nav icon

هل تغير الحرباء ألوانها للتمويه ؟

لا تستطيع الحرباء، هذه السحلية الغامضة، تحويل لون بشرتها لتتناسب مع أي خلفية، هذا ما يقوله ميشيل ميلينكوفيتش عالم الوراثة التطوري في جامعة جنيف وخبير الحيوان لون البشرة، ويضيف أن مقاطع الفيديو على موقع اليوتيوب والتي تظهر بعضها أن الحرباء تغير الألوان أثناء مواجهتها للأسطح أو الأشياء المختلفة مزيفة تماما، ومع ذلك، فإن مهارات تغيير لون الحرباء هي بعض من أفضل ما في الطبيعة.

 

على الرغم من عدم قدرة الحرباء على مطابقة تفاصيل معينة في بيئاتها مثل الزهور الساطعة أو شفرات العشب الفردية تستيع الحرباء في الواقع إجراء تعديلات صغيرة على الألوان لتنسجم مع محيطها، كما أن التحولات اللونية الأكثر إثارة التي جعلت أنواعا مثل حرباء النمر المشهورة تساعد هذه السحالي على الدفاع عن الأرض وجذب رفيقها.

 

هل تستطيع الحرباء أن تمتزج في بيئتها ؟

الحرباء

غالبا ما يكون من المستحيل رؤية الحرباء تقريبا، ما عليك سوى سؤال أي شخص قضى وقتا في الحقل يبحث عنها، يقول ميلينكوفيتش، من الصعب جدا اكتشاف الحرباء، وهناك سبب وجيه لذلك، فهذه السحالي غير مسلحة تماما، وليس لديها أي لدغة خطيرة، وجلدها ليس معبأً بالسم، ولا يمكنها التحرك بسرعة، والبقاء مختبئة هو تكتيكها الوحيد للهرب من الحيوانات المفترسة.

 

يقول ميلينكوفيتش إن معظم أنواع الحرباء تمتزج في البيئة ولا تتطلب تغيير اللون على الإطلاق، وفي حالتها الطبيعية، تبدو بالفعل مثل الأوراق أو الأغصان، وتشبه إلى حد كبير الحشرات التي تبدو مثل العصي، ويقول ديفي ستيوارت فوكس، عالم الأحياء التطوري في جامعة ملبورن، الذي كان يدرس لون الحرباء منذ أكثر من عقد من الزمان، إن هذه السحالي لديها القدرة على ضبط مدى سطوع بشرتها.

الحرباء

عندما يكون هناك ضوء أقل، كما يقول، كما هو الحال في شجرة عميقة داخل غابة مدغشقر، تتسبب الخلايا الصبغية من اللون البني إلى الأسود التي تسمى الميلانين في التدفق على سطح الجلد لدى الحرباء وتتسبب في ظهور الحرباء بألوان أغمق، وبالتالي تكون أكثر تمويها، ويقول ستيوارت فوكس، الأمر أشبه بوضع طبقة رقيقة من الطلاء على كل شيء داكنا، وعليك أن تتخيل خلط الطلا، وإذا كان لديك طلاء أخضر ومزج المزيد من اللون الأسود فيه، فسيغير السطوع والتدرج أيضا.

 

بعبارة أخرى، تستطيع الحرباء، في الواقع، تغيير لون بشرتها لتتناسب مع البيئة المحيطة بها، ولكن داخل جزء ضيق على عجلة الألوان، ويقول، سيكون للحرباء مجموعة محدودة من التغييرات، ولكن ليس لدي شك في أنه في غضون ذلك يمكنها التغيير لتتناسب مع بيئتها.

 

الحرباء تعرض قوتها :

الحرباء

يقول ميلينكوفيتش أن الحرباء لديها عرضان متعارضان، فالحرباء إما تحاول أن تكون غير مرئية، وهو ما يساعدها في تحولات الألوان الدقيقة، أو تحاول أن تكون مرئية مرة أخرى عن طريق تغيير لونها، ولكن هذه المرة بشكل أكثر تفجرا، ولا يوجد عرض يبرز على خلفية الغابات الخضراء مثل هيمنة الذكور، فالحرباء ذات طبيعة إقليمية للغاية، وعندما يقابل ذكران بعضهما البعض يكون هناك استعراض شرس في هذه الحالة تتلون، ويقول ميلينكوفيتش، سيصبحون أصفر، أو أحمر، أو أبيض شيء مرئي في الشجرة، والذكر الأضعف الذي غالبا ما يكون أصغر حجما وأكثر قتامة، سيعترف بالهزيمة بإيقاف عرضه أولا، مما يشير إلى أنه لا يريد القتال.

 

ربما ستحاول الحرباء تكتيكا آخر بدلا من ذلك، أظهرت الأبحاث أن بعض الحرباء من الذكور ستستخدم اللون لانتحال هوية الإناث، مما يسمح لها بالتسلل من قبل الذكور الآخرين دون التهديد بالمنافسة، كما هو معروف مثل الحبار، وستستخدم الحرباء أيضا عرضها لإبهار الإناث أثناء المغازلة، ولكن بغض النظر عن مدى روعة العرض، لن تهتم بعض أنواع الحرباء الإناث وسوف يستخدمون اللون لإعلام الرجال.

 

الإعجاب والرفض لدى الحرباء :

الحرباء

تقول ميلينكوفيتش، ستتفاعل الأنثى اعتمادا على ما إذا كانت متاحة للتكاثر أم لا وإذا كان لديها بالفعل نطفة ذكر آخر في مساراتها التناسلية، فستصبح داكنة للغاية وعدوانية للغاية، ويقول إن الذكور يمكن أن تكون عنيفة لذا من المهم أن تتجنبهم الإناث إذا لم يكن هناك حاجة للتلقيح، وإذا كانت الأنثى متاحة للتكاثر، فلن تظهر الكثير من الألوان وبدلا من ذلك تظل بنية اللون، كما يشير ميلينكوفيتش.

 

يعتقد ستيوارت فوكس أن تغيير اللون لدى الحرباء قد يخدم وظيفة أخرى، وإن كانت سيئة البحث، وهي مساعدة الحرباء على تنظيم درجة حرارة جسمها، وهذه السمة منتشرة بين السحالي، و في دراسة أجريت عام 2016، أظهرت أن التنين الملتحي يمكن أن يغير لون بشرته بناء على درجة الحرارة ولذا فمن غير المحتمل أن لا تمتلك الحرباء هذه القدرة أيضا ، على حد قوله.

 

يقول إن الحرباء من ذوات الدم البارد، وبالتالي لا يمكنها الإحتفاظ بالحرارة المتولدة من التمثيل الغذائي، وبدلا من ذلك، يجب عليها الإحماء باستخدام الشمس، وتمتص الألوان الداكنة المزيد من الضوء، ومن المرجح أن الحرباء تطورت للإستفادة من هذا المبدأ، وعندما يكون الجو باردا والشمس مشرقة، فإنها تغطي نفسها بطبقة رقيقة بالميلانين لتصبح أغمق وبالتالي تسريع الحرارة، ويقول ستيوارت فوكس إن القدرة على تغيير اللون تطورت على الأرجح في الحرباء للتمويه، لكن الموهبة تلبي الآن مجموعة واسعة من احتياجات هذه الحيوانات مثل التحكم في درجة الحرارة.

 

في بعض الحالات تلبي المواهب احتياجات متعددة في وقت واحد، حيث في عام 2003، صادف ستيوارت فوكس حرباء سميث القزم مستلقاة على ساق زهرة داكنة اللون أثناء قيامه بعمل ميداني في جنوب إفريقيا، وكانت مموهة تماما.

كتب : ذات الهمة

مواضيع مميزة :

loading