nav icon

معلومات عن التزاوج عند القطط وفترات الحمل

بالطبع القطط المنزلية على رأس الحيوانات الأليفة التي يتم تربيتها في بيوت الكثير من الأسر حول العالم، وواحدة من أكبر مشاكل القطط المنزلية هي مرحلة التزاوج، فالتزاوج عند القطط يأتي في فترات محددة خلال السنة تحتاج فيها هذه الحيوانات الأليفة إلى البحث عن شريك لها من أجل التزاوج والتكاثر من خلال الحمل، وبما أن الغالبية العظمى من مربي القطط حول العالم يقومون بتربية قط أو قطة واحدة في المنزل، مما يجعل فترة الشبق أو فترة التزاوج عند القطط تشكل صداعاً حتى تنتهي هذه الفترة، واليوم سنلقي نظرة شاملة على مرحلة التزاوج عند القطط وأيضا مرحلة الحمل إذا حدث التزاوج.

 

ويفضل تعقيم معظم القطط الأليفة التي ليست جزءا من برنامج التكاثر قبل البلوغ، وبمجرد بلوغها سن النضج، ستبدأ الدورات التي يطلق عليها غالبا الدورات الحرارية أو الشبق، والدورات الحرارية لدى القطط المنزلية تعمل بشكل عام في الفترة من فبراير حتى أكتوبر في نصف الكرة الشمالي، ولكن يمكن أن تحدث على مدار السنة في القطط الداخلية.

 

وحتى تتزاوج أو يتم تعقيم القطط، ستحدث فترة الشبق كل أسبوعين إلى 3 أسابيع، مما يسبب الضيق لكل من القطط وأصحابها من البشر، وخلال هذا الوقت، سينصب تركيز القطط بالكامل على الهروب من المنزل للتزاوج، أو التزاوج مع القطط الغير معقمة الأخرى في نفس المنزل، وفي المنزل ستكون القطط مائلة إلى العزلة أثناء حاجتها إلى التزاوج، وستتحدث بصوت عالٍ (نداء)، وتتربص بالقرب من الأبواب فقط تنتظر فرصة لقاء واحد من القطط الضوضائي الذي سيتجمع بالقرب من منزلك، ويقاتل من أجل تلقيح القطط الخاصة بك.

 

فترة الشبق لدى القطط :

القطط

توصف فترة الشبق لدى القطط بأنها فترة التقبل للتزاوج وترتبط بإنتاج استراديول (نوع من الأستروجين) الذي ينتجه المبيض وعلى عكس الكلاب نادرا ما تتعرض القطط التي تعاني من الحرارة أو الشق لتورم أو إفرازات يمكن ملاحظتها، والبويضات لدى القطط الإناث مستحثة مما يعني أن التبويض لا يحدث بدون تزاوج أو تحفيز مماثل، وإذا لم تتزاوج القطط خلال فترة شبق فستنخفض المستويات الهرمونية في نهاية المطاف، وستكرر الدورة الحرارية نفسها في غضون أسبوعين إلى ثلاثة أسابيع أخرى.

 

التزاوج لدى القطط :
ستشير القطط إلى رغبتها في التزاوج بوضعية فريدة حيث الصدر لأسفل، وثني مقدمة الساق، ورفع الجزء الخلفي مع الذيل، وستقوم القطط الذكور بتلقيح الإناث وغالبا ما تمسكها من مؤخرة الرقبة بأسنانها، والتلقيح هو من يحفز التبويض لدى القطط.

 

الحمل لدى القطط :

القطط

عادة ما يحدث الإباضة في غضون 20 إلى 50 ساعة بعد التزاوج، ويكون البيض قابلا للإخصاب لمدة يوم واحد تقريبا، ويتم تخصيب البويضات في قناة البيض، ثم تشق طريقها إلى الرحم عبر قرن الرحم ويتم غرسها في بطانة الرحم في غضون 12 إلى 13 يوما تقريبا.

 

أسئلة شائعة عن القطط :

 

 

 

هل يمكن أن تحتوي المجموعة على قطط صغيرة من قطط متعددة ؟
نعم، في الشارع قد تتزاوج القطط مع قطتين أو أكثر من القطط على طول الدورة الشتوية حتى 21 يوما، بمتوسط سبعة أيام، وعلى الرغم من أن جينات القطط قد تلعب دورها، إلا أن القطط الصغيرة متعددة الألوان غالبا ما تظهر تزاوجا متعددا بشكل واضح، ويحافظ بعض مربي القطط الأصلية على القطط واختاروا ذكرا معها للتلقيح عدة مرات لضمان أن الحمل سينتج.

 

هل يمكن أن تصبح القطط حاملا أثناء الرضاعة ؟
نعم، ولهذا السبب، من المهم الإحتفاظ بها في الداخل والإنفصال عن أي ذكر في المنزل، وبمجرد أن تبدأ القطط الأم في فطام القطط الصغيرة، يجب تعقيمها لمنع المزيد من الولادة، بالإضافة إلى ذلك، يجب تعقيم القطط الصغيرة سواء تم الإحتفاظ بها في المنزل الأصلي أو وضعها للتبني.

القطط

هل يمكن تعقيم القطط أثناء الحمل ؟
بشكل عام، يمكن تعقيم القطط الحامل بأمان على الرغم من اختلاف الأطباء البيطريين حول بعض العوامل المعنية.

 

في أي سن يمكن أن تصبح القطط حاملا ؟
على الرغم من أن القطط تنضج جنسياً بشكل عام عند ستة أشهر، فليس من غير المعتاد أن تبدأ القطط الدورة الحرارية في وقت مبكر من أربعة أشهر، وإذا سمح لها بالحمل في هذا العمر، فستكون النتيجة حرفيا ولادة هررة من الهررة وهذا خطر على كل من الأم والصغار، ويمارس العديد من الأطباء البيطريين الآن التعقيم المبكر لمنع المآسي من هذا النوع.

كتب : ذات الهمة

مواضيع مميزة :

loading