nav icon

هيلاري كلينتون مرشحة الرئاسة الأمريكية السابقة

ولدت هيلاري كلينتون في شيكاغو وحصلت على شهادة في القانون من جامعة ييل وتزوجت من خريج كلية الحقوق، بيل كلينتون، عام 1975، وأصبحت لاحقًا سيدة أولى في الفترة من عام 1993 إلى عام 2001، ثم كعضو في مجلس الشيوخ الأمريكي من عام 2001 إلى عام 2009 وفي أوائل عام 2007، أعلنت هيلاري كلينتون عن خططها للترشح للرئاسة، وخلال الإنتخابات التمهيدية الديموقراطية لعام 2008، قبلت الترشيح عندما أصبح من الواضح أن باراك أوباما حصل على أغلبية أصوات المندوبين.

 

وبعد فوزه في الإنتخابات الوطنية، عين أوباما هيلاري وزيرة الخارجية وأدت اليمين الدستورية كجزء من حكومته في يناير 2009، وعملت هيلاري كلينتون حتى عام 2013، وفي ربيع عام 2015، أعلنت عن خططها للترشح مرة أخرى للرئاسة الأمريكية، وفي عام 2016، أصبحت هيلاري كلينتون أول امرأة في تاريخ الولايات المتحدة تصبح المرشحة الرئاسية لحزب سياسي كبير، وبعد حملة إستقطابية ضد مرشح الحزب الجمهوري دونالد ترامب، هُزمت كلينتون في الإنتخابات العامة في نوفمبر.

 

حياة هيلاري كلينتون السابقة :
ولدت هيلاري كلينتون هيلاري ديان رودهام في 26 أكتوبر 1947، في شيكاغو، إلينوي ونشأت في بارك ريدج، إلينوي وهي ضاحية خلابة تقع على بعد 15 ميلاً شمال غرب وسط مدينة شيكاغو، وبصفتها امرأة شابة، كانت هيلاري نشطة في المجموعات الجمهورية الشابة وحملت حملة لمرشح الرئاسة الجمهوري باري جولدووتر في عام 1964، وألهمت للعمل في الخدمة العامة بعد سماع خطاب في شيكاغو من قبل القس مارتن لوثر كينغ جونيور، وأصبحت ديمقراطية عام 1968.

 

تعليم هيلاري كلينتون وتوظيفها المبكر :
إلتحقت هيلاري بكلية ويليسلي، حيث كانت نشطة في السياسة الطلابية وانتخبت رئيس الفصل الأول قبل تخرجها عام 1969 ثم التحقت بكلية ييل للحقوق، حيث إلتقت بيل كلينتون وتخرجت بمرتبة الشرف في عام 1973، وذهبت هيلاري كلينتون للتسجيل في مركز دراسات ييل للأطفال، حيث درست دورات في الأطفال والطب وأكملت سنة واحدة من الدراسات العليا.

 

وعملت هيلاري كلينتون في وظائف مختلفة خلال فصل الصيف كطالب جامعي وفي عام 1971، جاءت لأول مرة إلى واشنطن العاصمة للعمل في اللجنة الفرعية للسناتور الأمريكي والتر مونديل للعمال المهاجرين وفي صيف عام 1972، عملت في الولايات الغربية في حملة المرشح الديمقراطي للرئاسة جورج ماكغفرن.

 

وفي ربيع عام 1974، أصبحت هيلاري عضوًا في هيئة الإستقصاء الرئاسي، حيث تقدم المشورة للجنة القضائية لمجلس النواب خلال فضيحة ووترغيت، وبعد إستقالة الرئيس ريتشارد نيكسون في أغسطس، أصبحت عضوًا في هيئة التدريس في كلية الحقوق بجامعة أركنساس في فايتفيل، حيث كان زميلها في كلية الحقوق بجامعة ييل وصديقها بيل يدرسان أيضًا.

هيلاري كلينتون

الزواج من بيل كلينتون :
تزوجت هيلاري بيل في 11 أكتوبر 1975، في منزلهم في فايتفيل وابنتهما، تشيلسي فيكتوريا، ولدت في 27 فبراير 1980، وفي عام 1976، عملت كلينتون في حملة جيمي كارتر الناجحة للرئاسة، وانتخب زوجها كلينتون المدعي العام وتم انتخاب بيل حاكمًا في عام 1978 عن عمر 32 عامًا، وخسر إعادة انتخابه عام 1980، لكنه عاد للفوز في 1982 و 1984 و1986.

 

وانضمت كلينتون إلى مكتب روز للمحاماة في ليتل روك، وفي عام 1977، تم تعيينها رئيسًا غير متفرغ لشركة الخدمات القانونية من قبل الرئيس كارتر وبصفتها السيدة الأولى للدولة لمدة اثنتي عشرة سنة ترأست لجنة المعايير التربوية في أركنساس، وشاركت في تأسيس منظمة أركنساس للمحاماة للأطفال والعائلات، وعملت في مجالس إدارة مستشفى أركنساس للأطفال، الخدمات القانونية في أركنساس وصندوق الدفاع عن الأطفال.

 

هيلاري كلينتون السيدة الأولى :
خلال حملة زوجها الرئاسية عام 1992، برزت كلينتون كشريك ديناميكي وقيم لزوجها، وكرئيس لها، قام بتسميتها لرئاسة فرقة العمل المعنية بالإصلاح الصحي الوطنية، وأنتجت اللجنة المثيرة للجدل خطة معقدة لم تأت إلى أرضية أي من المجلسين وتم التخلي عنها في سبتمبر 1994.

 

وخلال هذه الفترة، استثمرت هي وزوجها في مشروع وايت ووتر العقاري وكلف الحكومة الفيدرالية 73 مليون دولار وأصبح هذا المشروع لاحقًا موضوعًا لجلسات استماع الكونغرس واستقصاء محامٍ مستقل، وفي عام 1998، غرق البيت الأبيض في فضيحة مونيكا لوينسكي الجنسية. وعلى الرغم من أنها دعمت زوجها علنًا، أفيد أن هيلاري فكرت في ترك زواجها وتم عزله، لكن مجلس الشيوخ الأمريكي فشل في إدانته وظل في منصبه.

 

الفوز في مجلس الشيوخ والسعي وراء الإنتخابات الرئاسية :
في عام 1999، قررت كلينتون أنها ستسعى للحصول على مقعد في مجلس الشيوخ الأمريكي بعد دانيال باتريك موينيهان، الذي اعتزل بعد أربع فترات، وعلى الرغم من المشاكل المبكرة إلا أنها تغلبت على العديد من المشاكل وبالفعل كانت أول امرأة يتم انتخابها لعضوية مجلس الشيوخ الأمريكي من نيويورك وفازت بسهولة بإعادة انتخابها في نوفمبر 2006.

 

وفي أوائل عام 2007، أعلنت كلينتون عن خططها للسعي وراء أهداف أخرى مثل أنها تصبح أول رئيسة أنثى وخلال الإنتخابات التمهيدية الديموقراطية لعام 2008، اعترفت السيناتور كلينتون بالترشيح عندما اتضح أن المرشح باراك أوباما حصل على أغلبية الأصوات.

 

هيلاري كلينتون وزيرة الخارجية :
بعد فترة وجيزة من فوز أوباما في الإنتخابات الرئاسية الأمريكية، رشح أوباما هيلاري كلينتون وزيرة للخارجية وقبلت الترشيح وتمت الموافقة عليها رسميًا كوزيرة خارجية أمريكية رقم 67 من قبل مجلس الشيوخ في 21 يناير 2009، وخلال فترة ولايتها، استخدمت كلينتون موقفها لجعل حقوق المرأة وحقوق الإنسان نقطة محورية في الحديث عن المبادرات الأمريكية وأصبحت واحدة من أكثر وزراء الدولة سفرًا في التاريخ الأمريكي، وشجعت على استخدام وسائل التواصل الإجتماعي لنقل مواقف البلاد كما قادت الجهود الدبلوماسية الأمريكية فيما يتعلق بالربيع العربي والتدخل العسكري في ليبيا.

 

وتعرضت وزارة الخارجية، بقيادة هيلاري كلينتون، للتحقيق بعد هجوم قاتل على موقع دبلوماسي أمريكي في بنغازي بليبيا، أسفر عن مقتل السفير الأمريكي كريستوفر ستيفنز وثلاثة آخرين في 11 سبتمبر 2012 وأصدرت لجنة مستقلة تقريرا عن هجوم بنغازي.

 

شهادة بنغازي والإستقالة :
وأدلت هيلاري كلينتون بشهادتها حول هجوم بنغازي في 23 يناير 2013 وفي حديثها لأعضاء لجنة العلاقات الخارجية بمجلس النواب، دافعت عن أفعالها أثناء تحملها المسؤولية الكاملة عن الحادث الذي أودى بحياة أربعة مواطنين أمريكيين وتحملت المسئولية وعزمت على ترك وزارة الخارجية، و تنحيت عن منصبها في 1 فبراير 2013.

 

حياة هيلاري كلينتون الشخصية :
في عام 2010، تزوجت تشيلسي ابنة كلينتون من مصرفي استثماري سابق في جولدمان ساكس و مدير صندوق التحوط الحالي مارك ميزفينسكي، وفي 26 سبتمبر 2014، أصبحت كلينتون جدة لأول مرة عندما أنجبت ابنة تشيلسي شارلوت كلينتون ميزفينسكي وأنجبت تشيلسي طفلها الثاني، إيدين كلينتون ميزفينسكي، في 18 يونيو 2016، وابنها جاسبر كلينتون ميزفينسكي في 22 يوليو 2019.

 

محاولة الرجوع للرئاسة عام 2016 :
بعد الكثير من التكهنات والإفتراضات حول ما إذا كانت ستترشح للرئاسة الأمريكية، أصبحت خطط هيلاري كلينتون رسمية في ربيع عام 2015 وفي 12 أبريل، أعلنت رئيسة حملتها جون د. بوديستا عبر البريد الإلكتروني أن وزيرة الخارجية السابقة كانت تدخل السباق لتأمين الترشيح الرئاسي الديمقراطي لانتخابات 2016 وأعلنت كلينتون نفسها أنها ستترشح للرئاسة.

 

حملة ما بعد 2016 :
عادت هيلاري كلينتون إلى الظهور في مايو 2017 لتشترك في تأسيس منظمة العمل السياسي في سبتمبر، محاولة لترشيد العديد من العوامل التي ساهمت في هزيمتها في الانتخابات، وواصلت هيلاري كلينتون فرض الإنتقادات على دونالد ترامب على وسائل التواصل الإجتماعي، وواصلت السيدة الأولى السابقة الظهور في الأحداث، لكي تتحدث عن حالة السياسة ودورها فيها، وعلى الرغم من كل هذا رفضت هيلاري كلينتون في نهاية المطاف السعي للحصول على ترشيح 2020، على الرغم من أنها بقيت في محيط الحملة.

كتب : رباب احمد
مواضيع مميزة :
loading