nav icon

ماذا تعرف جون ماكين المرشح الرئاسي الأمريكي السابق ؟

ولد جون ماكين نجل الأميرال البحري، في محطة كوكو سولو البحرية في بنما في 29 أغسطس 1936 وإلتحق جون ماكين بالأكاديمية البحرية الأمريكية وأرسل إلى فيتنام، حيث تم تعذيبه كأسير حرب بين 1967 و 1973، وبعد الإفراج عنه، عمل ماكين كعضو جمهوري وعضو في مجلس الشيوخ عن ولاية أريزونا، واكتسب شهرة باعتباره "منشقًا" تحدى العقيدة الحزبية وأطلق ترشحه للرئاسة الأمريكية في عام 1999 وحصل على الترشيح الجمهوري في عام 2008، قبل أن يخسر أمام باراك أوباما.

 

وبعد فوزه بولاية سادسة في مجلس الشيوخ في عام 2016، تصدّر ماكين عناوين الصحف لمعارضته لمحاولات الجمهوريين وبدأ معركته مع سرطان الدماغ وبعد يوم واحد من قرار التوقف عن العلاج لسرطانه، توفي ماكين في منزله في سيدونا في 25 أغسطس 2018.

 

وكان جون ماكين هو الثاني من بين ثلاثة أطفال ولدوا للضابط البحري جون س. مكين جونيور وزوجته روبرتا، وكان كل من والد ماكين وجده الأب جون ماكين الأب من أربع نجوم من الأدميرال، مع صعود جون جونيور لقيادة القوات البحرية الأمريكية في المحيط الهادئ وأمضى ماكين طفولته ومراهقته في التنقل بين القواعد البحرية في أمريكا وخارجها والتحق بمدرسة داخلية تحضيرية خاصة في فرجينيا حتى تخرجه في عام 1954.

 

وسار جون ماكين على خطى والده وجده، وتخرج ماكين من الأكاديمية البحرية في أنابوليس عام 1958 كما تخرج من مدرسة الطيران في عام 1960 ومع اندلاع حرب فيتنام، تطوع ماكين للخدمة القتالية وبدأ في تحليق طائرات هجومية حاملة الطائرات في عمليات قصف على ارتفاعات منخفضة ضد الفيتناميين الشماليين، ونجا من إصابة خطيرة في 29 يوليو 1967، عندما تم إطلاق طائرته النفاثة بطريق الخطأ بواسطة صاروخ تسبب في انفجارات وحرائق قتل 134.

 

وفي 26 أكتوبر 1967، خلال مهمته الجوية الثالثة والعشرون، تم إسقاط طائرة ماكين خلال قصف على العاصمة الفيتنامية الشمالية هانوي وكسر ذراعه وساقه خلال التحطم الذي أعقب ذلك وتم نقل جون ماكين إلى سجن هوا لوا، الملقب بـ "هانوي هيلتون"، في 9 ديسمبر 1969.

 

وتم إطلاق سراحه أخيرًا، إلى جانب أسرى حرب أمريكيين آخرين، في 14 مارس 1973، بعد أقل من شهرين من سريان وقف إطلاق النار في فيتنام وحصل جون ماكين على النجمة الفضية والنجمة البرونزية والقلب الأرجواني والصليب الطائر المتميز، وعلى الرغم من أن ماكين فقد معظم قوته البدنية والمرونة، فقد كان مصمماً على الاستمرار في العمل كطيار بحري، وبعد تسعة أشهر مؤلمة من إعادة التأهيل، عاد إلى مهمة الطيران، ولكن سرعان ما أصبح واضحًا أن إصاباته قد أعاقت بشكل دائم قدرته على التقدم في البحرية.

جون ماكين

عضو الكونجرس والسيناتور في أريزونا :
جاءت مقدمة ماكين للسياسة عام 1976، عندما تم تعيينه كحلقة وصل تابعة للبحرية لمجلس الشيوخ الأمريكي، وفي عام 1981، بعد الزواج من زوجته الثانية سيندي هنسلي، تقاعد ماكين من البحرية وانتقل إلى فينيكس، أريزونا، وأثناء عمله في العلاقات العامة من أجل أعمال توزيع البيرة الخاصة بوالده، بدأ في إقامة روابط في السياسة.

 

وتم انتخاب جون ماكين لأول مرة في منصب سياسي في 2 نوفمبر 1982، وفاز بسهولة بمقعد في مجلس النواب الأمريكي بعد أن ساعد سجله الحربي المعروف في التغلب على الشكوك حول وضعه "صاحب السجاد" وأعيد انتخابه في عام 1984، وبعد أن تأقلم بشكل جيد مع السياسات المحافظة إلى حد كبير في ولايته الأم، كان ماكين مؤيدًا مخلصًا لإدارة الرئيس رونالد ريجان ووجد مكانه بين السياسيين "اليمين الجديد" الآخرين.

 

وابتداء من أواخر عام 1989، تعرض جون ماكين للتحقيقات من قبل مكتب التحقيقات الفدرالي ولجنة الأخلاقيات في مجلس الشيوخ وتم اتهام ماكين بالتدخل بشكل غير صحيح مع المنظمين الفيدراليين نيابة عن تشارلز إتش كيتنج جونيور، وهو مانح بارز ورئيس جمعية لينكولن للادخار والقروض الفاشلة، والذي سُجن في نهاية المطاف بتهمة الإحتيال وتم تبرئة ماكين من الإجراءات غير اللائقة.

 

حملات الرئيس :
تجاوز ماكين الفضيحة وفاز بإعادة انتخابه لمجلس الشيوخ في عامي 1992 و1998، وفي كل مرة فاز بأغلبية قوية وزادت سمعته كـ "سياسي منشق" بمعتقداته الراسخة ومزاجه السريع فقط، وأعجب الكثير باستعداده للانفتاح مع الجمهور والصحافة وعمل بجد لدعم زيادة تشريعات إصلاح نظام تمويل الحملات، وفي عام 1999، نشر جون ماكين كتاب يحكي عن قصة التاريخ العسكري لعائلته وتجاربه الخاصة باعتباره أسير حرب، وبرز أيضًا كمتحدٍ قوي للمرشح الأول، الحاكم جورج دبليو بوش من تكساس، للترشيح الجمهوري للرئاسة في عام 2000.

 

وبعد جولة لا بأس بها خلال الإنتخابات التمهيدية فاز بوش في ساوث كارولينا، بينما استولى ماكين على ميشيغان وأريزونا وظهر بوش منتصراً في أوائل مارس 2000، وفاز بـ نيويورك وكاليفورنيا، من بين عدة ولايات أخرى، وعلى الرغم من فوز ماكين بمعظم ولايات نيو إنجلاند، إلا أن عجزه الانتخابي الكبير أجبره على "تعليق" حملته إلى أجل غير مسمى، وفي 9 مايو 2000، بعد الصمت لمدة شهرين، أيد ماكين رسميا بوش.

 

دعم المرشح الرئاسي :
في المؤتمر الوطني الجمهوري في عام 2012، أظهر ماكين دعمه لمرشح الرئاسة الجمهوري ميت رومني وزميله في الترشح بول رايان، وشدد ماكين في خطابه في المؤتمر على الحاجة إلى تغيير السياسة الخارجية الأمريكية والعمل العسكري الجديد في الشرق الأوسط، وتحديداً في سوريا وإيران.

 

نطح الرؤوس مع دونالد ترامب :
بعد أربع سنوات، وجد ماكين نفسه على خلاف مع المرشح الجمهوري للرئاسة دونالد ترامب، ردا على انتقادات ماكين بأن ترامب "أثار الجنون" في الحزب الجمهوري، وانتهى جون ماكين على مضض بتأييد المرشح الجمهوري، فقط لسحب دعمه بعد أن نشرت صحيفة واشنطن بوست تسجيلًا عام 2005 وصف فيه ترامب بفظاظة تقبيل النساء وانتصر ترامب بفوز مذهل في يوم الإنتخابات على هيلاري كلينتون في 8 نوفمبر 2016، بينما احتفل جون ماكين بإعادة انتخابه لمجلس الشيوخ لولاية سادسة.

 

بدأت إدارة الرئيس ترامب وسط دوامة من الجدل حول مزاعم التدخل الروسي في الحملة المكتملة مؤخرًا، وهو الوضع الذي لفت انتباه ماكين كرئيس للجنة الخدمة العسكرية بمجلس الشيوخ وأوضح ماكين دعمه لتقييم مجتمع المخابرات بأن الروس حاولوا التأثير على نتائج الانتخابات، وكذلك استيائه من مبادرات ترامب الودية مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين.

 

حياة جون ماكين الشخصية :
تزوج جون ماكين من كارول شيب، عارضة أزياء من فيلادلفيا، في 3 يوليو 1965 وتبنى طفليها الصغار من زواج سابق وهم دوج وأندي شيب، وفي عام 1966 كان لديهما ابنة معًا وهي سيدني وانفصل الزوجان في أبريل 1980، والتقى ماكين بـ سيندي لو هينسلي، وهي معلمة من فينيكس وابنة موزع بيرة أريزونا مزدهر بينما كانت في إجازة في عام 1979 مع والديها في هاواي وكان ماكين لا يزال متزوجا في ذلك الوقت، لكنه انفصل عن زوجته الأولى وتزوج جون وسيندي في فينيكس في 17 مايو 1980 وأنجبا أربعة أطفال.

 

وفي أغسطس 2000، تم تشخيص ماكين بسرطان الجلد وخضع بعد ذلك لعملية جراحية، وتمت خلالها إزالة جميع الأنسجة السرطانية بنجاح وخضع ماكين أيضًا لعملية جراحية روتينية للبروستاتا لتضخم البروستاتا في أغسطس 2001.

 

تشخيص سرطان الدماغ :
في 14 يوليو 2017، خضع ماكين لعملية لإزالة جلطة دموية من فوق عينه اليسرى وأدت العملية إلى اكتشاف ورم خبيث عدواني وخبيث يعرف باسم ورم أرومي دبقي، وهي حالة قتلت زميل ماكين السابق في مجلس الشيوخ إدوارد كينيدي وبعد خضوعه لجولته الأولى من العلاج الكيميائي والإشعاعي في منتصف أغسطس، أعلن ماكين أنه سيواصل العمل في مجلس الشيوخ بين فترات العلاج.

 

وفي ديسمبر 2017، تم الكشف عن أن السيناتور قد تم إدخاله إلى المستشفى بسبب عدوى فيروسية وكان في طريقه إلى أريزونا للعلاج وعلى الرغم من أنه أعرب عن أمله في أن يعود إلى مجلس الشيوخ في وقت مبكر من العام التالي، استمر تعافي ماكين في ربيع عام 2018.

 

نهاية العلاج والموت :
في 24 أغسطس 2018، أعلن بيان صادر عن عائلة ماكين أن السناتور سيتخلى عن مزيد من العلاج لسرطانه فقد اختار، بقوته الإرادية المعتادة، التوقف عن العلاج الطبي، وفي 25 أغسطس توفي جون ماكين في منزله في سيدونا، أريزونا، عن عمر يناهز 81 عامًا.

كتب : رباب احمد
مواضيع مميزة :
loading