nav icon

ما هي أعراض وعلاج مرض السل وكيفية الوقاية منه ؟

مرض السل هو عدوى بكتيرية، والتي غالبا تصيب الرئتين، ويمكن أن تكون مميتة إذا تركت دون علاج، وفي الواقع، يعد مرض السل أحد الأسباب العشرة الأولى للوفاة في جميع أنحاء العالم، ويعد الإنتشار المتزايد للسل المقاوم للأدوية أزمة صحية عامة وتهديدا للأمن الصحي، وفقا لمنظمة الصحة العالمية.

 

يعد مرض السل أحد أقدم الأمراض المعروفة للبشر، وكان السبب الرئيسي للوفاة في الولايات المتحدة وأوروبا في القرن الماضي، ولكن التقدم في الظروف المعيشية وإدخال المضادات الحيوية قلل بشكل ثابت عدد الحالات في البلدان المتقدمة، وفي الولايات المتحدة، أبلغت مراكز مكافحة الأمراض والوقاية منها عن 9025 حالة إصابة بمرض السل في عام 2018، وتقدر الوكالة أن ما يصل إلى 13 مليون أمريكي يعيشون مع شكل من أشكال السل بدون أعراض.

 

وفقا لمركز السيطرة على الأمراض، فإن ربع سكان العالم مصابون ببكتيريا السل، ومع ذلك، لا يصبح كل شخص مصاب بالجرثومة مريضا، وهذا ما يسمى بالعدوى الكامنة، ولا يعاني الشخص المصاب بمرض السل الكامن من أعراض ولا يمكنه نقل المرض للآخرين.

مرض السل

تتفاوت فترة الحضانة، أو الوقت الذي يستغرقه ظهور الأعراض بمجرد إصابة الشخص بمرض السل من أسابيع قليلة إلى سنوات عديدة وفقا لمركز السيطرة على الأمراض، وتشمل الأعراض الشائعة لعدوى مرض السل النشطة السعال والسعال الدموي أو البلغم مع ألم في الصدر، والتعب، والتعرق الليلي، ويمكن أن يتسبب مرض السل في إتلاف الرئتين أثناء الإصابة بالعدوى، مما يتسبب في حدوث التهاب يجعل من الصعب التنفس، والمريض المصاب بعدوى السل النشط لديه صورة أشعة سينية غير طبيعية للصدر.

 

وقالت سابين إيرت، أستاذ علم الأحياء الدقيقة والمناعة في طب وايل كورنيل في نيويورك، إنه على الرغم من أنه يمكن الخلط بين مرض السل والإلتهاب الرئوي أو مرض الإنسداد الرئوي المزمن، فإن الأعراض المحددة والإختبارات التشخيصية تجعل السل تشخيصا مباشرا.

 

من ناحية أخرى، لا تسبب العدوى الكامنة من مرض السل أي أعراض، ولا يمكن إلا للكشف التشخيصي أن يكشف ما إذا كان الشخص الصحي مصابا بمرض السل، ويمكن أن تستغرق العدوى الكامنة سنوات لتتحول إلى مرض نشط، ولا يصاب بعض الأشخاص المصابين بعدوى السل الكامنة بالمرض النشط أبدا، وقال إيرت إنه من غير الواضح ما الذي يجعل عدوى السل الكامنة نشطة ولماذا لا يطور بعض الأشخاص الشكل النشط أبدا.

 

قال نيكولاس مينزيس، أستاذ الصحة العالمية المساعد في جامعة هارفارد تي إتش، ومدرس تشان للصحة العامة في بوسطن، إن مرض السل يتميز بحرب باردة طويلة الأمد مع جهاز المناعة في الجسم، وقال مينزيس إن العدوى الكامنة هي علامة على أن الجهاز المناعي يحافظ على عدد بكتيريا السل تحت السيطرة.

 

هناك نوعان من الإختبارات التي يشيع استخدامهما لتشخيص مرض السل، وهما اختبار الجلد واختبارات الدم، حيث يقوم مقدم رعاية صحية بإجراء اختبار الجلد لمرض السل المعروف أيضا بإسم اختبار الجلد مانتوكس، أو اختبار مشتق البروتين المنقى بحقن التوبركولين وهو مستخلص بروتيني معقم من بكتيريا السل في جلد ذراع الشخص المريض، وفي غضون يومين إلى ثلاثة أيام يجب على الشخص الذي تم اختباره أن يعود إلى مقدم الرعاية الصحية الخاص به، والذي سيبحث عن رد فعل إيجابي في موقع الحقن، وقد يبدو التفاعل كمنطقة مرتفعة أو صلبة أو متورمة، وقد يقيس مقدم الرعاية الصحية حجم المنطقة باستخدام مسطرة، وفقا لمركز السيطرة على الأمراض، ورد الفعل الإيجابي يعني أن الشخص مصاب ببكتيريا السل، ولكن هناك حاجة إلى مزيد من الإختبارات مثل الأشعة السينية للصدر أو الفحص البدني لتمييز العدوى النشطة عن العدوى الكامنة، ويعد اختبار الجلد لمرض السل هو أداة التشخيص الأكثر استخداما في الولايات المتحدة.

 

في البلدان والمناطق التي يتوطن فيها مرض السل مثل الهند والصين وإندونيسيا تكون اختبارات الدم أكثر نجاحا في تشخيص مرض السل، وذلك لأن الشخص الذي تلقى لقاح عصيات كالميت غيران لمرض السل قد يعطي نتيجة إيجابية خاطئة بعد إختبار الجلد، ونادرا ما يتم إعطاء هذا اللقاح في الولايات المتحدة، وفقا للمعاهد الوطنية للصحة، ولكنه شائع حيث ينتشر مرض السل.

 

يتطلب فحص الدم عينات من الدم ليتم إرسالها إلى المختبر حيث انهم يتعرضون لبكتيريا السل، وستنتج خلايا الدم البيضاء مادة كيميائية معينة إذا واجهت مرض السل من قبل، مثل اختبار الجلد لا تستطيع اختبارات الدم وحدها تحديد ما إذا كانت العدوى نشطة أو كامنة.

 

كيف يتم علاج مرض السل ؟

مرض السل

يتم علاج مرض السل النشط بالكوكتيلات المتعددة الأدوية، فالمضادات الحيوية الخط الأول الموصوفة هي إيزونيازيد، وريفامبين، وإيثامبوتول وبيرازيناميد، وهذا النظام قد يستمر ستة إلى تسعة أشهر، وفقا لمركز السيطرة على الأمراض، وقد يصاب المرضى الذين لا يكملون النظام الكامل بعدوى السل المقاومة للأدوية المتعددة، أو السل شديد المقاومة، ويعرف السل المقاوم للأدوية المتعددة بأنه مقاوم للريفامبين والإيزونيازيد على الأقل.

 

وتقدر منظمة الصحة العالمية أنه في عام 2016 كانت 4.1٪ من حالات مرض السل الجديدة و 19٪ من حالات مرض السل التي تم علاجها سابقا مقاومة للأدوية المتعددة أو الريفامبين، وأن 123 دولة حتى الآن أبلغت عن حالة واحدة على الأقل من حالات السل الشديد المقاومة للأدوية، قال إهرت إن أحد أهداف أبحاث مرض السل الحالية هو اكتشاف عقاقير جديدة وتحسين العلاجات الحالية لتقصير نظم الأدوية، وقالت إن اختصاره إلى شهرين سيكون خطوة كبيرة إلى الأمام، وبمجرد اكتمال العلاج يتم التخلص من بكتيريا السل من الجسم، وفي حين أنه لا تزال هناك إمكانية لعدوى جديدة، فإن معظم الأشخاص الأصحاء لن يحتاجوا إلى العلاج مرة أخرى وفقا لمركز السيطرة على الأمراض.

 

كيفية الوقاية من مرض السل :
منذ قرن من الزمان طور ألبرت كالميت وكاميل جويرين الباحثان في معهد باستور في فرنسا لقاحا للسل من سلالات ضعيفة من البكتيريا، ويطلق على لقاح BCG ، ويتم إنتاج أشكاله اليوم من قبل شركات تصنيع مختلفة حول العالم ولكن هناك جدل حول فعاليته.

 

وفقا لخدمة الصحة الوطنية في المملكة المتحدة فإن لقاح BCG فعال بنسبة 70 ٪ إلى 80 ٪ ضد أشد أشكال مرض السل بما في ذلك التهاب السحايا لدى الأطفال ولكنه أقل فعالية في الوقاية من السل التنفسي لدى البالغين، ولم يتم استخدام اللقاح على نطاق واسع في الولايات المتحدة وفقا لمركز السيطرة على الأمراض، ولكن يمكن إعطاؤه للأطفال إذا كانت عائلاتهم من أماكن بها معدلات عالية من مرض السل، وإذا تم الإبلاغ عن السل في جوارهم أو إذا كانوا يخططون للسفر إلى بلد مع ارتفاع معدلات السل.

 

تتمثل إحدى مناهج منظمة الصحة العالمية للوقاية من مرض السل في إدارة عدوى السل الكامنة لمنع انتقاله إلى مرض نشط، في عام 2018، قام مركز السيطرة على الأمراض بتحديث توصياته لعلاج مرض السل الكامن، وبمجرد تشخيص حالة السل الكامن يمكن وضع المريض على نظام علاجي من أيزونيازيد أو ريفامبين أو مزيج من أيزونيازيد وريفابنتين، وتعتمد المدة الموصى بها من مركز السيطرة على الأمراض لهذا العلاج على الدواء المستخدم وما إذا كان المريض بالغا أو طفلا، ولكن يمكن أن يستمر من ثلاثة إلى تسعة أشهر.

 

قال مينزيس إن مرض السل يعرف بمرض الفقر، ولسبب وجيه، إذا أصيب شخص ما بمرض السل، فمن المرجح أن يتطور إلى مرض نشط إذا كان يعاني من نقص الوزن، وعوامل الخطر الأخرى تشمل أن تكون التقدم في السن وأن يكون لديك جهاز مناعي ضعيف، ووفقا للمعاهد الوطنية للصحة، يعد السل أحد الأسباب الرئيسية للوفاة بين الأشخاص المصابين بفيروس نقص المناعة البشرية، وهو مرض يضعف جهاز المناعة.

كتب : ذات الهمة
مواضيع مميزة :
loading