nav icon

8 من أفضل النباتات قادت إلى أدوية مفيدة وأنقذت الأرواح بالصور

يجب أن يتعلم طلاب الطب عن كمية هائلة من الأدوية في كلية الطب ومن المتوقع أن يعرفوا عنها، وقد تندهش من عدد الأدوية المستمدة من أفضل النباتات، ويعرف الكثيرون أن الأسبرين مشتق من لحاء الصفصاف، لكن القليل منهم يدركون فقط عدد الأدوية الأخرى المشتقة من النباتات، وهناك عدد من الأدوية الشائعة جدا والمفيدة المستخدمة اليوم لها تاريخ مثير للغاية وتم أخذها من الطبيعة.

 

1- القنب ساتيفا وعقار درونابينول من أفضل النباتات :

القنب ساتيفا وعقار درونابينول من أفضل النباتات

كان نبات القنب ساتيفا أفضل النباتات جزءا من الجدل الأخير بشأن شرعية الماريجوانا، وبينما ترتبط الماريجوانا بشكل شائع بنبتة القنب، هناك دواء آخر مفيد للغاية قد أتى منه، ويعرف الكثير أعراض تسمم الماريجوانا بما في ذلك احمرار العينين، واتساع حدقة العين، وجفاف الفم، وزيادة الشهية، ووقت رد الفعل البطيء، والدوخة، والتنفس الضحل، وزيادة معدل ضربات القلب، وفي حين أن بعض هذه الأعراض تبدو غير جذابة فقد وجد المجتمع الطبي أن البعض الآخر مفيد في علاج مجموعات معينة من المرضى.

 

وتم إنشاء عقار الدرونابينول كشكل اصطناعي للإستفادة من بعض الآثار الجانبية للماريجوانا، وهناك استخدامات مختلفة للدواء ولكن الأكثر شيوعا، أنه يستخدم كمحفز للشهية لمرضى الإيدز وكمضاد للقىء في المرضى الذين يتلقون العلاج الكيميائي، وبينما كان هناك بعض الجدل بشأن استخدام الدرونابينول، فقد كان تبين أنه ضار بالحد الأدنى مع احتمال ضعيف للضرر، ومن كان يعلم أن إعطاء شخص ما الطعام يمكن أن يكون مفيدا جدا؟

 

2- اليبروح وعقار إيتوبوسيد من أفضل النباتات :

اليبروح وعقار إيتوبوسيد من أفضل النباتات

سجل الأمريكيون الأصليون استخدام نبات اليبروح أفضل النباتات لصنع الأدوية كمسهل ومضاد للطفيليات والتطهير مئات السنين قبل أن يتم التعرف على فائدته رسميا، ومن المثير للإهتمام، أن شعب بينوبسكوت في ولاية مين يبدو أنه يستخدمونه لعلاج السرطان، وبالإضافة إلى ذلك، استخدمه الإيروكوا لعلاج لدغات الأفاعي، وعلى الرغم من ذلك لم يكن الإستخدام الطبي لعشب اليبروح رسميا في الولايات المتحدة حتى عام 1820 ولم يكن حتى عام 1861 في أوروبا.

 

وكان هارتمان ستاهلين عالم صيدلاني سويسري قدم مساهمات كبيرة في مجال علاج السرطان، وكان لديه نزعة خاصة للعلوم الطبية الحيوية وتم تجنيده لقيادة قسم علم العقاقير في بازل على أمل البحث عن السرطان وعلم المناعة في عام 1955، وبمجرد وصوله إلى بازل قاد اكتشاف العديد من العوامل المضادة للأورام من العشب، ولاحظ ستاهلين أن مستخلصا معينا من النباتات له خصائص مثيرة للإهتمام.

 

وبعد تنقية هذا المركب، وجد أنه فئة جديدة من الأدوية المضادة للأورام، ويعمل الدواء بإسم إيتوبوسيد ويعمل الدواء عن طريق إيقاف قدرة الخلايا السرطانية على الإنقسام، وإنه يمنع إنزيما معينا تحتاجه الخلايا من أجل التكاثر، ولذلك تتأثر الخلايا سريعة الإنقسام مثل الخلايا السرطانية بشدة، وحاليا، يستخدم الإيتوبوسيد لعلاج أنواع مختلفة من السرطان وخاصة سرطان الرئة.

 

3- حبوب كالابار وعقار فيزوستيغمين من أفضل النباتات :

حبوب كالابار وعقار فيزوستيغمين من أفضل النباتات

كان شعب إفيك من ولاية أكوا إيبورن أو جنوب شرق نيجيريا الحديثة أول من تعامل مع عقار فيزوستيغمين من حبوب كالابار أفضل النباتات وكان استخدام حبة الكالابار شائعة جدا في ثقافة إفيك كسم لأولئك المتهمين بممارسة السحر، وأعطي المستخرج اللبني من الحبة للمتهمين وإذا ماتوا تأكد اتهامهم بالسحر، وإذا كانوا على قيد الحياة عادة بسبب قيء السم فقد تم إعلان براءتهم وإطلاق سراحهم.

 

وكتب الباحثون عن استخدام إفيك لحبوب الكالابار، ووجدت بعض الحبوب طريقها إلى اسكتلندا، وفي عام 1855، قرر عالم السموم روبرت كريستسون اختبار سمية السم عن طريق تناول حبة والبقاء على قيد الحياة لتوثيق ما اختبره، وتمت دراسته طوال ستينيات القرن التاسع عشر وعلى الأخص من قبل دوجلاس أرغيل روبرتسون الذي كان أول من استخدم مستخلصات حبوب كالابار طبيا وسجل آثاره على التلميذ، وتم عزل العنصر الأكثر فاعلية من حبوب كالابار أخيرا وسماه توماس فريزر فيزوستيغمين.

 

وفي عام 1867 اختبر المستخلص على نفسه واستخدمه لعلاج الجلوكوما بنجاح، وبحلول العشرينيات من القرن الماضي اكتشف أوتو لويوي الناقل العصبي أستيل كولين ووجد أن مستخلص حبوب كالابار يعمل عن طريق زيادة هذا الناقل العصبي وله تأثيرات عميقة على الجهاز العصبي السمبثاوي، وهو مفيد بشكل خاص في علاج مرض الوهن العضلي الوبيل وقد استخدم مؤخرا لعلاج مرض الزهايمر حيث يتمتع بالقدرة على عبور الحاجز الدموي الدماغي.

 

4- مرج الزعفران وعقار الكولشيسين من أفضل النباتات :

مرج الزعفران وعقار الكولشيسين من أفضل النباتات

تم تسجيل استخدام نبات اللحلاح الخريفي أو مرج الزعفران أفضل النباتات لحل المشاكل الطبية منذ عام 1500 قبل الميلاد على بردية إبيرس المصرية القديمة للروماتيزم والتورم، ومنذ ذلك الحين كان علاجا لأمراض أخرى مثل النقرس وحمى البحر الأبيض المتوسط العائلية ومرض بهجت والتهاب التامور، وإنه يعمل بطريقة مشابهة لتاكسول لأنه يحجب الأنابيب الدقيقة.

 

وفي وقت مبكر من القرن الأول الميلادي تم وصف النبات كعلاج لمرض النقرس بواسطة، والنقرس هو نوع من التهاب المفاصل يتميز بتراكم بلورات على شكل إبرة في المفاصل، مما يسبب نوبات ألم مفاجئة وتورم واحمرار، وكما أوصى آخرون مثل ألكسندر أوف تراليس والطبيب الفارسي ابن سينا وأمبرواز باري بنبات مرج الزعفران كعلاج لمرض النقرس.

 

وتم عزل عقار الكولشيسين نفسه من النبات في عام 1820 من قبل الكيميائيين الفرنسيين، بيليتييه وجيه بي كافينتو، وجايجر في عام 1833، وعلى الرغم من تاريخه الطويل في الفعالية إلا أن عقار الكولشيسين لم يكن لديه في الواقع معلومات وصفية أو جرعات أو توصيات أو تحذيرات بشأن تفاعل الدواء حتى وقت قريب في عام 2009.

 

5- جذور الأفعى الهندية وعقار وريزيربين من أفضل النباتات :

جذور الأفعى الهندية وعقار وريزيربين من أفضل النباتات

جذور الأفعى الهندية هو من أفضل النباتات المعروفة في الهند لأغراض طبية قبل وقت طويل من اكتشافه من قبل العالم الغربي، ولاحظ جورج رامبف عالم النبات في شركة الهند الشرقية الهولندية التجارية النبات لأول مرة في عام 1755 أثناء رحلاته، وسجله على أنه يستخدم كعلاج للجنون في جنوب آسيا، وتم بيع مقتطفات من جذور الأفعى الهندية بثمن بخس في الأسواق في جميع أنحاء الهند بإسم أدوية للمجنون.

 

وبالإضافة إلى ذلك تم استخدامه أيضا كعلاج للمخاض ولدغات الأفاعي والحمى ومشاكل الأمعاء، وبحسب ما ورد استخدم المهاتما غاندي مقتطفات من الجذور كمهدئ للأعصاب أيضا، وبحلول أوائل القرن العشرين بذلت الهند جهودا لتوحيد وبحث الخصائص الدوائية للنبات، وبدأ البروفيسور سالموزمان بحثا حول المكونات النشطة لجذور الأفعى في عام 1927.

 

كما أشار الدكتور كارتيك شاندرا بوس وجاناناث سين وهما طبيبان بارزان من كلكتا بشكل مستقل إلى استخدام المستخلص في علاج ارتفاع نسبة السكر في الدم، وضغط الدم والجنون، وشاع استخدام النبات لعلاج ارتفاع ضغط الدم حيث تم عزله في عام 1952 من الجذر المجفف وأصبح أول دواء على الإطلاق يظهر بنجاح خصائص مضادة للاكتئاب في تجربة عشوائية، وعلى الرغم من أنه نادرا ما يتم استخدامه اليوم بسبب خصائصه الجانبية الهائلة، إلا أنه كان حاسما في تعزيز فهمنا لدور الناقلات العصبية في الإكتئاب وضغط الدم.

 

6- القنب الهندي وعقار البيلوكاربين من أفضل النباتات :

القنب الهندي وعقار البيلوكاربين من أفضل النباتات

عندما بدأ المستوطنون القدوم إلى العالم الجديد في أوائل القرن السابع عشر لاحظوا أن القبائل الأصلية في البرازيل لديها معرفة واسعة بالإستخدامات الطبية للنباتات المحلية أفضل النباتات، ونبات واحد على وجه الخصوص وهو القنب الهندي كان يستخدم لعلاج مجموعة متنوعة من الأمراض ولكن الأكثر شيوعا للحمى، ووجد أن الأوراق يمكن أن تسبب التعرق الغزير وإفراز اللعاب والتبول كوسيلة لتخليص الجسم من السموم.

 

وتم دمج النبات في الطب الغربي وأصبح علاجا شائعا لمشاكل الأمعاء ومشاكل الرئة والحمى ومشاكل الجلد وأمراض الكلى والوذمة في أوروبا، والمثير للدهشة أن النبات وجد أيضا أنه مضاد فعال لتسمم الباذنجان القاتل، وبحلول عام 1875 تم عزل عقار بيلوكاربين عن النبات ووجد أنه الجاني الرئيسي وراء آثاره، وتم اكتشاف هذا في وقت واحد تقريبا من قبل باحثين مختلفين أحدهما في فرنسا والآخر في إنجلترا.

 

وسرعان ما تم العثور على بيلوكاربين كعلاج فعال للغاية للجلوكوما عن طريق تقليل الضغط في العين، حتى اليوم لا يزال علاجا شائعا للغاية ويستخدم على نطاق واسع لعلاج الجلوكوما وكذلك وسيلة للحث على التعرق عند محاولة تشخيص التليف الكيسي، ولم تتمكن المعامل بعد من استنساخ وتوليف بيلوكاربين الموجود في النبات ويظل هذا النبات أحد أكبر الصادرات البرازيلية وأهمها.

 

7- شجرة الطقسوس وعقار باكليتاكسيل من أفضل النباتات :

شجرة الطقسوس وعقار باكليتاكسيل من أفضل النباتات

يبحث الباحثون باستمرار عن طرق جديدة ومبتكرة لمحاربة السرطان، وفي بعض الأحيان قد تكون العلاجات التي يبحثون عنها أقرب بكثير إلى المنزل مما يتصورون، في عام 1955 أنشأ المعهد الوطني للسرطان مركز الخدمة الوطنية للعلاج الكيميائي للسرطان (CCNSC) على أمل العثور على علاجات جديدة للسرطان.

 

وفي الستينيات من القرن الماضي كان CCNSC تتطلع إلى الشراكة مع وزارة الزراعة الأمريكية للبحث عن هذه العلاجات داخل الطبيعة، وعلى مدار حوالي 20 عاما تم اختبار 30000 منتج نباتي وحيواني طبيعي ومن بين 30.000 عينة وجد أن إحداها محورية في علاج السرطان، واكتشف باحثان هما د. مونرو وول ومانسوخ واني أن المستخلصات من لحاء شجرة الطقسوس في المحيط الهادئ (تاكسوس بريفيفوليا) الأصلية في شمال غرب المحيط الهادئ التي تعتبر من أفضل النباتات كانت سامة للخلايا السرطانية.

 

وفي وقت لاحق وجد أن المركب السام يتم تصنيعه بالفعل بواسطة فطر داخل اللحاء، وهكذا ولد دواء العلاج الكيميائي الجديد المعروف باسم باكليتاكسيل، وباكليتاكسيل (الاسم التجاري تاكسول) هو عادة لعلاج سرطان الثدي والمبيض، ومن الناحية الطبية يعمل عن طريق منع الأنابيب الدقيقة التي تمنع الخلايا السرطانية بشكل أساسي من الإنقسام والنمو، ومنذ اكتشافه أصبح باكليتاكسيل جزءا كبيرا من علاج السرطان وأنقذ ملايين الأرواح.

 

8- قفاز الثعلب وعقار الديجوكسين من أفضل النباتات :

قفاز الثعلب وعقار الديجوكسين من أفضل النباتات

كان الديجوكسين في يوم من الأيام علاجا أساسيا لفشل القلب وعدم انتظام ضربات القلب، وهو يعمل عن طريق إبطاء معدل ضربات قلب المريض مع زيادة شدة انقباض القلب، ولسوء الحظ يحتوي الدواء على مؤشر علاجي ضيق للغاية، مما يعني أنه من السهل للغاية تناول جرعة زائدة مع حدوث آثار كارثية.

 

واكتشف الطبيب الإسكتلندي ويليام ويذرنج اكتشاف الديجوكسين في عام 1775 كان يعمل طبيبا عندما جاءه مريض يعاني من مرض في القلب ولم يكن لديه ما يقدمه للرجل حيث لم يكن هناك علاج مقبول لفشل القلب في ذلك الوقت، معتقدا أنه سيموت ذهب المريض إلى بلدة غجرية وتحسن بأعجوبة بعد إعطائه علاجا عشبيا وبعد رؤية هذا بحثت الدكتورة ويذرنج عن البلدة وفي النهاية وجدتها وطالبت بمعرفة ما هو العلاج.

 

وبعد أن تساومت الدكتورة ويذرينج مع الغجر كشفت أخيرا عن أشياء كثيرة داخل العلاج ولكن ديجيتاليس بوربوريا أو قفاز الثعلب كان المكون الرئيسي الذي يعتبر من أفضل النباتات، وكانت فاعلية قفاز الثعلب معروفة بالفعل حيث تم استخدامه كسم في تجارب العصور الوسطى عن طريق المحنة وكذلك تم استخدامه خارجيا لشفاء الجروح وبدأ العمل على الفور في اختبار أنواع مختلفة من مستخلص قفاز الثعلب على 163 مريضا، ووجد في النهاية أن الأوراق المجففة المسحوقة أعطتها أنجح النتائج، واستخدم لأول مرة النبات رسميا في عام 1785.

كتب : ذات الهمة
مواضيع مميزة :
loading