nav icon

هل الديناصورات لا تزال تجوب الأرض ؟

إحدى القضايا التي تدفع علماء الحفريات (والعلماء بشكل عام) هي الإستحالة المنطقية لإثبات السلبية، على سبيل المثال، لا يمكن لأحد أن يثبت بشكل مؤكد بنسبة 100 % أن كل الديناصورات تي ريكس قد اختفت عن وجه الأرض قبل 65 مليون سنة، وبعد كل شيء هناك فرصة ضئيلة فلكيا أن بعض العينات تمكنت من البقاء على قيد الحياة وهم يصطادون ويتكاثرون بسعادة حتى الآن على نسخة بعيدة لا تزال غير مكتشفة من جزيرة الجمجمة، وينطبق نفس الشيء على أي ديناصور تهتم بتسميته.

 

هذه ليست مجرد قضية بلاغية، ففي عام 1938 تم تجريف أسماك حية وهي سمكة ذات زعانف فصية ما قبل التاريخ يعتقد أنها انقرضت في نهاية العصر الطباشيري قبالة سواحل إفريقيا، وبالنسبة للعلماء التطوريين، كان هذا صادما كما لو تم اكتشاف صوت أحد الديناصورات أنكيلوصوروص في كهف سيبيريا، وتسبب في بعض التفكير السريع بين الباحثين حول الإستخدام العرضي لكلمة منقرض.

 

الديناصورات الحية وعلم دراسة المخلوقات الخفية :

الديناصورات

من السيء، عززت شوكيات الجوف ثقة أخصائيي علم دراسة المخلوقات الخفية المعاصرين والباحثون والمتحمسون (وليس جميعهم علماء) الذين يعتقدون أن ما يسمى بوحش بحيرة لوخ نيس هو في الواقع أحد الديناصورات بليسيوصور المنقرض منذ فترة طويلة، أو أن ذو القدم الكبيرة قد يكون جيجانتتوبيزكوص الحي، من بين نظريات هامشية أخرى، ويتوق الكثير أيضا إلى إثبات وجود الديناصورات الحية، لأنهم يعتقدون أن هذا سيبطل أسس التطور الدارويني (وهو الأمر الذي لن يحدث، حتى لو تم اكتشاف ذلك الأسطوري أوفيرابتور الذي يتجول في النفايات وسط آسيا ).

 

الحقيقة البسيطة هي أنه في كل مرة يحقق فيها علماء مرموقون في شائعات أو مشاهد الديناصورات الحية أو الكريبتيدات الأخرى، يتراجعون تماما، ومرة أخرى، هذا لا يثبت أي شيء على وجه اليقين بنسبة 100 في المائة أن مشكلة إثبات السلبية القديمة لا تزال معنا ولكنها دليل تجريبي مقنع لصالح نظرية الإنقراض الكلي.

 

يتشبث العديد من هؤلاء المتحمسون وعلماء دراسة المخلوقات الخفية أيضا بفكرة أن التنانين المذكورة في الحكايات الشعبية الأوروبية والآسيوية كانت في الواقع من الديناصورات، وإنهم يعتقدون أن الطريقة الوحيدة التي يمكن أن تنشأ فيها أسطورة التنين في المقام الأول هي إذا شهد الإنسان الديناصورات حية تتنفس وتمرر قصة لقائها عبر أجيال لا حصر لها، ومع ذلك، فإن نظرية فريد فلينتستون غير مقنعة، لأن التنانين يمكن أن تكون مستوحاة بسهولة من الحيوانات المفترسة الحية مثل التماسيح والثعابين.

 

لماذا لا تستطيع الديناصورات البقاء في العصر الحديث ؟

الديناصورات

هل هناك أي دليل بخلاف عدم وجود مشاهدات موثوقة على أن أعدادا صغيرة من الديناصورات لا يمكن أن تعيش في مكان ما على الأرض اليوم؟ في الحقيقة، نعم، ومن الأسهل التخلص من أكبر الديناصورات أولا، إذا كان موكيلي مبيمبي بالفعل أباتوصور يزن 20 طنا، فهذا يعني وجود عدد كبير من السكان، ويمكن أن تعيش الصربوديات فقط لمدة 300 عام على الأكثر، وسوف يتطلب استمرار بقائها حتى يومنا هذا تكاثرا للعشرات أو مئات الأفراد على الأقل، وإذا كان هناك بالفعل العديد من الديناصورات تتجول في حوض الكونغو لكان شخص ما قد إلتقط صورة الآن.

 

هناك حجة أكثر دقة تتعلق بالإختلافات في مناخ الأرض والجيولوجيا منذ 100 مليون سنة مقارنة باليوم، معظم الديناصورات تكيفت للعيش في ظروف شديدة الحرارة والرطوبة من النوع الموجود في عدد قليل من المناطق الحديثة فقط والتي لم تقدم بعد أي دليل على الديناصورات الحية، وربما أكثر دلالة أن الديناصورات العاشبة من عصر الدهر الوسيط تتغذى على النباتات (السيكادا والصنوبريات والجنكة) التي هي نادرة للغاية اليوم.

 

هل الطيور من الديناصورات الحية ؟
من ناحية أخرى، هناك سؤال مهم مثل هل انقرضت الديناصورات حقا؟ كان على أي مجموعة من الحيوانات مثل العدد الكبير والمتنوع والمهيمن مثل الديناصورات أن تمرر جزءا كبيرا من مادتها الجينية إلى أحفادها بغض النظر عن الشكل الذي يتخذه هؤلاء الأحفاد، واليوم، قدم علماء الحفريات حالة مفتوحة إلى حد كبير لم تنقرض فيها الديناصورات أبدا، ولقد تطورت فقط إلى طيور، والتي يشار إليها أحيانا بإسم الديناصورات الحية.

 

إن فكرة الديناصورات الحية هذه تبدو أكثر منطقية إذا لم تفكر في الطيور الحديثة التي هي في الغالب صغيرة جدا، وسهلة الانقراض مقارنة بأسلافها البعيدين ولكن الطيور الضخمة التي عاشت في أمريكا الجنوبية خلال الحقبة الحميمة أكبر طائر رعب لهم جميعا فوروسراكوس، ويبلغ طوله حوالي ثمانية أقدام ويزن حوالي 300 رطل، وقد انقرض هذا الطائر منذ ملايين السنين، ولا توجد طيور بحجم الديناصورات على قيد الحياة اليوم، والفكرة هي أنك لست بحاجة إلى افتراض وجود الديناصورات المنقرضة المستمر الغامض منذ فترة طويلة، وأحفادهم في حديقتك الخلفية اليوم يقفون حول مغذيات الطيور.

كتب : ذات الهمة

مواضيع مميزة :

loading