nav icon

الحمل والولادة خلال فيروس كورونا كوفيد 19

لا يزال هناك الكثير من المجهول عندما يتعلق الأمر بفيروس كورونا كوفيد 19 ومن يؤثر عليه، وفي حين يُشتبه في أن النساء الحوامل معرضات لخطر أعلى من الأشخاص الأخرين، نجد أن مركز السيطرة على الأمراض لا يعرف حتى الآن ما إذا كانت المرأة الحامل لديها فرصة أكبر للإصابة بكوفيد 19 إذا كنت حاملاً أم لا، ولكن عليك أن تدرك أنه ستكون هناك بعض التعديلات على البروتوكول العادي أثناء الحمل والولادة، وإليك ما يمكن توقعه مع الحمل والولادة في حالة التعرض للإصابة بكوفيد 19.

 

إرشادات مراكز مكافحة الأمراض خلال جائحة فيروس كورونا :
في حين أن مركز السيطرة على الأمراض لا يعرف ما إذا كانت النساء الحوامل أكثر عرضة للإصابة بكوفيد 19 أم لا إلا أنه يشير إلى أن تغيرات الجسم لدى النساء الحوامل "قد تزيد من خطر الإصابة ببعض العدوى" وهذا يعني أنهم أكثر عرضة للإصابة بمرض شديد مقارنة بمن هم في نفس الأسرة من غير الحوامل ويستند هذا إلى المعرفة التاريخية بكيفية تأثير إلتهابات الجهاز التنفسي الفيروسية على النساء الحوامل.

 

وخلال فترة الحمل، من غير المحتمل إنتقال الفيروس إلى طفلك الذي لم يولد بعد، ولكن بمجرد ولادة طفلك يكون طفلك في خطر، وحتى مع هذا الفهم، لا يزال مركز السيطرة على الأمراض يقول أن لبن الأم يوفر أفضل مصدر للأجسام المضادة والتغذية لطفلك ويوصي مركز السيطرة على الأمراض بالعمل مع مقدمي الرعاية الصحية في تحديد ما إذا كانت الرضاعة الطبيعية والإتصال الوثيق مع الأم التي لديها كوفيد 19 هو الخيار الصحيح أم لا.

 

وإذا كنتي مريضة ولا تزالين تريدين الرضاعة الطبيعية، فتأكدي من غسل يديك وصدرك قبل الرضاعة وإرتدِي قناعًا أثناء الرضاعة، وإذا كنتي مريضة واخترتي إخراج الحليب من صدرك، فيمكنك استخدام مضخة الثدي المخصصة، وتأكدي من غسل اليدين وجميع أجزاء الزجاجة، أو يمكنك ببساطة طلب المساعدة من أحد أفراد الأسرة الأصحاء حيث يقوم بإطعام الطفل للحد من التعرض.

كوفيد 19

زيارات ما قبل الولادة أثناء تفشي وباء الفيروس التاجي كوفيد 19 :
لا يزال من المهم توقع أن تحافظ الأمهات على مواعيد الأطباء ولكن ما لم يكن هناك شيء يبدو خاطئًا، فمن المحتمل أن يختار طبيبك زيارات التطبيب عن بعد أثناء الوباء وهذا للحفاظ على سلامة الجميع وتقليل أي تعرض لأم حامل، وهناك بعض الحوامل قد أجروا المواعيد السابقة للولادة عبر الهاتف وتناولوا أي مشاكل أو مخاوف لديهم من خلال التليفون واستمروا في تناول جميع الأدوية قبل الولادة.

 

ويساعد الاتصال بطبيبك على تقييم حالتك لتحديد ما إذا كنت بحاجة إلى رعاية طبية عاجلة، وفي حالة قيامك بذلك، يُنصح بالوصول إلى المستشفى على الفور وتفكر العديد من الأمهات في الولادة في المنزل إذا استمر الوباء.

 

الولادة في المنزل خلال جائحة الفيروس التاجي كوفيد 19 :
بدأ يفكر العديد من النساء في الولادة في المنزل خلال الوباء، فيريدون جلب الطفل آمنًا في راحة في المنزل ويخرجونه إلى العالم بصحة جيدة ولا يتعرض للعالم الخارجي، وإذا قررت الأم الولادة في المنزل (خلال جائحة فيروس كورونا المستجد) فيجب التأكد من التالي :

 

- أن تكون الأم مرشح جيد للولادة في المنزل دون مشاكل صحية أو مضاعفات متوقعة.

- أن تحصل على قابلة مهنية معتمدة تشعر بالراحة معها.

- أن تتحقق من التغطية التأمينية الخاصة بها للتأكد من تغطية الولادة في المنزل.

- أن تحافظ على الإبتعاد الإجتماعي أثناء الحمل لتبقى بصحة جيدة.

- أن تجهز منزلها للولادة من خلال تخصيص مساحة والحصول على المستلزمات.

 

ويجب على كل أم أن تتذكر أن هناك الكثير من الأشياء التي يمكن أن تصبح مرهقة أثناء الولادة، خاصة مع الضغط الإضافي الناتج عن فيروس كورونا المستجد، ولكن الشعور بالتوتر يمكن أن يكون له تأثير جانبي لجهد أكثر صعوبة وتعتبر أفضل طريقة للتغلب على التوتر هي استبداله بالحب ويمكنك أن تجعلي مؤيديك إلى جانبك حتى عبر الإنترنت ويمكن أن يشمل ذلك العائلة بأكملها التي يمكن أن تقدم الدعم من مسافة بعيدة ويجب أن تجعلي منزلك يشعر بالدفء والأناقة.

 

وفي النهاية يمكنك أن تحافظي على المستشفى كخطة احتياطية في حالة تغير الأشياء وإذا كنتي تحتاجين إلى رعاية طبية أكثر مما كان متوقعًا في الأصل وتذكري أن الهدف مهما كان هو الحفاظ على صحتك وصحة طفلك، مع جعل اللحظة لا تنسى قدر الإمكان.

كتب : رباب احمد
مواضيع مميزة :
loading