nav icon

ما هي مراحل الجلوس عند الأطفال ؟

إن مشاهدة طفلك يكتسب إستقلالية أمر مثير، ومن الإنجازات الرئيسية التي يتطلع إليها كل والد هو عندما يتمكن الطفل من الجلوس بمفرده ويقول أطباء الأطفال أن هناك طرق يمكنك من خلالها مساعدة الطفل على اكتساب هذه المهارات الحركية الكبيرة ومساعدته على الجلوس بمفرده وإليك هذه الطرق.

 

مهارات ما قبل الجلوس :
من المهم معرفة ما الذي تبحث عنه وكيفية مساعدة طفلك على تعلم الجلوس بمفرده وقد يبدأ طفلك في الجلوس في عمر مبكر من 4 أشهر أو في وقت متأخر يصل إلى 9 أشهر لذا لا تحاول التسرع في ذلك، ووفقًا لأطباء الأطفال يجب أن تتأكد من أن لديه بعض المهارات الحركية الكبيرة المحددة مثل أنه يجب أن يكون قادرًا على رفع رقبته لأعلى، ولديه بعض التوازن، ولديه عضلات جذعية قوية يعتمد عليها.

 

استعداد الطفل للجلوس :
منذ الولادة، سيختبر طفلك وقتًا مع الزحف على البطن، حيث يقضي الطفل وقتًا في اللعب على بطنه مما يساعد على تقوية رقبته وعضلاته وظهره وبشكل عام، تقوى عضلات الأطفال من الرأس إلى أخمص القدم، لذا بعد أن تكتسب عضلات رقبته قوة، يكون الجزء العلوي من الظهر وأسفل الظهر بعد ذلك وستعرف أن هذه العضلات تزداد قوة عندما يبدأ في رفع رأسه عن الأرض ليبدو أفقيًا ولمساعدة الطفل على اكتساب هذه المهارات الحركية الكبيرة، قم بتغيير وضعه كثيرًا، على سبيل المثال، انقله من ظهره إلى بطنه ومن سريره إلى الأرض وتأكد من أنه لا يحصل على وقت البطن هذا إلا عندما يكون مستيقظًا وعندما تكون في الغرفة للإشراف عليه.

 

متاعب النوم على البطن :
في البداية، قد لا يحب طفلك أن يكون على بطنه لكن من المهم جدًا أن يقوم بها هذه المرة حيث أنها هذه هي الطريقة التي ستكسب بها تلك العضلات اللازمة للجلوس والمعالم المستقبلية ويمكنك أن تحاول تخفيف ذلك عن طريق وضعه على صدرك على بطنه وجعل وجهه ينظر إليك ثم يمكنك محاولة وضع وسادة على شكل حرف C تحت الإبطين، ودعم صدره والسماح لرأسه بأن يكون بعيدًا قليلاً عن الأرض.

جلوس

تحقق من نقطة الجلوس :
بمجرد أن يتمكن طفلك من رفع رأسه من تلقاء نفسه وعادةً ما يتراوح هذا من ثلاثة إلى أربعة أشهر تقريبًا، يمكنك أن تجعله يجلس على كرسي داعم مثل مقعد واحرص دائمًا على مشاهدة طفلك أثناء الجلوس في مقعد بامبو أو شيء مماثل ويمكنك أيضًا استخدام الوسائد لدعم طفلك ومساعدته على الجلوس.

 

ومع نمو الطفل، ستتمكن من الجلوس لبضع ثوان عند وضعه في وضعية الجلوس وفي البداية سيكون متذبذب ويمكنه رفع رأسه بشكل مستقيم وسيكون لديه توازن قليلاً ولكن عادةً لبضع ثوان فقط وعلى الرغم من أنه سوف ينهار في هذه المرحلة، إلا أنه سيتعلم لذلك تحلي بالصبر.

 

بناء وتعلم التوازن :
يحتاج الأطفال إلى تعلم التوازن قبل أن يتمكنوا من الجلوس بمفردهم وعلى الرغم من أن وجود عضلات جذع جيدة يساعد على هذا، إلا أن هذا ليس كل ما يحتاجه الطفل التوازن العضلي لذلك قبل أن يتمكن طفلك من الجلوس، سيحتاج إلى بعض القدرات العقلية المحددة ولمساعدته على تحقيق ذلك، يمكنك وضعه في زوايا الكراسي أو الأرائك حتى يتمكن من الشعور بما يشبه الجلوس وإذا كنت ترغب في العمل معًا، يمكنك أن تجلس على الأرض مع تقاطع رجليك ودعه يجلس بين ربلة الساق وأوتار الركبة حيث سيتم دعمه بأمان.

 

جلوس تراي بود :
عندما يتعلم الطفل الجلوس، من الشائع وضع ذراع أو كليهما للمساعدة على استقرار الجذع، وتحويل الذراعين بشكل أساسي إلى مسند لرفع وزن جسمه وهذا هو الجلوس تراي بود وحتى يطور طفلك هذا النواة القوية سيحتاج إلى القليل من المساعدة في التوازن عندما يحاول الجلوس بمفرده لذا تأكد من إبقاء الطفل على شيء ناعم في الأسابيع الأولى من الجلوس للمساعدة في تليين السقوط، وفي حوالي 4 أشهر، يصبح الطفل أكثر وعيًا بما يدور حوله وقد يشتت انتباهه أثناء الجلوس ويفقد توازنه لذا تأكد من أنه خاضع للإشراف أو بعيدًا عن حافة كرسي أو أريكة قد يسقط منها.

 

المنتجات التي تساعد الطفل على الجلوس :
هناك حاجة قوية للرقبة القوية وأعلى الظهر وأسفل الظهر للجلوس بمفرده وهذا جنبًا إلى جنب مع دعمه بوسائد أو اتكائه على شيء ناعم، لذا استخدم مقاعد بحجم الطفل حتى يتمكن الطفل من التدرب على الجلوس وتعد وسائد بوبي ومقاعد بامبو طريقة جيدة لتشجيع نمو العضلات لدى الطفل.

 

ما تستطيع فعله لمساعدة الطفل ؟
ضع طفلك على ظهره حتى يمكنك سحبه ببطء بيديه إلى وضعية الجلوس وتعتبر أفضل طريقة للتعلم هي الإغراء فيحب الطفل النظر إلى نفسه في المرايا بالفعل لذا حاول وضع واحدة مرتفعة قليلاً بحيث لا يراها وهذا سيشجعه على الجلوس وهناك فكرة أخرى لتقوية العضلات وهي أن تمسك طفلك تحت الذراعين حتى يتمكن من وضع قدميه على الأرض ولا يستطيع الطفل الوقوف بمفرده بعد، لكن حمله في هذا الوضع يساعد على اكتساب المزيد من القوة الأساسية.

 

كن مستعدا لخطوة الجلوس :
بمجرد أن يتمكن طفلك من الجلوس بمفرده، ستحتاج إلى إجراء بعض التعديلات على غرفته فبحلول 6 أشهر، تكون ذراعيه قوية جدًا وستستحوذ على كل شيء لذا تحقق من محيط السرير وضع أي شيء خطير بعيد المنال فعلى سبيل المثال، سترغب في إزالة الهواتف المحمولة حتى لا يعلق الطفل في الهاتف المحمول أثناء جذبه وأيضًا قم بخفض مرتبة سرير الطفل حتى لا يتمكن من الخروج من السرير.

 

وبعد أن يتمكن طفلك من الجلوس، سيستمر في اكتساب القوة في الجزء السفلي من جسده و سيكتسب قوة كافية لتدوير وركيه في نفس الوقت أو بعد وقت قصير من تعلمه الجلوس ولن يمض وقت طويل بعد الجلوس وسيتمكن الطفل من الزحف.

كتب : رباب احمد
مواضيع مميزة :
loading