nav icon

8 من أعلى الضرائب السخيفة التي تفرضها الدول على مواطنيها

كثيرا ما يقال أن هناك أشياء مؤكدة في هذا العالم منها الموت والضرائب، وإحدى الحقائق التي كثيرا ما يتم تجاهلها بشأن عبارة الموت والضرائب هي أن الضرائب بصيغة الجمع بينما الموت بصيغة المفرد، والسبب واضح، نموت مرة واحدة ولكننا ندفع الضرائب مرارا وتكرارا، وفي معظم الأحيان نحن مطالبون بدفع ضرائب متعددة في وقت واحد، وما لا ندركه هو أن بعض الدول تفرض بعض الضرائب السخيفة على مواطنيها، وبالنسبة لأولئك منا الذين يدفعون بالفعل ضريبة سخيفة أو أخرى، فإننا على الأرجح نبالغ في تقدير مدى جنونها، فقط انتظر حتى تقرأ عن الضرائب السخيفة المدفوعة في البلدان الأخرى.

 

8- ضريبة وسائل التواصل الإجتماعي :

الضرائب

أدخلت أوغندا ضريبة على وسائل التواصل الإجتماعي في 1 يونيو 2018، وتتطلب الضريبة المثيرة للجدل للغاية أن يستخدم المواطنون مواقع وتطبيقات وسائل التواصل الاجتماعي مثل الفيس بوك والواتساب وتويتر لدفع 200 شلن (0.05 دولار) في اليوم الواحد من الإستخدام، ولا يطلب من المواطنين دفع الضرائب في الأيام التي لا يستخدمون فيها التطبيقات أو المواقع، وذكر يوري موسيفيني رئيس أوغندا أن الضرائب المفروضة كانت ضرورية لمواجهة خطر النثر على وسائل التواصل الإجتماعي.

 

وعندما روج للضريبة لأول مرة قبل ذلك، قال إن الأموال المستردة من الضريبة ستسمح للأمة بالتعامل مع عواقب النميمة، والضرائب على التواصل ليست شائعة في أوغندا حيث اتهم المواطنون الحكومة بالتعدي على حريتهم في التعبير، وإن إدخال ضريبة وسائل الإعلام الإجتماعية ليست المرة الأولى التي يشدد فيها موسيفيني على وسائل التواصل الاجتماعي، وفي عام 2016، أوقف الوصول إلى جميع مواقع التواصل الإجتماعي خلال الإنتخابات بسبب الإدعاءات التي استخدمها الناس لنشر الأكاذيب.

 

7- ضريبة المدونات :

الضرائب

هل تريد التدوين في تنزانيا؟ من الأفضل أن تكون مستعدا لتوزيع 440 دولارا سنويا على الحكومة، بفضل قانون جديد تم تمريره بموجب لوائح الإتصالات الإلكترونية والبريدية (المحتوى عبر الإنترنت) في 16 مارس 2018، تطلب الحكومة التنزانية من جميع منشئي المحتوى عبر الإنترنت الحصول على ترخيص ودفع الضرائب سنويا، ولا ينطبق القانون على المدونين وحدهم، على الرغم من أنهم الأكثر تضررا.

 

كما ينطبق أيضا على مستخدمي الوسائط الإجتماعية وأعضاء المنتدى عبر الإنترنت ومنشئي مقاطع الفيديو والبودكاست والإذاعة والتلفزيون عبر الإنترنت والمشتركين في المحتوى عبر الإنترنت، وبالإضافة إلى الضرائب من المتوقع أيضا أن يسجل المدونون ومنشئو المحتوى عبر الإنترنت لدى هيئة تنظيم الإتصالات التنزانية ويوافقوا على عدم نشر محتوى مسيء مثل المواد الإباحية والعري والعنف وخطاب الكراهية والأخبار المزيفة والمحتوى الذي يحتوي على لغة سيئة أو يمكن أن يسبب إزعاجا فقط.

 

ويكلف التسجيل الأولي 100000 شلن تنزاني (44 دولارا)، وبعد ذلك، سيدفع المدونون ومنشئو المحتوى عبر الإنترنت رسوم ترخيص قدرها مليون شلن تنزاني (440 دولارا) بدءا من السنة التي حصلوا فيها على الترخيص، ويتم تجديد الترخيص بنفس المعدل كل عام، ويتحمل المتخلفون عن دفع غرامة لا تقل عن خمسة ملايين شلن تنزاني (حوالي 2500 دولار)، أو السجن لمدة 12 شهرا، أو كليهما.

 

6- ضريبة الكلاب :

الضرائب

هل تعيش في سويسرا وتملك كلبا؟ من الأفضل أن تدفع ضريبة على الكلاب سنويا، أو يمكن أن يصاب كلبك بالرصاص، والضرائب على الكلاب ليس لها معدل ثابت وتعتمد على حجم الحيوان، اعتمادا على البلدية، ويمكن إعفاء الكلاب المرشدة والإنقاذ أو التأهل للحصول على ضريبة مخفضة، وكما هو متوقع مع أي ضريبة، يتجنب الناس أحيانا دفعها، ولضمان الإمتثال، هددت سلطات قرية ريكونفيلير التي لديها 280 كلبا بإطلاق النار على أي كلب رفض مالكه دفع الضرائب، وفي ذلك الوقت، بلغ متوسط الضريبة في البلدية 48.50 دولارا سنويا.

 

ولم تتوصل السلطة البلدية إلى التهديد بقتل الكلاب، وسمح قانون من عام 1904 للحكومة في الواقع بقتل كلاب أصحابها رفضوا دفع الضرائب، وتم قتل كلاب المتعثرين من ذلك الوقت حتى الستينيات عندما تم تخفيف القانون، ومع ذلك، كانت قرية ريكونفيلير مربوطة بالمال مما أجبر سلطاتها على إعادة القانون، ومن المفارقات أن بيير آلان نيميتز الرجل الذي ترأس مجلس القرية بدأ يتلقى تهديدات بالقتل بعد أن أصدر مجلس القرية التهديد.

 

5- ضريبة الديانة :

الضرائب

من المتوقع أن يدفع الألمان الكاثوليك والبروتستانت ضريبة معينة على دخلهم لتمويل كنائسهم، وتبلغ الضريبة 8 إلى 9 % من مكاسب رأس المال (الأرباح من بيع الأصول)، ويتم جمعها من قبل الحكومة وتعطى لكنائسهم، هذا يولد دخلا كبيرا للكنيستين في البلاد حيث أن 30.8 في المائة (24.7 مليون) من مواطنيها هم من الكاثوليك و 30.3 في المائة (24.3 مليون) من البروتستانت، والطريقة الوحيدة لتجنب دفع الضرائب هي مغادرة الكنيسة رسميا.

 

ومع ذلك، هذا يأتي مع بعض العيوب، فأي ألماني يغادر الكنيسة الكاثوليكية أو البروتستانتية يفقد تلقائيا بعض الإمتيازات، بما في ذلك الحق في الدفن الديني، أو استخدام رعاية نهارية تمولها الدولة، أو الوصول إلى جميع المدارس المملوكة للكنيسة وبعض المدارس المملوكة للدولة، ولا تقدم اعترافات في الكنيسة أو تلقي الشركة، وقد يتخلون أيضا عن مسح المرضى ما لم يكونوا على وشك الموت، ومع ذلك، فإن بعض الألمان على استعداد لفقد هذه الإمتيازات فقط لتجنب دفع الضرائب، ويغادر أكثر من 100.000 ألماني رسميا كل كنيسة كل عام، وفي عام 2014، وصل هذا الرقم إلى 200000 تقريبا في كل كنيسة بعد أن أغلقت الحكومة ثغرة سمحت للمواطنين بتجنب الضرائب لأنهم لم يضطروا إلى الإبلاغ عن مكاسبهم الرأسمالية.

 

4- ضريبة التنفس :

الضرائب

لا تفرض فنزويلا فعليا ضرائب على الأشخاص للتنفس في حد ذاته، ومع ذلك، فقد فرضت ضريبة تنفس خاصة بقيمة 127 بوليفار (20 دولارا) على الركاب الذين يسافرون من مطار مايكيتيا الدولي في كاراكاس، وذكرت الحكومة أن ذه الضرائب ضرورية لتعويض تكلفة نظام ترشيح الهواء المثبت حديثا في المطار، والبكتيريا، وبالتالي حماية صحة جميع الركاب، وسخر العديد من الفنزويليين من الضريبة على وسائل التواصل الإجتماعي، وبالنسبة للبعض، كان هناك ما يكفي من الأدلة على أن المطار تم كسره وفقد الأمل لجمع الأموال.

 

3- ضريبة الهواتف الذكية والأجهزة اللوحية :

الضرائب

في عام 2013، كانت فرنسا تدرس فرض ضريبة خاصة على الهواتف الذكية والأجهزة اللوحية، وسيتم استخدام الضريبة، التي ستكون 1 % من قيمة الجهاز لتمويل إنشاء الأفلام والموسيقى والصور الفرنسية، وتعتمد الضريبة على سياسة الإستثناء الثقافي التي تم تقديمها في عام 1993، وبموجب هذه السياسة، كان من المتوقع أن تدفع هيئات البث الفرنسية ضريبة ثقافية لتمويل وتعزيز المشاريع الثقافية الفرنسية، ومع ذلك، مع انتشار الإنترنت، تجاوز العديد من المذيعين وسائل الإعلام التقليدية للوصول إلى جماهيرهم، وهذا يعني أنهم لم يدفعوا الضرائب التي كانت تهدف إلى حماية الثقافة الفرنسية من تأثير الأفلام الأمريكية، وقد تم تضمين الضرائب المقترحة في قانون الموازنة الذي كان على البرلمان الفرنسي النظر فيه في نوفمبر 2013، ومع ذلك، لا يوجد المزيد من أنباء عما إذا كان القانون قد تم تمريره.

 

2- ضريبة السحر :

الضرائب

السحر وسرد الثروة عمل تجاري كبير في رومانيا، حيث لا يزال العديد من الناس يؤمنون بالخرافات، ومع ذلك، لم تعترف الحكومة بالتجارة، وبالتالي لم تكن خاضعة للضريبة، وتغير هذا عندما وجدت رومانيا نفسها في حالة ركود، ولتوليد المزيد من المال، فرضت الحكومة ضرائب على العديد من المهن التي لم تكن تفرضها من قبل، وشمل ذلك المهن المثيرة للجدل مثل السحر، ورواية الثروة، وعلم التنجيم، بالإضافة إلى وظائف أقل تشكيكا مثل مدربي الغوص، والخادمات، والمحنطين، وفقا للقانون الجديد، طلب منهم جميعا دفع 16 % من دخلهم كضريبة، وقسمت الضرائب بين الساحرات في رومانيا، بينما اعتبرها البعض اعترافا رسميا بعملهم من قبل الحكومة، واختلف آخرون، وكانوا معاديين للضريبة الجديدة وهددوا بإلقاء التعاويذ على الحكومة، وحذرت الساحرات من أنهم سيتجمعون عند طرف نهر الدانوب ويرمون نبات ماندريك في الماء لعنة السياسيين الذين وضعوا الضرائب الجديدة.

 

1- ضريبة التلفزيون والراديو :

الضرائب

في السبعينيات، فرضت ألمانيا ضريبة خاصة على المواطنين الذين يمتلكون أجهزة الراديو والتلفزيون، وتبلغ قيمتها حوالي 20 دولارا في الشهر ويتم استخدامها لتمويل شبكات التلفزيون والإذاعة المملوكة للدولة، وتسببت الضرائب في اضطرابات مدنية في عام 2013 عندما طلبت الحكومة من الجميع دفعها، حتى لو لم يكن لديهم تلفزيون أو راديو، واحتج العديد من الألمان على الضريبة، بل رفع البعض دعوى قضائية ضد Beitragsservice التي جمعت الضريبة نيابة عن الحكومة، ولجأت Beitragsservice إلى التهديدات بالغرامات والسجن لإسترداد الضرائب.

كتب : ذات الهمة
مواضيع مميزة :
loading