nav icon

كم تحتاج المرأة لتحمل مرة أخرى بعد التوقف عن موانع الحمل ؟

العثور على الشكل الصحيح لتحديد النسل أمر بالغ الأهمية عندما يكون تجنب الحمل هو الهدفظ، وهناك الكثير من الأمور التي يجب مراعاتها عند اختيار أفضل ما يناسب جسمك وأسلوب حياتك، ولكن العديد من النساء قد لا يأخذن في الاعتبار كم من الوقت يستغرق الحمل بعد التوقف عن تحديد النسل في تنظيم الأسرة، ومع ذلك، بمجرد أن يتغير الحمل من شيء ما يجب منعه إلى شيء تسعى إليه بنشاط، قد تجد نفسك تتساءل كيف أثرت وسائل منع الحمل على خصوبتك، ومتى يمكنك الحمل.

 

والخبر السار هو أن معظم النساء الأصحاء تحت سن 35 من المحتمل أن يحملن في غضون عام من التوقف عن تحديد النسل، ومع ذلك، لا يتم إنشاء جميع وسائل تحديد النسل على قدم المساواة ويمكن أن تكون العودة إلى الخصوبة أطول بعد إيقاف بعض الطرق أكثر من غيرها، ولذلك دعنا نلقي نظرة فاحصة على السرعة التي يمكن أن يكون بها جسمك جاهزًا للطفل بعد بعض أشكال تحديد النسل الأكثر شيوعًا.

 

الطرق الغير هرمونية :
إذا استخدمت أنت وزوجك طريقة غير هرمونية لتحديد النسل، بما في ذلك وسائل تنظيم الأسرة الطبيعية أو الواقي الذكري أو الأغشية أو مبيد الحيوانات المنوية، فستعود إلى الخصوبة المنتظمة في اللحظة التي تقرر فيها التوقف عن استخدام هذه الطرق، والأزواج الذين يستخدمون طرقًا للتوعية بالخصوبة تتضمن تتبع دورة المرأة قد يصابون بالفعل بحمل أسرع من المتوسط، لأنهم يتمتعون بخبرة في تحديد أكثر أيام الشهر خصوبة بنجاح.

حمل

بعد اللولب :
يمكن أن يكون اللولب خيارًا رائعًا لتحديد النسل على المدى الطويل، حيث تدوم أكثر الخيارات شيوعًا من 3 إلى 5 سنوات، ولكن بمجرد إزالته، لن يكون له تأثير طويل المدى على خصوبتك، وبمجرد إزالة اللولب، ستعود خصوبتك إلى طبيعتها ويمكنك الحمل في وقت مبكر من دورتك التالية، وحوالي 20٪ من الأشخاص قد حملوا في غضون شهر واحد من إزالة اللولب.

 

إخراج الغرسة :
إن غرسة منع الحمل هي عبارة عن قضيب صغير يطلق هرمونات تمنع الحمل ويمكن أن تبقى في الجسم لمدة تصل إلى خمس سنوات ويمكن إزالته في أي وقت وبمجرد الإزالة، قد تتمكن المرأة من الحمل في وقت مبكر من دورتها التالية، حيث لا تبقى الهرمونات في الجسم بعد إزالة الغرسة.

 

الحياة بعيدا عن حبوب منع الحمل :
اعتاد الأطباء أن ينصحوا النساء بالانتظار بضعة أشهر بعد إيقاف حبوب منع الحمل لمحاولة الحمل، خوفًا من أن الهرمونات الموجودة في حبوب منع الحمل قد تزيد من خطر الإجهاض، ونحن نعلم الآن أن هذه الهرمونات لا تبقى في نظامك وأنه لا يوجد سبب لعدم البدء في المحاولة بمجرد أن تكون جاهزًا وبمجرد التوقف عن تناول حبوب منع الحمل، من المحتمل أن تحملي بمجرد الإباضة، عادة بعد حوالي أسبوعين من آخر حبة، وقد يستغرق الأمر وقتًا أطول بالنسبة للنساء اللواتي لم تكن دورتهن منتظمة قبل أن يتم تحديد النسل (ويجب عليك زيارة الطبيب إذا لم تعود دورتك الشهرية بعد ثلاثة أشهر).

 

وبالنسبة لأولئك الذين يبقون في فترة الإباضة، يمكن أن يحدث الحمل بسرعة إلى حد ما، وفي حين أنه يمكن أن يختلف حسب العمر، فإن حوالي نصف النساء يحملن في الدورات الثلاث الأولى بعد التوقف عن تناول جرعة منتظمة أو جرعة منخفضة من حبوب منع الحمل، والنساء الذين يستخدمون التصحيح في تحديد النسل أو الحلقة المهبلية فكلاهما يمنع الحمل بطرق مشابهة لحبوب منع الحمل، ويمكن أيضا أن نتوقع أن نرى عودة سريعة للخصوبة.

 

حقن Depo-Provera :
قد تختار النساء اللواتي لا يرغبن في تناول حبوب منع الحمل يوميًا حقن Depo-Provera، والتي توفر تغطية فعالة وتتطلب أخذها أربع مرات فقط في السنة، والنساء اللائي يستخدمن Depo-Provera لمدة تزيد عن عام ولم يعد لديهن دورة شهرية، يمكن أن تستمر لبضعة أشهر بعد إيقاف الحقن وتتمتع حقن Depo-Provera بآثار طويلة الأمد على الخصوبة أكثر من جميع أشكال منع الحمل الرئيسية، وعلى الرغم من أن بعض النساء قادرات على الحمل بعد إنهاء العلاج بفترة وجيزة، فقد يستغرق الأمر ما يصل إلى 10 أشهر من وقت آخر حقنة لكثير من النساء للعودة إلى الخصوبة وبالنسبة لعدد قليل من النساء، لا تعود الإباضة المنتظمة لمدة تصل إلى 18 شهرًا.

كتب : رباب احمد
مواضيع مميزة :
loading