nav icon

معلومات رائعة عن سلحفاة منقار الصقر بالصور

تم العثور على سلحفاة منقار الصقر في جميع أنحاء المياه الإستوائية للمحيط الأطلسي والمحيط الهادئ والمحيط الهندي، وتتكون نظامها الغذائي بشكل أساسي من الإسفنج الذي يعيش على الشعاب المرجانية، واليوم، يعد فقدان موائل الشعاب المرجانية في جميع أنحاء العالم التهديد الرئيسي لسلحفاة منقار الصقر.

 

سلحفاة منقار الصقر مهددة بالإنقراض بسبب قوقعتها الجميلة، ولقد تم اصطيادها بأعداد كبيرة لمئات السنين بحثا عن قوقعة السلحفاة التي كانت تستخدم في العديد من أنواع المجوهرات والحلي، وأدى حصاد سلحفاة منقار الصقر من أجل قوقعتها إلى دفع السكان إلى الإنقراض تقريبا، واليوم، تحظر اتفاقية التجارة الدولية للأنواع المهددة بالإنقراض تجارة أي من منتجات السلاحف في السوق الدولية، بما في ذلك قوقعة السلحفاة من سلاحف منقار الصقر.

 

شركات مصايد الأسماك مكرسون للحفاظ على واستعادة مجموعات السلاحف في جميع أنحاء العالم، حيث يستخدمون مجموعة متنوعة من التقنيات المبتكرة لدراسة وحماية واستعادة هذه الحيوانات المهددة بالإنقراض، ويقومون بتطوير اللوائح وخطط التعافي التي تعزز الحفاظ على سلحفاة منقار الصقر وموائلها واستعادتها.

 

موطن سلحفاة منقار الصقر :

سلحفاة منقار الصقر

عادة ما تعشش سلحفاة منقار الصقر بأعداد صغيرة، وغالبا على الشواطئ البعيدة، لذلك من الصعب تقدير الإتجاهات السكانية، وتم العثور على أكبر تجمعات لسلحفاة منقار الصقر في منطقة البحر الكاريبي وجمهورية سيشيل وإندونيسيا وأستراليا.

 

يحدث التعشيش الأكثر أهمية داخل الولايات المتحدة في بورتوريكو وجزر فيرجن الأمريكية، وكل عام، يتم وضع ما يقرب من 500 إلى 1000 عش لسلحفاة منقار الصقر في جزيرة منى، بورتوريكو و 100 إلى 150 عشا آخر في نصب باك آيلاند ريف التذكاري قبالة سانت كروا، ويحدث التعشيش بدرجة أقل على الشواطئ الأخرى في سانت كروا وعلى جزر مثل سانت جون وسانت توماس وجزيرة كوليبرا وجزيرة فييكيس والبر الرئيسي لبورتوريكو.

 

بالإضافة إلى تعشيش الشواطئ على الجزر الأمريكية، وتعشش سلحفاة منقار الصقر في العديد من المواقع الأخرى في منطقة البحر الكاريبي حيث تحدث غالبية التعشيش في المكسيك وكوبا، وفي المكسيك تعشش سلحفاة منقار الصقر في كامبيتشي ويوكاتان وكوينتانا رو، وفي الولايات المتحدة القارية يعد التعشيش أمرا نادرا ويقتصر على الساحل الجنوبي الشرقي لفلوريدا وفلوريدا كيز، ولا يوجد تعشيش يحدث على الساحل الغربي للولايات المتحدة.

 

في المحيط الهادئ، تعشش سلحفاة منقار الصقر في مناطق الولاية القضائية الأمريكية بشكل أساسي في هاواي حيث قد تعشش 20-25 أنثى سنويا على الشواطئ على طول الساحل الجنوبي لجزيرة هاواي، ويحدث تعشيش سلحفاة منقار الصقر أيضا بشكل متقطع في ساموا الأمريكية وغوام على الرغم من عدم توثيق أي تعشيش في هذه المناطق منذ أكثر من عقد، وفي شرق المحيط الهادئ يقدر أن 300 أنثى تعشش سنويا من المكسيك إلى بيرو.

 

يعتقد أن أكبر مجموعة تعشيش من سلحفاة منقار الصقر توجد في أستراليا وجزر سليمان، ويوجد ما يقرب من 2000 من سلحفاة منقار الصقر على الساحل الشمالي الغربي لأستراليا و 6000 إلى 8000 عش بالقرب من الحاجز المرجاني العظيم كل عام، ويعشش حوالي 2000 من سلحفاة منقار الصقر كل عام في إندونيسيا و1000 في جمهورية سيشيل، ويقع أكبر سرب لسلاحف منقار الصقر في جنوب المحيط الهادئ المحيطي في جزر أرنافون بجزر سليمان.

 

وصف سلحفاة منقار الصقر :

سلحفاة منقار الصقر

تحصل سلحفاة منقار الصقر على اسمها من الفم الفريد الذي يشبه منقار الصقر، وقمة منقار الصقر مدبب، والفك السفلي على شكل حرف V، مما يمنحه مظهرا يشبه منقار الصقر، وهي سلاحف بحرية صغيرة إلى متوسطة الحجم ذات أصداف جميلة مزخرفة بلون العنبر، والقوقعة مسننة مع حلقات متداخل (صفائح عظمية سميكة)، عادة ما تكون الحبيبات بنية ذهبية مع خطوط برتقالية وحمراء وسوداء.

 

والجزء السفلي من القوقعة أصفر فاتح، ويبلغ طول السلحفاة الصغيرة من 1 إلى 2 بوصة فقط ومعظمها بنية اللون، وفريدة من نوعها، ولسلحفاة منقار الصقر هو زوج من المخالب على كل زعنفة، وسلحفاة منقار الصقر لديها أيضا أربعة (أو زوجان) من الحراشيف بين أعينها مقارنة بالسلاحف الخضراء التي لديها اثنين من الحراشيف (أو زوج واحد).

 

سلوك سلحفاة منقار الصقر والنظام الغذائي :

سلحفاة منقار الصقر

تمتلك سلحفاة منقار الصقر استراتيجية هجرة مختلطة، ويهاجر البعض مسافات طويلة بين شواطئ التعشيش ومناطق البحث عن الطعام، والتي تشبه السلاحف الخضراء والسلاحف ضخمة الرأس، وفي المحيط الأطلسي تختار سلحفاة منقار الصقر الأنثى الشعب المرجانية لجزيرة باك في جزر فيرجن الأمريكية مسافة 1160 ميلا إلى ميسكيتو كايز في نيكاراغوا.

 

ويمكن لسلحفاة منقار الصقر في جزيرة سليمان السفر من 500 إلى 1000 ميل (800 -1650 كم) بين شواطئ أعشاش أرنافون ومناطق البحث عن الغذاء قبالة أستراليا، ومع ذلك، فإن مجموعات سلاحف منقار الصقر الأخرى ستبقى قريبة من سربها، على سبيل المثال، تسافر سلاحف منقار الصقر في هاواي من 50 إلى 200 ميل بين أماكن التعشيش والبحث عن الطعام.

 

غالبا ما توجد سلحفاة منقار الصقر بالقرب من الشعاب المرجانية التي تعد موطنا لطعامها المفضل الإسفنج البحري، ومع ذلك في شرق المحيط الهادئ، توجد في مصبات المنغروف، وإنها من الحيوانات آكلة اللحوم والنباتات، وسوف تأكل الرخويات والطحالب البحرية والقشريات وقنافذ البحر والأسماك الصغيرة وقنديل البحر، وشكل فمها ومنقارها الحاد تمكنها من الوصول إلى الثقوب الصغيرة والشقوق في الشعاب المرجانية للعثور على الطعام، وفي هاواي تميل السلاحف إلى أن تكون حيوانات انتهازية بسبب نقص الإسفنج.

 

موئل سلحفاة منقار الصقر :

سلحفاة منقار الصقر

تستخدم سلحفاة منقار الصقر موائل مختلفة في مراحل مختلفة من دورة حياتها، ولكنها توجد بشكل شائع في الشعاب المرجانية الصحية، وفي شرق المحيط الهادئ تعيش سلحفاة منقار الصقر أيضا في مصبات المنغروف، ويعتقد أن صغار السلاحف تحتل منطقة السطح (البحر المفتوح) حيث تحتمي في الحصير الطحلبية العائمة والرواسب المجروفة من حطام المياه، وبعد بضع سنوات في منطقة السطح، تهاجر السلاحف الصغيرة إلى مناطق التغذية الساحلية الضحلة، بما في ذلك موائل الشعاب المرجانية المفضلة لديها.

 

توفر حواف وكهوف الشعاب المرجانية مأوى لراحة سلحفاة منقار الصقر أثناء النهار والليل، ومن المعروف أن سلحفاة منقار الصقر تستريح في نفس المكان ليلة بعد ليلة، وتوجد أيضا سلحفاة منقار الصقر حول التكوينات الصخرية والمياه الضحلة عالية الطاقة، وهي عبارة عن قضبان رملية في المياه الضحلة، وهذه الأماكن هي مواقع جيدة جدا لنمو الإسفنج، ومن المعروف أيضا أن السلاحف تعيش في غابات المانغروف في الخلجان ومصبات الأنهار، خاصة على طول الشاطئ الشرقي للقارات حيث تغيب الشعاب المرجانية.

 

تعتبر سلحفاة منقار الصقر شبه استوائية، وعادة ما تحدث من خط عرض 30 درجة شمالا إلى 30 درجة جنوبا في المحيط الأطلسي والمحيط الهادئ والمحيط الهندي والأجسام المائية المرتبطة بها، وتوجد سلحفاة منقار الصقر في جميع أنحاء البحر الكاريبي وغرب المحيط الأطلسي، وتحدث بإنتظام في جنوب فلوريدا وخليج المكسيك (خاصة تكساس)، وفي جزر الأنتيل الكبرى والصغرى، وعلى طول البر الرئيسي لأمريكا الوسطى جنوبا إلى البرازيل، ولا تعيش سلحفاة منقار الصقر في البحر الأبيض المتوسط.

 

في مناطق المحيط الأطلسي بالولايات المتحدة تعد سلحفاة منقار الصقر أكثر شيوعا في بورتوريكو وجزر فيرجن الأمريكية، وفي الولايات المتحدة القارية توجد سلحفاة منقار الصقر بشكل أساسي في فلوريدا وتكساس على الرغم من أنها وجدت في بعض الأحيان في كل من دول الخليج وعلى الساحل الشرقي حتى الشمال حتى ماساتشوستس، وفي فلوريدا، تعيش سلحفاة منقار الصقر في الشعاب المرجانية قبالة مقاطعات بالم بيتش وبروارد وميامي ديد، ومونرو، ومعظم المشاهد تشمل صغار ما بعد التفريخ، ويعتقد أن هذه السلاحف الصغيرة تأتي من شواطئ التعشيش في المكسيك.

 

تكاثر سلحفاة منقار الصقر :

سلحفاة منقار الصقر

تصل فصيلة سلحفاة منقار الصقر إلى مرحلة النضج الجنسي بين 20-35 عاما، اعتمادا على عشش السكان، ولا يعرف سوى القليل عن متوسط العمر المتوقع ولكن من المحتمل أن تكون طويلة العمر، وتعود إناث سلحفاة منقار الصقر إلى الشواطئ حيث تولد كل سنتين إلى خمس سنوات لتعيش فيها، وعادة ما تعشش في أعالي الشاطئ تحت أو في الغطاء النباتي، وعادة ما تعشش في الليل على شواطئ الجيب، مع القليل من الرمال أو بدونها، ويختلف موسم التعشيش حسب الموقع ولكن في معظم الأماكن يحدث التعشيش في وقت ما بين أبريل ونوفمبر.

 

تزيل إناث سلحفاة منقار الصقر الرمال الجافة أولا بزعانفها الأمامية ثم تحفر حفرة في الرمال بزعانفها الخلفية وتضع مجموعة من البيض، وبعد تغطية العش تعود السلحفاة إلى البحر، وتضع سلحفاة منقار الصقر عموما من ثلاثة إلى خمسة أعشاش في الموسم الواحد ويحتوي كل منها في المتوسط على 130 إلى 160 بيضة، وتحتضن البيض حوالي شهرين، وتظهر الصغار في الليل وتشق طريقها إلى البحر إذا لم تزعجها الإضاءة الإصطناعية على شاطئ البحر.

 

تهديدات سلحفاة منقار الصقر :

سلحفاة منقار الصقر

* فقدان الموائل :
التهديد العالمي الرئيسي لسلحفاة منقار الصقر هو فقدان الموائل بسبب التنمية الساحلية وفقدان مجتمعات الشعاب المرجانية، ويمكن أن يقلل التطوير الساحلي من موائل التعشيش ونباتات الكثبان الرملية، وزيادة التعرية، وتغيير الملامح الحرارية للشواطئ، ويؤدي إلى زيادة الإضاءة الإصطناعية، وكل هذه التأثيرات يمكن أن تقلل من نجاح التعشيش.

 

* التشابك في معدات الصيد :
أحد التهديدات الرئيسية لسلحفاة منقار الصقر البحرية هو الوقوع في معدات الصيد والغرق، ويعتبر الصيد العرضي للسلاحف البحرية مشكلة عالمية، وتعد سلحفاة منقار الصقر في الأساس نوعا ساحليا لذا تميل مصايد الأسماك الساحلية القريبة إلى أن تكون أكبر تهديد لها.

 

* القتل العمد للسلاحف وتجارة الحياة البرية :
على الرغم من حماية سلحفاة منقار الصقر بموجب اتفاقية التجارة الدولية للأنواع المهددة بالإنقراض إلا أن القتل المتعمد لسلحفاة منقار الصقر من أجل تجارة الحياة البرية والصيد المميت للسلاحف وبيضها لا يزال واسع الإنتشار، وفي منطقة البحر الكاريبي وجنوب شرق آسيا، غالبا ما يتم نحت أصداف سلحفاة منقار الصقر في مشابك شعر وأمشاط ومجوهرات وحلي أخرى.

كتب : ذات الهمة
مواضيع مميزة :
loading