nav icon

معلومات مدهشة عن سمك الفايتر بالصور

سمك الفايتر الذي يطلق عليه أيضا أسماك السيامي المقاتلة، أو أسماك بيتا هي أسماك صغيرة ملونة موطنه جنوب شرق آسيا وشائع في تجارة الحيوانات الأليفة، وفي تايلاند، يسمي الناس سمك الفايتر بلا كات، والتي تعني الأسماك المحاربة، ولا يمكن أن يكون هناك اسما أكثر ملائمة من ذلك، فذكور سمك الفايتر مقاتلون معروفون حيث يقضم أغطية الخياشيم وزعانف الذكور الآخرين بقوة (أو حتى الإناث) الذين يقتربون منه بشدة، وفي البرية قد تستمر المعارك 15 دقيقة فقط ولكن الناس في تايلاند قاموا بتربية سمك الفايتر القادر على القتال لساعات.

 

يعيش سمك الفايتر بشكل جيد في الأسر، وقد ساعدت عدوانيته والتي يجدها الكثيرون مسلية إلى جانب ألوانه النابضة بالحياة في جعل الأنواع شائعة كحيوانات أليفة في جميع أنحاء العالم بالعودة إلى موطنه الأصلي، وقد بدأ سمك الفايتر يختفي ببطء.

 

من أين يأتي سمك الفايتر ؟

سمك الفايتر

يعيش ما مجموعه 73 نوعا من سمك الفايتر في بيئات المياه العذبة في جنوب شرق آسيا، وجميع هذه الأنواع تنتمي إلى عائلة جورامية تتبع رتبة الفرخيات، ولكن الأنواع التي يعرفها معظم الناس هي سمك الفايتر الرائع، وينشأ سمك الفايتر من أحواض نهري ميكونغ وتشاو فرايا في تايلاند (المعروفة سابقا باسم سيام)، وتسبح هذه الأسماك في المياه الضحلة شبه الراكدة مثل المستنقعات والسهول الفيضية وحقول الأرز، وفي البرية تتغذى الحيوانات على الحشرات غير المحظوظة التي تسقط في الماء وكذلك القشريات الصغيرة ويرقات البعوض ومفصليات الأرجل المائية الأخرى.

 

عادة ما يكون سمك الفايتر صغير من 2.4 إلى 3.1 بوصة في الطول (6 إلى 8 سم)، ويعيش لمدة عامين في المتوسط، وفي البرية، لا ينمي ذكور سمك الفايتر أبدا الزعانف المتدفقة الجميلة التي تشاهد عادة في متجر الحيوانات الأليفة، بأشكالها المختلفة تماما الذهبي النابض بالحياة والأحمر والأزرق والأخضر والبنفسج، وهذه الخصائص هي نتيجة التربية الإنتقائية، وفقا لشبكة التنوع الحيواني في جامعة ميشيغان.

 

ويتميز سمك الفايتر البري بلون أخضر باهت وزعانف قصيرة وهي تومض لجذب الزملاء وصد الحيوانات المفترسة مثل السمندل والقطط والأسماك الكبيرة، ومع ذلك، يبدو أن ذكور سمك الفايتر الأسيرة الأكثر لمعانا يستخدمون ألوانهم المحسنة لصالحهم، سواء لجذب الأصدقاء أو للقتال عند الدفاع عن الأرض.

سمك الفايتر

كان العلماء مهتمين بشكل خاص بسلوك سمك الفايتر المشاكس والآليات الفسيولوجية الكامنة وراءه، وأصبحت الأسماك كائنا نموذجيا لدراسة التأثيرات السلوكية للنفط الخام المسكوب، ومضادات الإكتئاب مثل بروزاك وفلوكستين والعلاجات الدوائية المذابة مثل الفلوتاميد في المجاري المائية وحتى المسكنات مثل الكحول.

 

لطالما تم استغلال عدوانية سمك الفايتر لتحقيق مكاسب مالية للناس أثناء المقامرة في معارك الأسماك، قام الناس في جنوب شرق آسيا باصطياد سمك الفايتر وتربيته لعدة قرون للتنافس في معارك مدبرة على غرار معارك الديوك، ومثل هذه المعارك المنظمة للأسماك غير قانونية في الولايات المتحدة، حتى استخدام المرآة لجعل السمكة تعتقد أن هناك فردا آخر يعتبر أمرا غير أخلاقي، على الرغم من أن بعض الشركات قد أنتجت مرايا تمرين تحمل علامات تجارية للحفاظ على ثني أسماك البيتا زعانفها لتعويض الملل والإكتئاب.

 

كيف يتكاثر سمك الفايتر ؟

سمك الفايتر

السلوك الإنجابي بين سمك الفايتر هو مزيج من الجمال والرعب حيث يمكن أن تصبح المغازلة بعض الشيء مشبوهة، ويبدأ الأمر بفقاعات نفخ من الذكور حيث يبتلع بعض الهواء على السطح ثم ينفخ الفقاعات المغلفة بالمخاط الموجودة على سطح الماء، ويقوم الذكر بذلك لساعات حتى يتشكل عش سميك من الفقاعات ثم يلاحق الأنثى، ويحاول ذكر سمك الفايتر إغراء الأنثى بأدب تحت العش في البداية من خلال وميض زعانفه وإشعال أغطية الخياشيم، ولكن إذا كانت غير مستجيبة أو غير متعاونة يمكن للذكر أن يحول سلوكه إلى عنف، ويقضم ذيلها وزعانفها حتى تتمزق ويقطع حراشيفها.

 

عندما يتم إقناع أنثى سمك الفايتر أخيرا بالتزاوج وعلى استعداد لقبول الذكر يرقص الإثنان ويدوران حول بعضهما البعض ويدفعان بعضهما البعض، ويلف الذكر في النهاية زعنفة واحدة حول الأنثى في حضن ويقلبها رأسا على عقب ويخصب بيضها، وبعد أن يتركها تظل الأنثى معلقة بطنها كما لو كانت في حالة استعداد مرة أخرى للتزاوج، وتطلق بضع بيضات مخصبة وعادة من ثلاث إلى سبع بيضات في المرة الواحدة، ويمسك ذكر سمك الفايتر بالبيض في فمه وهو يغرق ويغلفها بالمخاط قبل أن يربطها بعش الفقاعات.

 

سيؤدي الذكر والأنثى هذه الرقصة عشرات المرات حتى تنتج مئات البيض، وعندما ينتهي يطرد الذكر الأنثى بقوة ويحرس عش الفقاعة حتى يفقس البيض، وبعد 24 إلى 48 ساعة سيحمي ذكر سمك الفايتر صغاره لمدة ثلاثة إلى أربعة أيام إضافية حتى تنتهي من امتصاص صفارها، وبمجرد أن يسبح السمك بحرية يصبحون بمفردهم، ويصبح السمك ناضجا جنسيا بعد خمسة أشهر تقريبا.

 

هل سمك الفايتر مهدد بالإنقراض ؟

سمك الفايتر

يعتبر سمك الفايتر معرض للخطر حيث فقد موائله من أجل التنمية الحضرية والأراضي الزراعية وفقا للقائمة الحمراء للإتحاد الدولي للحفاظ على الطبيعة، كما هدد التلوث الناجم عن الزراعة والمدن الأسماك كما أن أعداده في البرية آخذة في الإنخفاض، واقترح الإتحاد العالمي لحفظ الطبيعة أن برامج التربية في الأسر قد تساعد في إنقاذ العشائر البرية.

 

ومع ذلك، تسبح أعداد كبيرة من سمك الفايتر في أحواض السمك حول العالم، وأصبح سمك الفايتر مفضل في تجارة الحيوانات الأليفة وزادت شعبيته فقط بسبب سهولة العناية به وألوانه الجذابة (ناهيك عن السعر الرخيص حيث تباع السمكة مقابل أقل من 2.49 دولارا)، ويتم تخزين سمك الفايتر في تجارة الحيوانات الأليفة بالكامل تقريبا من مجموعات أسيرة وليس من البرية.

سمك الفايتر

يسهل العناية بسمك الفايتر جزئيا لأنها يعيش في ماء دافئ عادة ما تكون 75-80 درجة فهرنهايت (24-27 درجة مئوية) وهو يعيش بشكل جيد تماما بدون أسماك أخرى، ويمكن لسمك الفايتر أيضا أن يتنفس الأكسجين من كل من الهواء والماء بسبب عضو يشبه الرئة يسمى المتاهة.

 

في البرية، يسمح عضو المتاهة له بالبقاء على قيد الحياة في المياه قليلة الأكسجين وعندما يجف الماء تقريبا، ولكن في الأسر، هذا يعني أن سمك الفايتر يمكنه العيش في أحواض أصغر بكثير من الأسماك الأخرى وفي أحواض لا تتطلب أكسجة ثابتة، ومع ذلك، يقترح الأطباء البيطريون أن يحتفظ الناس بسمك الفايتر في حوض سعة 2 جالون (7.6 لتر) على الأقل.

كتب : ذات الهمة
مواضيع مميزة :
loading