nav icon

هل تساعد فيتامينات الخصوبة على الحمل ؟

عندما يتعلق الأمر بتنمية عائلتك، هناك الكثير من النصائح حول طرق تعزيز خصوبتك لتسهيل الحمل، ومنها فيتامينات الخصوبة، ومع كل هذه النصائح الموجودة، وبالنظر إلى أن غالبية الأمريكيين يستخدمون المكملات الغذائية، فإن المزيد والمزيد من النساء اللواتي يأملن في الحمل يبحثن عما إذا كانت فيتامينات الخصوبة يمكن أن تزيد من فرصهن في الحمل، وفي حين أن العديد من المنتجات قد تدعي، فهل هناك في الواقع فيتامينات للخصوبة يمكن أن تحسن فرص الحمل لدى النساء الأصحاء بشكل عام؟ وفقا لبعض الخبراء والأبحاث الحديثة، قد تكون الإجابة نعم، ولكن من الجدير البحث عن كثب قبل إضافة فيتامينات الخصوبة إلى قائمة المهام اليومية.

 

كيف تساعدك فيتامينات الخصوبة ؟
تعمل مكملات الفيتامينات بشكل عام عن طريق سد الثغرات في نظامك الغذائي والتأكد من عدم فقد العناصر الغذائية والمعادن الرئيسية، وفي حين أن إتباع نظام غذائي يحتوي على مجموعة متنوعة من الأطعمة المغذية يعد أمرا مثاليا جدا، فإن إضافة فيتامينات الخصوبة التي تحسن صحتك العامة يمكن أن تحسن أيضا من فرص الحمل.

 

يمكن أن تعمل فيتامينات الخصوبة التي تعمل على زيادة خصوبتك أكثر من النساء اللاتي ليس لديهن أسباب أخرى للعقم، اعتمادا على نوع الفيتامينات يمكن أن تساعد في تعزيز وظيفة المبيض، وتساعد على تقليل الضغط على الخلايا، وتعزيز العافية العامة، يشير بذلك الدكتور ليكيشا ريتشاردز، أخصائي أمراض النساء والتوليد والأستاذ الممارس في ميسيسيبي، ويبدو أن بعض فيتامينات الخصوبة بما في ذلك توليفة الخصوبة فعالة لأن خلطاتها تشمل الزنك، الذي يشير البحث إلى أنه يلعب دورا مهما في نمو البويضة والإخصاب.

 

ماذا يقول العلم عن فيتامينات الخصوبة ؟

فيتامينات الخصوبة

لاحظ الباحثون العلميون أن صحة ما قبل الحمل لكل من الرجال والنساء ليست مهمة بالنسبة لهم فحسب، بل أيضا لصحة أطفالهم مدى الحياة، وفي حين أن هناك إجماعا عاما على أن اتباع نظام غذائي صحي لكلا الوالدين مفيد لتحسين احتمالات الحمل وكذلك صحة الطفل في المستقبل، ولا تزال هيئة الباحثين مستمرة حول العديد من فيتامينات الخصوبة والمكملات الغذائية التي يتم الترويج لها كمساعدات للخصوبة، وهناك بعض الأدلة التي تدعم فعالية الأسيتيل كارنيتين والبروجسترون، على الرغم من أنه من غير الواضح ما إذا كانت مكملات البروجسترون التي لا تستلزم أكثر من وصفة طبية فعالة.

 

أحد المكملات الغذائية الموصى بها على نطاق واسع لجميع النساء الراغبات في الحمل هو حمض الفوليك، ودور حمض الفوليك معروف جيدا في الوقاية من العيوب الخلقية، ولهذا السبب يجب على جميع النساء اللواتي يأملن في الحمل التأكد من حصولهن على ما يكفي من خلال النظام الغذائي والمكملات الغذائية وفيتامينات الخصوبة، وأظهرت الأبحاث المبكرة من هولندا أيضا معدلات نجاح التلقيح الاصطناعي المحسنة للنساء اللواتي يستخدمن مكملات أعلى من حمض الفوليك، والتي يمكن أن تدعم الجسم خلال أوقات النمو السريع للخلايا.

 

ما الذي يجب أن تبحث عنه في فيتامينات الخصوبة ؟

فيتامينات الخصوبة

إذا اخترت تناول فيتامينات الخصوبة أو مكملات الخصوبة، فستحتاج إلى استخدام حكم جيد حول اختيار المنتج المناسب لك، وستحتاج أولا إلى التفكير في نظامك الغذائي العام وإذا كان هناك أي فيتامينات ومعادن رئيسية، فقد تكون منخفضة، وستحتاج أيضا إلى إجراء بعض الأبحاث للتأكد من أن أي فيتامينات الخصوبة الجديدة ليس لها تفاعلات سلبية مع الأدوية الأخرى التي تتناولها، ويجب عليك أيضا أن تأخذي نصيحة إدارة الغذاء والدواء واسألي نفسك عما إذا كان المنتج الذي تفكرين فيه يبدو جيدا جدا بحيث لا يمكن تصديقه وما إذا كانت الشركة التي تصنع المنتج لديها أدلة تدعم عملها.

 

فيتامينات الخصوبة للرجال :

فيتامينات الخصوبة

كما نعلم جميعا، فإن الحمل هو عمل لشخصين، فلماذا يجب أن تكوني الوحيدة التي تتناولي فيتامينات الخصوبة ؟ أشارت بعض الأبحاث الحديثة إلى أن فيتامين E قد يساعد في تحسين الخصوبة لدى الرجال عن طريق زيادة حركة الحيوانات المنوية، وفيتامين آخر يبدو أنه يساعد هو فيتامين c، الذي ثبت أيضا أنه يزيد من حركة الحيوانات المنوية، ,خاصة بالنسبة للرجال البدناء، ومن السهل العثور على الفيتامينات E و C كمكملات فردية ويمكن العثور عليها كجزء من الفيتامينات المتعددة للرجال، وإذا كان شريكك الزوج لديه مخاوف بشأن الخصوبة، فقد يستفيد أيضا من مكمل حمض الفوليك، ويعتقد أن حمض الفوليك يحسن صحة الحيوانات المنوية، وعندما يقترن بالزنك، يزيد عدد الحيوانات المنوية لدى بعض الرجال.

 

متى يجب أن تبدأ الزوجة بتناول فيتامينات الخصوبة ؟
أفضل وقت لبدء تناول فيتامينات الخصوبة وحمض الفوليك، وفيتامين ما قبل الولادة الذي يتضمن معادن تدعم الخصوبة مثل الزنك بمجرد أن تبدأي في التفكير في الحمل، إن لم يكن من قبل، ومن الناحية المثالية، سترغبين في البدء قبل شهر على الأقل من بدء الحمل، وقد ترغبين في التفكير في تناول الفيتامينات المتعددة مع حمض الفوليك طالما كنت في سنوات الإنجاب، نعم، حمض الفوليك هو المهم.

 

من المهم أن تتذكر أن فيتامينات الخصوبة والمكملات الغذائية لا تخضع للمراجعة من قبل إدارة الغذاء والدواء، لذلك لا تضمن جميع المنتجات المتاحة أن تكون فعالة أو آمنة، ويمكن أن يكون لبعض الفيتامينات والمعادن آثار جانبية صعبة مثل الغثيان والإسهال وتقلصات المعدة، وخاصة إذا تم تناولها بجرعات كبيرة، ونظرا لأن العديد من فيتامينات الخصوبة والمكملات الغذائية لم يتم اختبارها للتأكد من سلامتها لدى النساء الحوامل، يجب التأكد من أن طبيبك على دراية بأي أدوية أو فيتامينات أو مكملات تتناولها قبل الحمل وأثناءه، وقد يقترح طبيبك أيضا فيتامين قبل الولادة بالإضافة إلى فيتامينات الخصوبة حتى يكون جسمك جاهزا حقا عندما يحين الوقت.

كتب : ذات الهمة
مواضيع مميزة :
loading