nav icon

9 خرافات أطلقتها منصات التواصل الإجتماعي حول فيروس كوفيد 19

مع استمرار الفيروس التاجي الجديد كوفيد 19 في الانتشار حول العالم، تستمر المقالات الإخبارية ومنشورات وسائل التواصل الإجتماعي حول تفشي المرض، ولسوء الحظ، فإن هذا التدفق الهائل من المعلومات يمكن أن يجعل من الصعب فصل الحقيقة عن الخيال، وخلال تفشي الفيروس يمكن أن تكون الشائعات والمعلومات الخاطئة خطيرة، وفي هذا المقال قمنا بتجميع قائمة من الأساطير الأكثر انتشارًا حول فيروس التاجي الجديد كوفيد 19، والمرض الذي يسببه.

 

1- يمكن أن تحميك أقنعة الوجه من الفيروس :
لا يمكن للأقنعة الجراحية القياسية أن تحميك من الفيروس، لأنها غير مصممة لحجب الجزيئات الفيروسية ولا تتدفق على الوجه، ومع ذلك، يمكن أن تساعد الأقنعة الجراحية في منع الأشخاص المصابين من نشر الفيروس أكثر عن طريق سد أي قطرات تنفسية يمكن طردها من الأفواه، وداخل مرافق الرعاية الصحية، ثبت أن أجهزة التنفس الخاصة المسماة "أجهزة التنفس N95" تقلل إلى حد كبير من انتشار الفيروس بين الطاقم الطب،ي ويحتاج الناس إلى التدريب ليتأقلموا بشكل صحيح مع أجهزة التنفس N95 حول أنوفهم وخدودهم وذقنهم لضمان عدم تسرب الهواء حول حواف القناع ويجب أن يتعلم مرتديها أيضًا التحقق من المعدات بحثًا عن التلف بعد كل استخدام.

 

2- الفيروس مجرد شكل متحور من نزلات البرد :
الفيروس التاجي هو عائلة كبيرة من الفيروسات التي تحتوي على العديد من الأمراض المختلفة ويتشارك السارس في أوجه التشابه مع الفيروسات التاجية الأخرى، أربعة منها يمكن أن تسبب نزلات البرد، وتحتوي جميع الفيروسات الخمسة على إسقاطات شائكة على أسطحها وتستخدم ما يسمى ببروتينات السنبلة لإصابة الخلايا المضيفة، ومع ذلك، فإن الفيروسات التاجية الباردة الأربعة، تستخدم جميعًا البشر كمضيفين رئيسيين لها ويتشارك السارس والفيروسات الأخرى حوالي 90٪ من مادته الجينية مع فيروسات تاجية تصيب الخفافيش، مما يشير إلى أن الفيروس نشأ في الخفافيش ثم انتقل إلى البشر، وتشير الدلائل إلى أن الفيروس يمر عبر حيوان وسيط قبل إصابة البشر وبالمثل، قفز فيروس السارس من الخفافيش إلى الزباد (الثدييات الصغيرة الليلية)في طريقه إلى البشر، بينما أصاب فيروس كورونا الإبل قبل أن ينتشر إلى البشر.

 

3- ربما تم صنع الفيروس في المختبر :
لا يوجد دليل يشير إلى أن الفيروس من صنع الإنسان، ويشبه فيروس كوفيد 19 بشكل وثيق اثنين من الفيروسات التاجية الأخرى التي تسببت في تفشي المرض في العقود الأخيرة، ويبدو أن جميع الفيروسات الثلاثة قد نشأت في الخفافيش، وباختصار، تتوافق خصائص فيروس كوفيد 19 مع ما نعرفه عن الفيروسات التاجية الأخرى التي تحدث بشكل طبيعي والتي تسهل الإنتقال من الحيوانات إلى البشر.

كوفيد 19

4- الحيوانات الأليفة يمكن أن تنشر الفيروس التاجي الجديد :
أصيب أحد الكلاب في الصين بـ "عدوى منخفضة المستوى"، وبعد التحري تم اكتشاف أنه تم نقل العدوى له من صاحبه، الذي لديه حالة مؤكدة من كوفيد 19 مما يعني أن الكلاب قد تكون عرضة لانتقال الفيروس من الناس وليس العكس، ولا يوجد دليل يشير إلى أن الحيوان يمكن أن يصيب البشر، بل وفي الواقع إن العديد من الكلاب والقطط أظهرت نتائج إيجابية لفيروس مماثل، وهو سارس خلال تفشي المرض عام 2003.

 

والخبرة السابقة مع السارس تشير إلى أن القطط والكلاب لن تمرض او تنقل الفيروس الى البشر، وفي هذه الحالة فقط، توصي مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها بأن الأشخاص الذين يعانون من فيروس كوفيد 19 يجب أن يكون لديهم شخص آخر يأخذ ويعتني بحيواناته المرافقة أثناء مرضه ويجب على الناس دائمًا غسل أيديهم بعد التحاضن مع الحيوانات على أي حال، حيث يمكن للحيوانات الأليفة المصاحبة أن تنشر أمراضًا أخرى إلى الناس، وفقًا لمركز السيطرة على الأمراض.

 

5- لا يستطيع الأطفال إلتقاط العدوى بالفيروس التاجي :
يمكن للأطفال بالتأكيد إلتقاط العدوى من كوفيد 19، وعلى الرغم من أن التقارير الأولية اقترحت حالات أقل لدى الأطفال مقارنة بالبالغين، فعلى سبيل المثال، وجدت دراسة صينية من مقاطعة هوبي نشرت في فبراير أن أكثر من 44000 حالة من كوفيد 19، هناك حوالي 2.2 ٪ فقط شملت الأطفال دون سن 19، ومع ذلك، تشير الدراسات الأكثر حداثة إلى احتمال إصابة الأطفال بالعدوى مثل البالغين، وبغض النظر عن العمر، فإن حوالي 7 ٪ إلى 8 ٪ من جهات الاتصال لحالات كوفيد 19 أثبتت لاحقًا أنها إيجابية للفيروس، ومع ذلك، عندما يصاب الأطفال بالعدوى، يبدو أنهم أقل عرضة للإصابة بمرض شديد مثل البالغين.

 

6- إذا كنت مصابًا بالفيروس التاجي، ستعرف :
لا، لن تعرف على الفور، وقد يسبب فيروس كوفيد 19 مجموعة واسعة من الأعراض، يظهر الكثير منها في أمراض الجهاز التنفسي الأخرى مثل الأنفلونزا ونزلات البرد وعلى وجه التحديد، تشمل الأعراض الشائعة لكوفيد 19 الحمى والسعال وصعوبة التنفس، وتشمل الأعراض النادرة حدوث الدوخة والغثيان والقيء وسيلان الأنف، وفي الحالات الشديدة، يمكن أن يتطور المرض إلى مرض خطير يشبه الإلتهاب الرئوي، ولكن في وقت مبكر، قد لا تظهر على الأشخاص المصابين أي أعراض على الإطلاق، وإذا بدأت تعاني من ارتفاع في درجة الحرارة أو ضعف أو خمول أو ضيق في التنفس، أو إذا كانت لديك حالات كامنة وأعراض خفيفة للمرض، فيجب عليك طلب الرعاية الطبية في أقرب مستشفى وهناك يتم اختبارك للكشف عن الفيروس.

 

7- الفيروس التاجي أقل فتكاً من الأنفلونزا :
حتى الآن، يبدو أن الفيروس التاجي أكثر فتكًا من الأنفلونزا، ومع ذلك، لا يزال هناك الكثير من عدم اليقين حول معدل وفيات الفيروس، ويبلغ معدل الوفيات في الأنفلونزا السنوية حوالي 0.1 ٪ في الولايات المتحدة حتى الآن على سبيل المثال، وهناك معدل وفيات 0.05 ٪ بين أولئك الذين أصيبوا بفيروس الأنفلونزا في الولايات المتحدة وفقًا لمركز السيطرة على الأمراض وبالمقارنة، تشير البيانات الأخيرة إلى أن معدل الوفيات بكوفيد 19 يزيد عن 20 مرة، بحوالي 2.3٪ وفقًا لدراسة نشرت في 18 فبراير.

 

ويختلف معدل الوفيات باختلاف عوامل مثل الموقع وعمر الفرد، لكن هذه الأرقام تتطور باستمرار وقد لا تمثل معدل الوفيات الفعلي، وليس من الواضح ما إذا كان عدد الحالات في الصين موثقًا بدقة، لا سيما أنها غيرت الطريقة التي حددت بها الحالات في منتصفها حيث أنه يمكن أن يكون هناك العديد من الحالات الخفيفة أو عديمة الأعراض التي لم يتم حسابها في حجم العينة الكلي.

 

8- سوف تمنعك مكملات فيتامين سي من الإصابة بكوفيد 19 :
لم يجد الباحثون حتى الآن أي دليل على أن مكملات فيتامين سي يمكن أن تجعل الناس في مأمن من عدوى كوفيد 19، وفي الواقع، بالنسبة لمعظم الناس، فإن تناول فيتامين سي الإضافي لا يقي من نزلات البرد، على الرغم من أنه قد يقصر مدة البرد إذا أصيبت به، ومع ذلك، فإن فيتامين سي يؤدي أدوارًا أساسية في جسم الإنسان ويدعم وظيفة المناعة الطبيعية وكمضاد للأكسدة، يحيد الفيتامين الجسيمات المشحونة التي تسمى الجذور الحرة التي يمكن أن تضر الأنسجة في الجسم كما أنه يساعد الجسم على تخليق الهرمونات، وبناء الكولاجين وإغلاق الأنسجة الضامة الضعيفة ضد مسببات الأمراض، لذا يجب تضمين فيتامين سي في نظامك الغذائي اليومي إذا كنت ترغب في الحفاظ على نظام مناعة صحي، ولكن من غير المرجح أن يقلل الجرعات الكبيرة من المكملات الغذائية من خطر الإصابة بكوفيد 19، وقد يمنحك على الأرجح ميزة متواضعة ضد الفيروس، إذا أصبت بالعدوى.

 

9- ليس من الآمن تلقي طرد من الصين :
من الآمن استقبال الرسائل أو الطرود من الصين، وفقا لمنظمة الصحة العالمية ووجدت الأبحاث السابقة أن الفيروسات التاجية لا تعيش طويلًا على أشياء مثل الرسائل والحزم واستنادًا إلى ما نعرفه عن الفيروسات التاجية المشابهة مثل سارس يعتقد الخبراء أن هذا الفيروس التاجي الجديد من المحتمل أن يبقى ضعيفًا على الأسطح ووجدت دراسة سابقة أن هذه الفيروسات التاجية ذات الصلة يمكن أن تبقى على أسطح مثل المعدن أو الزجاج أو البلاستيك لمدة تصل إلى تسعة أيام، لكن الأسطح الموجودة في العبوة ليست مثالية للبقاء على قيد الحياة.

 

وبالنسبة للفيروس ليظل قابلاً للحياة، فإنه يحتاج إلى مجموعة من الظروف البيئية المحددة مثل درجة الحرارة، وقلة التعرض للأشعة فوق البنفسجية والرطوبة وهي تركيبة لن تحصل عليها في عبوات الشحن، وبالتالي من المحتمل أن يكون هناك خطر منخفض جدًا من الانتشار من المنتجات أو التغليف التي يتم شحنها على مدى أيام أو أسابيع في درجات الحرارة المحيطة، وفي الوقت الحالي، لا يوجد دليل يدعم نقل كوفيد 19 المرتبط بالبضائع المستوردة، وبدلا من ذلك يعتقد أن الفيروس التاجي ينتشر بشكل شائع من خلال قطرات الجهاز التنفسي.

كتب : رباب احمد
مواضيع مميزة :
loading