nav icon

معلومات مثيرة عن الأناكوندا الخضراء بالصور

الأناكوندا الخضراء والمعروفة أيضا بإسم الأناكوندا الشائعة، أو بوا المياه الشائعة أو سوكوري، وهي من أنواع الأفاعى الغير سامة وتعيش في أمريكا الجنوبية، والأناكوندا الخضراء أثقل وأطول أنواع الثعابين المعروفة، وغالبا ما يشير مصطلح أناكوندا إلى هذا النوع، وعلى الرغم من أن المصطلح يمكن أن ينطبق أيضا على أعضاء آخرين، ويشتق إسم الأناكوندا الخضراء العلمي من اللغة اليونانية، والتي تعني سباح جيد، وتعود أحافير الأناكوندا الخضراء إلى العصر البليستوسيني المتأخر في منطقة جروتا دو أورسو.

 

وصف الأناكوندا الخضراء :

الأناكوندا الخضراء

الأناكوندا الخضراء هي الأثقل في العالم وواحدة من أطول الثعابين في العالم، ويصل طولها إلى 5.21 م (17.1 قدما)، وبحسب ما ورد، يمكن أن تتراوح العينات الناضجة الأكثر نموذجية حتى 5 أمتار (16.4 قدما)، مع الإناث البالغات بمتوسط طول يبلغ حوالي 4.6 مترا (15.1 قدما)، وبشكل عام أكبر بكثير من الذكور، والتي يبلغ متوسطها حوالي 3 أمتار (9.8 قدما)، والأوزان غير مدروسة جيدا، على الرغم من أنها تتراوح من 30 إلى 70 كجم (66 إلى 154 رطلا) لدى الثعبان البالغ النموذجي، والأناكوندا الخضراء أكبر ثعبان في الأمريكتين، وعلى الرغم من أنها أقصر قليلا من ثعبان البيسون الشبكي، إلا أنها ضخمة الحجم.

 

وهناك تقارير عن الأناكوندا الخضراء تشير أن هناك بعض الأحجام تصل إلى 11-12 م (35-40 قدما) أو حتى أطول موجودة أيضا، ولكن يجب النظر في هذه الإدعاءات بحذر، حيث لم يتم إيداع أي عينات من هذه الأطوال في المتاحف ولا توجد أدلة مؤكدة، وهناك مكافأة نقدية بقيمة 50،000 دولار أمريكي متاحة لأي شخص يمكنه التقاط واحدة تصل إلة 30 قدما (9.1 م) أو أكثر، وأطول وأثقل عينة تم التحقق منها واجهها الدكتور خيسوس أنطونيو ريفاس الذي فحص أكثر من ألف من الأناكوندا وكانت أنثى بطول 5.21 م (17.1 قدما) وتزن 97.5 كجم (215 رطل)، ويتكون نمط اللون من خلفية زيتونية خضراء مغطاة ببقع سوداء على طول الجسم، والرأس نحيف مقارنة بالجسم، وعادة مع شريط برتقالي أصفر مميز على كلا الجانبين، والعينين توجد في أعلى الرأس، مما يسمح للثعبان بالخروج من الماء أثناء السباحة دون كشف جسمه.

 

موطن وموئل الأناكوندا الخضراء :

الأناكوندا الخضراء

تم العثور على الأناكوندا الخضراء في أمريكا الجنوبية شرق جبال الأنديز، وفي دول بما في ذلك كولومبيا وفنزويلا وغيانا والإكوادور وبيرو وبوليفيا والبرازيل وجزيرة ترينيداد، وحتى جنوب باراغواي الشمالية، وتعيش الأناكوندا الخضراء في المستنقعات والجداول البطيئة الحركة، وخاصة في الغابات الإستوائية المطيرة في حوض الأمازون وأورينوكو، وهي ثقيلة وبطيئة على الأرض، ولكنها خفيفة ورشيقة في الماء، وتقع أعينها وفتحات أنفها أعلى رأسها، مما يسمح لهم بالإستلقاء في إنتظار الفريسة بينما يظلون مغمورين بالكامل في الماء تقريبا.

 

سلوك الأناكوندا الخضراء :

الأناكوندا الخضراء

تميل أنواع الأناكوندا الخضراء الليلية إلى قضاء معظم حياتها في الماء أو حول الماء، ولديها القدرة على الوصول إلى سرعات عالية عند السباحة، وتميل إلى أن تطفو تحت سطح الماء مع خطمها فوق السطح، وعندما تمر الفريسة أو تتوقف للشرب، تنقض عليها الأناكوندا الخضراء (دون تناولها أو ابتلاعها) وتلتف حولها بجسمها، ثم تنقبض الأفعى حتى تختنق الفريسة.

 

الأناكوندا الخضراء والنظام الغذائي :

الأناكوندا الخضراء

في المقام الأول الأناكوندا الخضراء المائية تأكل مجموعة متنوعة من الفرائس تقريبا أي شيء يمكن أن تتمكن من التغلب عليه بما في ذلك الأسماك والطيور ومجموعة متنوعة من الثدييات والزواحف الأخرى، وقد تستهلك الأناكوندا الخضراء الكبيرة بشكل خاص فريسة كبيرة مثل التابير والغزلان والكابيبارا والكايمان، ولكن هذه الوجبات الكبيرة لا يتم تناولها بإنتظام، وتقع عيون وأنف الأناكوندا الخضراء في الجزء العلوي من الرأس مما يسمح للأفعى بالتنفس ومشاهدة الفريسة بينما تكون الغالبية العظمى من الجسم مخفية تحت الماء، وتشير العديد من القصص والأساطير المحلية إلى الأناكوندا الخضراء من آكلة لحوم البشر، ولكن الأدلة القليلة تدعم أي نشاط من هذا القبيل.

 

وتستخدم الإنقباض لإخضاع فريستها، والأناكوندا الخضراء تعرف أيضا بأنها من آكلات جنسها، ومعظم الحالات المسجلة تنطوي على أنثى أكبر تستهلك ذكرا أصغر، وفي حين أن السبب الدقيق لذلك غير مفهوم، يستشهد العلماء بالعديد من الإحتمالات، بما في ذلك إزدواج الشكل الجنسي الدرامي في الأنواع، وإمكانية أن تتطلب الأنكوندا الخضراء تناول المزيد من الطعام بعد التكاثر للحفاظ على فترة الحمل الطويلة، ويوفر الذكر القريب للإناث ببساطة مصدرا إنتهازياجاهزا للتغذية.

 

تكاثر الأناكوندا الخضراء :

الأناكوندا الخضراء

الأناكوندا الخضراء تعيش منفردة حتى موسم التزاوج، والذي يحدث خلال موسم الأمطار، ويمكن أن يستمر لعدة أشهر، وعادة من أبريل إلى مايو، وخلال هذا الوقت، يجب أن يجد الذكور الإناث، وعادة، تضع الثعابين الأنثوية مسارا من الفيرومونات ليتبعها الذكور، ولكن كيف يتتبع الذكور من هذا النوع رائحة الأنثى لا يزال غير واضح، والإحتمال الآخر هو أن الأنثى تطلق منبها محمولا، وهذه النظرية مدعومة بملاحظة الإناث التي لا تزال بلا حراك، بينما يتحرك العديد من الذكور تجاهها من جميع الإتجاهات، وكثيرا ما تنقر ذكور الأناكوندا بألسنتهم لإستشعار المواد الكيميائية التي تشير إلى وجود أنثى.

 

يمكن للعديد من ذكور الأناكوندا الخضراء غالبا العثور على نفس الأنثى، وعلى الرغم من أن أكثر من ذكر قد لا يكون ضروريا، إلا أن هذا يؤدي إلى مجموعات غريبة يشار إليها بإسم كرات التكاثر، حيث يلتف ما يصل إلى 12 من الذكور حول نفس الأنثى ويحاولون التزاوج، ويمكن أن تبقى المجموعة في هذا الوضع لمدة أسبوعين إلى أربعة أسابيع، وتعمل هذه الكرة كمباراة مصارعة بطيئة الحركة بين الذكور، حيث يقاتل كل واحد من أجل فرصة التزاوج مع الأنثى، وغالبا ما يكون المنتصر هو الأقوى والأكبر، ومع ذلك، فإن الإناث جسديا أكبر وأقوى بكثير وقد يقررن الإختيار من بين الذكور، ويحدث التودد والتزاوج بشكل شبه حصري في الماء.

 

يتبع التزاوج فترة الحمل من ستة إلى سبعة أشهر، وهذه الأنواع بيوضة ولودة، حيث تلد الإناث ثعابين صغار أحياء، ويتكون عادة الصغار من 20 إلى 40 ثعبان، على الرغم من أنه قد يتم إنتاج ما يصل إلى 100 ثعبان، وبعد الولادة، قد تفقد الإناث ما يصل إلى نصف وزنها.

 

يبلغ طول صغار الأناكوندا الخضراء حديثي الولادة حوالي 70-80 سم ولا يتلقون رعاية أبوية، ونظرا لصغر حجمها، فإنها غالبا ما تقع فريسة لحيوانات أخرى، وإذا استمروا على قيد الحياة، فإنهم ينمون بسرعة حتى يصلوا إلى النضج الجنسي في السنوات القليلة الأولى، وبعد ذلك يستمر معدل نموهم بوتيرة أبطأ، ومع ذلك، عندما لا تتوفر ذكور الأناكوندا الخضراء لتوفير ذرية، يكون التوالد العذري ممكنا، وفي أغسطس 2014، أعلنت ويست ميدلاندز سفاري بارك أنه في 12 أغسطس 2014، كانت أنثى الأناكوندا الخضراء والتي تم الإحتفاظ بها مع أنثى أناكوندا أخرى قد ولدت ثلاثة صغار من خلال التوالد العذري.

كتب : ذات الهمة
مواضيع مميزة :
loading