nav icon

معلومات عن النسر الفلبيني أكبر النسور بالصور

أطلق على النسر الفلبيني لقب الطائر الوطني للفلبين في عام 1995، ويعد النسر الفلبيني من أندر الطيور في العالم، ويقدر عدد سكانه بأقل من 500 طائر، وكان النسر الفلبيني التميمة الرسمية لمسابقة ألعاب جنوب شرق آسيا في عام 2005، والنسر الفلبيني من الطيور الجارحة وهو أحد أكبر النسور في العالم.

 

كيف يساعد صندوق منظمة القطامي النسر الفلبيني ؟
تم دفع النسر الفلبيني النادر إلى حافة الإنقراض بسبب إزالة الغابات وإطلاق النار وغيرها من الأنشطة البشرية، وفي السبعينيات من القرن الماضي بعد سنوات قليلة فقط من تشكيل صندوق منظمة القطامي، بدأنا في تقديم المساعدة والمشورة بشأن تدابير الحفاظ على النسر الفلبيني، ويستمر التزامنا بالمساعدة في حماية هذه الأنواع حتى يومنا هذا.

 

وأفضل طريقة للقيام بذلك هي تقديم الدعم والمساعدة لمؤسسة النسر الفلبيني، وأنتجت هذه المنظمة نسور فلبينية من خلال التكاثر في الأسر وأعادت إدخال بعض الأفراد إلى الأجزاء المتبقية من الموائل المناسبة، وأطلقت المؤسسة أول نسر تم تكاثره في الأسر إلى البرية في عام 2004 ومنذ ذلك الحين أطلقت العديد من الطيور المعاد تأهيلها، كما يساعد التعليم في المجتمعات المحلية والعمل معها لتطوير الحفظ المجتمعي للموائل الحرجة على حماية هذه الأنواع.

 

اين يعيش النسر الفلبيني ؟

النسر الفلبيني

النسر الفلبيني كما يوحي اسمه موجود فقط في الفلبين وهي دولة جزرية في جنوب شرق آسيا، بينما تتكون الفلبين من أكثر من 7000 جزيرة، ويوجد النسر الفلبيني في أربع جزر فقط، وكلها داخل المناطق الشمالية والشرقية من البلاد، على الرغم من أن النسر الفلبيني قد يقضي بعض الوقت على طول حواف الغابة، وقد لوحظ حتى في المناطق التي تم فيها قطع الأشجار، إلا أن هذا النوع هو طائر غابة حقيقي يعتمد على غابة أولية نقية للصيد وبناء عشه وتربية صغاره.

 

ويمكن العثور عليه في موائل منخفضة من مستوى سطح البحر إلى حوالي 5900 قدم (1800 متر)، ومع ذلك، يتم تدمير الكثير من موائل الأراضي المنخفضة لهذا النوع ويرجع ذلك أساسا إلى قطع الأشجار وتحويل أراضي الغابات إلى حقول زراعية، وعندما يحدث هذا، بالطبع، لم يعد بإمكان النسور العيش هناك، وفي الآونة الأخيرة، أصبح النسر الفلبيني مقيد أكثر فأكثر بالعيش بشكل أساسي على المنحدرات الجبلية، والتي تكون بشكل عام أقل عرضة للخطر لأنه من الصعب قطع الأشجار أو زراعة المحاصيل على منحدر أكثر مما هو عليه في الأراضي المنخفضة.

 

سلوك النسر الفلبيني :

النسر الفلبيني

بصرف النظر عن كون النسر الفلبيني أحد أكبر النسور في العالم، يمكن القول إن النسر الفلبيني هو أيضا أحد أكثر النسور لفتا للإنتباه، وله منقار أسود داكن ضخم مع مسحة من اللون الأزرق، وأقدام نيون صفراء، وعيون رمادية زرقاء باهتة، ويتناقض بطنه الأبيض القطني مع ظهره الغامق، والريش الشبيه بالأهداب على ساقيه يتطابق مع الريش البني الطويل الذي يزين رأسه ومؤخرة عنقه.

 

النسر الفلبيني هو نسر نهاري، مما يعني أنه يصطاد ويطير ويبني أعشاشا ويشارك في أنشطة الزواج والقيام بأعماله خلال ساعات النهار، ويستريح في الليل، وعلى الرغم من حجمه الكبير فإن هذا النسر يميل إلى أن يكون سريع ورشيق في الهواء، مما يساعده هذا على جعله صياد ناجح للغاية.

 

يلعب النسر الفلبيني مثله مثل جميع الحيوانات المفترسة دورا مهما للغاية في بيئته، وهو ما يعرف بإسم الأنواع المظلة، مثلما يمكن للعديد من الأشخاص الوقوف تحت مظلة واحدة كبيرة والحماية من المطر، ويمكن أيضا حماية العديد من أنواع الحياة البرية من خلال الحفاظ على نوع واحد مثل النسر الفلبيني.

 

ولحماية النسر، يجب علينا حماية القرود والزباد والحيوانات الأخرى التي يحتاجه للغذاء، وحماية النباتات والحيوانات التي تتغذى عليها القرود والزباد، والأشجار التي تعشش فيها النسور الفلبينية مما يساعد على حماية الحيوانات الأخرى التي تستخدم هذه الأشجار للطعام والمأوى والتجثيم، ويوفر الحفاظ على النسر الفلبيني وموائله الحماية تلقائيا لجميع النباتات والحيوانات الأخرى التي تعيش هناك أيضا.

 

لماذا يحتاج النسر الفلبيني إلى مساعدتنا ؟
للأسف، يحمل النسر الفلبيني لقبا لكونه أحد أكثر الطيور الجارحة المهددة بالإنقراض في العالم، وساهمت العديد من العوامل في تراجع هذا الطائر الجارح المذهل، ومثل صقر ريدجواي هذا النسر مستوطن في دولة جزرية، وعادة ما تكون مجموعات الحياة البرية في الجزر أكثر عرضة لفقدان الموائل والإجراءات الضارة الأخرى لمجرد أنه ليس لديه مكان آخر يذهب إليه، وبعد كل شيء، لا يتكيف النسر الفلبيني مع الطيران لمسافات طويلة فوق المحيط، وبالتأكيد لا يمكنه السباحة، ومع قطع المزيد والمزيد من الغابات يترك له أماكن أقل وأقل للذهاب إليها.

 

هذا يخلق مشاكل للنسور البالغة التي تفقد أعشاشها الحيوية، ولكنها أيضا مشكلة للطيور الصغيرة التي بدأت للتو، وبمجرد مغادرتهم أراضي آبائهم، ويجب عليهم البحث عن مكان جديد للعيش فيه والعثور على رفيق والإستقرار، ومع ذلك، هناك عدد أقل وأقل من الأماكن للإختيار من بينها، وقد يعني هذا أن العديد من الطيور الصغيرة لا تعيش لأنها قد لا تجد ما يكفي من الطعام لتناوله أو أماكن صحية للعيش فيها، وبعد كل شيء، حيث تم قطع الغابات يمكن عادة العثور على الناس.

 

وعندما تتعامل هذه النسور مع البشر يتم إطلاق النار عليهم وقتلهم في بعض الأحيان أو قد يتم أسرهم للعرض الخاص والعام، وفقا للإتحاد الدولي لحفظ الطبيعة، وقد يتعرض النسر الفلبيني الضخم للقتل أو الإصابة عند السقوط في الفخاخ أو الأفخاخ المخصصة لأنواع أخرى مثل الخنازير البرية، ويحتاج هذا الجارح المهدد بالإنقراض إلى مساعدتنا الآن أكثر من أي وقت مضى.

 

ماذا يأكل النسر الفلبيني ؟

النسر الفلبيني

على الرغم من أن النسر الفلبيني كان يعرف سابقا بإسم النسر الآكل للقرود، إلا أن هذه تسمية خاطئة، ويأكل النسر الفلبيني القرود، ولكنه أيضا يفترس مجموعة كاملة من الحيوانات الكبيرة والصغيرة، ومن المعروف أنه يصطاد الخفافيش والزباد والسناجب الطائرة وقرود المكاك، كما يأكل الطيور بما في ذلك الطيور الجارحة والأفاعي والسحالي، ويختلف النظام الغذائي لدى النسر الفلبيني باختلاف الجزيرة التي يعيش عليها، وقد تكون الفرائس التي توجد بكثرة في إحدى الجزر نادرة أو غير موجودة في جزيرة أخرى.

 

ينخرط النسر الفلبيني في عدد من استراتيجيات الصيد لتسجيل وجبة، وفي بعض الأحيان يجلس ببساطة وينتظر حتى يتم رصد الفريسة، أو يطير من جثم إلى جثم عبر المظلة، ومن المعروف أيضا أنه يستكشف التشابك والثقوب الكثيفة في الأشجار بحثا عن شيء لذيذ للأكل.

النسر الفلبيني

واحدة من أكثر الإستراتيجيات إثارة للإهتمام التي ينخرط فيها النسر الفلبيني هي الصيد الثنائي، وببساطة، يشتت أحد الزوجين الفريسة بينما يهاجمها الآخر من الخلف، وعلى الرغم من أن النسر الفلبيني صياد كبير وقوي في أي وقت يلاحق فيه فريسة إلا أنه يعرض نفسه للخطر، ويمكن أن يؤدي الطيران السريع عبر الغابات الكثيفة إلى نتوءات وخدوش.

 

ولكن الأهم من ذلك، يمكن للحيوانات المفترسة أن تقاوم، وهذا أمر خطير بشكل خاص عند اصطياد فريسة أكبر من المؤكد أن قوتها ووزنها تضع النسر الفلبيني على المحك، وثق العلماء إصابة النسر الفلبيني على يد القرود والحيوانات المفترسة الأخرى، وبالنسبة لحيوان في البرية يمكن حتى للإصابة التي تبدو صغيرة أن تهدد الحياة إذا أصيب بالعدوى أو أعاقت الطائر عن الطيران أو الصيد.

 

تكاثر النسر الفلبيني :

النسر الفلبيني

مثل نسر هاربي يعتقد أن النسر الفلبيني يبقى مع نفس الرفيق طوال حياته، ومع ذلك، إذا قتل رفيقه، فسوف يبحثون عن شريك جديد، على الرغم من أنه في حالة النسر الفلبيني قد يكون العثور على رفيق جديد أكثر صعوبة، ويقوم النسر الفلبيني ببناء أعشاش ضخمة من العصي الذي يبنيها في أعلى الشوكة الرئيسية للشجرة، وغالبا على منصة من السرخس وبساتين الفاكهة.

 

وكل عام، تضع الأنثى بيضة بيضاء واحدة كبيرة والتي يجب أن تحضن لمدة شهرين تقريبا، وعندما يفقس الكتكوت، يبدو وكأنه كرة قطنية ذات رأس كبيرة وأقدام كبيرة، وخلال الأسابيع العديدة الأولى لا يستطيع الصغير تنظيم درجة حرارة جسمه أو التحكم فيه، ويتناوب كل من الذكر والأنثى على حماية صغارهم من المطر أو الشمس أو الحرارة أو البرودة.

 

في غضون أسابيع قليلة، يصبح الطائر الصغير جميلا ومشابها والديه، وفي حوالي خمسة أشهر سيكون كبير أيضا، ولأن الفرخ ينمو بسرعة فإنه يحتاج إلى تناول الكثير من الطعام، ويقوم الآباء من النسر الفلبيني بإحضار الفريسة إلى العش، وفي البداية يقوم بتمزيق قطع صغيرة من اللحم للصغير، وفي وقت لاحق، مع نمو الكتكوت، يصبح قادرا على تمزيق وأكل اللحم بمفرده.

 

وفي حوالي 4-5 أشهر من العمر، يحلق النسر الفلبيني الصغير أو يطير لأول مرة، واستعدادا لرحلاته الأولى يخرج أولا من العش، وهذا يعني أنه سيبدأ في السير على الأغصان القريبة من عشه، وممارسة القفز من فرع إلى فرع، ويرفرف أجنحته بقوة أثناء إمساكه بفرع، وكل ذلك استعدادا لليوم الكبير، وعلى الرغم من أن رحلاته القليلة الأولى قد تكون مهتزة ومربكة، إلا أنه سيطير مثل والديه بعد أيام قليلة فقط.

 

بعد أن يغادر النسر الفلبيني الصغير العش يظل معتمدا على أبويه لمدة تصل إلى 17 شهرا، وبسبب فترة التبعية الطويلة لنسله، يتكاثر النسر الفلبيني عادة مرة واحدة فقط كل سنتين إلى ثلاث سنوات، ومع ذلك، فإن الأزواج التي تفقد بيضة أو كتكوت بشكل عام ستحاول مرة أخرى في العام المقبل، ويصل النسر الفلبيني إلى سن البلوغ في سن 5-7 سنوات.

كتب : ذات الهمة
مواضيع مميزة :
loading