nav icon

ميشيل أوباما من محامية إلى السيدة الأولى للولايات المتحدة

ميشيل أوباما محامية وكاتبة وكانت السيدة الأولى للولايات المتحدة في الفترة من 2009 إلى 2017 وهي زوجة الرئيس الأمريكي الرابع والأربعين باراك أوباما، وبصفتها السيدة الأولى، ركزت ميشيل اهتمامها على القضايا الإجتماعية مثل الفقر والحياة الصحية والتعليم وتناقش مذكراتها لعام 2018 التجارب التي شكلتها من طفولتها في شيكاغو إلى سنوات حياتها في البيت الأبيض.

 

حياة ميشيل أوباما السابقة :
ولدت ميشيل أوباما ميشيل لافون روبنسون في 17 يناير 1964، في شيكاغو، إلينوي وكان والد ميشيل، فريزر روبنسون، مُشغل مضخة المدينة وقبطان منطقة ديمقراطية وكانت والدتها، ماريان، سكرتيرة في شبيغل ولكن بقيت في المنزل لتربية ميشيل وشقيقها الأكبر، كريج وقد كانوا عائلة متماسكة، وعادة ما كانوا يشاركون الوجبات، ويقرؤون ويلعبون الألعاب معًا.

 

دراسة ميشيل أوباما :
تربت ميشيل وشقيقها مع التركيز على التعليم، وتعلمت القراءة في المنزل في سن الرابعة، وبحلول الصف السادس، كانت ميشيل تتلقى دروسًا في برنامج موهوب في مدرستها، حيث تعلمت الفرنسية وأكملت دورات معجلة في علم الأحياء وذهبت ميشيل لحضور مدرسة ويتني إم يونج ماجنت الثانوية، وهي أول مدرسة ثانوية للأطفال الموهوبين في المدينة، حيث عملت من بين أنشطة أخرى كأمين خزانة للطلاب وفي عام 1981، تخرجت من المدرسة.

 

ميشيل أوباما وكلية الحقوق :
على خطى شقيقها الأكبر، إلتحقت ميشيل بجامعة برينستون، وتخرجت بامتياز مع مرتبة الشرف في عام 1985 بدرجة بكالوريوس في علم الإجتماع، وذهبت لدراسة القانون في كلية الحقوق بجامعة هارفارد، حيث شاركت في المظاهرات التي تدعو إلى تسجيل وتوظيف المزيد من طلاب وأساتذة الأقليات.

 

الزواج من باراك أوباما :
تزوجت ميشيل وباراك في كنيسة ترينيتي يونايتد في 3 أكتوبر 1992 وإلتقيا في عام 1989، في أول وظيفة لميشيل كمحامي في شركة شيكاغو سيدلي أوستن وكان زوجها المستقبلي، باراك، متدربًا صيفيًا، وتم تعيين ميشيل كمستشارة له، وفي البداية، رفضت ميشيل باراك، معتقدة أن علاقة العمل بينهما ستجعل الرومانسية غير مناسبة، ومع ذلك، رضخت في النهاية، وسرعان ما وقع الزوجان في الحب وطلب منها باراك الزواج بعد عامين من المواعدة.

ميشيل أوباما

ميشيل أوباما ومهنة المحامي والخدمة العامة :
بعد تخرجها من كلية الحقوق عام 1988، عملت ميشيل كمساعد في فرع شيكاغو لشركة سيدلي أوستن في مجال التسويق والملكية الفكرية، وفي عام 1991، تركت قانون الشركات لمتابعة مهنة في الخدمة العامة، وعملت كمساعد للعمدة ريتشارد دالي ثم كمساعد مفوض التخطيط والتطوير لمدينة شيكاغو، وفي عام 1993، أصبحت ميشيل المدير التنفيذي لمكتب شيكاغو للحلفاء العامين، وهو برنامج تدريب على القيادة غير ربحي ساعد الشباب على تطوير مهاراتهم في المستقبل في القطاع العام، وفي عام 1996، انضمت ميشيل إلى جامعة شيكاغو كعميد مشارك لخدمات الطلاب، حيث طورت أول برنامج لخدمة المجتمع في المدرسة، وابتداءً من عام 2002، عملت في مستشفيات جامعة شيكاغو، كمديرة تنفيذية لعلاقات المجتمع والشؤون الخارجية.

 

في مايو 2005، تم تعيين ميشيل نائبة للرئيس للشؤون المجتمعية والخارجية في المركز الطبي بجامعة شيكاغو، حيث واصلت العمل بدوام جزئي حتى قبل وقت قصير من تنصيب زوجها رئيسًا كما عملت كعضو مجلس إدارة في مجلس شيكاغو المرموق للشؤون العالمية.

 

حملة الرئيس باراك أوباما :
لفتت ميشيل انتباه جمهور وطني لأول مرة بينما كانت إلى جانب زوجها عندما ألقى خطابًا رفيع المستوى في المؤتمر الوطني الديمقراطي في عام 2004 وتم انتخاب باراك كعضو في مجلس الشيوخ الأمريكي من إلينوي في نوفمبر، وفي عام 2007، قلصت ميشيل عملها المهني الخاص بها للالتزام بالإلتزامات العائلية والحملة أثناء ترشح باراك للترشيح الديمقراطي للرئاسة وعندما كانوا في طريقهم، تركوا بناتهم مع جدتهم ماريان، والدة ميشيل وفاز باراك في نهاية المطاف بالترشيح وانتخب الرئيس الرابع والأربعين للولايات المتحدة.

 

وعندما سعى زوجها لإعادة انتخابه في عام 2012، في مواجهة سباق صعب ضد المرشح الرئاسي الجمهوري ميت رومني، قامت ميشيل بحملة جادة نيابة عنه وسافرت البلاد، وأعطت محادثات وأظهرت ظهورًا عامًا، وفي 6 نوفمبر 2012، أعيد انتخاب باراك لولاية ثانية كرئيس للولايات المتحدة بعد أن اعترف ميت رومني بالهزيمة، رافقت ميشيل زوجها مع ابنتيها ماليا وساشا، على المسرح في ماكورميك بليس في شيكاغو، حيث ألقى الرئيس أوباما خطاب النصر.

 

أبرز خطابات ميشيل أوباما :
طوال حياتها المهنية، ألقت ميشيل عددًا من الخطابات القوية وبعض من أبرزها ما يلي :

 

4 سبتمبر عام 2012 المؤتمر الوطني الديمقراطي :
في هذا الخطاب ألقت ميشيل كلمة جديرة بالملاحظة في المؤتمر الوطني الديمقراطي وقالت: "كل يوم، الأشخاص الذين أقابلهم يلهمونني، وكل يوم يجعلونني فخورين، ويذكروني كل يوم بقدرتنا على العيش في أعظم أمة على وجه الأرض وإن العمل كسيدة أولى هو شرف وامتياز".

 

25 يوليو 2016 المؤتمر الوطني الديمقراطي :
قامت ميشيل بحملة لدعم السيدة الأولى السابقة، والسيناتور، ووزيرة الخارجية هيلاري كلينتون، التي أصبحت المرشحة الديمقراطية الرسمية للرئاسة الأمريكية وأول امرأة في الولايات المتحدة تفوز بترشيح رئاسي لحزب سياسي كبير وفي الليلة الأولى من المؤتمر الوطني الديمقراطي، تحدثت ميشيل دعماً لكلينتون التي كانت قد خاضت سابقاً ضد باراك خلال الإنتخابات التمهيدية لعام 2008، ورؤيتها لأمريكا التقدمية حيث قالت: "أستيقظ كل صباح في منزل بناه العبيد، وأنا أشاهد بناتي، شابتان ذكيتان جميلتان وذكيتان، يلعبون مع كلابهم في حديقة البيت الأبيض وبسبب هيلاري كلينتون، فإن بناتي، وجميع أبنائنا وبناتنا، أصبحوا الآن أمرا مفروغا منه وأن هذه المرأة يمكن أن تكون رئيسة للولايات المتحدة."

 

الخطاب الختامي للسيدة الأولى، 13 يناير 2017 :
ألقت ميشيل خطابها الأخير بصفتها السيدة الأولى في البيت الأبيض، قائلة "كونها السيدة الأولى كان أعظم شرف في حياتي وآمل أن أجعلك فخورة". وفي لحظة عاطفية، خاطبت الشباب الأمريكيين قائلة: "أريد أن يعرف شبابنا أنهم يهمون، وأنهم ينتمون لذلك لا تخافوا وكونوا مصممين و مليئين بالتفاؤل والأمل وقوموا بتمكين نفسكم بتعليم جيد."

 

إنجازات ميشيل أوباما السيدة الأولى :
بصفتها السيدة الأولى للولايات المتحدة، ركزت ميشيل اهتمامها على قضايا مثل دعم الأسر العسكرية، ومساعدة النساء العاملات على تحقيق التوازن بين الحياة المهنية والأسرة وتشجيع الخدمة الوطنية ومن أبرز إنجازاتها :

 

التطوع :
خلال السنة الأولى من رئاسة أوباما، تطوعت ميشيل وباراك في ملاجئ المشردين ومطابخ الحساء في منطقة واشنطن العاصمة وظهرت ميشيل أيضًا في المدارس العامة، مؤكدة على أهمية التعليم والعمل التطوعي.

 

الطعام العضوي :
أدركت ميشيل، من خلال إدراكها لنظامها الغذائي وصحتها، حركة الأغذية العضوية، حيث قامت بتوجيه مطابخ البيت الأبيض لإعداد الطعام العضوي للضيوف وعائلتها، وفي مارس 2009، عملت ميشيل مع 23 طالبًا في الصف الخامس من مدرسة محلية في واشنطن العاصمة لزراعة حديقة مساحتها 1100 قدم مربع من الخضروات الطازجة وتركيب خلايا النحل في الحديقة الجنوبية للبيت الأبيض كما بذلت جهودًا لمحاربة سمنة الأطفال بالقرب من قمة جدول أعمالها.

 

مبادرات الحياة الصحية :
ظلت ميشيل ملتزمة طوال فترة عملها كسيدة أولى لأسبابها المتعلقة بالصحة والعافية، وفي عام 2012 أعلنت عن برنامج لياقة جديد للأطفال كجزء من مبادرتها و جنبا إلى جنب مع الفريق الأولمبي الأمريكي والمنظمات الرياضية الأخرى، عملت على حث الشباب على تجربة رياضة أو نشاط جديد.

 

بنات باراك وميشيل أوباما :
لدى باراك وميشيل ابنتان وهما ماليا، المولودة عام 1998، وساشا المولودة عام 2001 وذكر كل من ميشيل وباراك أن أولوياتهم الشخصية هي أطفالهم، وبعد انتخاب باراك رئيسًا في عام 2008، أدرك الآباء أن الإنتقال من شيكاغو إلى واشنطن العاصمة سيكون بمثابة تعديل رئيسي لأي عائلة والمقيمين في البيت الأبيض، الذين يتمتعون بحماية الخدمة السرية ودائمًا في أعقاب الإلتزامات العامة لآبائهم غيروا حياتهم بشكل كبير.

 

وحاول آل أوباما جعل عالم بناتهم "طبيعيًا" قدر الإمكان، مع أوقات محددة للدراسة والنوم والإستيقاظ، وقالت ميشيل: "ستكون أولويتي الأولى دائمًا التأكد من أن فتياتنا يتمتعن بصحة جيدة وبقوة وأريد مساعدة العائلات الأخرى في الحصول على الدعم الذي تحتاجه، ليس فقط للبقاء على قيد الحياة، ولكن للازدهار".

كتب : رباب احمد
مواضيع مميزة :
loading