nav icon

ما هو الإنقراض ؟

الإنقراض ظاهرة طبيعية، وبعد كل شيء، أكثر من 90 % من جميع الكائنات الحية التي عاشت على الأرض ليست على قيد الحياة اليوم، ولكن البشر جعلوا الأمر أسوأ مما أدى إلى تسريع معدلات الإنقراض الطبيعي بسبب دورنا في فقدان الموائل، وتغير المناخ، والأنواع الغازية، والأمراض، والصيد الجائر، والصيد.

 

يقول ستيوارت بيم، أستاذ الحفاظ على البيئة بجامعة ديوك، إننا نفقد مجموعات كاملة من الأنواع التي لها أدوار بيئية مميزة تلعبها، على سبيل المثال، تضاءل كبار الحيوانات المفترسة مثل ثعالب الماء وأسماك القرش، مما أدى إلى التخلص من نظمها البيئية.

 

تنقرض عشرات الأنواع الجديدة كل يوم، ويقول العلماء إن أكثر من 20000 من النباتات والحيوانات على وشك الإختفاء أو الإنقراض إلى الأبد، ويتعرض ربع أنواع الثدييات المعروفة لخطر الإنقراض، والهيئة الرئيسية التي تتبع نخفاض الأنواع هي الإتحاد الدولي لحفظ الطبيعة، وتقوم المنظمة بتقييم الأنواع في البرية، وتقوم إلى جانب البيانات من مجموعة متنوعة من المصادر بتصنيف ضعفها في القائمة الحمراء للأنواع المهددة، وفيما يلي بعض المصطلحات والمفاهيم التي يستخدمها علماء الأحياء عند الحديث عن الإنقراض.

 

أنواع الحيوانات المهددة بالإنقراض :

الإنقراض

هذه الحيوانات تواجه احتمال كبير للإنقراض، وتشمل هذه الأنواع وحيد القرن السومطري وسانجو انسان الغاب، الذي يتم تدمير بيئته عن طريق قطع الأشجار والزراعة.

 

الإنقراض في البرية :

الإنقراض

هذه هي الأنواع التي لم تعد تعيش في موطنها الأصلي، وتوجد فقط في البيئات الأسيرة مثل حدائق الحيوان أو مراكز التربية، حيث في عام 1987 تم أسر 27 من كندور كاليفورنيا في العالم، مما جعلهم منقرضين في البرية، فقد تم دفع طائر التفلق غوام وهو طائر صغير لا يطير إلى الإنقراض بسبب ثعبان الشجرة البني الغازي الذي جلبه الجيش الأمريكي عن طريق الخطأ إلى الجزيرة، ويعيش طائر التفلق غوام الآن فقط في البيئات الأسيرة، بما في ذلك أقفاص الطيور الوطنية في بيتسبرغ.

 

الإنقراض المحلي :

الإنقراض

هذه ليست فئة الإتحاد العالمي لحفظ الطبيعة، ولكن مصطلح يعني أن حيوانا قد اختفى من جزء من نطاقه الأصلي، مثل الدببة الرمادية المنقرضة محليا في كاليفورنيا ولكنها لا تزال تعيش في البرية في مناطق أخرى، فغالبا ما يبلغ عن خطأ أن البيكا الأمريكي وهو أحد أقارب الأرانب المحبين للبرودة، ينتقل خطأ إلى مواقع أعلى مع ارتفاع درجة حرارة المناخ، والصحيح أن الأنواع انقرضت محليا ويشار إليه أيضا بأنه تم إبادته في بعض المناطق داخل جبال الحوض العظيم في غرب الولايات المتحدة، ولكن هناك دراسة في عام 2018 وجدت أن البيكا الأمريكي قابل للتكيف ولا يزال قائم في جميع أنحاء المنطقة.

 

يقول أندرو سميث، الرئيس المشارك في الإتحاد العالمي لحفظ الطبيعة عبر البريد الإلكتروني، يمكن أن يكون البيكا الأمريكي مرنا للغاية ويستمر في مفاجأتنا من خلال إحتلالهم مواقع ساخنة منخفضة الإرتفاع، وتم إدراج هذا النوع على أنه أقل أهمية في القائمة الحمراء للإتحاد الدولي لحفظ الطبيعة والموارد الطبيعية، في نيو إنغلاند، يسمح الشتاء الأقل ثلجية بأن تعيش أنواع من القراد لفترة أطول، مما يؤدي بدوره إلى قتل الموظ أو الغزال الأمريكي في المنطقة.

 

الإنقراض وظيفيا :

الإنقراض

يقول ستيف بيسينجر أستاذ بيولوجيا الحفظ في جامعة كاليفورنيا بيركلي، إن هذا المصطلح يعني أن هناك عددا قليلا جدا من أعضاء الأنواع تم إنجاز وظيفتها في النظام البيئي، على سبيل المثال، كانت أشجار الكستناء الأمريكية منتشرة في جميع أنحاء أمريكا الشمالية، ولكن الفطريات قتلت 3.5 مليار منها في أوائل القرن العشرين، ونجت بعض الأشجار مما أدى إلى الإنقراض وظيفيا للأنواع.

 

الإنقراض :

الإنقراض

هذه الفئة من الإتحاد الدولي لحفظ الطبيعة وتعني أن الأنواع انقرضت عالميا أو ذهبت في كل مكان، ويقول بيسينجر، وهو قرار تم اتخاذه بعد وقت مع عمليات بحث شاملة في موطنها، ومن المحتمل أن الصيد وفقدان الموائل أدى إلى محو ببغاء باراكيت كارولينا الملون، الذي كان وفيرا في الولايات المتحدة وقد انقرض رسميا الآن، وكانت هذه الطيور ضعيفة بشكل خاص لأنها لم تهرب من إطلاق النار، ولكنها بقيت مع رفاقها المصابين، وفقا لمختبر كورنيل لعلم الطيور.

 

إكتشاف الأنواع المنقرضة :

الإنقراض

في بعض الأحيان تظهر الحيوانات التي يعتقد أنها إنقرضت على قيد الحياة وغالبا بفضل المسوحات المستهدفة في الموائل البعيدة، وعادة ما لا ترى هذه الأنواع المسماة أنواع اللازور منذ عقود في نطاقاتها الطبيعية، ولكنها قد تظهر في مكان غير متوقع أو يكون من الصعب اكتشافها بسبب إنخفاض عدد السكان.

 

في عام 2010، أطلقت منظمة الحفظ الدولية ومجموعة البرمائيات المتخصصة التابعة للإتحاد الدولي لحفظ الطبيعة محاولة للبحث عن 10 أنواع برمائية منقرضة ذات قيمة علمية وجمالية عالية، وأعاد البحث اكتشاف بعض الأنواع بما في ذلك ضفدع الحولا الملون، وفي بعض الأحيان تكون الأنواع مهددة بالإنقراض حتى عند اكتشافها، وتم اكتشاف الضفدع الزجاجي ماندورياك في جبال الأنديز الإكوادورية حديثا في منطقة التعدين، لذا فإن بقاءه مشكوك فيه بالفعل.

كتب : ذات الهمة

مواضيع مميزة :

loading