nav icon

من هو مخترع جهاز إنذار الحريق ؟ وكيف يعمل ؟

قبل أن نتعرف على جهاز إنذار الحريق علينا أن نعرف أضرار الدخان، لقد سمعنا جميعا عن الأمريكيين الأصليين الذين استخدموا إشارات الدخان لإرسال رسائل بسيطة عبر مسافات طويلة، ولكن في بعض الأحيان عندما نرى دخانا فإنه يرسل رسالة مقلقة للغاية أن هناك حريق في الجوار وحياتنا في خطر، وإذا اندلع حريق في النهار، فيمكننا عادة شم رائحته والقيام بشيء حيال ذلك.

 

ولكن إذا كنا نائمين في الليل، فيمكن للنار أن تسرق الأكسجين الذي نحتاجه للتنفس أو تنتج غاز أول أكسيد الكربون السام الذي يمكن أن يرسلنا إلى سبات عميق ومميت قد لا نتعافى منه أبدا، في الولايات المتحدة، يموت عدد أكبر من الناس من حرائق المنازل أكثر من جميع الكوارث الطبيعية مجتمعة، والحمد لله وبفضل التكنولوجيا الحديثة، هناك طريقة غير مكلفة وموثوقة للغاية للكشف عن الحرائق، وهو جهاز إنذار الحريق الإلكتروني، فكيف تعمل هذه الأداة الرائعة؟

 

كيف يعمل جهاز إنذار الحريق:

جهاز إنذار الحريق

الإجابة على هذا السؤال هي في الحقيقة إجابتان، لأن هناك نوعين مختلفين تماما من جهاز إنذار الحريق، واحد هو نوع من العين الإلكترونية، والآخر نوع من الأنف الإلكترونية، ويطلق على نوع الكاشف بالعين بشكل أكثر ملائمة جهاز إنذار الحريق البصري (أو جهاز إنذار الحريق الكهروضوئي) ويعمل قليلا مثل توم كروز في فيلم المهمة المستحيلة، وهل تتذكر المشهد عندما يتدلى توم من السقف محاولا تجنب كل أشعة السطو التي تكشف عن الضوء؟ جهاز إنذار الحريق الضوئي هو مثل ذلك بالداخل، رسم متحرك يوضح كيفية تنشيط جهاز كشف الدخان الضوئي عند تشتت شعاع ضوئي بواسطة جزيئات الدخان.

 

يجب تثبيت جهاز إنذار الحريق في السقف لأن هذا هو المكان الذي يتجه فيه الدخان عندما يبدأ شيء ما في الإحتراق، حيث تولد النار غازات ساخنة ولأنها أقل كثافة (أرق أو أقل وزنا لكل وحدة حجم) من الهواء العادي، فإنها ترتفع إلى أعلى، ويحتوي جهاز كشف الدخان على فتحات حول غلافه، مما يؤدي إلى غرفة الكشف الرئيسية، وشعاع ضوء الأشعة تحت الحمراء غير المرئي على غرار تلك التي تجنبها توم كروز، يطلق النار في الغرفة من الصمام الثنائي الباعث للضوء، وتحتوي الغرفة نفسها على خلية ضوئية.

 

وهي عبارة عن كاشف ضوئي إلكتروني يولد الكهرباء عند سقوط الضوء عليها، وعادة عندما لا يكون هناك دخان فإن شعاع الضوء لا يصل إلى جهاز إنذار الحريق، وتكتشف دائرة إلكترونية تراقب الخلية الكهروضوئية أن كل شيء على ما يرام ولا يحدث شيء، ويظل الإنذار صامتا، ولكن في حالة اندلاع حريق يدخل الدخان الغرفة وينثر بعض شعاع الضوء في الخلية الكهروضوئية، ويؤدي هذا إلى تشغيل الدائرة، وإطلاق الإنذار الصاخب والسيئ الذي يوقظك وينقذ حياتك.

 

فحص جهاز إنذار الحريق :

جهاز إنذار الحريق

إذا لم يكن لديك جهاز إنذار الحريق في منزلك، فلماذا لا؟ إنه يكلف بضعة جنيهات أو دولارات ويمكن أن ينقذ حياتك، احصل على واحد في مكان واحد، أو الأفضل من ذلك احصل على العديد منه وضعه في أماكن رئيسية حول منزلك، وإذا كان لديك جهاز إنذار الحريق، فتأكد من التحقق من أنه يعمل مرة واحدة في الأسبوع (هل البطاريات لا تزال جيدة؟) وقم بتفريغ الغبار منه بإنتظام، واعتد على فحص أجهزة الكشف كلما قمت بتنظيف الغرفة التي يتواجد فيها، وجهاز إنذار الحريق المعيب سيء أو أسوأ من عدم وجود كاشف على الإطلاق، لأنه يمنحك إحساسا زائفا بالأمان.

 

جهاز إنذار الحريق ليس دائما فعال، وفي بعض الأحيان لا يصدر صوت أثناء الحريق، وهناك أسباب مختلفة لحدوث ذلك، وأنه في أكثر من نصف حالات الفشل هذه (58 بالمائة) إما أن الدخان لم يصل إلى الكاشف أو أن الكاشف لم يكن في المكان الذي اندلع فيه الحريق، وتسببت البطاريات المفقودة أو المعيبة في تفسير 20 بالمائة أخرى من الحالات، والرسالة واضحة، تأكد من أن لديك الكثير من جهاز إنذار الحريق، وليس واحد فقط، وافحصه بإنتظام.

 

ما مدى فعالية جهاز إنذار الحريق ؟
تعد زيادة استخدام جهاز إنذار الحريق أحد الأسباب التي أدت إلى حدوث انخفاض طويل وثابت في الوفيات الناجمة عن الحرائق على مدى العقود الأربعة الماضية منذ أن أصبحت شائعة لأول مرة، ووفقا للجمعية الوطنية الأمريكية للحماية من الحرائق فإن معدل الوفيات الناجمة عن الحرائق أعلى بمرتين في المنازل التي تفتقر إلى جهاز إنذار الحريق، وفي الحرائق التي كان يوجد فيها جهاز إنذار الحريق ولكنه فشل في إصدار الصوت كانت البطاريات الميتة أو المفقودة مسؤولة عن 43 بالمائة من الحالات، ولهذا السبب من المهم جدا فحص الكاشف بإنتظام والتأكد من أنه يعمل.

 

من اخترع جهاز إنذار الحريق ؟

جهاز إنذار الحريق

سؤال جيد، ابحث على الإنترنت وسرعان ما تكتشف أن جهاز إنذار الحريق اخترعه الفيزيائي الأمريكي وعالم الرياضيات فرانسيس روبينز أبتون في عام 1890، بينما اخترع جورج أندرو داربي أول جهاز إنذار الحريق في إنجلترا عام 1902، وسيخبرك بحث أكثر تفصيلا عن كلاهما، وهذه الحقائق خاطئة.

 

وفقا لقاعدة بيانات مكتب براءات الإختراع والعلامات التجارية الأمريكية قدم فرانسيس أبتون وشريكه فرناندو ديبل براءة الاختراع الأمريكية 436،961 جهاز إنذار الحريق الكهربائي محمول في 24 مارس 1890، وتم منح براءة الإختراع في 23 سبتمبر من العام نفسه، ولكن هذا لم يكن أول جهاز إنذار الحريق، لأن مكتب الولايات المتحدة الأمريكية لديه أيضا براءة اختراع أمريكية مسجلة 344673 لجهاز إنذار الحريق التلقائي ومطفأة بواسطة ويليام نيراشر من كليفلاند، أوهايو، تم تقديمه في 8 سبتمبر 1885 وتم تسجيل براءة اختراع في 29 يونيو 1886 من عدة سنوات قبل أبتون وديبل، وإن إنذار نيراشر ميكانيكي بالكامل ويعمل تماما مثل رشاشات الحريق الحديثة.

 

أول جهاز إنذار الحريق يمكنني العثور عليه في قاعدة بيانات مكتب براءات الاختراع والعلامات التجارية في الولايات المتحدة هو هذا الحاصل على براءة اختراع من قبل أوسكار فريمان وتشارلز تولمان من بروكلين مدينة نيويورك في ديسمبر 1901 (وقد يكون هناك حتى أقدم)، ومن المثير للدهشة، أنه في أوائل القرن العشرين كان كاشفا كهربائيا لكنه لا يستخدم خلية ضوئية أو تأين (هذه التقنيات أحدث بكثير).

 

جهاز إنذار الحريق المبكر اخترعه فرايمان وتولمان في عام 1901، حيث يكون جهاز إنذار الحريق عبارة عن خيط مضفر من الحرير أو شعر الخيل أو ما شابه، ويتم غليه في الصودا لمدة 20 دقيقة تقريبا، ثم تجفيفه وتمديده، ولأسباب لم يتمكن المخترعون من اكتشافها، عملت الألياف المعالجة بهذه الطريقة ككاشف دخان فعال للغاية، وفي وجود الدخان فإنها تتحلل وتتمدد وعندما اختفى الدخان تشتد مرة أخرى.

كتب : ذات الهمة
مواضيع مميزة :
loading