nav icon

معلومات مثيرة عن الحوت الزعنفي بالصور

الحوت الزعنفي هو ثاني أكبر أنواع الحيتان، والذي تم العقور عليه في جميع أنحاء محيطات العالم، ويحصل الحوت الزعنفي على اسمه من زعنفة يسهل رؤيتها على ظهره بالقرب من ذيله، ومثل كل الحيتان الكبيرة تم اصطياد الحوت الزعنفي من قبل صيادي الحيتان التجاريين مما أدى إلى انخفاض أعداده بشكل كبير، ولم يستهدفه صائدو الحيتان في البداية بسبب سرعته وموائله المفتوحة في المحيط.

 

ولكن، مع تحديث طرق صيد الحيتان بالسفن البخارية والحراب المتفجرة فقد أفرط صائدو الحيتان في اصطياد أنواع أخرى من الحيتان التي استخدموها بسبب الزيوت والعظام والدهون، وتحولوا إلى الحوت الزعنفي مما أسفر عن مقتل عدد كبير خلال منتصف القرن العشرين حوالي 725000 في نصف الكرة الجنوبي وحده.

 

لم يعد صيد الحيتان يمثل تهديدا رئيسيا لهذه الأنواع، وانتهى صيد الحيتان التجاري في السبعينيات والثمانينيات على الرغم من استمرار بعض عمليات الصيد اليوم في جرينلاند من خلال بدلات صيد الحيتان من اللجنة الدولية لصيد الحيتان)، واليوم، يأتي التهديد الأكبر من ضربات السفن، وتم إدراج الحوت الزعنفي على أنه مهدد بالإنقراض بموجب قانون الأنواع المهددة بالإنقراض ومستنفد بموجب قانون حماية الثدييات البحرية.

 

الادارة الوطنية للمحيطات مكرسة للحفاظ على أعداد الحوت الزعنفي وإعادة بنائه، وتستخدم تقنيات مبتكرة لدراسة وحماية وإنقاذ هذه الحيتان المهددة بالإنقراض، وتقوم بتطوير اللوائح وخطط الإدارة التي تعزز مصايد الأسماك الصحية وتقلل من مخاطر التشابك وتخلق ممارسات شحن آمنة للحيتان وتحد من ضوضاء المحيط.

 

موطن الحوت الزعنفي :

الحوت الزعنفي

لأغراض إدارية، نقسم الحوت الزعنفي في الولايات المتحدة إلى أربعة مخازن في :

* كاليفورنيا، أوريغون، واشنطن

* هاواي

* ألاسكا (شمال شرق المحيط الهادئ)

* غرب شمال الأطلسي

 

نحدد عدد الحيتان ذات الزعانف من خلال عد المخزون، ومع ذلك، لا توجد معلومات دقيقة لجميع المخزونات، والتقديرات الحديثة الموثوقة متاحة لمعظم شمال المحيط الأطلسي، ولكن ليس لمعظم شمال المحيط الهادئ أو المحيط الجنوبي، ولا نعرف كيف تغيرت التجمعات السكانية في أحواض المحيطات نسبة إلى حجمها قبل صيد الحيتان، ويمكن الإطلاع على أحدث التقييمات السكانية في تقارير تقييم المخزون.

 

وصف الحوت الزعنفي :

الحوت الزعنفي

يتميز الحوت الزعنفي بجسم أنيق وانسيابي برأس على شكل حرف V، وله زعنفة ظهرية طويلة معقوفة بعد حوالي ثلثي ظهر الجسم، وترتفع بزاوية ضحلة من الخلف، ويتميز الحوت الزعنفي بلون مميز أسود أو بني داكن رمادي على الظهر والجانبين، وأبيض على الجانب السفلي، ولون الرأس غير متماثل داكن على الجانب الأيسر من الفك السفلي، وأبيض على الجانب الأيمن من الفك السفلي، والعكس على اللسان، وتمتلك العديد من حيتان الزعانف عدة شيفرات رمادية فاتحة على شكل حرف V خلف رؤوسها على العديد منهم يكون الجانب السفلي من الذيل المثقوب أبيض مع حدود رمادية، وهذه العلامات فريدة ويمكن استخدامها لتحديد حيتان الزعانف الفردية.

 

سلوك الحوت الزعنفي والنظام الغذائي :
الحوت الزعنفي يسبح بسرعة وغالبا ما يوجد في مجموعات اجتماعية تتكون من شخصين إلى سبعة، في شمال المحيط الأطلسي غالبا ما ترى تتغذى في مجموعات كبيرة تشمل الحيتان الحدباء وحيتان المنك والدلافين الأطلسية ذات الوجه الأبيض، وخلال فصل الصيف يتغذى الحوت الزعنفي على الكريل والأسماك الصغيرة (بما في ذلك الرنجة، والكبلين، وحربة الرمل)، والحبار.

 

وذلك عن طريق الإندفاع إلى الأمام في والتقاط مجموعات من الفرائس مع فتح فمه باستخدام 50 إلى 100 من طيات الحلق الشبيهة بالأكورديون للحصول على أكبر كميات من الطعام والماء، ثم يقوم بترشيح جزيئات الطعام من الماء بإستخدام 260 إلى 480 لوح بالين (صفائح طويلة مسطحة مصنوعة من مادة تشبه أظافر الأصابع) لديه مكان الأسنان على جانبي الفم.

 

ويصوم الحوت الزعنفي في الشتاء بينما يهاجر إلى المياه الدافئة، ومثل حيتان البالين الأخرى يقوم الحوت الزعنفي أيضا بقشط الماء حيث يمتص كميات هائلة من الماء، وعندما يغلقو فمه، يتم دفع الماء للخارج من خلال البالين ويتم القبض على الفريسة من داخل البالين، ويأكل الحوت الزعنفي ما يصل إلى 2 طن من الطعام كل يوم بهذه الطريقة.

 

موئل الحوت الزعنفي :

الحوت الزعنفي

يوجد الحوت الزعنفي في المياه العميقة البعيدة عن الشواطئ لجميع المحيطات الرئيسية، وبشكل أساسي في المناطق المعتدلة إلى خطوط العرض القطبية، وهو أقل شيوعا في المناطق الإستوائية، ويوجد على مدار العام في مجموعة واسعة من المواقع، ولكن كثافة الأفراد في أي منطقة تتغير بشكل موسمي، ويهاجر معظمهم من مناطق التغذية في القطب الشمالي والقطب الجنوبي في الصيف إلى مناطق التكاثر والولادة الإستوائية في الشتاء، وموقع مناطق التكاثر الشتوية غير معروف، ويسافر الحوت الزعنفي في البحار المفتوحة، بعيدا عن الساحل، ولذلك يصعب تعقبه، وهناك ثلاثة أنواع فرعية مسماة من الحوت الزعنفي:

 

* الحوت الزعنفي في شمال المحيط الأطلسي وشمال المحيط الهادئ.

* الحوت الزعنفي في المحيط الجنوبي.

* الحوت الزعنفي في منتصف خط العرض المحيط الجنوبي.

 

في الواقع، يعتبر معظم الخبراء أن الحوت الزعنفي في شمال المحيط الأطلسي وشمال المحيط الهادئ هي نوع فرعي منفصل، ونادرا ما تختلط المجموعتان (إن وجدت)، وهناك مخزونات جغرافية داخل أحواض المحيطات هذه، وحيتان الزعانف مهاجرة، وتتحرك موسميا داخل وخارج مناطق التغذية بالقرب من القطبين، ولكن نمط الهجرة الإجمالي معقد ولم يتم توثيق طرق محددة.

 

ومع ذلك، فإن التسجيلات الصوتية من مصفوفات ميكروفون الإستماع المنفعل تشير إلى نمط تدفق باتجاه الجنوب في الخريف من منطقة لابرادور نيوفاوندلاند، بعد برمودا، وإلى جزر الهند الغربية، وقد تكون هناك مجموعات مقيمة من الحيتان الزعنفية في بعض المناطق مثل خليج كاليفورنيا وبحر الصين الشرقي والبحر الأبيض المتوسط.

 

تكاثر الحوت الزعنفي :
لا يعرف سوى القليل عن الأنظمة الإجتماعية والتزاوجية لدى الحوت الزعنفي، كما هو الحال مع حيتان البالين الأخرى فإن الروابط طويلة الأمد بين الأفراد نادرة، ويتمتع الحوت الزعنفي بعمر طويل، فهو يصل إلى مرحلة النضج الجسدي في حوالي 25 عاما، ويبلغ الحد الأقصى لعمره حوالي 90 عاما، وينضج الذكور جنسيا في سن 6 إلى 10 سنوات والإناث في سن 7 إلى 12 سنة.

 

وبعد 11 إلى 12 شهرا من الحمل، تلد الأنثى الحامل عجلا واحدا في المناطق الإستوائية وشبه الإستوائية خلال منتصف الشتاء، ويبلغ طول الصغار حديثي الولادة حوالي 18 قدما وتزن 4000 إلى 6000 رطل، ويتزاوج الحوت الزعنفي أحيانا مع الحيتان الزرقاء وقد تم توثيق أنواع هجينة.

 

تهديدات الحوت الزعنفي :

الحوت الزعنفي

* ضربات السفن :
يمكن أن تؤدي ضربات السفن غير المقصودة إلى إصابة أو قتل الحوت الزعنفي، وستؤدي الزيادة المتوقعة في حركة السفن الناشئة عن فتح طرق الشحن العابرة للقطب (مع استمرار انخفاض الجليد البحري في القطب الشمالي) إلى زيادة مخاطر اصطدام السفن، وكذلك زيادة الضوضاء المحيطة والتلوث.

 

* التشابك في معدات الصيد :
يمكن أن يتشابك الحوت الزعنفي في معدات الصيد، ويمكن أن يتشابك في العديد من أنواع العتاد المختلفة، بما في ذلك الفخاخ أو الأواني أو الشباك الخيشومية، وبمجرد أن يتشابك الحوت الزعنفي قد يسبح بالمعدات المتصلة لمسافات طويلة مما يؤدي في النهاية إلى الإرهاق أو ضعف القدرة على التغذية أو الإصابة الشديدة مما قد يؤدي إلى انخفاض النجاح في الإنجاب والموت.

 

* ضوضاء المحيط :
تهدد الضوضاء تحت الماء مجموعات الحوت الزعنفي، وتقطع سلوكه الطبيعي وتدفعه بعيدا عن المناطق المهمة لبقائه على قيد الحياة، وتشير الأدلة المتزايدة إلى أن التعرض للأصوات الشديدة تحت الماء في بعض الأماكن قد تتسبب في جنوح بعض الحيتان وموتها في النهاية.

كتب : ذات الهمة
مواضيع مميزة :
loading