يرجى تدوير جهازك إلى الوضع الرأسي
nav icon

معلومات رائعة عن حيوان الوعل بالصور

الوعل من الثدييات الكبيرة التي تعيش في القطب الشمالي والمناطق شبه القطبية في جميع أنحاء العالم، وحيوان الوعل عضو من أعضاء عائلة الغزلان، وفي أوروبا، يعرف حيوان الوعل بالرنة، وحيوان الوعل عضو في رتبة ذوات الحوافر الزوجية، ويوجد في مناطق القطب الشمالي والمناطق شبه القطبية في أمريكا الشمالية وأوروبا وآسيا، ويبلغ طول الذكر ما بين 180-214 سم (71-84 بوصة)، وأنثى من 162-205 سم (64-81 بوصة)، ويبلغ وزن ذكور حيوان الوعل 159-182 كجم (351-401 رطل) والإناث: 80-120 كجم (180-260 رطلا)، ويل ارتفاع الكتف 85- 150 سم (33-59 بوصة).

 

 

حقائق عن حيوان الوعل :
يعيش حيوان الوعل في المناطق الشمالية والقطبية الشمالية لأمريكا الشمالية وأوروبا وآسيا، ويشمل موطن حيوان الوعل النموذجي التندرا (أرض ذات تربة متجمدة بشكل دائم يمكن أن تنمو فيها القليل من النباتات) والغابات الشمالية (غابات الصنوبر الشمالية)، وهذه البيئات الباردة القاسية هي موطن لحوالي 2.8 مليون من حيوان الوعل حول العالم.

 

وهناك خمسة عشر نوعا فرعيًا من حيوان الوعل، أصغرها هو حيوان الوعل سفالبارد، والذي يوجد في مجموعة الجزر النرويجية التي تحمل الإسم نفسه، وأكبر سلالات حيوان الوعل هو وعل الغابات الشمالية حيث يوجد في كندا وألاسكا (توجد مجموعات سكانية صغيرة أيضا في أيداهو وواشنطن)، وفي عام 2016 تم تغيير حالة الحفاظ على حيوان الوعل من أقل قلق إلى ضعيف، وعادة، حيوان الوعل المستأنس له أرجل أقصر وأثقل من حيوان الوعل الذي يعيش في البرية.

تكيفات حيوان الوعل للعيش في المناخ البارد :

حيوان الوعل

لدى حيوان الوعل عدد من التعديلات أو التكيفات التي تسمح له بالعيش في ظروف باردة، فلدى حيوان الوعل العديد من التعديلات التي تسمح له بالعيش في مناخ القطب الشمالي القاسي، ومن أهمها معطف فرو سميك متعدد الطبقات، ويوفر هذا الدفء والحماية من العوامل الجوية والطفو عند السباحة، ويمتلك حيوان الوعل أيضا على عظم يسمى العظم الأنفي المفتول في أنفه، حيث يدعم هذا العظم المجعد الرقيق الأنسجة الرقيقة المليئة بالأوعية الدموية، ويعمل هذا على تدفئة الهواء الذي يتنفسه حيوان الوعل قبل دخوله إلى الرئتين.

 

صوت حيوان الوعل :
تخلق مفاصل الساق لبعض سلالات حيوان الوعل صوت نقر أثناء سير الحيوان، ويشير هذا إلى أعضاء القطيع الآخرين بمكان وجود حيوان الوعل وما إذا كان يرعى أو يركض، وكلما زاد حجم حيوان الوعل زاد صوت النقرة، لذلك يعرف حيوانات الوعول الأخرى دائما من هو قريب.


 

قرن حيوان الوعل :

حيوان الوعل

حيوان الوعل لديه قرون كبيرة، وتستخدم قرون حيوان الوعل للقتال والبحث عن الطعام، وكل من ذكور وإناث حيوان الوعل لديهم قرون، وحيوان الوعل هو العضو الوحيد في عائلة الغزلان التي تمتلك فيها الإناث قرونا، على الرغم من أنها ليست كبيرة مثل الذكور، ويحتوي ذكر حيوان الوعل على أكبر قرون من أي غزال ما عدا الموظ، وتستخدم قرون حيوان الوعل للدفاع ضد الحيوانات المفترسة ولإزالة الثلوج من الأرض لكشف الطعام، يستخدم الذكور أيضا قرونهم لمحاربة بعضهم البعض خلال موسم التزاوج أو الشبق، ويتم إسقاط القرون كل عام، وتتخلص الذكور من قرونها بعد الشبق، بينما تحتفظ الإناث بقرونها حتى الربيع.

 

تكاثر حيوان الوعل :

حيوان الوعل

يمتد موسم التزاوج لحيوان الوعل من أواخر سبتمبر حتى أوائل نوفمبر، وخلال هذا الوقت يتنافس الذكور للوصول إلى مجموعات من الإناث، وإذا كان لا يمكن إثبات الهيمنة من خلال العرض، فإن الذكور سيقاتلون مستخدمين قرونهم للتأرجح والدفع.

 

قطيع حيوان الوعل :

حيوان الوعل

تتكون قطيع حيوان الوعل من ثيران (ذكور) وأبقار (إناث) وعجول (صغار)، وتتحرك قطعان حيوان الوعل بإستمرار بحثا عن الطعام، والقطيع يهاجر أبعد من أي حيوان ثديي آخر، وتم توثيق بعض القطعان وهي تسافر 5000 كيلومتر (3،105 ميل) بحثا عن الطعام، وعادة، تهاجر القطعان شمالا في الصيف مع ذوبان الثلوج، وتهاجر جنوبا في الشتاء هربا من فصول الشتاء القاسية في القطب الشمالي.

 

حيوان الوعل والنظام الغذائي :

حيوان الوعل

حيوان الوعل من الحيوانات العاشبة (أكلة النبات)، ويتطلب متوسط حجم حيوان الوعل البالغ 5 كجم (11 رطل) على الأقل من الطعام يوميا للحفاظ على وزنه، وفي أشهر الصيف، يرعى حيوان الكاريبو من الأعشاب والسراخس والطحالب، وفي الشتاء يبحث عن الأشنة والفطريات المدفونة تحت الثلج، ويكتشف هذا بحوافره وقرونه.

 

ويمتلك حيوان الوعل إنزيما فريدا يسمى ليتشنيز والذي يسمح له بمعالجة الحزاز للحصول على الجلوكوز أو السكر، ويساعد هذا التكيف في الحفاظ عليه خلال فصول الشتاء القاسية، وحيوان الوعل هو من الحيوانات المجترة (حيوانات تجتر)، ولديه حجرة معوية كبيرة تسمى المعدة الأولي حيث يتم معالجة الطعام قبل أن يجتر ويمضغ الطعام مرة أخرى، ويساعد نظام الهضم المزدوج الحيوان المجتر مثل حيوان الوعل على تحلل المواد النباتية الصعبة.

 

هل حيوان الوعل مهدد بالإنقراض ؟

حيوان الوعل

تم تغيير حالة الحفاظ على الوعل من الأقل قلقا إلى ضعيف في عام 2016، وعلى مدى الأجيال الثلاثة الماضية انخفض عدد سكان العالم بنسبة 40 ٪، من أقل من 5 ملايين إلى حوالي 2.8 مليون، ويعتقد أن هذا يرجع إلى فقدان الموائل وحواجز الحركة (مثل الطرق وتسييج الماشية وما إلى ذلك) التي يتم بناؤها عبر الموائل الحالية، وقد يلعب الصيد غير المنظم أيضا دورا (أصغر) في الإنخفاض الأخير.

 

الحيوانات المفترسة لحيوان الوعل :

حيوان الوعل

المفترس الطبيعي الرئيسي لحيوان الوعل هو الذئب، وخلال موسم الولادة قد تصطاد الحيوانات المفترسة الأخرى مثل النسور الذهبية، ونسور البحر، وولفيرين، والدببة البنية، والدببة القطبية عجول حيوان الوعل الضعيفة أو حديثة الولادة، وخلال أشهر الصيف تبتلى قطعان الوعل بالذباب اللادغ، وسوف يسافر حيوان الوعل إلى ارتفاعات أعلى للهروب من هذه الآفات.

 

العلاقة بين حيوان الوعل والبشر :
بدأ البشر في صيد حيوان الوعل بحثا عن الطعام والجلود خلال العصرين الميزوليتي والعصر الحجري الحديث، وتظهر الأدلة تدجين مبكر لحيوان الوعل في الدول الإسكندنافية وشمال غرب آسيا منذ حوالي 2000 عام، وتاريخيا، كان حيوان الوعل مهما جدا للمجموعات الأصلية، بما في ذلك شعب إينوبيات في ألاسكا، وشعب الإنويت في كندا، وشعب سامي في المناطق الشمالية من الدول الإسكندنافية، وشعب تشوكشي في شمال روسيا وسيبيريا.

 

استخدم السكان الأصليون حيوان الوعل من أجل الطعام والملبس والمأوى، وتم تصدير حيوان الوعل الأوروبي إلى أمريكا الشمالية في أواخر القرن التاسع عشر من أجل التدجين، ولكن معظم الجهود باءت بالفشل لأن الشعوب الأصلية فضلت اصطياد حيوان الوعل البري.

كتب : ذات الهمة
مواضيع مميزة :
loading