nav icon

لماذا يحتاج بعض الناس إلى قسط من النوم أقل من الآخرين؟

نتمنى جميعا أن نتمكن من الحصول على قسط أقل من النوم دون أن نعاني من أي عواقب صحية، فبعض الناس يمكن أن ينالوا قسط قليل من النوم، ولفهم هذه القدرة النادرة، حدد الباحثون في جامعة كاليفورنيا في سان فرانسيسكو أولا طفرة جينية في الأفراد يعتقدون أنها قد تستحق الثناء، ثم قام العلماء عن قصد بصنع نفس الطفرة الجينية الصغيرة في الفئران، وتوضح الدراسة إن الفئران كانت بحاجة أيضا إلى نوم أقل وذاكرة أفضل ولم تعاني من أي آثار سيئة أخرى، وعلى الرغم من أن الأدوية ذات الفوائد نفسها لن تكون متاحة في أي وقت قريب وقد لا تتحقق أبدا فإن الفكرة جذابة بشكل لا يصدق، وتناول حبة واحدة منها يحصل المرء على قسط من النوم أقل دون أي آثار سلبية.

 

يقول باتريك فولر، الأستاذ المساعد في علم الأعصاب في كلية الطب بجامعة هارفارد ومركز بيت إسرائيل ديكونيس الطبي في بوسطن الذي لم يكن مشاركا في الدراسة، وجدت مفهوم المنتج الجيني الذي قد يوفر الحماية من الإضطرابات المرضية المصاحبة لتقيد النوم المحدود، وإذا كان ذلك صحيحا، فسيكون لذلك في الواقع آثار علاجية محتملة، فضلا عن توفير نقطة دخول أخرى للإستكشاف والإجابة على السؤال لماذا ننام؟ التي تبقى واحدة من أعظم الألغاز في علم الأعصاب.

النوم

لكن كما يلاحظ جيمي زيتزر الأستاذ المساعد في قسم الطب النفسي والعلوم السلوكية في جامعة ستانفورد، غالبا ما تكون هناك مقايضات، ويقول زيتزر إنه قلق من أنه حتى إذا كان يمكن إنتاج دواء مثل هذا دون التسبب في آثار جانبية كبيرة، إلا أنه سيكون له عواقب اجتماعية، وقد يضطر بعض الأفراد أو يضغطون على تناول الدواء حتى يتمكنوا من العمل لساعات أكثر، ويصر على أنه حتى لو لم يكن الناس بحاجة إلى الكثير من النوم، فسيظلون بحاجة إلى وقت توقف.

 

يقول كبير مؤلفي الدراسة يينج هوي فو أستاذ علم الأعصاب في جامعة كاليفورنيا في الولايات المتحدة إن الوقت مبكر جدا لمثل هذه الأوهام، وبدلا من ذلك، الدراسة مهتمة بفهم أفضل آليات النوم الصحي للمساعدة في منع الأمراض التي تتراوح من السرطان إلى الزهايمر.

 

الأشخاص الذين يحتاجون إلى قسط قليل من النوم هؤلاء الأشخاص ينامون بكفاءة أكبر، ومهما كانت وظيفة النوم بالنسبة لنا فإن الأمر يستغرق منا ثماني ساعات للشعور بالراحة، ولكن الأمر يستغرق لديهم ست أو أربع ساعات، وإذا تمكنا من معرفة سبب الكفاءة العالية لديهم، فيمكننا إستخدام هذه المعرفة لمساعدة الجميع على أن يكونوا أكثر فعالية.

 

تواصل الأشخاص الذين يعيشون على الساحل الشرقي والذين ينالون قسط قليل من النوم مع فريق فو بعد سماعهم عن منشور سابق لعمله، والدراسة لم تكشف عن أي معلومات أخرى عنهم لحماية خصوصيتهم باستثناء أنهم يستريحون تماما بعد أربع إلى ست ساعات من النوم بدلا من سبع إلى تسع ساعات، كما يقول فو، فإن هؤلاء الأشخاص الذين لديهم طفرات متشابهة أكثر تفاؤلا وأكثر نشاطا وأفضل في المهام المتعددة من الشخص العادي، وإنهم يحبون أن يظلوا مشغولين، ولا يحبون إضاعة الوقت.

النوم

إذا كان معظم الناس ينامون أقل من احتياجات أجسامهم، فإن هذا العجز سيؤثر على الذاكرة والأداء، بالإضافة إلى مقاييس الصحة، يلاحظ فو، ويعتقد الكثيرون أنهم يستطيعون الفرار بخمس ساعات من النوم في ليالي نهاية الأسبوع وتعويض الخسارة في عطلات نهاية الأسبوع ولكن القليل منهم يمكنهم ذلك بالفعل، ويقول لا تعرف حقا أن أدائك ليس جيدا، ولهذا السبب يعتقد الناس أن النوم الكافي لا يهم، ولكن في الواقع هذا مهم.

 

يضيف فو مازح حول تجربته الأكاديمية الخاصة، كل تلك الليالي التي مكثت فيها للدراسة كان من الأفضل أن أنام، وأوضحت الدراسة أن هذا لا ينطبق على الأشخاص الذي ينالون قسط قليل من النوم واللذين يحتاجان بصدق 5.5 و 4.3 ساعات من النوم كل ليلة على التوالي.

 

مدح زيتزر من جامعة ستانفورد بتصميم الدراسة، قائلا، البدء بالبشر والذهاب إلى القوارض ثم العودة أمر رائع، ويضيف أن الفئران ليست قدوة مثالية لأنها تنظم النوم بشكل مختلف عن البشر، ويعتقد الكثير من الأفراد أنهم ينامون لفترة قصيرة، ولكن عندما يتم وضعهم في المختبر، يأخذون قيلولة من النوم النموذجية من سبع إلى تسع ساعات.

 

ينام الناس بشكل طبيعي لفترة قصيرة إذا كانوا يستريحون لفترة قصيرة نسبيا حتى عند إعطائهم الفرصة للنوم في عطلات نهاية الأسبوع، ويقول زيتزر إذا كنت تحصل على قسط إضافي من النوم عندما تتاح لك الفرصة فهذه علامة جيدة على أنك تحتاج إلى مزيد من النوم.

النوم

يقول جيروم سيجل، أستاذ الطب النفسي بجامعة كاليفورنيا لوس أنجلوس بمركز أبحاث النوم، إنه مرتاح للنتائج الرئيسية التي توصلت إليها مجموعة فو، حيث أن جين مستقبلات النيوببتيد 1 (NPSR1) مهم في تنظيم النوم، ويضيف أنه من المحتمل أن يكون صغير في عملية معقدة للغاية، وهو غير مقتنع بالعلاقة بين النوم والذاكرة التي تدعيها المجموعة، وقد يكون للنوم العديد من الوظائف ، ولكن لا يوجد ما يشير إلى أن الحاجة إلى القليل من النوم تعزز الذاكرة أو الإدراك بطريقة أو بأخرى، ويقول، نحن ندمج الذاكرة أثناء النوم وبينما نكون مستيقظين، حتى عندما يتم تخديرنا، إنه ليس شيئا يحدث فقط أثناء النوم.

 

آلية عمل الطفرة المكتشفة حديثا ليست واضحة تماما، واستخدم فو وفريقه بحث جزئيا لاستكشاف كيف يختلف البروتين الذي ينتجه جين الأشخاص الذين يتناولن قسط قليل من النوم NPSR1 عن البروتين الذي يصنعه الجين الطبيعي، ووجدوا أن الطفرة تجعل المستقبل أكثر حساسية ونشاطا، ويقول فو، إن تفاصيل تلك العملية لا يزال يتعين العمل عليها.

 

اكتشفت فو في السابق جينين آخرين متورطين في النوم، ويقول إنه يواصلو استكشاف الآليات الكامنة وراء هذه الجينات، مضيفا أن سرعة عمله ستكون أسرع إذا حصل على دعم مالي أكبر، ويقول فو بمجرد أن يجد حوالي 10 أجزاء من اللغز الوراثي، يمكن أن تكون كل جزء نقطة للبناء عليها، ونأمل أن نتمكن في يوم من الأيام من معرفة الصورة الكاملة.

كتب : ذات الهمة
مواضيع مميزة :
loading