين أن الجرعات الصغيرة والحقن ليست سامة عادة، فإن تناول كميات كبيرة من الفطر المخزن بشكل غير صحيح أو المعلب يمكن أن يؤدي إلى شلل العضلات وصعوبة التنفس.

 

3- البطاطس من الأطعمة التي قد تؤدي إلى التسمم أو الموت :

الأطعمة

تنتمي البطاطس ومجموعة متنوعة من الخضروات الأخرى إلى عائلة الباذنجانيات السامة، وعلى الرغم من العلاقة القاتلة، إلا أن هذه الأطعمة النشوية عادة ما تكون آمنة جدا للأكل، ولكن البطاطس الخضراء قصة أخرى، فعادة ما نتجاهل اللون الأخضر على البطاطس بإعتباره كلوروفيل، ومع ذلك، يجب أن يكون المستهلكون حذرين، فقد يشير هذا التلوين أيضا إلى علامات التلف التي قد تعني ارتفاعا في مستويات خطيرة من مادة جليكوالكالويد السامة التي تسمى سولانين.

 

في الأطعمة مثل البطاطس، نادرا ما يمثل محتوى السولانين مشكلة، ولكن إذا تم تناول مستويات عالية من هذا السم في وقت واحد، فقد يكون ضارا للجسم، وبالنسبة لأي شخص يأكل كميات كبيرة من هذه البراعم الملوثة أو لديه حساسية تجاه أفراد عائلة الباذنجانيات يمكن أن يسبب رد الفعل كل شيء من الصداع إلى مشاكل الجهاز الهضمي، ونتيجة لذلك، من الحكمة تجنب البطاطس الخضراء، وخاصة بكميات كبيرة، وقد يرغب أي شخص يعتقد أنه يعاني من الحساسية أيضا في إعادة النظر قبل تضمينها في نظامه الغذائي.

 

4- جوزة الطيب من الأطعمة التي قد تؤدي إلى التسمم أو الموت :

الأطعمة

جوزة الطيب هي نوع من التوابل العالمية المستخدمة في كل شيء من الحلويات إلى الكاري، وغالبا من الأطعمة التي تستخدم أيضا في الطب حول العالم لعلاج الغثيان والإسهال ومشاكل المعدة الأخرى، وفي السنوات السابقة، كانت تعرف أيضا بإسم التخدير في طب الأسنان، وبالنسبة لأي شخص لديه حساسية من جوزة الطيب، فهو أيضا مهلوس مزعج، ولذلك هي محرم تناولها شرعا لأن ما أسكر قليله فكثيره حرام.

 

تحتوي جوزة الطيب على ميريستيسين، والجرعات الكبيرة والحساسية تجعل الميريستسين مميتا عند تناوله، ويمكن أن تسهم الجرعات الزائدة من هذا السم في العديد من الآثار الجانبية غير السارة التي تعرف أيضا بإسم التسمم الحاد بجوزة الطيب، وقد تشمل الأعراض الهلوسة والنعاس والهذيان وحتى فقدان الوعي.

 

يمكن أن تخلق جوزة الطيب ثمل شبيها بصبار ويلمز أو البيوت، ولكن يقال إن التأثيرات اللاحقة غير سارة للغاية، ونتيجة لذلك، يستخدم معظم الناس جوزة الطيب لصفات تذوقها بدلا من استخدامها كعقار، ويجب على أي شخص يعتقد أنه حساس لجوزة الطيب أن يسأل عن المكونات في المنتجات محلية الصنع للتأكد من عدم وجود استخدام لهذه الأطعمة الضارة.

 

5- براعم البرسيم من الأطعمة التي قد تؤدي إلى التسمم أو الموت :

الأطعمة

غالبا ما تضاف هذه الأطعمة الخضراء الصغيرة اللذيذة إلى السلطات والحساء وحتى البرغر، وبالنسبة للعديد من خبراء التغذية، تعد براعم البرسيم أيضا من قوائم الأطعمة الخارقة، ومع ذلك، فإن تناولها نيئة أثار بعض المخاوف الصحية، ولسبب واحد، من المحتمل أن تتلوث براعم البرسيم ببكتريا اشرشيا كولاي، وإذا اتخذ المزارع والمستهلك الإحتياطات المناسبة فليس هناك مشكلة كبيرة.

 

ومع ذلك، فإن أهم ما يثير القلق بشأن براعم البرسيم هو أنها تحتوي على مادة سامة تسمى كانافانين، ويوجد هذه الأحماض الأمينية غير البروتينية بشكل طبيعي في العديد من الأنواع النباتية لتوفير دفاع ضد الحشرات، ولكنها تسبب أيضا استجابات شديدة لدى الأشخاص المصابين بأمراض المناعة الذاتية.

 

أظهرت الدراسات التي أجريت على الحيوانات ذات الميول المناعية الذاتية أن تناول الخضروات التي تحتوي على كانافانين تسبب في زيادة حالات التفجر الشرطي، وحتى أن بعض الناس وجدوا أنه عامل مساهم في تطور أمراض معينة مثل الذئبة، ولا يزال المتخصصون يجرون دراسات على البشر لتحديد الروابط الدقيقة بين البراعم النيئة ومشاكل المناعة الذاتية، وفي الوقت الحالي، على الرغم من ذلك، يوصون بأن يبتعد أي شخص لديه جهاز مناعة ضعيف عن هذه الأطعمة من البراعم الصغيرة.

 

6- نبات الكاسافا من الأطعمة التي قد تؤدي إلى التسمم أو الموت :

الأطعمة

الكاسافا نبات نشوي آخر غير شائع في المطابخ الأمريكية، ومع ذلك، يستخدم الكثير من الناس حول العالم هذا الجذر الغريب في طبخهم، ويأكل الناس الكاسافا بأشكال مختلفة، ولسوء الحظ، يحتوي على مادة سامة مميتة تعرف بإسم لينامارين، وقلة من الأفراد يدركون أن نبات الكاسافا من الأطعمة القاتلة إذا تم تحضيرها بشكل غير صحيح، ولينامارين يشبه السكر في تركيبته وبنيته، وعندما يتم تناول الكاسافا نيئا، يقوم جسم الإنسان بتحويل لينامارين إلى السيانيد السام القاتل، وتستخدم شركات الكيماويات السيانيد في صناعة الأسمدة والمبيدات الحشرية ومواد التبخير، بل إنها تستخدم كسلاح كيميائي فعال.

 

عندما يتم تحضير السيانيد بشكل صحيح لم يعد موجودا في جذر الكاسافا، وإذا لم يتم طهيه بشكل كاف، يمكن أن تتحول وجبة من نبات الكاسافا إلى قصة ذات نهاية مؤسفة، وبالنسبة لأولئك الذين يحضرون أو يحاولون الكاسافا اعلموا أنه طعام صحي وغني للغاية يتم تناوله بإنتظام دون مشاكل في جميع أنحاء العالم، فقط تذكر أنه يمكن أن يكون مميتا أيضا، لذا يجب عليك التأكد من إعداده بشكل صحيح.

 

7- المانجو من الأطعمة التي قد تؤدي إلى التسمم أو الموت :

الأطعمة

نبات المانجو هو جزء من جنس ينتمي إلى عائلة البطمية، وتنتج هذه الفصيلة ثمارا تسمى دروبس أو الثمار مفردة النواة، والتي تشتهر بجوانبها الخارجية السمين وداخلها الصخري، ويعتبر التوت الأسود والكاجو والمانجو في هذه الفئة من الأطعمة اللذيذة، ولسوء الحظ، السماق واللبلاب السام أعضاء أيضا، وتنتج بعض النباتات من عائلة البطمية مادة تعرف باسم اليوروشيول المادة البيضاء اللزجة التي تتسرب من قشرة المانجو، ولا تمثل الحساسية تجاه اليوروشيول مشكلة بالنسبة لغالبية السكان، ولكن أي شخص لديه حساسية تجاهها سيظهر في شكل طفح جلدي يشبه البثور.

 

يعاني العديد من الأفراد فقط من هذه المشاكل المعروفة بإسم حكة المانجو، عند التعامل مع قشر الفاكهة، ومن خلال ارتداء القفازات عند التقشير يمكن تجنب هذه الآثار بسهولة، وبالنسبة لأولئك الذين يعانون من فرط الحساسية، يمكن أن يؤدي التلامس مع القشرة والأوراق واللحم إلى ظهور طفح جلدي وحتى صدمة الحساسية، وإذا كنت تعاني من أعراض حكة المانجو، فتجنب التعامل مع الجلد والإفراط في تناول هذا العلاج الخام واللذيذ في المستقبل.

 

8- البطاطا من الأطعمة التي قد تؤدي إلى التسمم أو الموت :

الأطعمة

البطاطا بديل البطاطس هذا ليس في الواقع بطاطس على الإطلاق ولكنه عضو في عائلة نباتات مجد الصباح، ويستمتع الكثير من الناس بهذه الأطعمة بإعتبارها المفضل في العطلات التقليدية، ويفضل البعض تناولها لفوائدها الصحية، وعلى الرغم من أن البطاطا الحلوة تحتوي على العديد من الفيتامينات والعناصر الغذائية، إلا أن المستهلكين بحاجة إلى توخي الحذر من المخاطر الصحية المحتملة من نمو العفن.

 

نظرا للعديد من عوامل التخزين والعمر المختلفة، يمكن أن ينمو العفن على قشرة البطاطا الحلوة، ويمكن أن يسبب هذا العفن المحدد تسمم الكبد عند تناوله، وتم اكتشاف موت عفن البطاطا الحلوة بشكل رئيسي بسبب قطعان الماشية، وفي أكثر من حالة تم الإبلاغ عنها، وردت تفاصيل تفيد بأن الأبقار كانت تعاني من مشاكل تنفسية غير معروفة، وتم إرجاع هذه المشكلات في النهاية إلى البطاطا الحلوة المتعفنة.

 

هذا النمو الفطري السام غير آمن أيضا للإستهلاك البشري، وعلى الرغم من أن معظم الناس يتعرفون على الطعام المتعفن ويميلون إلى التخلص منه، إلا أن قطعة أو قطعتين قد تنزلق أحيانا عبر الشقوق، ونظرا لأن هذا العفن قد يتسبب في تسمم الكبد فمن الحكمة فحص جلد البطاطا الحلوة جيدا، والتخلص من الدرنة إذا كان هناك أي شك في حالة القشرة.

 

9- الفاصوليا الحمراء من الأطعمة التي قد تؤدي إلى التسمم أو الموت :

الأطعمة

يفضل الكثيرون الفاصوليا الحمراء لإستخدامها في سندويتشات التاكو والفلفل الحار والحساء وغير ذلك، ومع وجود هذه الفاصوليا في معظم المتاجر ونادرا ما ينظر إليها على أنها ضارة، يدرك القليل من الناس أن التحضير المناسب للفاصوليا ضروري، ويمكن أن يكون استهلاك الفاصوليا النيئة قاتلة، فتحتوي الفاصوليا على مادة سامة طبيعية توجد في العديد من البقوليات.

 

وكمية الليكتين الموجودة في هذه الأطعمة ليست شديدة السمية، ولكنها أعلى في الفاصوليا الحمراء النيئة، وتشير وزارة الزراعة الأمريكية إلى هذا المركب على أنه لاكتين الفاصوليا، ويؤدي الطهي والنقع إلى تحلل هذا الاكتين، ولكنه يظل موجودا إذا كانت البقوليات غير مطهية جيدا، ويمكن لحفنة صغيرة من الفاصوليا غير المطبوخة جيدا أن تحفز التفاعل وتسبب التسمم الغذائي، ولمنع حدوث مشاكل، اتبع تعليمات الطهي على العبوة، ونقع الفاصوليا طوال الليل، وطهيها دائما للمدة الموصى بها في درجة الحرارة المناسبة.

كتب : ذات الهمة
مواضيع مميزة :
loading