nav icon

دونالد ترامب الرئيس الأمريكي الأكثر إثارة للجدل

دونالد جون ترامب هو الرئيس الخامس والأربعون للولايات المتحدة، وتولى ترامب منصبه في 20 يناير 2017، وفي السابق كان قطبًا عقاريًا ونجم تلفزيون واقعي سابق، ولد ترامب في كوينز، نيويورك عام 1946، وشارك في مشاريع بناء كبيرة ومربحة في مانهاتن، وفي عام 2004 بدأ ترامب في بطولة مسلسل واقعي وبعدها حول ترامب انتباهه إلى السياسة، وفي عام 2015 أعلن ترشيحه لرئاسة الولايات المتحدة على البطاقة الجمهورية، وبعد فوزه بأغلبية الإنتخابات التمهيدية والتكتلات، أصبح ترامب المرشح الجمهوري الرسمي للرئاسة في 19 يوليو 2016، وفي نوفمبر انتخب ترامب الرئيس الخامس والأربعين للولايات المتحدة بعد فوزه على المرشحة الديمقراطية هيلاري كلينتون.

 

آباء وأشقاء دونالد ترامب :
كان والد ترامب، فريدريك ترامب بانيًا ومطورًا عقاريًا متخصصًا في بناء وتشغيل الشقق متوسطة الدخل في كوينز وستاتن آيلاند وبروكلين، وهاجرت والدة ترامب ماري ماكليود، من تونغ، أسكتلندا، وفي عام 1929 في سن السابعة عشر تزوجت هي وفريد ترامب في عام 1936 واستقر الزوجان في جامايكا، كوينز، وهو حي كان مليئًا بالمهاجرين من أوروبا الغربية في ذلك الوقت، وتوفي فريد في عام 1999، وتوفيت ماري في العام التالي.

 

وكان دونالد الرابع من بين خمسة أطفال ومنهم ماريان ترامب باري قاضية كبيرة في محكمة الإستئناف الأمريكية للدائرة الثالثة، وعمل فريد ترامب جونيور لفترة وجيزة مع والده ثم أصبح طيارًا وكافح مع الكحول وتوفي في عام 1981 عن عمر 43، وإليزابيث ترامب المصرفية المتقاعدة المتزوجة من منتج أفلام جيمس غراو، وروبرت ترامب هو الأخ الأصغر لدونالد الذي قضى معظم حياته المهنية في العمل في شركة العائلة.

 

طفولة وتعليم دونالد ترامب :
كان طفلاً نشطًا وحازمًا، وفي سن 13، أرسله والدا ترامب إلى أكاديمية نيويورك العسكرية، على أمل أن يؤدي انضباط المدرسة إلى توجيه طاقته بطريقة إيجابية وكان أداؤه جيدًا في الأكاديمية، اجتماعيًا وأكاديميًا حيث صعد ليصبح رياضيًا رائدًا وقائدًا طلابيًا بحلول الوقت الذي تخرج فيه عام 1964.

 

ودخل ترامب جامعة فوردهام عام 1964 وانتقل إلى كلية وارتون للمالية بجامعة بنسلفانيا بعد ذلك بعامين وتخرج عام 1968 بدرجة علمية في الإقتصاد وخلال سنوات دراسته الجامعية، عمل ترامب في أعمال والده العقارية خلال الصيف.

دونالد ترامب

زوجات دونالد ترامب :
ترامب متزوج حاليًا من عارضة الأزياء السابقة ميلانيا ترامب، وتزوجا في يناير 2005 في حفل زفاف واسع الإنتشار وفخم، وأنجبا أبنًا يدعى بارون وليام ترامب كما أنه تزوج سابقًا من إيفانا ترامب في عام 1977 وهي زوجته الأولى وكان لدى الزوجين ثلاثة أطفال معًا وهما دونالد ترامب جونيور وإيفانكا وإريك، وفي عام 1993 تزوج من مارلا مابلز زوجته الثانية ولديه منها أبنة تدعى تيفاني.

 

عقارات وأعمال ترامب :
تبع ترامب والده في مهنة في مجال التطوير العقاري، مما جلب طموحاته العظيمة إلى الأعمال العائلية وتشمل المشاريع التجارية لترامب منظمة ترامب، وبرج ترامب، والكازينوهات في أتلانتيك سيتي والامتيازات التلفزيونية كما أنه لدى ترامب صفقات تجارية مع مركز جافيتس وجراند حياة نيويورك، بالإضافة إلى مشاريع عقارية أخرى في مدينة نيويورك وفلوريدا ولوس أنجلوس.

 

ثروة دونالد ترامب :
على مر السنين، كانت صافي قيمة ثروة ترامب موضوع نقاش عام ونظرًا لأن ترامب لم يصرح علنًا بإقراراته الضريبية فلا يمكن تحديد ثروته بشكل نهائي في الماضي أو اليوم، ومع ذلك، قدر ترامب أعماله بما لا يقل عن 1.37 مليار دولار في نموذج الإفصاح المالي الفيدرالي لعام 2017، الذي نشره مكتب الأخلاقيات الحكومية ووضع نموذج إفصاح ترامب لعام 2018 إيراداته للسنة على الأقل 434 مليون دولار من جميع المصادر.

 

حملة ترامب الرئاسية لعام 2016 مقابل هيلاري كلينتون :
أصبح ترامب المرشح الجمهوري الرسمي للرئاسة في الإنتخابات الرئاسية لعام 2016 ضد الديمقراطية هيلاري كلينتون، وفي تحدي للإستطلاعات والتوقعات الإعلامية، فاز بأغلبية أصوات الهيئة الإنتخابية في فوز مذهل في 8 نوفمبر 2016، وعلى الرغم من خسارته للتصويت الشعبي لهيلاري كلينتون بحوالي 2.9 مليون صوت إلا أنه فاز بـ 232 كرئيس 45 للولايات المتحدة.

 

وبعد واحدة من أكثر السباقات الرئاسية إثارة للجدل في تاريخ الولايات المتحدة، اعتُبر صعود ترامب لمنصب الرئيس رفضًا مدويًا لسياسة المؤسسة من قبل الأمريكيين ذوي الياقات الزرقاء والطبقة العاملة وقال ترامب في خطاب فوزه: "أتعهد لكل مواطن على أرضنا بأن أكون رئيسًا لجميع الأمريكيين".

 

وفي 21 يوليو 2016 قبل ترامب الترشيح الرئاسي في المؤتمر الوطني الجمهوري في كليفلاند وفي خطابه أوجز القضايا التي سيعالجها كرئيس، بما في ذلك العنف في أمريكا، والإقتصاد، والهجرة، والتجارة، والإرهاب، وتعيين قضاة المحكمة العليا كما وعد أنصاره بإعادة التفاوض بشأن الصفقات التجارية، وخفض الضرائب واللوائح الحكومية، وإلغاء قانون الرعاية بأسعار معقولة.

 

وفي 20 يناير 2017، أدى ترامب اليمين الدستورية كرئيس 45 للولايات المتحدة من قبل رئيس القضاة في الولايات المتحدة جون روبرتس وأدى ترامب يمين منصبه وهو يضع يده على الكتاب المقدس الذي تم استخدامه في حفل تنصيب أبراهام لنكولن وعائلته الخاصة التي قدمها له والدته عام 1955 عندما تخرج من مدرسة الأحد في الكنيسة المشيخية لعائلته.

 

أول 100 يوم من حكم ترامب :
استمرت الأيام المائة الأولى من رئاسة ترامب من 20 يناير 2017 حتى 29 أبريل 2017 وفي الأيام الأولى من رئاسته، أصدر ترامب عددًا من الأوامر التنفيذية المتتالية للوفاء ببعض وعود حملته، كما بالإضافة إلى عدة أوامر تهدف إلى التراجع عن السياسات واللوائح التي تم وضعها خلال إدارة أوباما.

 

وتشمل العديد من سياسات ترامب الرئيسية التي تم تداولها خلال الأيام المائة الأولى لترامب في منصبه ترشيحه للمحكمة العليا، خطوات نحو بناء جدار على حدود المكسيك؛ حظر السفر للعديد من البلدان ذات الأغلبية المسلمة؛ الخطوات الأولى لتفكيك قانون الرعاية بأسعار معقولة؛ والانسحاب الأمريكي من اتفاقية باريس للمناخ.

 

وبالإضافة إلى ذلك، وقع ترامب أوامر بتنفيذ تجميد فيدرالي للتوظيف، والإنسحاب من الشراكة عبر المحيط الهادئ، وإعادة سياسة مكسيكو سيتي التي تحظر التمويل الفيدرالي للمنظمات غير الحكومية في الخارج التي تروج أو تجري عمليات الإجهاض ووقع على أمر بتقليص التنظيم المالي بموجب قانون دود فرانك، الذي أنشأته إدارة أوباما وتم تمريره من قبل الكونجرس بعد الأزمة المالية لعام 2008 ودعا إلى حظر ممارسة الضغط الخارجي لأعضاء إدارته.

 

وفي 16 مارس 2017، أصدر الرئيس ميزانيته المقترحة وحددت الميزانية خططه لزيادة الإنفاق على الجيش وشؤون المحاربين القدامى والأمن القومي، بما في ذلك بناء جدار على الحدود مع المكسيك كما قام بتخفيضات جذرية للعديد من الوكالات الحكومية بما في ذلك وكالة حماية البيئة ووزارة الخارجية، وكذلك القضاء على الوقف الوطني للفنون، والوقف الوطني للعلوم الإنسانية، وتمويل هيئة البث العام وتنمية المجتمع.

 

دعوات ديمقراطية لعزل دونالد ترامب :
قد حاولوا محاكمة ترامب وانساب التهم له في مارس 2019، وبعض الديمقراطيين دعوا إلى الشروع في إجراءات الاتهام، بما في ذلك المرشح للرئاسة الديمقراطي كامالا هاريس وكوري بوكر، وازدادت الدعوات المتعلقة بالإقالة في مايو 2019،، ومع ذلك نجد أن رئيس اللجنة القضائية في مجلس النواب جيري نادلر ورئيسة مجلس النواب نانسي بيلوسي لم يؤيدوا متابعة الإقالة، وفي يوليو 2019، بعد تصويت مجلس النواب على إدانة ترامب لتعليقاته على تويتر حول أربعة أعضاء الكونغرس الملونين.

 

إقالة وبراءة دونالد ترامب :
في 31 أكتوبر، بعد خمسة أسابيع من التحقيقات والمقابلات، صوت مجلس النواب على 232-196 للموافقة على قرار يضع قواعد لعملية الإقالة وصوت جميع الديمقراطيين باستثناء عضوين وحيدين مستقلين في المجلس لصالح الإجراء، في حين كان الجمهوريون بالإجماع في معارضتهم، وبدأت جلسات محاكمة العزل يوم 13 نوفمبر بشهادة من تايلور ومسؤول آخر في وزارة الخارجية.

 

وفي 10 ديسمبر 2019، أعلن الديمقراطيون في مجلس النواب أنهم يمضون قدماً بمقالين من الاتهام، واتهم ترامب بإساءة استخدام السلطة وعرقلة الكونغرس وبعد ثمانية أيام، صوت مجلس النواب مرة أخرى بشكل شبه كامل تقريبًا على غرار الحزبين مما جعل ترامب ثالث رئيس أمريكي يتم اتهامه من قبل مجلس النواب، بعد أندرو جونسون في عام 1868، وبيل كلينتون في عام 1998؛ واستقال الرئيس ريتشارد نيكسون قبل أن يتم عزله.

 

وبدأت محاكمة مجلس الشيوخ رسميًا في 21 يناير 2020 حيث جادل سبعة من مديري الإقالة الديمقراطية في مجلس النواب في قضيتهم بشأن انتهاكات ترامب ضد الدفاع القانوني للرئيس بأن كل شيء كان صحيحًا، ولكن سرعان ما أصبحت العديد من الروايات ليست لها صلة بما يحدث فعليا مما جعل مجلس الشيوخ لا يسمحون لشهود إضافيين في 31 يناير.

 

وانتهت ملحمة المساءلة في 5 فبراير 2020، عندما صوت مجلس الشيوخ على طول خطوط حزبية لتبرئة الرئيس ترامب من التهمتين وكان ميت رومني السناتور الآن عن ولاية يوتا، هو الجمهوري الوحيد الذي يصوت لإدانة بتهمة إساءة استخدام السلطة.

 

أزمة فيروس كورونا :
وبعد فوز دونالد ترامب في دورة انتصار لهزيمة محاولة الإقالة، واجه ترامب تحديًا جديدًا مع ظهور الفيروس التاجي الجديد كوفيد 19 الآتي من الصين وطلب البيت الأبيض مبدئيًا 2.5 مليار دولار من التمويل الطارئ للتعامل مع تفشي المرض، وهو ما يعكس اعتقاد الرئيس بأن التهديد لم يكن خطيرًا بشكل خاص حيث قال الرئيس "نحن مستعدون جدا لذلك و"إن المخاطر التي يتعرض لها الشعب الأمريكي لا تزال منخفضة للغاية، وعلى الرغم من تأكيداته، استمر الوضع في التصاعد في الأسابيع المقبلة حيث أعلنت منظمة الصحة العالمية تفشي الوباء بشكل سريع في الولايات المتحدة وخاصة مدينة نيويورك مما جعل الرئيس يعلن حالة الطوارئ الوطنية لتحرير 50 مليار دولار من الموارد الفيدرالية لمكافحة الأزمة الصحية.

 

وفي 18 مارس قام ترامب بطرد قانون العائلات الأولى للتصدي للفيروس التاجي، الذي ينص على إجازة مرضية مدفوعة الأجر لبعض العمال، وتمويل برامج المساعدة الغذائية، وتوسيع نطاق إعانات البطالة واختبار التشخيص المجاني وأعقب ذلك التوقيع على مشروع قانون إغاثة بقيمة 2 تريليون دولار في 27 مارس، والذي أنشأ برنامج إقراض حكومي بقيمة 500 مليار دولار وخصص أموالًا لكل من المستشفيات ودافعي الضرائب الأفراد.

 

حملة ترامب 2020 لإعادة الإنتخاب :
في 18 يونيو 2019، أطلق ترامب عرض إعادة انتخابه لـ عام 2020 مع إحدى مسيرته الحاصلة على براءة اختراع في مركز أمواي الذي يضم 20000 مقعد في أورلاندو، فلوريدا، وجنبا إلى جنب مع تمجيد سجله الإقتصادي، دفع الرئيس أنصاره إلى حالة جنون من خلال انتقاده على "مطاردة الساحرات" الخاصة وأعدائه السياسيين، مضيفا أن شعاره الجديد سيكون "الحفاظ على أمريكا عظيمة".

كتب : رباب احمد

مواضيع مميزة :

loading