nav icon

معلومات رائعة عن سمك السردين بالصور

كلنا بالتأكيد نعرف سمك السردين ونعرف مدى فوائده الصحية وكم هو وجبة شهية رائعة بنحث عنها كثيراً للإستفادة من فوائدها الغذائية الجمة، ولكن ماذا عن حياة سمك السردين نفسه، أين يعيش ولماذا سُمي بهذا الاسم ؟ هذا ما سنتعرف عليه من خلال السطور التالية.

 

سمك السردين هو مصطلح شائع لنوع معين من الأسماك، ولكن مصطلح غير دقيق يطبق على نطاق واسع على مختلف الأسماك الزيتية الصغيرة الصالحة للأكل داخل عائلة أسماك الرنجة، وخاصة سمك البلشار الصغير، ويعتقد أن سمك السردين تم تسميته على اسم جزيرة سردينيا، حيث تم العثور على أسماك البلشار في السابق بكثرة وكانت واحدة من أولى الأسماك المعبأة في الزيت للبيع التجاري.

 

بالرغم من أن سمك السردين عبارة عن أسماك صغيرة، إلا أن وفرته جعلته ذات قيمة للبشر وللنظم الإيكولوجية البحرية، وبالنسبة للبشر، يعتبر سمك السردين مهم تجاريا ومصدر ممتاز للتغذية، بما في ذلك من كميات كبيرة من الفيتامينات والمعادن المختلفة، ومصدر غني بأحماض أوميجا 3 الدهنية، ومن الناحية البيئية، فهو مهم في سلاسل الغذاء، حيث يستهلك مجدافيات الأرجل والعوالق الحيوانية ويتم تناوله كطعام من خلال الأسماك الكبيرة (أسماك القرش وسمك السلمون وسمك أبو سيف وما إلى ذلك)، والكركند الشوكي، والطيور، والثدييات البحرية، وغالبا ما يكون معبأ بإحكام في علب للبيع، كما أنه مناسب لظروف المجتمع البشري المزدحم.

 

وصف سمك السردين :

سمك السردين

الرنكات هي عائلة الأسماك التي ينتمي إليها سمك السردين، وهو في الأساس من الأسماك البحرية (ويوجد في بعض المياه العذبة وبعض المضايق) وتتكون عائلة الرنكات من أسماك الشابل وسمك الرنجة وسمك السردين وسمك البلشار، ويتميز أفراد هذه العائلة بغياب الأسنان أو الأسنان الصغيرة، ولديهم شكل نحيف وزعنفة ظهرية واحدة، ووزعنفة الشرج عادة مع 12-29 شعاعا، وأعضاء معظم الأنواع يشكلون مدارس ويوجدون بالقرب من سطح التغذية على العوالق، ومعظم أعضاء عائلة الرنكات هم أسماك صغيرة أقل من 25 سم (10 بوصات)، على الرغم من أن Tenualosa أسماك إيليشا تصل إلى 60 سم (قدمين).

سمك السردين

مصطلح سمك السردين غير دقيق، وتختلف المعاني المعتادة حسب المنطقة، وعلى سبيل المثال، بالنسبة للكثير من الناس تعتبر سمك السردين هو بيلجارد أوروبي صغير، والبلشار، ويستشهد معيار الدستور الغذائي لمنظمة الأغذية والزراعة (FAO) ومنظمة الصحة العالمية (WHO) بسمك السردين المعلب الذي يتكون من 21 نوعا يمكن تصنيفه على أنه سمك السردين، وتوجد هذه الأسماك في 11 جنس، وهناك ستة أنواع على الأقل تسمى فقط أسماك بلشار، وأكثر من اثني عشر تسمى سمك السردين، والعديد من الأنواع الأخرى مع الإسمين الأساسيين مؤهلين بصفات مختلفة.

سمك السردين

قد يكون سمك السردين المعلب في محلات السوبرماركت في الواقع عبارة عن سمك الرنكة، وتختلف الأحجام الفعلية للأسماك المعلبة حسب الأنواع، وأسماك السردين ذات الجودة العالية يجب إزالة الرأس والخياشيم الخاصة بها قبل التعبئة، كما يمكن نزع أحشائها قبل التعبئة (عادة الأصناف الأكبر)، وإذا لم يتم نزعها، يجب أن تكون خالية من الأطعمة أو الفضلات غير المهضوم أو المهضوم جزئيا (منظمة الأغذية والزراعة، ومنظمة الصحة العالمية 1995 (يتم تحقيق ذلك عن طريق الإحتفاظ بالأسماك الحية في حوض لفترة طويلة بما يكفي لتفريغ أجهزتها الهضمية)، وقد تكون معبأة بالزيت أو نوع من الصلصة.

 

العناصر الغذائية في سمك السردين :

سمك السردين

يعتبر سمك السردين غذاء الدماغ، فهو مصدرا غنيا بشكل استثنائي بفيتامين B12 (كوبالامين أو سيانوكوبالامين)، وهو مهم للأداء الطبيعي للدماغ والجهاز العصبي وتكوين الدم، وسمك السردين يشارك في عملية التمثيل الغذائي لكل خلية في الجسم، وخاصة يؤثر على تخليق وتنظيم الحمض النووي، وكذلك على تخليق الأحماض الدهنية وإنتاج الطاقة، وسمك السردين أيضا مصدر غني بالنيسين وفيتامين د والبروتين والكالسيوم والسيلينيوم، ومصدر جيد للفيتامينات B2 و B6 والحديد والنحاس والزنك ومصدر لليود، وسمك السردين غني بأحماض أوميجا 3 الدهنية التي تساعد في الحفاظ على صحة القلب، وتشير الدراسات الحديثة إلى أن أحماض أوميجا 3 الدهنية تبطئ تطور مرض الزهايمر الخفيف إلى المتوسط، ويمكن أن تساعد هذه الأحماض الدهنية أيضا في التحكم في مستوى السكر في الدم.

كتب : ذات الهمة
مواضيع مميزة :
loading