nav icon

معلومات مدهشة عن القارة القطبية الجنوبية

هناك الكثير من الحقائق المثيرة للاهتمام التي لا نعرفها حتى الآن عن كوكبنا كوكب الأرض، وهذا صحيح بشكل خاص عندما يتعلق الأمر بالأماكن النائية، والتي يصعب الوصول إليها، حيث المناخ قاسٍ وغير جذاب مثل القارة القطبية الجنوبية والتي يطلق عليها أيضاً اسم قارة أنتاركتيكا، وهذا يجعلها واحدة من أكثر الأماكن غموضًا على وجه الأرض.

 

فـ القارة القطبية الجنوبية هي صحراء جليدية نائية دائمة التجمد بها العديد من الأسرار التي لم يتم الكشف عنها بعد، والقارة شاسعة لدرجة أنه قد يبدو أن العلماء قد بدأوا للتو في استكشاف أراضيها الكبيرة وكنوزها المخفية، واليوم سنتعرف سوياً على بعض المعلومات المدهشة عن القارة القطبية الجنوبية ... تابعوا معنا

 

1- هناك أماكن في القارة القطبية الجنوبية لم تشهد أمطارًا خلال مليوني عام :
في القارة القطبية الجنوبية، حوالي 1٪ من القارة (4000 كم أو 2500 ميل) خالية بشكل دائم من الجليد، وتسمى هذه المناطق الوديان الجافة أو واحة أنتاركتيكا، ويُعتقد أنها أقسى الصحاري في العالم، ويقدر أن هذه المناطق لم تشهد مطرًا أو ثلجًا منذ ما يقرب من مليوني عام، ووفقًا لإحدى الدراسات التي قادها علماء أستراليون، يمكن أن تتوسع المناطق الخالية من الجليد في القارة القطبية الجنوبية بنسبة تصل إلى 25٪ بحلول نهاية القرن الحادي والعشرين، وذلك بسبب تغير المناخ وهذا يمكن أن يغير بشكل جذري التنوع البيولوجي للقارة.

القارة القطبية الجنوبية

2- شلال الدم في القارة القطبية الجنوبية :
لا تقلق، ليس هناك دماء حقيقية تجري هناك، فمنذ 5 ملايين سنة، مع ارتفاع مستوى سطح البحر، غمرت المياه شرق القارة القطبية الجنوبية وتشكلت بحيرة ملحية هناك، وبعد ملايين السنين، تشكلت الأنهار الجليدية على سطح البحيرة، وعندما تجمدت تلك الأنهار، أصبح الماء بالأسفل أكثر ملوحة، واليوم، البحيرة الجليدية تحت شلالات الدم أكثر ملوحة بثلاث مرات من مياه البحر، وبالتالي فهي مالحة جدًا بحيث لا يمكن تجميدها، ويحتوي الماء الموجود أسفل نهر تايلور الجليدي على الكثير من الحديد، وعندما يلامس الماء الغني بالحديد مع الهواء، يتأكسد الحديد ويتحول إلى اللون الأحمر، تاركًا الدم مثل البقع على الجليد.

 

3- تم العثور على عدد من النيازك في القارة القطبية الجنوبية أكثر من أي مكان آخر في العالم :
وفقًا للعلماء، تهبط النيازك في كل مكان بإحتمالية متساوية تقريبًا، ومع ذلك، إذا سقطت في مناخ غابة رطب فإن الرطوبة والأكسجين سوف يفسدونهم وفي القارة القطبية الجنوبية، حيث المناخ جاف للغاية، فإن احتمال التآكل يكاد يكون معدومًا، وبالإضافة إلى ذلك، بطبيعة الحال، من السهل تحديد الصخور على السطح الأبيض الجليدي لأنتاركتيكا.

 

وأخيرًا، في بعض الأحيان، تسد الجبال أو غيرها من العوائق مسار الطبقة الجليدية في شرق أنتاركتيكا إلى البحر وإذا بقيت الصفيحة في مكان واحد لفترة طويلة، يمكن للرياح القوية وأشعة الشمس أن تبخر الطبقات العليا وتكشف عن جليد أقدم بكثير وتركيزات نيزكية كبيرة بداخلها، وبهذه الطريقة، تم جمع أكثر من 20000 عينة من الصخور من مصادر غير معروفة منذ عام 1976.

القارة القطبية الجنوبية

4- 70٪ من المياه العذبة في العالم موجودة في القارة القطبية الجنوبية :
هناك حوالي 90٪ من الجليد في العالم و70٪ من المياه العذبة في أنتاركتيكا وإذا ذاب جليد القطب الجنوبي، سيرتفع مستوى سطح البحر في العالم بحوالي 200 قدم (61 مترًا).

 

5- يبلغ متوسط سمك لوح الجليد في القارة القطبية الجنوبية 1 ميل :
القارة القطبية الجنوبية، القارة الواقعة في أقصى الجنوب، مغطاة بالكامل تقريبًا بطبقة سميكة من الجليد (باستثناء الوديان الجافة، التي تشكل حوالي 1 ٪ من المساحة) ويختلف سمك الغطاء الجليدي اعتمادًا على الموقع، حيث تكون طبقة شرق أنتاركتيكا أكثر سمكًا من تلك الموجودة في الغرب وفي المتوسط، يبلغ سمك الجليد أكثر من ميل واحد (1.6 كم)، ولكن في بعض الأقسام يمكن أن يصل سمكه إلى ثلاثة أميال (4.8 كم) تقريبًا.

 

6- القارة القطبية الجنوبية ليس لها منطقة زمنية رسمية :
نظرًا لأن القارة القطبية الجنوبية غير مأهولة في الغالب، فإن القارة غير مقسمة رسميًا إلى مناطق زمنية، ومع ذلك، فإن عددًا من محطات البحث الحالية تستخدم إما المنطقة الزمنية للبلد التي تديرها أو تزودها بها، أو تستخدم التوقيت المحلي للبلدان الواقعة في الجوار، فعلى سبيل المثال، في نيوزيلندا تحافظ محطة بالمر (محطة أبحاث أمريكية) على توقيت تشيلي الصيفي حيث أن تشيلي هي أقرب دولة إلى محطتها.

القارة القطبية الجنوبية

7- أكبر جبل جليدي مسجل كان أكبر من جزيرة جامايكا بأكملها :
أكبر جبل جليدي مسجل في العالم، كان آيسبيرج، ويبلغ طوله حوالي 183 ميلاً (295 كم) وعرضه 23 ميلاً (37 كم)، وتبلغ مساحتها 4200 ميل مربع (11000 كيلومتر مربع) مما يجعله أكبر من جزيرة جامايكا بأكملها، وفي عام 2000، انقسم آيسبيرج إلى جبال جليدية أصغر ثم انجرف بعيدًا في البحر.

 

8- كان إميليو ماركوس بالما أول شخص ولد في القارة القطبية الجنوبية :
في عام 1978 صنع إميليو ماركوس بالما التاريخ بكونه أول شخص يولد في القارة القطبية الجنوبية، وكان والده قائد مفرزة الجيش الأرجنتيني في قاعدة إسبيرانزا للأبحاث، ومنذ ذلك الحين، وُلد عشرة أشخاص آخرين في القارة، لكن مسقط رأس بالما لا يزال في أقصى الجنوب وظهر في كتاب غينيس للأرقام القياسية.

 

9- تم حظر كلاب الزلاجات من القارة القطبية الجنوبية في عام 1994 :
في عام 1911، كانت كلاب الزلاجات تنقل الإمدادات للمستكشفين النرويجيين بقيادة روالد أموندسن وكانت أول رحلة استكشافية تصل إلى القطب الجنوبي، وبعد ذلك، تم الاحتفاظ بالكلاب المزلقة واستخدامها في القارة القطبية الجنوبية لسنوات، ومع ذلك، فقد تم حظرهم من القارة في عام 1993 بسبب الخوف من أنهم قد ينقلون داء الكلاب إلى فقمات القطب الجنوبي أو قد يهربون ويزعجون الحياة البرية المحلية.

القارة القطبية الجنوبية

10- يوجد أكثر من 300 بحيرة كبيرة تحت الغطاء الجليدي :
اعتبارًا من اليوم، تم تحديد أكثر من 300 مسطح مائي كبير تحت قارة أنتاركتيكا فهي لا تتجمد بسبب الحرارة الجوفية والضغط أو ببساطة دفء نواة الأرض، وتشكل البحيرات جزءًا من شبكة مائية منطقية واسعة تحت الغطاء الجليدي السميك، ومن المعروف أن بعض البحيرات مترابطة وتتبادل المياه لكن يُعتقد أن البعض معزول تمامًا، مما يعني أن الماء يجب أن يكون في مكان واحد لآلاف السنين، ويعتقد العلماء أن هذه البحيرات المعزولة قد تكون موطنًا لكائنات دقيقة لم يكتشفها العلم الحديث بعد.

 

11- جبل إريبس هو أحد البراكين القليلة النشطة باستمرار على الأرض :
يعد جبل إريبس أحد البراكين القليلة النشطة باستمرار والبركان النشط في أقصى الجنوب على الأرض، ويحتوي على بحيرة من الحمم البركانية تبلغ 1700 درجة فهرنهايت (حوالي 927 درجة مئوية)، ويعتقد أن عمقها أميال، ودائمًا ما يكون جبل إريبس على قيد الحياة ويطلق فقاعات، ويطلق الغاز ويطلق قطعًا من الصخور المنصهرة و بلورات الفلسبار الغنية بالبوتاسيوم والصوديوم وسليكات الألومنيوم.

 

12- القارة القطبية الجنوبية من الأماكن الوحيدة في العالم التي لم يستعمرها النمل :
تحتوي كل قطعة أرض تقريبًا على نوع واحد على الأقل من النمل المحلي أو نوع النمل الغازي، ومع ذلك، فإن القارة القطبية الجنوبية والقطب الشمالي وحفنة من الجزر النائية أو غير المضيافة هي الأماكن الوحيدة على الأرض التي لم يستعمرها النمل.

 

13- القارة القطبية الجنوبية هي القارة الوحيدة الخالية من الزواحف والثعابين :
هناك وفرة من أشكال الحياة البرية الأخرى، مثل الحيتان، والفقمة، وطيور البطريق والطيور الأخرى، وطيور البطريق هي الطيور الأكثر شيوعًا في القطب الجنوبي كما إنهم يعيشون في مستعمرات ويعيشون في أقسى الظروف ومن بين سبعة عشر نوعًا مختلفًا من طيور البطريق، اثنان منهم من المقيمين الدائمين في أنتاركتيكا، وتتكاثر أنواع أخرى، في الطرف الشمالي لشبه جزيرة أنتاركتيكا، حيث لا تكون الظروف قاسية وتتكاثر طيور البطريق الملك فقط في الجزر الشمالية الأكثر دفئًا.

 

14- أنتاركتيكا هي القارة الأكثر برودة ورياحًا وجفافًا :
على الرغم من كل الجليد، فإن القارة القطبية الجنوبية هي من الناحية الفنية صحراء، بسبب انخفاض مستويات هطول الأمطار، وتتلقى المناطق الداخلية متوسط 2 بوصة (50 ملم) هطول الأمطار (على شكل ثلج) كل عام، وللمقارنة، تتلقى الصحراء الكبرى ضعف كمية الأمطار كل عام وتتلقى سواحل القارة القطبية الجنوبية مزيدًا من الرطوبة المتساقطة، ولكن على عكس الصحاري الأخرى، فإنها لا تتسرب إلى الأرض.

 

15- لا توجد دببة قطبية في القارة القطبية الجنوبية، فقط في القطب الشمالي :
الدب البني لأمريكا الشمالية وأوراسيا هو سلف الدب القطبي، وبطبيعة الحال، تعيش الدببة القطبية الآن في البلدان المحيطة بالدائرة القطبية الشمالية، كالولايات المتحدة (ألاسكا)، والنرويج، وروسيا، وكندا، وجرينلاند، وخلافًا للاعتقاد السائد، لا تعيش الدببة القطبية في القارة القطبية الجنوبية، ولكن فقط في القطب الشمالي، حيث لم يكن هناك طريقة للوصول إلى القطب الجنوبي ولم تتمكن الدببة من التعامل مع درجات الحرارة الإستوائية في طريقها إلى الأسفل، ولا توجد وسيلة للوصول إلى هناك عن طريق البر على أي حال.

كتب : رباب احمد
مواضيع مميزة :
loading